برعاية أمير منطقة عسير جامعة بيشة تحتفي بتخريج الدفعة الخامسة من طلابها غداً    الأمير تركي بن هذلول يلتقي أمير الفوج 39    قائد لواء الإمام محمد بن سعود الآلي بالحرس الوطني يلتقي مدير فرع الشؤون الإسلامية بنجران    الأمير فيصل بن مشعل يدشن فعاليات أسبوع البيئة الأول بمنتزه القصيم الوطني    الأمير فيصل بن خالد بن سلطان يدشن برنامج التنمية الاجتماعية بالحدود الشمالية    «الاتصالات» تطالب الشركات بالإفصاح عن تفاصيل «الباقات والعروض»    «الجوازات»: منذ بدء «موسم الشرقية».. 721 ألف زائر دخلوا المنطقة    «الإنذار المبكر»: أمطار وبرد على الرياض.. وغبار على 8 مناطق    نائب أمير الجوف يستعرض أنشطة وبرامج لجنة التنمية الاجتماعية بسكاكا    أمير الحدود الشمالية يشهد توقيع مجموعة من الاتفاقيات ضمن برنامج التنمية الاجتماعية بالمنطقة    وكيل “الحج والعمرة”: مشروع جديد قريباً يسمح للمواطنين والمقيمين باستضافة معتمرين    الربيعة يدشن فعاليات الأسبوع الخليجي لصحة الفم والأسنان    الصحة: مركز (937) يتلقى أكثر من 172 ألف إتصال    الاتحاد الأوروبي: إنهاء الاستعدادات لمواجهة احتمال «بريكست» دون اتفاق    تنبيه متقدم لاستمرار النشاط في الرياح السطحية على منطقة تبوك    أمير الباحة يتسلم تقريراً عن منجزات فرع الإفتاء بالمنطقة    اهتمامات الصحف الجزائرية    بالفيديو .. الأخضر الشاب يتجاوز لبنان ويقترب من آسيا    “الداخلية” تنفذ حُكم القتل تعزيراً في وافد بمحافظة جدة    إصابة كاريلو تقلق زوران وتغييرات في قائمة الأزرق    الحوثي يخرق الهدنة ويهاجم مواقع الجيش اليمني بالحديدة    إصابة عشرات الأسرى الفلسطينيين في اعتداء للقوات الإسرائيلية على سجن النقب    ورشة لإدراج اللغة الصينية في التعليم.. غدا    الملك سلمان يأمر بترقية وتعيين 10 قضاة في وزارة العدل    أردوغان يتوعد البنوك: ستدفعون ثمنا باهظا    المملكة تُدين وتستنكر الهجوم المسلح الذي استهدف قرية في وسط مالي    القيادة تهنئ رئيس بنجلاديش بذكرى استقلال بلاده    "شرح الأصول الثلاثة" درس علمي بتعاوني الوديعة    خادم الحرمين الشريفين يهنئ رئيس بنجلاديش بذكرى استقلال بلاده    نائب أمير جازان ينقل تعازي القيادة لذوي الشهيد “محرزي” أحد منسوبي القوات المسلحة    دعم 300 ألف ريال لمشاريع الوساطة العقارية    خادم الحرمين الشريفين يرعى حفل تسليم جائزة الملك فيصل العالمية في دورتها الحادية والأربعين    رئيسة وزراء نيوزيلندا تأمر بإجراء تحقيق قضائي مستقل في مجزرة المسجدين    الوزير الشبانة يستقبل سفير السودان    لاعبو الاتحاد أثناء التدريبات    من تدريبات منتخب الشباب    تماشيًا مع البرنامج الوطني لترشيد المياه    يرافقه الأمير سعود بن خالد الفيصل    افتتح المنتدى السعودي الدولي لأمراض القولون والمستقيم    صورة جماعية بعد غرس الأشجار    اعتباراً من 1 إبريل        جامعة «المؤسس» تعتلي قائمة الأعلى تأثيراً في البحث والرقمنة    مولر.. يبرئ حملة ترامب من التنسيق مع روسيا    واشنطن تعترف بسيادة إسرائيل على الجولان.. اليوم    بنتن: 40 جهة تخدم الحجاج ومعايير صارمة للسلامة    المطيري: مؤتمر وحدة الأمة يواجه تيارات التطرف والكراهية    المشحن ل«عكاظ»: تخريج 5000 فرد لتعزيز الأمن في 6 مناطق    محايل: مصرع طالب وإصابة 4    ولي العهد يبحث شراكة منتدى دافوس مع المملكة    وقف تعظيم الوحيين بالمدينة ينظم ملتقى عن حماية أمن الوطن    الأطباء .. والصدمة الأخلاقية!    غرامة للمدخنين في جامعة أم القرى!!    بالفيديو.. خادم الحرمين: أقف هنا لأشكر الأمير خالد الفيصل ابن البطل «فيصل بن عبدالعزيز»    الغذاء والدواء توضح معنى التعبيرات "قليل السكر" و"سكر أقل" و"خالٍ من السكر" و"بدون سكر"    "الشورى" ينظر توصية "حق الأم الحاضنة في أجرة المسكن" هذا الأسبوع    وكالة المسجد النبوي تعلن تعديل مواعيد زيارة النساء للروضة الشريفة    أوامر ملكية .. إعفاء نائب وزير الشؤون الإسلامية وتعيين 8 آخرين في مناصب مختلفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إعلان الرياض: التأكيد على أهمية استكمال رؤية الملك سلمان لمنظومة التكامل الخليجي
نشر في إخبارية عفيف يوم 10 - 12 - 2018

اختتم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وإخوانه أصحاب الجلالة والسمو قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية مساء اليوم في قصر الدرعية بمدينة الرياض، أعمال اجتماع الدورة التاسعة والثلاثين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون.
عقب ذلك تلا معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف الزياني البيان الختامي لأعمال الدورة التاسعة والثلاثين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي «إعلان الرياض»، وفيما يلي نص البيان:
بعد مرور نحو 37 عاماً على تأسيس مجلس التعاون لدول الخليج العربية، تثبت المخاطر التي تهدد أمن واستقرار المنطقة، والتحديات الاقتصادية التي تمر بها، أهمية التمسك بمسيرة المجلس المباركة وتعزيز العمل الجماعي وحشد الطاقات المشتركة لمواجهة تلك المخاطر والتحديات، وتلبية تطلعات مواطني دول المجلس في تحقيق المزيد من مكتسبات التكامل الخليجي.
ندرك اليوم النظرة الثاقبة للقادة الذين تولوا تأسيس هذا المجلس في مايو 1981: حيث نص النظام الأساسي الذي أقره المؤسسون على أن الهدف الأسمى لمجلس التعاون هو "تحقيق التنسيق والتكامل والترابط بين الدول الأعضاء في جميع الميادين وصولا الى وحدتها، وتعميق وتوثيق الروابط والصلات وأوجه التعاون القائمة بين شعوبها في مختلف المجالات.
واليوم يؤكد أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس حرصهم على الحفاظ على قوة وتماسك ومنعة مجلس التعاون، ووحدة الصف بين أعضائه، لما يربط بينها من علاقات خاصة وسمات مشتركة أساسها العقيدة الإسلامية والثقافة العربية، والتاريخ العريق والمصير المشترك ووحدة الهدف التي تجمعها وتربط بين أبنائها.
لقد حقق مجلس التعاون إنجازات مهمة خلال مسيرته، مما أسهم في جعل هذه المنطقة واحة للاستقرار والأمن والرخاء الاقتصادي والسلم الاجتماعي، كما تم تحقيق الكثير من الإنجازات نحو تحقيق المواطنة الخليجية الكاملة، إلا أن التحديات المستجدة التي نواجهها اليوم تستوجب تحقيق المزيد لتعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك، واستكمال خطوات وبرامج ومشاريع التكامل الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والأمني والعسكري.
وقد قدمت كافة دول المجلس خلال العقود الماضية رؤى طموحة لمسيرة المجلس، أطلقت من خلالها مشاريع تكاملية هامة في جميع المجالات، تهدف إلى استثمار ثروات دول المجلس البشرية والاقتصادية لما فيه مصلحة المواطن في دول مجلس التعاون.
ووضعت رؤية خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ملك المملكة العربية السعودية، الأسس اللازمة لاستكمال منظومة التكامل بين دول المجلس في جميع المجالات.
وقد أكد أصحاب الجلالة والسمو اليوم أهمية استكمال البرامج والمشاريع اللازمة لتحقيق رؤية خادم الحرمين الشريفين، حفظه الله، التي أقرها القادة في قمة الرياض في ديسمبر 2015، ووجهوا باتخاذ الخطوات اللازمة لذلك، بما ذلك القيام بما يلي:
1- وضع خارطة طريق تشمل تفعيل الإجراءات اللازمة لتحقيق رؤية القادة بتحقيق التكامل بين دول المجلس، ووضع الأسس لتأطير وتنظيم علاقات الدول الأعضاء مع المجتمع الدولي، بما يضمن تحقيق المزيد من النمو والرخاء لتحقيق تطلعات المواطنين، وانسجام الإصلاحات الاقتصادية التي تشهدها دول المجلس مع أهداف العمل الخليجي المشترك، وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، وإعلاء مكانة دول مجلس التعاون والارتقاء بأداء أجهزته وتعزيز دوره الإقليمي الدولي.
2 - في المجال الاقتصادي وجه القادة بالالتزام الدقيق بالبرامج الزمنية التي تم إقرارها لاستكمال خطوات التكامل الاقتصادي بين دول المجلس، والتطبيق الشامل لبنود الاتفاقية الاقتصادية، وإزالة كافة العقبات والصعوبات التي تواجه تنفيذ قرارات العمل المشترك، وعلى وجه الخصوص تذليل العقبات في طريق استكمال متطلبات السوق الخليجية المشتركة والاتحاد الجمركي، وإصدار الأنظمة التشريعية اللازمة لذلك، بهدف تحقيق الوحدة الاقتصادية بين دول المجلس بحلول عام 2025.
3 - في مجال الدفاع المشترك لدول مجلس التعاون، فإن تعيين قائد القيادة العسكرية الموحدة لمجلس التعاون، خطوة مهمة لاستكمال المنظومة الدفاعية المشتركة، ووجه أصحاب الجلالة والسمو بسرعة انجاز جميع الإجراءات الخاصة بتفعيل القيادة العسكرية الموحدة ومباشرتها لمهامها، وإنشاء الأكاديمية الخليجية للدراسات الاستراتيجية والأمنية، بهدف تأسيس القيادة العسكرية الموحدة على أسس استراتيجية متينة، وتأهيل القيادات العسكرية الخليجية لأداء تلك المهام.
4- في المجال الأمني، أكد القادة أهمية الدور المحوري لمجلس التعاون في صيانة الامن والاستقرار في المنطقة، ومكافحة التنظيمات الإرهابية، من خلال التكامل الأمني لدول المجلس، والتصدي للفكر المتطرف من خلال تأكيد قيم الاعتدال والتسامح والتعددية وحقوق الإنسان، والالتزام بسيادة القانون وإرساء قواعد العدل، المستمدة من ديننا الإسلامي الحنيف والتقاليد العربية الأصيلة. والعمل مع شركاء مجلس التعاون في المجتمع الدولي للقضاء على ظاهرة الإرهاب وتجفيف منابعه، ومواجهة ما تقوم به بعض الميلشيات والجماعات الإرهابية من أعمال لتقويض مقدرات وثروات دول المنطقة.
5- أكد القادة الأهمية القصوى لبلورة سياسة خارجية موحدة وفاعلة لمجلس التعاون، تستند إلى النظام الأساسي للمجلس وتعمل على حفظ مصالحه ومكتسباته وتجنّبه الصراعات الإقليمية والدولية، مؤكدين دعمهم للقضية الفلسطينية ووحدة الصف الفلسطيني، وحرصهم على مد يد العون للأشقاء في اليمن وكافة الدول العربية، بما يحقق لتلك الدول الأمن والاستقرار، والرخاء الاقتصادي.
6- وجه القادة بتعزيز الشراكات الاستراتيجية وعلاقات التعاون الاقتصادي والثقافي والتنسيق السياسي والأمني بين مجلس التعاون والدول الصديقة والمنظومات الإقليمية الأخرى، بما ينسجم مع المتغيرات في النظام ا لدولي وبهدف الحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة، وتم التأكيد على استمرار ما دأبت عليه دول المجلس من تقديم المساعدات للدول الشقيقة والصديقة، من خلال البرامج الإنسانية والتنموية العديدة التي تمولها دول المجلس في كافة أنحاء العالم، انطلاقاً من واجبها الإنساني وقيمها الإسلامية والعربية.
7 - أكد القادة على الدور المهم المنوط بالمواطن في دول المجلس، وبقطاع الأعمال، والمرأة والأسرة الخليجية، والمنظمات الأهلية، للحفاظ على مكتسبات مسيرة المجلس، وتقديم المقترحات البناءة لدعمها وتعزيزها، وتنفيذ القرارات والتوجيهات التي أصدرها أصحاب الجلالة والسمو في هذه القمة.
صدر في مدينة الرياض
حضر الجلسة الختامية، وزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد بن محمد العيبان، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الديوان الملكي خالد بن عبدالرحمن العيسى، ووزير الخارجية عادل بن أحمد الجبير، ووزير المالية الأستاذ محمد بن عبدالله الجدعان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.