كلوب: كنا نستحق شيئا أكبر في النهائي وسنعود للمنافسة    موسم جدة.. عالمي    تعزيز التقنيات المرتبطة بالمجال البيئي والمناخي يفتح المجال للتنمية المستدامة    بدء تطبيق مشروع السجل الزراعي المطور «حصر»    طالب ينثر ألمَ فقد والدته على صفحات كتابه المدرسي    مناقشة أداء الرقابة ومكافحة الفساد ومجلس القضاء    طلاب الوطن في مهمة دولية جديدة    أطباق عالمية على مائدة مهرجان الشعوب    صندوق «مساجدنا» يحقق 50 مليون ريال خلال عامين ونصف العام    عين روسياعلى كييف    «سلمان للإغاثة» ينقذ حياة طفلة يمنية ويتكفل بعلاجها    رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي يؤكد أن ظاهرتي الإرهاب والتغييرات غير الدستورية تعيقان المسيرة نحو التقدم    رئيس أوروغواي: «أخطأنا بتشريع الماريجوانا»    خادم الحرمين الشريفين يعزي ملك الأردن في وفاة والد الملكة رانيا    الأهلي محروم من «النصر»    صعود الخليج والعدالة والوحدة إلى دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين    خطأ أيمن يغضب الأهلاويين    اكتمال جاهزية إيغالو والمعيوف وعطيف    تكريم «التوكيلات العالمية للسيارات» بصفتها الناقل الرسمي ل«مؤتمر ومعرض التعليم»    «النفط» يصل مجدداً إلى مستويات 120 دولاراً    «تمكن» تؤهل مشرفات النقل على معايير السلامة    استحداث العلاج الوظيفي والسلامة المهنية بجامعة الحدود الشمالية    «شرطة الرياض».. قوة أمنية ضاربة تتصدى للعابثين وضعاف النفوس    48 % تراجع تداولات السعوديين بالأسهم الأمريكية    أمير عسير: الموهوبون في التعليم ثمار اهتمام القيادة    «دارين» يعيد هيبة «الشعر» ب 6 جلسات و60 شاعراً وشاعرة    ممدوح سالم: السعودية ستكتسح سوق السينما العربية وستكون الأكبر    إيران تواصل سياسة «التخويف» وتهديد العالم    بموافقة خادم الحرمين.. «الفتوى في الحرمين» الثلاثاء القادم    دراسة بريطانية: تعدد الزوجات يطيل عمر الرجل 12 %    كوفيد «ناشطٌ».. و«القرود» قلقٌ متزايدٌ    5 خرافات مغلوطة عن جدري القرود                                                                            الدكتور المحيميد: ندوة "الفتوى في الحرمين الشريفين وأثرها في التيسير على قاصديهما" خطوة جادة على طريق تطوير الفتوى ورقمنتها    السعوديون في آيسف 22    خطى ثابتة وعزيمة متجددة    انطلاق مهرجان خصيبة الثالث    أمير عسير يجتمع بقيادات التعليم العالي والعام في المنطقة    "الحج والعمرة" توضح طريقة تغيير الإيميل الشخصي في "اعتمرنا"    "الوطني لتنمية الحياة الفطرية": الفيديو المتداول عن نفوق ظباء بصحراء الدهناء يعود لمنطقة خارج المملكة    أمير عسير يرعى حفل تخريج طلبة جامعة بيشة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حدث في مثل هذا اليوم .. 21 جمادى الآخرة
نشر في تواصل يوم 24 - 01 - 2022

يصادف اليوم 21 جمادى الآخرة، العديد من الأحداث التاريخية، وفي هذه الفقرة تسلط "تواصل" الضوء على أبرز هذه الأحداث.
658ه
سقوط دمشق في يد التتار
في مثل هذا اليوم 20 جمادى الآخرة من عام 658ه الموافق 2 فبراير من عام 1260م، سقطت مدينة «دمشق» في يد المغول دون قتال، بعد أن هرب أميرها الأيوبي الناصر يوسف وقادة جيشه من المدينة، عقب سيطرة المغول على مناطق واسعة من الشام.
لم يكن أهل دمشق مدربون على القتال؛ فبعد هروب الناصر يوسف من دمشق، وقع الناس في حيرة كبيرة، واجتمع أعيان دمشق ، وقرروا أن يأخذوا مفاتيح المدينة، ويسلموها إلى هولاكو، ويطلبوا الأمان، كما فعل أهل حماة، وخالفهم الرأي مجموعة رأوا أن صد الصائل واجب على المسلم، فتحصنوا في قلعة دمشق ودافعوا عنها حتى قضوا.
وارتكب هولاكو مجازر في «ميافارقين» القريبة من حلب، بعد أن سقطت في يد المغول، بعد عامين من حصار خانق ضربه التتار على المدينة، كذلك قتل كل المسلمين في حلب بعد أن احتلها.
والتتار والمغول مجموعة من شعوب ناطقة بالتركية، عاشوا غرب وسط روسيا، وكان الظهور الأول لهم كقبائل تنقلت كثيراً، واستقرت في شمال شرق منغوليا والمنطقة المحيطة ببحيرة بايكال في القرن الخامس عشر، وأصبحت هذه القبائل جزءاً من جيوش جنكيز خان ودمجت معهم، وأصبح هؤلاء الغزاة المغول معروفين لدى الأوروبيين باسم التتار.
والمغول قبائل عبدت الكواكب والشمس، يعودون في أصلهم إلى صحراء جوبي في الصين، وبنى قائدهم جنكيز خان إمبراطورية امتدت من بلاد الصين شرقاً إلى بحر قزوين غرباً، واعتبرت من القبائل التي دمرت العالم الإسلامي عندما بدأت غاراتها في عام 1219م، وهاجموا بلاد السلطان خوارزم شاه وبقية البلدان وذبحوا، ونهبوا فيها، ونشروا الفزع والرعب للناس.
وانكسر التتار بعد هزيمتهم في عين جالوت، ثم جاء ملك من نسل جنكيز خان اسمه «بركة خان» أكرمه الله باعتناق الإسلام، فكان سببًا في كسر شوكة التتار، وأسس دولة التتار المسلمين التي نشرت الإسلام .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.