الجهات الأمنية بالقصيم تكثف جهودها في تطبيق أمر منع التجول    الإرياني: مؤتمر المانحين ترجمة لمواقف المملكة الداعمة لليمن    الحكومة اليمنية: مؤتمر المانحين لليمن ترجمة لمواقف السعودية الداعمة لإنقاذ اليمنيين    اعتقال الشرطي الأمريكي «خانق» فلويد    كيف رد الرئيس التنفيذي ل «تويتر» على تصريحات ترمب؟    السواط يخلع قميص «السكري» ويستعد ل«العميد»    ديوان المظالم يعتمد خطة عمل شاملة لاستئناف عودة أعمال ديوان المظالم ومحاكمه    إدارة تعليم الجوف تهيئ مقار العمل لاستئناف عودة الموظفين    قتلى وجرحى في اشتباكات سودانية إثيوبية حدودية    مجزرة طالبان تطوي اتفاق السلام الأفغاني    اشتية: واجهوا مخطط الاحتلال الجديد    تفاقم التوتر بين الولايات المتحدة والصين يضغط على الأسواق العالمية    النصر يسعى لإبقاء بيتروس    عودة الدوري الإنجليزي.. تنتظر تتويج ليفربول وشفاء النجوم    ماذا بعد كورونا    «ذي عين».. بلد الموز البلدي والكادي    تغريم 18 منشأة مخالفة في حائل    الإطاحة بشخص يروج لبيع تصاريح تنقل بين المناطق    التواصل الحكومي يطلق هوية حملة «نعود بحذر»    ثقافة المستقبل ومستقبل الثقافة    بلسم الكلمات في زمن كورونا    أوروبا تسرّع وتيرة رفع تدابير العزل    فتح المسجد النبوي تدريجيا اعتبارا من الأحد القادم    "الصحة": تسجيل 17 حالة وفاة و1581 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وشفاء 2460 حالة    "الداخلية" تعلن عن الإجراءات الاحترازية والتدابير "البروتوكولات" الوقائية للقطاعات    ضمن الفعاليات المصاحبة ل"ساتاك20"    «الدراما الخليجية».. ذهب الجمل بما حمل    عودة «الليقا» بمواجهة إشبيلية وريال بيتيس    المعيقلي: رُبَّ نِعْمَةٍ خَفِيَّةٍ بَاطِنَةٍ أَعْظَمَ مِنْ نِعْمَةٍ بَيِّنَةٍ ظَاهِرَةٍ    الجدعان: مستمرون في تنفيذ خطط التنمية الداعمة للنمو والتنوع الاقتصادي    “الأرصاد”: أمطار رعدية في 3 مناطق.. السبت    ابن معمر: صياغة تعهد عالمي لمعالجة آثار «كورونا»    آل الشيخ: المساجد في المملكة لها مكانة كبرى عند القيادة ونجد كل الدعم والرعاية    السر وراء رفض حسين الشحات الانتقال إلى النصر    وزير الشؤون الإسلامية يوضح أول صلاة ستؤدى في المساجد يوم الأحد وكيفية أداء صلاتي الفجر والعشاء في المساجد عند المنع    أكثر من 4 آلاف مسجد وجامع بالمنطقة الشرقية تستقبل المصلين بعد غدٍ    البورصة الأردنية ترتفع 2.99% في أسبوع    "إعلاميون" و"أدبي أبها" ينظمان ندوة (واقع التطوع ومفاهيمه.. "نشامى عسير" إنموذجًا...).. غدًا السبت    وزير الشؤون الإسلامية يتفقد عدداً من المساجد والجوامع بمدينة الرياض    أمانة عسير تغلق ١٥٩ منشأة في أول أيام رفع منع التجول    بلدية أحد رفيدة تكثف أعمال تطهير وتعقيم ساحات المساجد والجوامع    جمعية الغد تطلق مبادرة لدعم المعزولين صحياً    “البيئة” تستكشف وتعالج 369 ألف هكتار من الجراد الصحراوي    موقف الطلاب الذين لا يمتلكون أجهزة حاسب آلي من آداء الإختبار التحصيلي    حقيقة استرداد دعم «حساب المواطن» حال عدم سحب المستفيد له    بورصة بيروت تغلق على تحسّن بنسبة 0.01%    «النمر» يحذر من أسباب شائعة وراء زيادة ضغط الدم    تركي آل الشيخ يعرض التلفاز في مزاد خيري    أضف تعليقاً إلغاء الرد    هاشم سرور: من يقترب من ماجدعبدالله هو الخاسر    عكاظ.. وُجدت لتبقى    شهادات تستحضر التاريخ.. يكتبها صنّاع الرأي والمحتوى    عكاظ في الصدارة    عكاظ أولا        أماني القحطاني تحصد جائزتين دوليتين في مسابقة لمواجهة كورونا    الوصول للفرح    خادم الحرمين: نرى الأمل في قادم أيامنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أجواء طيبة تجتذب الزوار للبقاء حتى رمضان
نشر في عكاظ يوم 27 - 06 - 2013

رغم ارتفاع درجات الحرارة في المدينة المنورة هذه الأيام الا أن الأجواء الروحانية تجتذب الزوار القادمين من الداخل والخارج إلى البقاء بجوار المسجد النبوي الشريف حتى حلول شهر رمضان المبارك، حيث يسعد زوار مدينة المصطفى صلى الله عليه وسلم بقضاء أوقاتهم في جنبات وأروقة المسجد النبوي الشريف ومسجد قباء والاماكن التاريخية ويتجهون يوميا مع شروق الشمس إلى مزارات المدينة المنورة والتي شهدت مواقع تاريخية حولت مجرى التاريخ.
تشير التقارير الصادرة من الجهات المختصة إلى أن هناك كثيرا من الزوار يفضل البقاء حتى دخول شهر رمضان المبارك والاستمتاع بروحانية الشهر الفضيل، وحسب الاحصائية الرسمية لوزارة الحج فإن عدد المعتمرين المتواجدين حاليا بين مكة المكرمة والمدينة المنورة يبلغ نحو 3 ملايين معتمر.
ويعد مسجد قباء الوجهة الرئيسية لكثير من الزوار بعد المسجد النبوي الشريف ويتذكر المسلمون وضيوف الرحمن وزوار طيبة الطيبة الهجرة النبوية المباركة ودعوة النبي صلى الله عليه وسلم في سبيل نشر الاسلام وذكريات جهاد الأنصار وصمودهم إلى جانب النبي صلى الله عليه وسلم حتى تغلغل دين الله في الأرض وانتصر الحق على الباطل والتوحيد على الشرك والهدى على الضلال وكانت انطلاقة الاسلام الأولى في المدينة المنورة من مسجد قباء حيث كانت قباء هي القرية التي استقبل فيها صلى الله عليه وسلم بالحفاوة والترحيب كما انه أول مسجد أسس على التقوى وأول مسجد بني في الإسلام. ويقع مسجد قباء في الجنوب الغربي من المدينة المنورة ويبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالى خمسة كلم وله محراب ومنارة ومنبر رخامي وفيه بئر تنسب لأبي أيوب الانصاري ومصلى النبي صلى الله عليه وسلم وكان فيه مبرك الناقة وقد سمي المسجد بهذا الاسم لوقوعه في المنطقة وقباء في الأصل اسم لبئر عرفت به المنطقة.
ويشهد موقع شهداء أحد يوميا زيارة الكثير من الزوار للموقعة التاريخية بين المسلمين والمشركين والتي استشهد فيها (70) صحابيا منهم حمزة بن عبدالمطلب رضي الله عنه عم الرسول عليه الصلاة والسلام وكثير من الزوار يرغب في مشاهدة هذا المكان الذي سطرت فيها ملحمة إسلامية كبرى، كما يرغب الكثير من الزوار والذين لايجيدون العربية معرفة الصحابة الذين استشهدوا في هذا المكان الطاهر إلا أنهم يصدموا بعدم وجود مرشدين يرصدون لهم وقائع غزوة أحد ويقف الكثير من الزوار مبهرين من عظمة وشموخ جبل أحد الذي قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم (جبل أحد يحبنا ونحبه) ويبلغ طول الجبل سبع كلم كما يزور القادمون للمدينةالمنورة مسجد قباء والقبلتين والجمعة والمساجد السبعة وبئر عثمان رضي الله عنه وشهداء أحد ويعتمد بعض الزوار على الكتيبات التي تقدم من قبل هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر عن الزيارة الشرعية فيما يعتمد البعض على سائقي الأجرة والحافلات في إرشادهم عن المزارات والمواقع التاريخية في المدينة.
«عكاظ» تجولت في الموقع المجاور لمقبرة سيد الشهداء، وعند الوصول إلى مقبرة شهداء أحد كان المرشدين من كل دولة يقومون بتعريف الزوار بشهداء أحد ومواقع دفنهم والتعريف بجبل أحد وجبل الرماة الذي شهد التفاف المشركين حول المسلمين من الخلف بقيادة خالد بن الوليد قبل اسلامه أما المساجد السبعة والتي شهدت غزوة الأحزاب والخندق الذي حفر في المنطقة فتشهد توافد الزوار الذين اخذوا يسألون أين موقع حفر الخندق وعن بقية المساجد السبعة التي موجود منها أربعة فقط حيث ذهب اثنان منها في التوسعة الجديدة للمسجد الذي شيد مؤخرا.
يقول عبدالعزيز عبدالخالق من مصر أن زيارة المسجد النبوي الشريف ومسجد قباء له متعه خاصة وأوضح أن لديه الرغبة في البقاء حتى دخول شهر رمضان المبارك والاستمتاع بالاجواء الروحانية في المسجد النبوي الشريف التي نسمع عنها كثيرا وقال لم يسبق لي أن صمت رمضان في مدينة المصطفى عليه الصلاة والسلام وقال أن زيارة الأماكن التاريخية والدينية يستمتع بها الزائر لطيبة الطيبة رغم شدة الحرارة خلال هذه الأيام، إذ أن لهذه المواقع تأثير كبير في الحس الديني ويشعر الإنسان هنا في جبل الرماة الذي شهد التفاف المشركين على المسلمين بأن الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة رضوان الله عنهم كانوا متواجدين في هذا الموقع.
وأكد أهمية وجود مرشدين رسميين معتمدين لشرح تفاصيل غزوة أحد الشهيرة وكذلك المزارات الأخرى حيث أن هناك آثارا تاريخية كثرة في المدينة المنورة لايعرف عنها الزوار شيئا لعدم وجود مصدر يستند له لمعرفة الأماكن التاريخية والاعتماد فقط على سائقي الأجرة والحافلات الصغيرة الذي تحولوا إلى مرشدين سياحيين.
وأوضح صالح أحسن من تركيا أنه سعيد جدا لتمتعه بالأجواء الروحانية في المدينة المنورة رغم ارتفاع درجات الحرارة وقال لدي رغبة في الاستمرار والبقاء حتى دخول شهر رمضان المبارك والاستمتاع بالاجواء المعطرة في هذا الشهر الفضيل وقال هناك متعة في زيارة المواقع التاريخية رغم لهيب الشمس خلال هذه الفترة ومشاهدة هذه الأماكن تلطف الأجواء الحارة موضحا أنه شعر بالسعادة لدى زيارته المواقع التاريخية وقال بعض سائقي الأجرة لديهم معرفة تامة بأهم المواقع التاريخية ويقومون بالشرح لنا عن أبرز المواقع والأحداث التاريخية التي وقعت في المدينة المنورة في عهد الرسول عليه الصلاة والسلام والخلفاء الراشدين.
إرشاد سياحي
دعا عدد كبير من الزوار إلى ضرورة إيجاد مرشدين يتحدثون بعدة لغات ولديهم دراية واسعة بالمواقع التاريخية في المدينة المنورة حتى يتمكنوا في إيصال المعلومة الصحيحة عن المزارات والمواقع التاريخية في طيبة الطيبة ، خاصة وأنها تشهد طوال المواسم توافد الملايين لزيارة المسجد النبوي الشريف والصلاة فيه والسلام على أفضل البشر وصاحبيه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.