الإمارات تسجل 344 إصابة جديدة بكورونا    قتلى حوثيون بنيران الجيش اليمني في صرواح بمحافظة مأرب    مجلس النواب الليبي يدعو الجيش المصري للتدخل لدحر المحتل التركي    «التجارة»: السماح بتأسيس أنواع جديدة من الشركات    محافظ جدة يدشن مركزي شرطة الساحل والحمدانية    تأكيد على الالتزام باتفاق "أوبك بلس"    أخبار سريعة    «ساما»: 37 ملياراً أقساط مكتتبة في «التأمين»    السواط يرفض «التعاون» وينخرط في تدريبات «العميد»    ولي العهد لمارتن: نهنئكم بمناسبة انتخابكم رئيساً    ريال مدريد يعبر بسلام من الأندلس..    انتقادات لهيئة «ذوي الإعاقة»: تحبو.. بلا ميزانية    إغلاق مصرف بنكي في الخرج بعد اكتشاف حالات كورونا بين عامليه    مشبب أبوقحاص    شقيق عدنان الظاهري    السمات التكعيبية في أعمال ماجد الثبيتي    هل اقتربت المهن الثقافية من «نور آخر النفق» ؟موكلي: مناخ مفتوح للتنافس والإبداعالتعزي: خطوة مهمة في الطريق الصحيح    آل الشيخ: لا صلاة عيد في المصليات المكشوفة    كورونا يرفع ديون الشركات العالمية لتريليون دولار    الفيصل لمحافظي مكة: على كل مسؤول تسهيل أمور المراجعين    230.000 إصابة في يوم.. العالم يتداعى    أفغانستان.. إصابة العشرات في انفجار واشتباك    التحالف: تدمير صواريخ بالستية و«مسيرات» أطلقتها الحوثية الإرهابية باتجاه المملكة    فرض الإغلاق على قاعدتين عسكريتين أميركيتين جنوبي اليابان    المرأة السعودية.. التمكين حولها لركيزة أساسية في عجلة التنمية    أمير تبوك يكرم أفرادا من حرس الحدود بمكافآت مالية    آل الشيخ: إدارة عامة لدعم المستثمرين بالمدارس العالمية والأجنبية    استمرار دعم ال 70 % للعاملين في السفر والنقل والترفيه    نيويورك تايمز: لبنان في حالة سقوط حر وبدون قاع    الزعل الإلكتروني..!    الحائلي للاعبي الاتحاد: الكرة الآن في ملعبكم    وصول مدرب الفيصلي وجهازه الفني    الهلال يهزم التعاون.. ورازفان يلغي التمارين    الاتفاق يستقبل «السليتي».. وإصابة الهزاع    سمو أمير القصيم يزور محافظة البكيرية ويتفقد عدداً من المشاريع التنموية ويلتقي أهالي المحافظة    الاختيار    هيئة المسرح العربي تؤجل مهرجاناتها بسبب كورونا.. والحارثي يشيد بقراراتها    جامعة الملك خالد تطلق برنامج «وطننا أمانة»    من هذه؟    والدة الزميل حسين النخلي    فوبيا الزواج ومجلس شؤون الأسرة    الأمم المتحدة: اليمن أبلغتنا بموافقتها على تقييم حالة «صافر» وإجراء إصلاحات أولية    الإخوان المسلمون.. مأتم التنظير    "الأغنام" بمتناول المضحين.. ولا مبرر لارتفاع الأسعار 100 % نسبة الوفر بين أسعار "المستوردة" و"البلدي"    6 أعراض واضحة ل «السرطان المبكر» عند الأطفال    بعد دجانيني.. انتهاء رحلة عبدالفتاح عسيري مع الأهلي.. والمؤشر في الطريق    قصر إقامة صلاة العيد في الجوامع والمساجد المهيأة    نائب مدير الأمن العام يترأس اجتماعاً للجهات المشاركة في الحج    أمير القصيم: بطولات الحرس الوطني خالدة    أمير تبوك يستقبل قائد قاعدة الملك فيصل الجوية    تأكيد على تفعيل العمل الإحصائي    تبوك.. أسراب «الحريد» تغزو شواطئ قرية المويلح في نيوم (صور)    واطن.. مشروع جديد للمواطنة الرقمية والأمن الفكري إليك تفاصيله    قصة مصاب تجاهل فحص الفيروس وتسبب في عدوى كل أسرته    "توكلنا": لا يمكن تعديل رقم الجوال عد إتمام التسجيل    سمو أمير منطقة الباحة يرأس اجتماع محافظي محافظات المنطقة    رئاسة شؤون الحرمين تطلق خمسين رسالة توعوية لضيوف الرحمن وبعدة لغات    أمير تبوك: لقاء أسبوعي لتوزيع تعويضات «نيوم»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مزارات طيبة تستقبل الزوار والمعتمرين
نشر في عكاظ يوم 26 - 06 - 2013

تشهد المزارات الدينية والتاريخية في المدينة المنورة هذه الأيام إقبالا كبيرا من الزوار والمعتمرين، ويتوافد إليها مئات الزوار.
وتحتضن المدينة المنورة العديد من المواقع الإسلامية والأثرية التي تجسد ماضي الأمة الإسلامية، وتمثل كتابا يحكي في صفحاته وقائع تاريخية ظلت خالدة في الأذهان على امتداد العصور، وفي كل عام تستقبل تلك المواقع مئات الآلاف من الزوار خلال موسم العمرة، حيث إنك لا تجد زائرا أو حاجا يزور المدينة المنورة، إلا ويزور تلك المزارات كما عرفت بهذا الاسم أطلق عليها المزارات لكونها تزار باستمرار من قبل الحجاج والزوار وهي عدد من الأماكن التاريخية والأثرية الإسلامية.
ويشكل مسجد قباء أهم مسجد في التاريخ الإسلامي بالمدينة المنورة كونه أول مسجد أسس في الإسلام، ويحرص الزائرون على زيارته أولا كونه يقع في بداية دخول الحجاج للمدينة عن طريق الهجرة. ويشهد المسجد تدفقا كبيرا لأعداد الزوار وذلك بمناسبة قرب شهر رمضان حيث يفضل الكثير من الزوار صيام شهر رمضان بالمدينة المنورة.
ويعتبر هو أول المزارات التي يأتي لها الزوار لفضل الصلاة فيه، حيث إن صلاة ركعتين فيه تعدل أجر عمرة وذلك لأن النبي أقام في قباء في بداية قدومه للمدينة المنورة، فيما يحرص الزوار على زيارة ثاني المزارات مسجد القبلتين والذي سمي بهذا الاسم لكون الصحابة كانوا يصلون لبيت المقدس فلما نزل أمر الله بتحويل القبلة حولوا قبلتهم ناحية المسجد الحرام بمكة المكرمة.
موقع غزوة الخندق هو ثالث المزارات من المعالم الأثرية والتاريخية البارزة التي يزورها القادمون للمدينة من حجاج وزوار ويقع في محيطه مجموعة من المساجد الصغيرة عددها الحقيقي ستة وليس سبعة، كما هي شهرتها ولكنها عرفت ب«السبعة المساجد» ويروي المؤرخون أن مسجد القبلتين الذي يبعد عنها كيلومترا تقريبا، يضاف إليها لأن من يزور تلك المساجد عادة يزور ذلك المسجد أيضا في نفس الرحلة فيصبح عددها سبعة، وهناك من يقول بأنها في الأصل سبعة ولكن أحدها اندثر واختفت معالمه ونسي اسمه، ويعتقد كثير من الناس فضل هذه المساجد؛ لاعتقادهم أن النبي عليه الصلاة والسلام صلى في بعضها ودعا فاستجيب له، ويعتقدون أن المساجد الباقية كانت مصلى الصحابة رضوان الله تعالى عليهم في غزوة الخندق؛ كانوا يتهجدون ويقومون ليلهم بها كل واحد في المصلى الذي سمي به، وتقع هذه المساجد عند جزء من موقع الخندق الذي حفره المسلمون في عهد النبوة للدفاع عن المدينة عندما زحفت إليها جيوش قريش والقبائل المتحالفة معها سنة خمس للهجرة، حيث وقعت أحداث غزوة الخندق والتي تعرف أيضا بمسمى غزوة الأحزاب، ويروي بعض المؤرخين أنها كانت مواقع مرابطة ومراقبة في تلك الغزوة، وقد سمي كل مسجد باسم من رابط فيه عدا مسجد الفتح الذي بني في موقع قبة ضربت لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذه المساجد على التوالي من الشمال إلى الجنوب: الفتح، سلمان الفارسي، أبو بكر الصديق، عمر بن الخطاب، علي بن أبي طالب، فاطمة الزهراء.
المزار الرابع منطقة سيد الشهداء تلك المنطقة التي حدثت فيها معركة أحد التاريخية الشهيرة في العام الثالث للهجرة والتي استشهد فيها عدد من كبار الصحابة رضوان الله عليهم، وكان في مقدمتهم سيدنا حمزة بن عبدالمطلب عم الرسول صلى الله عليه وسلم ومعه 70 شهيدا تم دفنهم في تلك المنطقة التي تبعد عن المسجد النبوي.
وقد سميت المقبرة والمنطقة باسم حمزة بن عبدالمطلب رضي الله عنه تعظيما للدور الجليل الذي قام به في تلك المعركة.
فيما جبل الرماة الصغير الواقع في الجهة الجنوبية من جبل أحد الجبل الذي كان رماة المسلمون عليه لحمايتهم من التفاف المشركين من خلفهم، ذلك الجبل الذي يحب الزوار أن يقفوا عليه لاستذكار أطوار تلك المعركة بكل ما تحمله من العبرة وقصص الفداء والبطولة والإباء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.