سمو نائب وزير الدفاع يلتقي وزير الدفاع الأمريكي    العدالة يواصل حضوره برباعية في ضمك.. والفيحاء يقلب تأخره أمام الحزم لفوز    الوحدة يخسر من برشلونة ويلعب على برونزية العالم    الجبال : سنهدي جماهير النموذجي نقاط النصر .. سعدان : عازمون على تحقيق الفوز رغم صعوبة لقاء بطل الدوري    الرياض وواشنطن: نقف معا لمواجهة التطرف والإرهاب الإيراني    192 برنامجاً تدريبياً في تعليم الحدود الشمالية    جامعة أم القرى تغير مفهوم استقبال المستجدين بملتقى " انطلاقة واثقة"    وظائف شاغرة للرجال والنساء بالمديرية العامة للسجون.. موعد وطريقة التقديم    أمير الرياض يستقبل المفتي العام والعلماء والمسؤولين    «ساما»: القروض العقارية للأفراد تقفز إلى 16 ألف عقد    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجتمع مع وزير الخارجية البحريني ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي    وفد مسلمي القوقاز يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    هل يمهد تعطيل البرلمان البريطاني لحرب ضد إيران؟!    «وول ستريت»: طرح أرامكو بسوق الأسهم السعودية هذا العام    مؤشرا البحرين العام والاسلامي يقفلان على انخفاض    المملكة تتبرع بمليوني دولار للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي    مسؤولة أممية: النازحون والمهاجرون في ليبيا يعانون بشدة    حقيقة إصدار هوية جديدة تُغني عن الرخصة وكرت العائلة وجواز السفر    مهرجان ولي العهد للهجن الثاني يضع الطائف في صدارة الوجهات السياحية العربية    بدء العمل في قسم جراحة اليوم الواحد بمستشفى حائل العام    «تقنية طبية» جديدة تهب الأمل لمصابي «السرطان»    نادي الشرقية الأدبي يواصل فعالياته لليوم الثاني .. توقيع كتب وتجارب مؤلفين    الموري يدخل تحدي الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات    دارة الملك عبدالعزيز تحدّث مقررات الدراسات الاجتماعية والمواطنة    350 ألف دولار جوائز اليُسر الذهبي في مهرجان «البحر الأحمر السينمائي»    انطلاق فعاليات البرنامج التعريفي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن    الأمير بدر بن سلطان يناقش استعدادات الجامعات بالمنطقة ويستمع للخطة المرورية التي سيتم تنفيذها بالتزامن مع بدء العام الدراسي    162 انتهاكاً للملكية الفكرية.. والهيئة توقع عقوبات    “اللهيبي” يكشف عن حزمة من المشاريع والأعمال الإدارية والمدرسية أمام وسائل الإعلام    سمو سفير المملكة لدى الأردن يلتقي رئيس جامعة الإسراء    شرطة مكة تعلن ضبط 8 متورطين بمضاربة «السلام مول».. وتكشف حالة المصاب    "الأرصاد" تنبه من رياح نشطة وسحب رعدية على أجزاء من تبوك    فتح باب القبول والتسجيل لوظائف الدفاع المدني للنساء برتبة جندي    التعليم تعلن جاهزيتها للعام الدراسي ب 25 ألف حافلة ومركبة    ضمن برنامج “البناء المستدام”.. “الإسكان” تسلم مواطنا أول شهادة لجودة البناء    سمو الأمير فيصل بن بندر يستقبل مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة    صحافي إسباني: برشلونة يخسر كرامته    «الشؤون الإسلامية»: كود بناء المساجد يحمل رسالة العناية ببيوت الله وتطويرها    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم مشروع صيانة شارع "محمد سعد عبدالله" في مديرية الشيخ عثمان بعدن    “التحالف”: اعتراض وإسقاط طائرة “مسيّرة” أطلقتها المليشيا الحوثية من صعدة باتجاه المملكة    الاتحاد البرلماني العربي يدين حذف اسم فلسطين من قائمة المناطق    المجلس المحلي لمحافظة العيدابي يناقش المشروعات الحيوية    هذ ما يحدث إذا كان المستفيد الرئيسي غير مؤهل في حساب المواطن    الهيئة الاستشارية بشؤون الحرمين تعقد اجتماعها الدوري    "صحة الطائف" تعرض الفرص الاستثمارية بالمجال الصحي الخاص وتركز على أهمية التقنية    إقرار وثيقة منهاج برنامج القيادة والأركان    سفير نيوزيلندا:            د. يوسف العثيمين        «الحج» تطور محرك حجز مركزي لربط منظومة الخدمة محلياً ودولياً    الجيش اللبناني يتصدى لطائرة إسرائيلية    تبوك: إنجاز 95% من جسر تقاطع طريق الملك فهد    بعد استقبال وزير الداخلية.. ماذا قال صاحب عبارة «هذا واجبي» ل«عكاظ»؟    الملك يأمر بترقية وتعيين 22 قاضيًا بديوان المظالم على مختلف الدرجات القضائية    وقت اللياقة تخطف الانظار في موسم السودة    جامعة الملك خالد تنظم مؤتمر "مقاصد الشريعة بين ثوابت التأسيس ومتغيرات العصر" رجب المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«عقد النظافة» وراء تدني مستوى الخدمات
نشر في عكاظ يوم 25 - 05 - 2013

أكد ل «عكاظ» رئس بلدية صبيا المهندس أبو بكر مطهر، أن إمارة منطقة جازان رصدت مخالفات في مشاريع يجري تنفيذها وتشرف عليها وزارة المياه، مبينا أن لجنة مشكلة تتابع ما بعد التنفيذ حرصا على تجاوز عملية الترقيع في إعادة السفلتة.
واعترف أبو بكر بقصور في مستوى النظافة، وعزا ذلك إلى تحميل عقد الشركة لبلديات أخرى، ملقيا باللائمة في نقص بعض الخدمات على وزارة المالية، وأبدى تفاؤله بأن المحافظة ستتجاوز بعض أوجه القصور عندما يتم فك ربط بعض المشاريع التابعة للمحافظة وتخدم مواقع تابعة لبلديات لازالت حديثة. وتحدث رئيس بلدية صبيا عن كثير من المواضيع التي تهم أهالي وسكان محافظة صبيا والمراكز والقرى التابعة لها، فإلى نص الحوار:
يتهم البعض الخدمات البلدية في محافظة صبيا بأنها متواضعة ولا تواكب اتساع مساحتها ماتعليقم؟
كانت خدمات البلدية تمتد إلى وقت قريب لتشمل محافظة صبيا بمراكزها الإدارية الثلاثة، ( القوز ، الكدمي ، العالية) ومحافظة الريث ومراكز (هروب ومنجد والعزيين)، التابعة لمحافظة العيدابي وبذلك يتضح اتساع نطاق خدمات البلدية، ولاشك أن ذلك سيؤثر سلبا على مستوى الخدمات المقدمة للمواطن بسبب عدم تناسب إمكانات البلدية من حيث الاعتمادات المالية، ولكن نحمد الله أن آلياتنا ومعداتنا تقدم خدماتها على نطاق واسع لكي تصل الخدمات إلى كافة قرى المنطقة وبالشكل المطلوب، حيث تم افتتاح عدد من البلديات بالمنطقة منها بلدية بمركز هروب وأخرى بمحافظة الريث، وفي العام الحالي تمت الموافقة على افتتاح ثلاث بلديات جديدة بالمنطقة منها بلدية بمركز العالية. ولاشك أن هذه البلديات ستساهم في تخفيف العبء عن نطاق خدمات بلدية محافظة صبيا لتصبح المساحة المشمولة بخدمات البلدية حوالى (2760كم2) تغطي مدينة صبيا و (290) قرية يسكنها حوالى 280,000 نسمة موزعين على مدينة صبيا وقرى المحافظة، وأود أن أشير إلى أن هذه المشاريع التنموية الجاري تنفيذها أو التي هي الآن تحت استكمال إجراءات الترسية ستمثل بإذن الله تعالى نقلة تنموية لمحافظة صبيا وستسهم في الرقي بمستوى الخدمات البلدية بالمحافظة إلى الوضع الذي يطمع إليه أبناء هذه المحافظة، وهذه المشاريع عندما تكتمل منظومتها ستكون منبرنا الإعلامي في نقل الصورة الواضحة للمواطن في هذا الشأن.
ولكن يقال بأن هناك غيابا واضحا للتنسيق بين الجهات الخدمية، نتج عنه تأخر أو تعطل بعض المشاريع، إلى جانب تشويه جماليات هذه المشاريع، وإرباك سير العمل بها، فما هو الحل؟
نتطلع إلى اليوم الذي نصل فيه جميعا إلى التنسيق بين كافة الجهات الخدمية في تنفيذ مشاريعها بما يحقق الاستفادة منها على الوجه الأكمل، إلا أن ذلك يحتاج إلى خطط شاملة لكافة تلك المشاريع الخدمية، واعتمادات مالية تتناسب مع تلك الخطط، وكذلك جهة تنسيقية عليا تتولى مهام الإشراف والمتابعة، لأن تنفيذ المشاريع مشكلة تعاني منها كل القطاعات بكافة مناطق المملكة، ولعل أهم الأسباب في ذلك يعود إلى أن بلادنا تعيش في هذه الفترة طفرة تنموية هائلة في كافة المجالات، يقابلها قلة في عدد المقاولين، والكثير منهم قد بلغت التزاماته التعاقدية حدا يفوق إمكاناته، مما أثر سلبا على سير تلك المشاريع والاستفادة منها وفق البرنامج الزمني المحدد لها.
الطرق الدائرية
استبشر أهالي المحافظة، بإنشاء جسر الطريق الدولي لانسيابية حركة السير من وإلى المحافظة باتجاه الجنوب والشمال، إلا أن المعاناة من الاختناقات المرورية لازالت مستمرة، أين الحلول؟
يتوقع أن تسهم الطرق الدائرية التي استكمال بعضها وجاري التنفيذ في مواقع أخرى بالمدينة، في تخفيف الاختناقات المرورية على الطريق الدولي، وهناك مشروع إنشاء جسر بتقاطع طريق الملك عبد العزيز مع شارع الملك فيصل والذي تم توقيع عقده من قبل سمو وزير الشؤون البلدية والقروية بمبلغ 20 مليون ريال، وتم تسليم موقع المشروع للمقاول ليباشر العمل قريبا، وهو عبارة عن جسر لنقل الحركة المرورية من الشمال إلى الجنوب والعكس، سيسهم في تخفيف الاختناقات المرورية بهذا التقاطع خاصة وقت الذروة.
إلى أي مدى لديكم تنسيق مع المجلس البلدي بالمحافظة، لتبادل الاستشارات والخبرات، أم أنكم ترون أن دور المجلس يقتصر على جوانب الرقابة والمتابعة فقط ؟
التنسيق في أحسن صوره، ونحن نعمل جميعا كفريق واحد للرقي بمستوى الخدمات البلدية بهذه المحافظة للوضع الذي يتطلع إليه المواطن وفق الاعتمادات المتاحة، ويقوم المجلس البلدي بدوره في هذا الشأن بالرقابة والمتابعة حسب ما أسند إليه من مهام، للتأكد من حسن أداء الجهاز البلدي للمهام المناطة به، وتحسين الأداء بما يكفل الرقي بمستوى الخدمات للوضع الذي يطمح إليه المواطن.
إلى متى يستمر توقف مشروع توسعة الطريق الذي يمر بمحاذاة الجامع الكبير لصبيا، فهو متوقف منذ أكثر من (5) سنوات، بسبب رفض بعض ملاك العقارات قيمة التعويض؟
توسعة امتداد شارع الملك فيصل غرب جامع صبيا الكبير متوقفة على استكمال نزع العقارات، وقد تم نزع معظم العقارات الواقعة على هذا الشارع، وإزالة بعضها وجاري استكمال ما تبقى منها، ونتوقع إزالة باقي العقارات المنزوعة قريبا ليتم إنفاذ هذا الشارع بعرض ثلاثين مترا من الميدان الداخلي بوسط سوق صبيا إلى طريق الملك عبدالله بن عبدالعزيز (الحزام الغربي) غربا ليسهم في فك الاختناقات بوسط مدينة صبيا.
نقص الحاويات
الشكوى الدائمة، ومعاناة السكان في المحافظة من تراكم النفايات الذي بات مشهدا مألوفا في الأحياء وبعض القرى، مما يهدد صحة الإنسان والبيئة المحيطة به، هل من معالجات؟
القصور في عدد حاويات النظافة في بعض الأحياء يعود إلى أن عقد النظافة الحالي من حيث إمكاناته من العمالة والمعدات والحاويات لا يتناسب مع نطاق منطقة العقد، لأن هذا العقد عندما تمت ترسيته كان يضم ثلاث بلديات في المحور الشمالي هي بلديات ( صبيا بيش فيفا) وتم إحداث بلديات جديدة ضمن هذا المحور هي ( الداير العيدابي هروب الريث)، وإمكانات المقاول في هذا المحور لا تتناسب مع نطاق الخدمة فأدى ذلك إلى قصور في الأداء، ونأمل أن يتم تعزيز تكاليف مشاريع النظافة بما يمكن كل بلدية من طرح مشروع خاص في نطاق خدماتها حتى يمكن تحسين أداء مستوى الخدمة إلى الوضع الذي يتطلع إليه المواطن..
لا يكاد يخلو طريق أو شارع في المحافظة من حفريات خلفتها بعض الشركات المنفذة لمشاريع المياه والصرف والصحي، ما هو دور البلدية في المراقبة وتحسين الشوارع؟
البلدية تمنح التصاريح للمؤسسات التي تعمل في مشاريع المياه، وتمديد مددها عند انتهائها، إلا أنه وللأسف نلاحظ أن بعض المؤسسات لم تلتزم بالمدة الزمنية المحددة في الترخيص بين الحفر والردم وترك الحفريات بالشوارع لفترة طويلة، مما أدى إلى تضرر مركبات المواطنين وعرقلة حركة السير في تلك المواقع، كما تكرر من بعض المقاولين المتعاقدين مع وزارة المياه عدم التزامهم بوسائل السلامة ونقل مخلفات الحفريات للمقالب العمومية، وعلى الرغم من كل تلك التجاوزات فإن البلدية تقوم بمنح وتجديد التصاريح للمقاولين حرصا منها على عدم تأخر المشاريع الخدمية لأن المنطقة بأمس الحاجة لها مع مخاطبة المديرية العامة للمياه بمنطقة جازان للتأكيد على المقاولين المتعاقدين معهم وإلزامهم بتلافي تلك الملاحظات، وقد رصدت الإمارة ملاحظات عدم إعادة سفلتة الشوارع بالمواصفات المطلوبة بعد الانتهاء من تنفيذ مشاريع المياه بمحافظة صبيا، مما تسبب في تشويه الشوارع، وصدرت التوجيهات بتشكيل لجنة لإعداد تقرير عن وضع الشوارع بالمحافظة بعد الانتهاء من مشاريع المياه، وهل تتناسب مع مواصفات وزارة الشؤون البلدية والقروية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.