ماذا قال الجاسر في أول تصريح له بعد تعيينه مساعداً لوزير العمل ؟    %98 انخفاض في سوسة النخيل    الحربي محافظاً لهيئة التجارة الخارجية.. ما مهامها؟    توقيع 4 اتفاقيات ضمن منتدى مكة الاقتصادي    «التحالف»: استهداف وتدمير «كهفين» لتخزين الطائرات بدون طيار في صنعاء    تظاهرة في ليبيا تطالب بالإفراج عن رئيس الاستخبارات في عهد القذافي    مباحثات مصرية أردنية عراقية اليوم    إصابة فلسطينيين في غارة شنتها طائرات الاحتلال وسط القطاع    مملكة البحرين تدين الهجومين اللذين وقعا في الصومال وأفغانستان    نادي الفروسية يقيم حفل سباقه ال 64 على كأس أوروبا وكأس بطل ميدان الملك عبدالعزيز فئة (أولى)    المنتخب الوطني الأول لكرة القدم يواصل تدريباته تحضيرًا لغينيا الاستوائية    شرطة عسير تقبض على شابين اعتديا على وافد // فقط    جائزة الأميرة صيتة بنت عبدالعزيز تعلن أسماء الفائزين للتميز في العمل الاجتماعي في دورتها السادسة    147 مخالفة جديدة ضد مخالفي نظام الأراضي البيضاء    آل فردان ينقل تعازي القيادة لذوي الشهيد عسيري    دوري الامير محمد بن سلمان : الجبل الأحدي يصمد أمام أمواج الهلال ويشعل الإثارة قبل الديربي    أخضر “تحت 20 عامًا” يخسر أولى تجاربه في مرسية أمام الأوروغواي    هجر يعاود تدريباته للقاء النجوم    الانضباط والأخلاق تعلن فتح باب استقبال الملاحظات والمرئيات من الأندية    أوامر ملكية: العوهلي محافظا للصناعات العسكرية    «التعاون الإسلامي» تدين الهجوم الإرهابي في مقديشو    خادم الحرمين يرعى الحفل الختامي لمهرجان الإبل    رعاية ملكية لاختتام مهرجان الإبل    200 مليون مصدر معلوماتي في المكتبة الرقمية    تعليم الصينية يبدأ في الجامعات    الشؤون الإسلامية: نبذ التطرف والإرهاب مسؤولية الدعاة    الدارة الطبي ارتقاء بمعايير الرعاية الصحية    ولي عهد دبي يغادر الرياض    خادم الحرمين يرعى الحفل الختامي لمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل الثالث    وزير التعليم يدشن ورشة عمل "إدراج اللغة الصينية في التعليم"    مجلس الوزراء يلغي قرار فصل المعلمين غير المدانين في هذه القضايا    اللجنة المحلية للانتخابات البلدية بالطائف تباشر أعمالها وتعقد اجتماعها الأول    إلغاء فصل المعلمين باستثناء المتورطين في هذه القضايا!    الشيخ السديس في الجمعية العمومية للآباء والمعلمين بمدرسة الإمام ابن عامر الابتدائية لتحفيظ القرآن الكريم بمكة نشكر ولاة الأمر على عنايتهم العظيمة ورعايتهم الكريمة للتعليم    المغامسي يوضح تفسير آية "هو الذي خلقكم من نفس واحدة" .. آدم لم يشرك بالله طرفة عين    تنبيه متقدم باستمرار الرياح المثيرة للأتربة على المنطقة الشرقية    5 ملايين عملية لمليوني زائر لبوابة “ناجز” في 4 أشهر    حفاوة وتقدير في وداع واستقبال أبطال الأولمبياد الخاص    بدء العمل في الأحوال النسائية بمحافظة عفيف يوم الأحد 24 / 7 / 1440ه    شركة المياه الوطنية تطلق المرحلة الأولى من خدماتها الإلكترونية بجازان    القضاء الفرنسي يستمع للخليفي بقضية ال 3.5 مليون دولار    وظائف شاغرة للعمل في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن    "البيئة" تضع 7 شروط لقبول طلبات ضم الشوارع والممرات بين الأملاك المتجاورة    مستشفى الملك فيصل بالرياض يعلن عن توفر وظائف إدارية شاغرة للرجال والنساء    الغذاء والدواء تحذر من منتج فوريفر فيلدز أوف جرينز لأنه غير مسجل لديها    التوتر القاتل الخفي..تعرف على أبرز الأمراض التي يسببها التوتر    حالة الطقس المتوقعة على المملكة اليوم السبت 2332019    إصابة بالغة لمقيم هندي إثر حادث دهس بالباحة    الجيش اليمني يقتل 10 من عناصر مليشيا الحوثي بالضالع    مليشيا الحوثي تواصل انتهاكاتها بخطف أكثر من 160 امرأة    تأسيس مركز وطني مختص لإدارة الأزمات والتنبؤ ب «المحتملة»    زار محافظة بقعاء ودشن مشاريع تنموية ووعد الأهالي بتحقيق مطالبهم    خطيب المسجد الحرام: خطابات العنف والتحريض ضد أي ملة.. إرهاب وتطرف    زهورة الديدحان    نادرة عالمية.. ولادة طفلة «حامل» بجنين !    صلاة الغائب على شهداء الهجوم الإرهابي بنيوزيلندا في الحرمين الشريفين    القيادة تعزي رئيس العراق في ضحايا نهر دجلة    فيصل بن سلمان: الأمير مقرن لا يبحث عن السمعة والإطراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التاريخ الإسلامي وافتراء الحاقدين
مع الفجر
نشر في عكاظ يوم 29 - 05 - 2011

من المستحيل أن ينكر أحد أن عدداً من المفكرين المسيحيين قد كتبوا مشيدين بالإسلام ورسوله صلى الله عليه وسلم، ما لم يكتبه علماء الإسلام ومفكروه.
وإذا كنا نعترف بذلك فإن من المؤسف أن يكون ديدن بعض الكتاب الذين هم على غير دين الحق الطعن في الإسلام والانتقاص من قدر رجاله على الرغم من كونهم يعيشون على ما ينالونه من عطايا كرام المسلمين من مرتبات وهبات في شكل «شرهات».
فقد قرأت بتاريخ 23/5/2011م الموافق 20/6/1432ه مقالا بعنوان: «أي خلافة هي التي يتحدثون عنها» وفيه يقول كاتبه الذي هو من الذين يقولون «افتراء» إن الله ثالث ثلاثة:
نحن في السنة الهجرية 1432ه، وهذا تاريخ لا يضم سوى سنتين يستطيع المسلم أن يفاخر بهما هما خلافة أبي بكر الصديق، فهو أخضع الجزيرة العربية كلها للمسلمين، ومنها انطلق عصر الفتوحات الذي كان بين بدء خلافته سنة 632 ميلادية حتى فتح الأندلس سنة 711م، أي 79 سنة فقط، ولا نزال حتى اليوم نخسر ونخسر، قد نفيق يوماً ولم يبق لنا شيء.
ثم يقول: «والفاروق عمر كان عادلا جداً، إلا أنه كان شديداً قسا على ابنه لسكره، وجلده وهو مريض فمات، وكان أول قرار له بعد خلافته أبا بكر عزل خالد بن الوليد، أعظم قائد عسكري في تاريخ العالم كله، لخلاف بينهما وهما صغيران»، إنه لأمر عجب أن يعدل عمر فيطبق الحد على ابنه فيعاب عليه بذلك!.
ثم يمضي الكاتب قائلا: أما عثمان بن عفان فقدم أقاربه، ويلخص سنوات حكمه قول الإمام علي: «أثر عثمان فأساء الأثرة وجزعتم فأسأتم الجزع، وكان علي بن أبي طالب عبقرياً في كل شيء سوى التعامل مع الناس ربما لصغر سنه».
وإذا كان هذا ما حاول الطعن به في الخلفاء الراشدين فليس بدعاً ما ذكره بعد ذلك عن خلفاء المسلمين الذين جاءوا من بعد، ولذا فإني سأكتفي بتفنيد مزاعمه التي سردها طعناً في الخلفاء الراشدين عمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم، وهم الذين قال في حقهم رسول الله صلى الله عليه وسلم مزكياً: «عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي».
يقول الكاتب: «إن الفتوحات الإسلامية إنما تمت في عهد أبي بكر الصديق رضي الله عنه، بينما الواقع الذي تؤكده جميع المصادر الإسلامية الموثوقة أن البداية كان فعلا في عهد أبي بكر الذي أخمد فتنة المرتدين، ثم وجه القوى الإسلامية للجهاد في جبهتين: جبهة العراق بقيادة خالد بن الوليد، وجبهة الشام بقيادة أبي عبيدة بن الجراح، الذي لحق به ابن الوليد بناء على توجيه أبي بكر فأتما فتح الشام بعد وقعة اليرموك سنة 13ه قبيل وفاة أبي بكر.
أما الفتوحات الإسلامية التي شملت آسيا إلى الشرق، ومصر وشمال شرق أفريقيا، فقد تمت لاحقاً في عهد الخلفاء الذين تولوا الخلافة من بعد أبي بكر رضي الله عنهم جميعاً.
ففي عهد عمر بن الخطاب (13 23ه) ثم غزو الروم حتى بلغ (عمورية) وفتحت الجزيرة وأرمينية وأذربيجان، وطرق المسلمون باب الأبواب على بحر الخزر (قزوين) وفتحت مصر على يد عمرو بن العاص وامتد الفتح الإسلامي على الأقاليم الساحلية الليبية (طرابلس وبرقة). وفي العراق تولى قيادة الجيش الإسلامي سعد بن أبي وقاص وتم على يده فتح ما تبقى من العراق بعد وقعة القادسية (سنة 14ه) وفيها اجتاز المسلمون حدود بلاد إيران ففتحوا خراسان والأهواز وإقليم فارس وامتد الفتح جنوباً حتى مكران إلى حدود السند وشرقاً إلى سجستان (أفغانستان). وفي خلافة عثمان (23 35ه) أعيد فتح خراسان وأرمينية وأذربيجان بعد انتقاضها، وفتحت الري وهمذان وطيرستان وجرجان واكتمل فتح إيران، وفي بلاد الشام لم يبق بعد وقعة اليرموك إلا حاميات بيزنطية في بعض مدن فلسطين والساحل، فأتم فتحها معاوية بن أبي سفيان، وكان عمر بن الخطاب ولاه على الشام بعد وفاة أخيه زيد بطاعون عمواس سنة 18ه.
وعلى جبهة الروم أنشأ معاوية نظام الصوانف والشواني لمتابعة غزو الروم، وفي سنة 27 ه بلغ القسطنطينية وحاصرها، وأنشأ في عكا داراً لصناعة السفن، وفيها تم أول أسطول عربي وكان باكورة عمله الاستيلاء على جزيرتي قبرص وأرواد، وبه أبيد الأسطول البيزنطي في وقعة (ذات السواري) سنة 34ه، وأصبح شرق البحر المتوسط بعدها بحراً عربياً.
وفي مصر امتد الفتح الإسلامي نحو أفريقية بقيادة عبدالله بن سعد بن أبي سرح الذي ولاه عثمان بعد عزله عمرو بن العاص وانتصر المسلمون على جيش الروم، وتم الاستيلاء على (سبيطلة) التي اتخذها عاصمة له، وفتحت بعد هذه المعركة أبواب المغرب.
وفي عهد علي بن أبي طالب توقفت الفتوحات، ما خلا توغل جرى في جبهة السند وذلك بسبب الفتن التي ثارت في عهده وانتهت بقتله رضي الله عنه.
كل هذا تم في عهد الخلفاء الراشدين ومع ذلك يحصر الكاتب زوراً وبهتاناً أن تاريخ الإسلام لا يضم سوى سنين!
ثم يضيف: أن الفاروق عزل خالد لخلاف بينهما في الصغر بينما الواقع كما أثبته الرواة الموثوق بهم أن عزله كان خشية افتتان الناس بخالد ومخافة أن ينسب الانتصار له لا للإسلام الذي هو رحمة للعالمين.
أما عثمان رضي الله عنه فما قتله غير غدر الخونة الذين نقضوا البيعة. وبالنسبة للإمام علي الذي يقول: «فربما لصغر سنه» هذا في الوقت الذي كان عمر الإمام علي حين تولى الخلافة 57 سنة.
فأي افتراء أكثر من ذا؟! ولكنها البغضاء التي لا تزال تعشعش في نفوس الحاقدين ويا أمان الخائفين.
فاكس: 6671094
[email protected]
للتواصل أرسل رسالة نصية sms إلى 88548 الاتصالات أو636250 موبايلي أو 737701 زين تبدأ بالرمز 158 مسافة ثم الرسالة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.