حافظ ل"الرياض": الدعوة للحد من استخدام النقد في معارض السيارات يهدف لحوكمة القطاع    اهتمامات الصحف الليبية    توخيل: سان جيرمان افتقر للشراسة أمام مانشستر يونايتد    «الأرصاد»: ارتفاع ملموس على درجات الحرارة بمكة والمدينة    الدفاع المدني: انتشال جثة مقيم تحت انقاض «برج الخبر»    أكثر من 12200 مستفيد من خدمات مركز تأكد في الحدود الشمالية    حبيب الوطيان حارس الهلال لمدة 5 سنوات    أكثر من 3000 مستفيدة من حملة الكشف المبكر عن سرطان الثدي ب"الظبية "    الرئيس العام لشؤون الحرمين يدشن مبادرة "معتمرون"    النصر يعلن مدة غياب مارتينيز ومايكون عن الملاعب    الأرصاد: طقس مستقر على معظم مناطق المملكة    رئيس هيئة الرقابة ومكافحة الفساد يرأس الاجتماع الوزاري لمجموعة عمل مكافحة الفساد بدول مجموعة العشرين    اليويفا يقرر عدم إقامة مباريات في أرمينيا وأذربيجان    الاتحاد يتعاقد مع عبدالعزيز الجبرين    ميسي أول لاعب يهز الشباك في 16 موسما متتاليا بدوري الأبطال    شوريون: المرحلة القادمة تتطلب مضاعفة الجهد لمصلحة الوطن    الإرياني للمجتمع الدولي: قفوا بحزم أمام العدوان الإيراني    «الآسيوي»: الهلال الأكثر شعبية بين الأندية    أمير الكويت: الوحدة الوطنية سلاحنا    انتقد بايدن بشدة.. ترمب: الصحفيون متواطئون    السودان.. خالٍ من الإرهاب ماذا بعد ؟    الفيصل: إنشاء مركز للعالم الإسلامي في الفيصلية    خالد أحمد عطيف.. «حَصَاد عُمر».. قالتها أمٌّ فخورة بابنها    «G20»: المملكة تطلق أول قمة دولية للمواصفات والجودة    مجلس الوزراء: تعديل قرار يتعلق بأبناء المواطنات    عبدالعزيز بن سلمان: تلقينا تعهدات بتعويض الإنتاج الزائد في أكتوبر إلى ديسمبر    شورى 2030    وفاة نواف بن سعد بن سعود بن عبدالعزيز    الفارس يشكر القيادة لاختياره عضواً في مجلس الشورى    أمام الملك.. 12 سفيراً يقسمون بالحفاظ على أسرار ومصالح المملكة    رئيس الفتح يطالب لاعبيه مواصلة التألق في مواجهة الاتحاد    أخبار سريعة    كلمة البلاد    التأمينات توضح حالات التسجيل بالمنشآت الخاصة    أمير القصيم يطلع على مشروعات الإسكان التنموي ويشدد على حماية الحقوق الإنسانية    «شؤون الأسرة»: تعديل القرار المتعلق بأبناء المواطنات يحفظ كيان الأسرة    التركي دشن تطبيق «طابور واحد»    تركيا.. السَّيْر نحو الهاوية    الحكومة اليمنية ل»مجلس الأمن»: تهريب إيران سفيراً لها بصنعاء يخالف القانون الدولي    أمير الرياض يكرم الفائزين في مسابقة تطوير جبل "أبو مخروق"    بعض الأصدقاء.. دعوة والدين !    انطلاق أول قمة عالمية للذكاء الاصطناعي    وزير الحج: التزام المعتمرين ساهم في نجاح «خطة العودة»    أمير تبوك: مجتمعنا يتميز باللحمة الوطنية الصادقة    مفتي هونغ كونغ: منتدى القيم الدينية أقيم في أرض التسامح والسلام    حراسة علوم الشريعة    ندوة سعودية فرنسية تستعرض رحلة تمكين المرأة    "الأسطا" في لجنة تحكيم الأفلام الأوربية بالقاهرة    "طبيب الأسنان".. حكاية إبداع بدأت ب{الذكاء الاصطناعي»    أمير حائل يُدشِّن منصة الترشح لجائزة "بصمة"    القرني يشكر الملك وولي العهد على الثقة الملكية    462 ألف ريال حصيلة اليوم التاسع لمزاد الصقور    قفزة كبيرة لوفيات كورونا في موسكو    الأمم المتحدة تعتمد مشروع قرار قدمته السعودية لمكافحة جائحة كورونا    عبدالرحمن بن مساعد: الإعلام التركي هاجمني بسبب مقاطعة المنتجات التركية.. والمواطنون لديهم حس وطني عالٍ    "التعليم" تدعو لحضور تدريب إلكتروني مساء اليوم عن "الإبداع في البيئة الافتراضية"    "مدن" تصدر بياناً حول حريق اندلع بأحد المصانع في الرياض    الخريف يدشن الحملة الموسمية للتطعيم بلقاح الانفلونزا الموسميه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مبادرة الملك عبدالله لحوار أتباع الأديان خير للبشرية
يشعر بسعادة كبيرة لخدمته المسلمين في كينيا .. عبدالملك أخو الرئيس الأمريكي:
نشر في عكاظ يوم 09 - 12 - 2010

يقضي عبدالملك حسين أوباما جل وقته في خدمة حوالى عشرة ملايين مسلم كينيي يمثلون 35% من عدد سكان كينيا من خلال المراكز الإسلامية والمؤسسات الخيرية التي يشرف عليها وتنتشر في جميع أنحاء الدولة الإفريقية إضافة لعلمه كسكرتير تنفيذي لمنظمة الدعوة الإسلامية في كينيا، في الوقت الذي يجلس شقيقه الرئيس الأمريكي باراك أوبما في البيت الأبيض ليدير الدولة ذات الثقل الأكبر في العالم الولايات المتحدة الأمريكية.
عبدالملك رغم ظروف عمله في دولة كينيا وشغله عدة مواقع من خلال تقلده سكرتارية منظمة الدعوة الإسلامية في كينيا بجانب عمله في شركة فايزيرنث فقد ظل في تواصل مع أخيه باراك حسين أوباما بل له مكتب خاص في الولايات المتحدة الأمريكية يدير منه أعماله الخاصة بجانب ثلاثة مكاتب في دولة كينيا ويقول عبد الملك: علاقتي بأخي أوباما متواصلة وهو يعرف الكثير من تفاصيل أسرته الصغيرة في قرية «كوجيلو» في الريف الكيني التي زارها لأول مرة عام 1987م وقامت أخته غير الشقيقة أوما أوباما بتعريفه بأفراد أسرته التي تتكون من جدته سارة أوباما وعمه سعيد أوباما وابن عمه عمران أوباما وفي العام 2006م عندما زار أوباما قرية «كوجيلو» مسقط رأس والده حسين أوباما الأب للمرة الثانية تبرع بتشييد مدرسة ابتدائية باسم (سنتاتور أوباما).
من جانبه بين ل «عكاظ» المستشار والداعية وعضو لجنة إصلاح ذات البين الدكتور علي المالكي أنه التقى عبدالملك أوباما في فعاليات المنتدى العالمي الثالث لتأهيل اليتيم 2010م في العاصمة صنعاء والتي تم خلالها زفاف 3000 عريس وعروس من الأيتام على نفقة ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز (حفظه الله).
مبينا أنه تم التنسيق بينه وبين عبدالملك حول زيارة لكينيا للاطلاع على عمل الجمعيات الخيرية والإسلامية والتعاون فيما بينها، موضحا أنه زار كينيا وجال في عدد من المؤسسات الخيرية التي يشرف عليها، وأكد المالكي أن عبدالملك يشعر بسعادة غامرة لايجدها غيره لخدمته للمسلمين في كينيا، مشيرا إلى أنه وبحكم علاقته بأخيه باراك فإن الرئيس الأمريكي يحب الإسلام والمسلمين، لافتا إلى أن أسرة أوباما تمثل نموذجا للتعايش والتعاون بين اتباع الديانات خاصة الإسلامية والمسيحية.
عن ذلك يقول عبدالملك ل «عكاظ»: إن التعايش السلمي بين الأديان وعدم إثارة الفتن بالصراعات السياسية والحروب الأهلية أمر مهم مؤكدا أن مبادرات الملك عبدالله لحوار أتباع الأديان خطوة مهمة للتعايش والتعاون لما فيه خير البشرية.
مشددا على أن أسرته قدمت نموذجا في التعايش بين الأديان ضاربا المثل بأخيه باراك حسين أوباما الرئيس الأمريكي الذي يعتنق المسيحية فيما يقود بقية الأسرة العمل الدعوي والإسلامي بل شاركت أخته غير الشقيقة أوما أوباما في حملته الانتخابية في المرحلة التمهيدية في ولاية أيوا باعتبارها الأدرى بتفاصيل حياته دون إخوته السبعة غير الأشقاء وتقول أوما عن ذلك (باراك يهتم بنا ويهتم بحياتنا فنحن أسرة عادية تمتد حدودها من قرية كوجيلو في الريف الكيني) باعتبارها نالت حظا من التعليم حيث درست اللغة الألمانية في جامعة هيد ليبرغ 80 1988م بجانب دراسات عليا في جامعة بايروث كما تعمل الآن مديرة مشروع (كير) التابع للأمم المتحدة في كينيا أما عن محاولة تنصير السيدة سارة أوباما الجدة (83) عاما فقد أكد عبد الملك أن الرد على ذلك جاء قاطعا وهي تؤدي مناسك الحج (الركن الخامس في الإسلام) هذا العام بل وجد الأمر اهتماما رسميا من حكومة خادم الحريم الشريفين بل كانت من أبرز ضيوف الرحمن من دولة كينيا والدول الأفريقية عموما هذا العام..
ويسترجع عبدالملك عن خلفية حسين أوباما الأب التاريخية التي بدأت في قرية كوجيلو الكينية يؤكد عبد الملك أن جميع أفراد الأسرة يحفظون ذلك التاريخ عندما ذهب أوباما الأب في منحة دراسية للولايات المتحدة الأمريكية وفي العام 1960م التقى بزميلته الإنجليزية الأصل ستانلي آن دونهام في دورة تدريبية في اللغة الروسية بجامعة هاواي الأمريكية وفي الثاني من فبراير 1961م تزوج منها وأنجب باراك غير أنه انفصل عنها عام 1964م وعاد إلى مسقط رأسه في كينيا حيث توفي هنالك في حادث سيارة عام 1982م ولم يشاهد ابنه باراك سوى مرة واحدة فقط، درس أوباما برعاية جدته لأمه مادلين وتخرج في المدرسة الثانوية عام 1989م والتحق بكلية أوكسيدنتال وفي العام 1981م انتقل إلى جامعة كولمبيا في نيويورك وتخصص في العلوم السياسية والعلاقات الدولية وحصل على البكالريوس عام 1983م وفي أواخر 1988م التحق أوباما بكلية القانون جامعة هارفاد وتخرج منها عام 1991م بتقدير جيد جدا وعمل أستاذا للقانون الدستوري في كلية الحقوق جامعة شيكاغو وتدرج في عمله السياسي منذ انتخابه عضوا في مجلس الشيوخ في ولاية ألينوي عام 1996م وفي العام 2008م وقف أوباما على خشبة المسرح وبجانبه زوجته مشيل وابنته ماليا وساشا وهو يعلن ترشيح نفسه للانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأمريكية متخطيا بذلك كل الحواجز وفي العشرين من يناير 2009م أصبح باراك حسين أوباما الرئيس الرابع والأربعين في الولايات المتحدة الأمريكية، أول رئيس أمريكي من جذور أفريقية فيما حاز في التاسع من أكتوبر 2009م على جائز نوبل للسلام كأول رئيس أمريكي يفوز بالجائزة في عامه الأول بالحكم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.