15 كلية متخصصة لجامعة الملك سلمان الدولية بمصر    خالد الفيصل يشارك في افتتاح منتدى شباب العالم بشرم الشيخ    1000 مشرف لمتابعة الانضباط المدرسي بالرياض    مؤلفون ومؤلفات يتقاسمون منصات التوقيع لتتويج مؤلفاتهم ب "كتاب جدة"    خلال 3 أشهر.. استفادة 373 ألف مواطن من برامج دعم التوظيف    الكويت تواصل حملتها ضد خلية «الإخوان» وتضبط متهماً جديداً    متى يمكن للأطفال الرضع تناول منتجات الأرز؟    هنا الشروط الواجب توافرها لدى المواطن للاستفادة من خدمة "تجزئة العداد"    هجوم من طالبان يقتل 23 جنديا أفغانيا .. ومجهولون مسلحون يستهدفون موكب رئيس الوزراء الأفغاني    مصرع وإصابة 45 حوثيا في مواجهات مع الجيش اليمني في جبهة رازح بصعدة    ولي العهد يبحث أوجه التعاون المشترك بين المملكة وباكستان مع رئيس الوزراء الباكستاني "عمران خان"    القيادة تهنئ «تبون» برئاسة الجزائر وجونسون لفوز حزبه بالانتخابات البريطانية    الحقيل: 100 ألف ريال دعم لتجديد المساكن    ضبط ثلاثيني متهما باقتحام وسرقة منازل بالرياض    العدل: عقد إلكتروني لتيسير حالات الزواج    «الصحة» تطرح 2942 وظيفة.. والتقديم إلكترونيا    بالصور .. رئيس وزراء باكستان يزور المسجد النبوي ويتشرف بالسلام على الرسول    الرئيس الفلسطيني يجدد موقف بلاده الرافض لصفقة القرن    النيابة السودانية: "القتل وجرائم أخرى" بانتظار البشير    الهلال يحقق نصرا عظيما على الترجي بهدف جوميز    الفيصلي يعمّق جراح الاتحاد    حكم الزواج من نساء أهل الكتاب    السلمي يكشف حكم صلاة الفريضة في البيت وعدم صلاتها في المسجد    ولي العهد يجتمع مع رئيس الوزراء الباكستاني    السويكت: صدارة النصر مستحقة.. والقادم أجمل    مصرع وإصابة 45 حوثياً في صعدة    رئيس وزراء باكستان يصل إلى الرياض.. وفيصل بن بندر في استقباله    النصر يحتل صدارة الدوري بهدفين لهدف في مباراته مع التعاون    خادم الحرمين الشريفين يهنئ في اتصال هاتفي فخامة السيد عبدالمجيد تبون بمناسبة فوزه في الانتخابات الرئاسية في الجمهورية الجزائرية    ورشة عمل بأمانة الطائف .. تدعم قدرات منفذي المشروعات    قسمت إلى 5 خلايا تفصيلية... "السعودية للكهرباء" تطلق فاتورة الخدمة بشكلها الجديد    بالفيديو.. الهلال يقصي الترجي ويصعد إلى نصف نهائي كأس العالم للأندية    الدروس المستفادة من قصة مؤمن آل فرعون ... محاضرة بتعاوني تبوك    غدًا.. فتح باب التسجيل لانتخابات طوائف المهن بجدة    وظائف أكاديمية ب«جامعة الأمير سطام».. التخصصات ورابط التقديم    اهتمامات الصحف البريطانية    أهالي صامطة يشيعون جثمان شهيد الواجب “المحنشي”    العسيري توقع مجموعتها "الرقص على رصيف الأحلام" بمعرض جدة    برعاية المتعب محافظ أحد رفيدة تقيم جمعية التحفيظ حفل تكريم الأول دوليا آل رايزة..    مستشفى الصحة النفسية بجازان تشهد واقعة انتحار مواطنة ثلاثينية .. والشرطة تحقق    شاهد .. حادث مفزع بين "جيب" و"GMC" ببريدة يقتل 3 ويصيب 7 أشخاص    مصرع شاب غرقا في مستنقع مائي وسط جبال بحائل والغواصين ينتشلون جثته    الحملة الميدانية المشتركة تضبط (4330769) مخالفاً لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود    مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني يُصدر عدداً جديداً من مجلة الحوار    جانب من الحفل                البشري مودعاً جامعة الجوف: بكيت وفاء لأحبابي.. وشوقاً لأولادي الراحلين    «تعليم جدة» يطلق ملتقى «مكافحة الفساد»    وزراء «الشؤون الدينية» في عدة دول: دور سعودي بارز في نشر التسامح    الأمير فهد بن عبدالله يستعرض مخرجات مشروع قياس رضا المستفيدين    المنيع يدعو للعمل بإستراتيجية نشر الثقافة الحقوقية    آخر صيحة.. عدسات تقنية بشحن لاسلكي!    3 عوامل رئيسية لآلام الكعبين المتكررة    تقديس اللا تغيير    مصطلح حروب المرتدين في مناهجنا الدراسية (1)    خطبة الجمعة من المسجد النبوي الشريف للدكتور أحمد بن طالب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا تُطبع هذه الصحيفة وأخواتها؟
مسودة
نشر في عكاظ يوم 05 - 07 - 2010

برغم سذاجة السؤال في الأعلى، إلا أنه لم يكن كذلك عند 12 شابا جامعيا وهم يصنعون من السؤال قضية. وحين أقول (جامعي) فأنا أعني المستقبل. قبل أيام، أخذت إليهم مقال الزميل هاشم الجحدلي وهو يتساءل عن فائدة ما يكتب في صحافتنا كل يوم. ولكنني فشلت لاحقا عند تأملي لإجاباتهم في ربطها بسؤال الزميل العزيز وهم يتجهون بالاتفاق لإبداء آرائهم عن الصحافة في إطار مخيف. ولضيق هذا العمود، فإني سأختصر آراءهم في أسطر: يعتقد الأول، أن (كل) ما يكتب من نقد هو تشفٍ وتصفية حسابات، ويجزم الثاني والخامس والتاسع بالاتفاق أنها فبركة صحفي وتزوير للحقائق في الأغلب لأجل مصالح خفية، فيما يتساءل الثالث، إن كان الصحفيون بأخبارهم وتحقيقاتهم ومعهم كتاب الرأي يستطيعون التغيير وهم لم يغيروا أصلا من قناعاتهم والكلام له التي تبيح لهم تجاوز الخطوط الحمراء، تاركا الأخيرة بلا تفصيل أو تشبيه. هؤلاء لا يمثلون بالأكيد نظرة كل المجتمع، ولكنهم بالضرورة يحملون قناعات مستقبلية تجاه الصحافة من فوق كراسي الجامعة. هؤلاء هم نجاح أفراد ومؤسسات كافحت في السنوات الأخيرة لتصوير صحافتنا السعودية وكأنها جيش أقلام في مواجهة شاملة ضد المجتمع، وليس لنقد وتعرية إساءة مؤسساته في حقه. هؤلاء هم من تفقد الصحافة بفقدهم نصف تأثيرها.. فكيف لك؟
بعيد عنا، حيث الصحافة هي ركن في السلطة: يكتب الصحفي بقوة عن خطايا وإهمال المؤسسات، لأنه يعرف أن مجتمعا بأكمله سيقف معه بثقله حتى يصلح حال ما فسد. أما (عندنا)، فيكتب الصحفي عن تجاوزات بالكوم وعن نهب وقفز على القوانين ثم يفاجأ صباحا بمعارضة من بعض المجتمع، وذلك لأن القطاع الفلاني يعزف لهم ضد الصحفي وصحيفته على وتر الدين والمواطنة والفضيلة والعادات وسد الذرائع والمصلحة العامة (التي يقررها هو)، ليستغل ذلك في تبرير سوءاته وتجاوزاته، ولاحقا، يتجه كل قطاع ليبحث عن ورقة تبرير زائفة يلعب بها فيقنع الناس أنه (مستهدف). نجح أولئك في تحويل القضية الخدمية إلى جدل فكري ينقسم حولها المجتمع وتتهم فيها الصحافة بإثارة الفتن. نجحوا في تقسيم المجتمع إلى فريقين حتى حين يقرر حقه في الوظائف. نجحوا في إكساب القدسية لبعض المؤسسات، ولأن المؤسسة كأختها، اتجهت البقية لتبحث عن قداسة تلبسها وتغطي أخطاءها. أي صحافة يرجى تأثيرها إن كان هنالك من لا يفهمها ثم يثير المجتمع ضدها، لأنها لم (تنضم بأكملها) إلى صفه؟ وسأدعكم هنا لتفكروا: من المستفيد من كل هذا.. ومن الضحية؟
أخيرا .. للزميل العزيز هاشم الجحدلي: ولأني أشاركك سؤالك السابق، فدعني أستفتيك وأنت تملك رصيد عقود في مهنة الصحافة: هل يدرك مجتمعنا حقا معنى أن تطبع لأجله صحيفة؟
[email protected]
للتواصل أرسل رسالة نصية sms إلى 88548 الاتصالات أو636250 موبايلي أو 737701 زين تبدأ بالرمز 245 مسافة ثم الرسالة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.