«الشورى» يوصي بإلغاء الدفعة المقدمة قبل استلام «القرض المدعوم»    اهتمامات الصحف العراقية    القيادة تهنئ رئيس الجبل الأسود بذكرى اليوم الوطني    النصر يرفض تواجد مايكون في تدريباته والسبب !    الأرصاد": رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة نجران    شاهد.. الصحة تودع أحد الأطباء المتوفين بسبب كورونا بمقطع مؤثر    التدريب التقني والمهني بمنطقة مكة المكرمة يستعرض الآلية الحديثة للتنسيق الوظيفي بموقع "تقني"    سمو أمين الرياض يعتمد دليل تنظيم وتشجير مواقف المولات والمجمعات التجارية    هل يؤثر «كورونا» على نسب التوطين في المنشآت المتضررة؟.. مسؤول يُجيب    هيئة تقويم التعليم والتدريب تعلن عن نتائج الاختبار التحصيلي عبر تطبيق توكلنا أكثر من 334 ألف طالبًا وطالبة أدوا الاختبار هذا العام    طقس شديد الحرارة على الرياض والشرقية    جامعة القصيم تفتح باب القبول للعام 1442ه.. ‪الاثنين ‬    اهتمامات الصحف الليبية    دراسات علمية تكشف: فيروس «كورونا» يؤدي إلى تخثر الدم والجلطات    ملتقى "آفاق معرفية" بجامعة بيشة يطلق فعاليات أسبوعه الرابع الاثنين    مقابل الحجر الصحي.. سيدني تلزم القادمين إليها بدفع آلاف الدولارات    اهتمامات الصف الباكستانية    تعليم الشرقية يتسلم 35 مدرسة استخدمت سكنا للعمالة    مجلس الأمن يوافق على قرار باستمرار إرسال المساعدات الإنسانية إلى سوريا    (خرائطُ "العقل السليم" بالرياضة.!)    مشروعات المسجد النبوي    أتلتيكو يتجاوز عقبة ريال بيتيس برأسية كوستا    إزالة تعديات الأراضي بسراة عبيدة    نظام خامنئي يدفع ثمن عربدته    المملكة تشارك في إطلاق معرض الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب    "تداول" تبدأ تغيير طريقة احتساب افتتاح المؤشرات    تمويلات ب 266 مليونا ل 2500 منشأة    لجنة التعليم تناقش أداء الوزارة والتدريب المهني    «الراجحي» يطرح حلولاً مبتكرة لتنمية الأعمال    القادسية يستهل ودياته بالتعادل مع أبها    البسام..    سافاس يعود للعدالة    فيصل بن سلمان: 3 مليارات لإنجاز 69 مشروعاً للمياه في المدينة    السلطان المتاجر بالدين شعبية منهارة.. واقتصاد يتهاوى    روحاني يحذر من الجوع ويقر بأن العقوبات خانقة    الصحة: 2994 إصابة مؤكدة وتعافي 2370 مريضاً    لأول مرة بعد 4 شهور.. ترمب «يستسلم» ويضع الكمامة    الوفاء للأستاذ محمد النعمان وتكريمه    ثقافة التطهر من العنصرية    الأهلي ينتظر سوزا ودجانيني.. ويواجه العين    الجماهير تعود جزئيا للملاعب الفرنسية    رونالدو يسجل ثنائية وينقذ يوفنتوس من الخساراة أمام أتالانتا    يستطيعون تصنيع لقاح وليس خلق ذبابة!    «ثوابت الأمة».. !    شدو الربابة في التفريق بين التأليف والكتابة!    كعكي ل عكاظ: تطوير «الشميسي» يخدم أهالي وزوار مكة    عمدة #أبو_عريش ” يهنئ الدكتور أسامة الحربي ”بمناسبة تكليفهُ مديرًا لإدارة شؤون المستشفيات ب #صحة_جازان    «أَمَّن يُجيبُ المُضطَرَّ إِذا دَعاهُ».. تلاوة خاشعة ل«الجهني» من صلاة العشاء بالمسجد الحرام    محافظ تيماء يلتقي الحربي    خادم الحرمين وولي العهد يعزيان آل جندب    #صبيا ” تركيب لوحات على أحد الشوارع بإسم الشهيد ” عبده لخامي “    هيئة الأمر بالمعروف بمحافظة بلجرشي تفعل حملة "خذوا حذركم"    "الجمارك" تتيح نموذج إقرار المسافرين إلكترونياً    أمير عسير يثمّن جهود صحة عسير لتصدرها تقييم عيادات “تطمّن”    الصحف السعودية    .. وتُعزي رئيس كوت ديفوار في وفاة رئيس الوزراء    السديس يدشن خطة رئاسة الحرمين لموسم الحج    محافظ مؤسسة التقاعد يشكر القيادة بمناسبة تمديد خدمته أربع سنوات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا تُطبع هذه الصحيفة وأخواتها؟
مسودة
نشر في عكاظ يوم 05 - 07 - 2010

برغم سذاجة السؤال في الأعلى، إلا أنه لم يكن كذلك عند 12 شابا جامعيا وهم يصنعون من السؤال قضية. وحين أقول (جامعي) فأنا أعني المستقبل. قبل أيام، أخذت إليهم مقال الزميل هاشم الجحدلي وهو يتساءل عن فائدة ما يكتب في صحافتنا كل يوم. ولكنني فشلت لاحقا عند تأملي لإجاباتهم في ربطها بسؤال الزميل العزيز وهم يتجهون بالاتفاق لإبداء آرائهم عن الصحافة في إطار مخيف. ولضيق هذا العمود، فإني سأختصر آراءهم في أسطر: يعتقد الأول، أن (كل) ما يكتب من نقد هو تشفٍ وتصفية حسابات، ويجزم الثاني والخامس والتاسع بالاتفاق أنها فبركة صحفي وتزوير للحقائق في الأغلب لأجل مصالح خفية، فيما يتساءل الثالث، إن كان الصحفيون بأخبارهم وتحقيقاتهم ومعهم كتاب الرأي يستطيعون التغيير وهم لم يغيروا أصلا من قناعاتهم والكلام له التي تبيح لهم تجاوز الخطوط الحمراء، تاركا الأخيرة بلا تفصيل أو تشبيه. هؤلاء لا يمثلون بالأكيد نظرة كل المجتمع، ولكنهم بالضرورة يحملون قناعات مستقبلية تجاه الصحافة من فوق كراسي الجامعة. هؤلاء هم نجاح أفراد ومؤسسات كافحت في السنوات الأخيرة لتصوير صحافتنا السعودية وكأنها جيش أقلام في مواجهة شاملة ضد المجتمع، وليس لنقد وتعرية إساءة مؤسساته في حقه. هؤلاء هم من تفقد الصحافة بفقدهم نصف تأثيرها.. فكيف لك؟
بعيد عنا، حيث الصحافة هي ركن في السلطة: يكتب الصحفي بقوة عن خطايا وإهمال المؤسسات، لأنه يعرف أن مجتمعا بأكمله سيقف معه بثقله حتى يصلح حال ما فسد. أما (عندنا)، فيكتب الصحفي عن تجاوزات بالكوم وعن نهب وقفز على القوانين ثم يفاجأ صباحا بمعارضة من بعض المجتمع، وذلك لأن القطاع الفلاني يعزف لهم ضد الصحفي وصحيفته على وتر الدين والمواطنة والفضيلة والعادات وسد الذرائع والمصلحة العامة (التي يقررها هو)، ليستغل ذلك في تبرير سوءاته وتجاوزاته، ولاحقا، يتجه كل قطاع ليبحث عن ورقة تبرير زائفة يلعب بها فيقنع الناس أنه (مستهدف). نجح أولئك في تحويل القضية الخدمية إلى جدل فكري ينقسم حولها المجتمع وتتهم فيها الصحافة بإثارة الفتن. نجحوا في تقسيم المجتمع إلى فريقين حتى حين يقرر حقه في الوظائف. نجحوا في إكساب القدسية لبعض المؤسسات، ولأن المؤسسة كأختها، اتجهت البقية لتبحث عن قداسة تلبسها وتغطي أخطاءها. أي صحافة يرجى تأثيرها إن كان هنالك من لا يفهمها ثم يثير المجتمع ضدها، لأنها لم (تنضم بأكملها) إلى صفه؟ وسأدعكم هنا لتفكروا: من المستفيد من كل هذا.. ومن الضحية؟
أخيرا .. للزميل العزيز هاشم الجحدلي: ولأني أشاركك سؤالك السابق، فدعني أستفتيك وأنت تملك رصيد عقود في مهنة الصحافة: هل يدرك مجتمعنا حقا معنى أن تطبع لأجله صحيفة؟
[email protected]
للتواصل أرسل رسالة نصية sms إلى 88548 الاتصالات أو636250 موبايلي أو 737701 زين تبدأ بالرمز 245 مسافة ثم الرسالة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.