أمير الرياض بالنيابة يستقبل مدير فرع المركز البيئي    وزير الصناعة: منح المنشآت الصغيرة والمتوسطة فرصاً أكبر    «عسير».. تغوي هواة الطبيعة والتراث    عرض مرئي ومعرض ل «مدينة المستقبل» في جدة    أوكرانيا تتهم روسيا بنقل تكنولوجيا الأسلحة إلى بيلاروسيا    بأيّ ذنب قُتِلت؟!    مركز الملك سلمان للإغاثة.. «نور السعودية»    خادم الحرمين يتلقى رسالة خطية من رئيس زامبيا    سمو رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم يهنئ المنتخب السعودي باللقب    النصر يطالب أبو جبل بإعادة 450 ألف دولار    رئيس الاتحاد العربي يهنئ الأخضر    «أبناء» تشارك في الأولمبياد الوطني    أمير نجران يناقش نشاطات وأعمال جمعية "ليث" للإنقاذ    «الثقافة» تنفّذ المرحلة الأولى من برنامج «اتفاقية حماية التراث المغمور بالمياه»    معرض الرياض الدولي للكتاب ينطلق نهاية الشهر المقبل    «الصندوق العقاري»: تعثر مستفيدي «القرض المدعُوم» لا يتجاوز 0.23 %    «أكسفورد»: اقتصاد السعودية سيتجاوز تريليون دولار لأول مرة    نصر خالد    المنتجع الأوحد للتزلج على الجليد في أفريقيا    حياة الطبقة الوسطى ببومبي    التحقيق مع 10 احتالوا على مستخدمي الصرافات    «التعليم»: النقل الخارجي إنهاء لأي تكليف غير التدريس    أمانة العاصمة المقدسة: تمديد فترة استكمال إجراءات منح الأراضي    أمير تبوك يطلع على أعمال «التجارة» وتقارير حماية المستهلك    4 أكتوبر 2024 موعداً ل«الجوكر».. على ذمة ليدي غاغا    إعلان وفاة الكاتبة إحسان كمال عن 88 عاماً    عشاق اللحوم الحمراء.. احذروا قلوبكم في خطر    دبابير الصيف تغزو بريطانيا                                18 وفاة بالسيول ورمال الصحارى                                نائب أمير حائل يوجه بتسمية مكتبة أدبي حائل باسم الأديب جارالله الحميد    "شؤون الحرمين" تدين الانتهاكات والاعتداءات على المسجد الأقصى وباحاته    تراجع أعداد الحجاج القادمين للمدينة                        أمير الحدود الشمالية يستقبل مدير إدارة الاستخبارات العامة بالمنطقة    أمير تبوك يطلع على تقرير عن إنجازات وأعمال فرع وزارة التجارة بالمنطقة    سمو أمير تبوك يطّلع على تقرير إنجازات وأعمال فرع وزارة التجارة بالمنطقة    أمير الرياض بالنيابة يستقبل مدير فرع المركز الوطني للرقابة على الالتزام البيئي بالمنطقة    تطوير مناطق الحج ومشروع توسعة باسم الملك سلمان    متدين وغير متدين    43 مليون ريال إجمالي التبرعات ل«مساجدنا» من خلال منصة إحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ما الفضائح التي أطاحت بالحكومة البريطانية ؟
نشر في عكاظ يوم 07 - 07 - 2022

ما كان متوقعا حدث، إذ أطاحت سلسلة من الفضائح بحكومة رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون. وأفادت شبكة «سي إن إن» الأمريكية بأن اتهامات عدة وجهت للحكومة بتجاهل القواعد والحفلات التي تجاهلت تدابير الإغلاق في داونينغ ستريت، ومزاعم حول ارتكاب مشرعين محافظين مخالفات وسوء سلوك.
ومن أبرز الفضائح التي شهدتها حكومة جونسون:
- التعليق غير القانوني للبرلمان:
اتهم منتقدون جونسون بازدراء الإجراءات الحكومية وكسر القواعد عندما يناسبه الأمر، مثلما حدث عندما قرر أن يطلب من الملكة تعليق عمل البرلمان لخمسة أسابيع في أوج أزمة سياسية بشأن بريكست. وصادقت الملكة على الطلب بما يتماشى مع واجبها للابتعاد عن السياسة والتصرف بناء على مشورة الوزراء، لكن عندما وجدت المحكمة العليا أن التعليق غير قانوني، أثارت السؤال غير المريح بشأن ما إذا كانت الملكة قد خرقت القانون. وأفضى الحكم إلى اتهام الحكومة بتضليل الملكة عن عمد في إطار إستراتيجيته لإتمام بريكست، ما أجبر جونسون على الاعتذار رسميا على إحراج الملكة.
- تجديد مقر الإقامة:
اتهم جونسون بالفساد بعدما كشفت رسائل عبر تطبيق «واتساب» أنه طلب من متبرع لحزب المحافظين أموالًا لتجديد مقر إقامته في داونينغ ستريت. وكشفت وسائل الإعلام أن هذا العمل كلف نحو 280 ألف دولار. ولم يفصح جونسون عن التبرعات لذلك غرمت لجنة الانتخابات حزب المحافظين 17800 جنيه إسترليني.
- فضيحة أوين باترسون:
عندما حاول جونسون إجبار النواب المحافظين على التصويت لصالح إلغاء تعليق عضو محافظ بالبرلمان. وكان أوين باترسون النائب المحافظ المؤثر والوزير السابق يواجه تعليق عضويته لمدة 30 يوما بعد اتهامه بالخرق الفاضح للقواعد.
وخلصت لجنة ممارسات النواب في تحقيق استمر عامين إلى أن باترسون وضع البرلمان في موقف شبهة مع مواصلته لعمله مستشاراً لشركتين، وقيامه بالضغط على الوزراء لمعاملتهما معاملة تفضيلية.
وتقاضى باترسون أكثر من ضعف راتبه البرلماني بمرة ونصف من شركة «راندوكس» التي منحت عقوداً حكومية بنحو 675 مليون دولار في مجال اختبارات فايروس كورونا.
وبعد ردود فعل قوية غير جونسون موقفه واستقال باترسون في النهاية من عضوية البرلمان.
- بارتي جيت:
وهي الحفلات التي نظمت في داونينغ ستريت في خروج عن قواعد الإغلاق المرتبطة بكوفيد-19، مع تسريبات وصور تتناقلها وسائل الإعلام. وانتقد تقرير نشرته المحققة سو غراي ثقافة فعاليات خرق القواعد، وكشفت صورا جديدة له في تجمعين منفصلين. وغرمت شرطة ميتروبوليتان جونسون بسبب حضوره حفلة بمبنى حكومي ليصبح أول رئيس وزراء بريطاني في التاريخ يتبين أنه خرق القانون أثناء توليه المنصب.
وتعامل جونسون مع الفضيحة بطريقة مضللة على نحو خاص، حيث نفى داونينغ ستريت في البداية أي تجمعات، ثم قال إنه لم يعلم بشأنها، ثم ادعى بعد ذلك أنه حضرها لأنه اعتقد أنها فعاليات مرتبطة بالعمل.
- فضيحة بينشر:
وبدأت سلسلة الاستقالات هذا الأسبوع بعد الكشف أن جونسون عين كريس بينشر في حكومته بالرغم من معرفته بالمزاعم السابقة عن الفضيحة الأخلاقية. واستقال بينشر النائب السابق لرئيس الكتلة البرلمانية للمحافظين من الحزب الأسبوع الماضي بعد مزاعم تحرش. وأقر جونسون بأنه كان من الخطأ تعيين بينشر بحكومته لكن وقع الضرر بالفعل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.