برشلونة يسقط في عقر داره بثنائية أمام فياريال في ختام الدوري الإسباني    برنامج للتوفيق بين الراغبين بالزواج    10 ملايين فتاة مهددة بسرطان عنق الرحم    الأمين العام لمجلس التعاون يلتقي وزير الاقتصاد بسلطنة عُمان في منتدى دافوس    .. ويرعى حفل تخريج 2140 طالباً في الجامعة الإلكترونية    سيتي ينتفض أمام أستون فيلا وينتزع اللقب    الشهراني يعود.. وجانغ انتظار    4.6 مليارات ريال تكلفة النقل البحري للركاب بالمنطقة الشرقية    رؤية سعودية أميركية مشتركة لمواجهة التداعيات الإيرانية    عشاق المغامرات إلى قرية الأنيمي العالمية    قوارب للنزهة العائمة                        الحكومة الأردنية تدين قرار المحتل الغاشم بالسماح للمتطرفين بأداء طقوسٍ في باحات المسجد الأقصى    إيران تحمل "ضمنياً" إسرائيل مسؤولية اغتيال ضابط بالحرس الثوري                            فيوتشر يفوز على المصري وبيراميدز يخسر أمام الاتحاد في الدوري المصري        «تنمية الحياة الفطرية»: لم نصدر أي إعلان حول علاقة قرود البابون ب «الجدري»                100 ألف متطوع بمنصة عسير                اختتام الأنشطة الطلابية في جامعة الملك سعود        سمو محافظ الأحساء يستقبلُ رئيس المؤسسة العامة للرَّي                سعوديون ينافسون ويتفوقون    مجموعة stc و"علي بابا" تؤسسان شركة للحوسبة السحابية في المملكة    إطلالة الأبطال من قلب العالم    نائب أمير الرياض يستقبل مدير فرع الموارد البشرية    السديري يرأس وفد المملكة في اجتماعات "الألكسو"    سمو وزير الخارجية يستقبل مستشار رئيس جمهورية جنوب السودان للشؤون الأمنية    «الأوقاف» والمركز الوطني لتنمية القطاع غير الربحي يوقعان مذكرة تفاهم    النمسا تعلن عن تسجيل أول إصابة بجدري القردة    أمير تبوك يرأس اجتماع مجلس المنطقة غداً    «الشورى» يتفقد أعمال وخدمات «شؤون الحرمين»    الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يطلق حملة (حق الله) التوعوية    أمير تبوك يستقبل رئيس مجلس إدارة هيئة الصحفيين السعوديين    القوات الخاصة لأمن الطرق بمكة المكرمة تقبض على مواطن لنقله مخالفاً لنظام أمن الحدود وضبط بحوزته مواد مخدرة    سمو أمير الحدود الشمالية يتسلم تقريراً عن أعمال الشركة السعودية للكهرباء    مكة والمدينة الأعلى حرارة والسودة تسجل أقل درجة    "الثقافة" و"التعليم" تطلقان نشاطاً لا صفياً في الفن السعودي والعالمي لطلاب المتوسط والثانوي    سمو أمير منطقة الجوف يبحث سير العمل في 155 مشروعاً تنموياً وخدمياً بالمنطقة    سمو نائب وزير الدفاع يلتقي بوزير الخارجية الأمريكي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جواري بلا قيود..
نشر في عكاظ يوم 20 - 01 - 2022

أصعب ما يمكن للحر أن يعانيه هو أن يحمل في جوفه قلبين، وأن يفصح عن مكامن أحدهما بلسانه بكلماتٍ معدوداتٍ محسوبات، وهو في آنٍ معاً تكاد عيناه من سيل البوح وزحمة اللغة الأخرى تصرخان بلا صوت..
وأسهل ما يمكن لبشرٍ فعله هو أن ينصِّب نفسه قاضياً ليرمي بالأحكام على تصرفات الآخرين وكلماتهم وطهارة مشاعرهم، أو يستصغر شغفهم ويسطِّح أموراً تمس قيعان أرواحهم..
أن يطلق أحكاماً على نزاهة أفكارهم لمجرد أنهم يحملون عقولاً خارجة عن المألوف لا تعرف حداً لخيالاتها ولا يتسع المدى لتصوراتها..
إن في جوفي كل ليلة حرباً ضروساً تدور ولا يُسمع منها إلا حسيس كنغمات سياط تجلد ظهر الصمت..
حرباً تدور بين كل المتناقضات التي تساورني.. براكين سخط وينابيع حب وآباراً من الغضب المظلم الذي أُلقِيَت دلاؤه بداخلها منذ أمدٍ بعيد دون أن يجذب حبالها ظامئ واحد يمكنه أن يرتوي من علقم وجعي بلا شكوى أو أنين..
إن للألم الروحي سكرات لا ينطق فيها الكاتب عن الهوى، إنما تتجلى قدرته اللغوية في وصف ما يشعر به، وكأن هناك من يسرد عليه القصص ليقصه والشعر لينظمه..
قد آن الأوان لأهد معبد الوجل على أصنام المتربصين - بليني وبوحي وكلمي وضحكي وبكائي - بقلوبٍ كالحجر..
وما ذنبي أني خُلِقت أحمل قلباً كجنةٍ ترفرف عصافيرها حباً وفرحاً وحناناً داخل قفصٍ من ضلوع إن كادت لضيقها لتفتك بي مع كل تنهيدة ؟!..
آن الأوان كي أُطلِق جواري الكلمات الراقدات في حرملك الخوف، وأن أحرر قيودهن ليعاودن التمايل على السطور وقد خضبن الورق بدماء الحبر النازف من جراحات الأغلال التي قيدتهن عمراً خوفاً من الأسئلة التي أعلم أني لن أجد لها جواباً واحداً يقنع المسربلين بحلل المنطق الوارثين لقوالب المفروض..
آن الأوان أن أعيد شرف الفروسية لهذا القلم الذي يمتطي أناملي بعد أن بقي زمناً كفارسٍ سُلِب شرف الكتابة وقد جُرِّد من سيف الكلمات الضاربات على أعناق الزيف..
من يعرف أن للكتابة سحراً هو فقط من يمكنه أن يعذر الهائمين في ملكوتها أمثالي.. المتمردين على الصمت دون أن تنطق أفواههم بكلمة !
ولا أعلم إذا ما كان فعل الكتابة هذا ميلاداً أم انتحاراً؟!
كل ما أعرفه أني اكتفيت من فعل الوأد..
وأني سأبدأ عصراً جديداً من البوح بكلماتٍ لا تعرف إلا حياةً تسر الصديق أو.. مماتاً يغيظ العِدا..
* موت وميلاد:
وما من كاتب إلا سيفنى..
ويبقي الدهر ما كتبت يداه..
فلا تكتب بخطك غير شيءٍ
يسرك في القيامة أن تراه.
الشاعر/‏ أمين الجندي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.