الفيصل يناقش "الاهتمام المشترك" مع السفير الإيطالي    المملكة تتصدر مجموعة العشرين في الأمن السيبراني    نقل المرأة .. 3 آلاف طلب تسجيل خلال 19 يوما    القيادة تهنئ رئيس جمهورية سورينام بذكرى الاستقلال    أمير المدينة: تعزيز العمل المشترك في مجال البحوث التاريخية    "مطوفو الدول العربية" تدرس التحول إلى شركة مساهمة    «الاستئناف» تلزم أمانة مكة بتسليم منحة لورثة مواطن    شاهد.. شرطة عسير تُلقي القبض على تشكيل عصابي لسرقة الكيابل النحاسية    دول ومنظمات العالم تدين اعتداء جدة الإرهابي ويصفوه ب«الجبان»    أمير الشرقية يرعى اتفاقية مركز أورام القطيف ويثمن الشراكة المجتمعية    القصبي: التشكيك في وجود «كورونا»أبرز التحديات الإعلامية    عقارات الدولة تنتزع ملكية عقاريين بقيمة 2.2 مليار ريال    الحافظ يهدي نقاط الوحدة للتعاون    كاريلي يطالب النمور بنقاط القادسية    السعودية تستضيف أول سباق ليلي في فورمولا ئي    النصر يعلن الاستنفار لمواجهة الهلال    وزير الإعلام البحريني ل عكاظ: نجاح G20 يؤكد الدور الريادي لخادم الحرمين    المعلمي لمجلس الأمن: تحملوا مسؤوليتكم وأوقفوا تهديدات الحوثي الإرهابية    مجلس الوزراء: الموافقة على نظام البنك المركزي السعودي وإحلاله محل «مؤسسة النقد»    قلق الاختبارات خلال أزمة كورونا.. إليك 5 نصائح للتعامل معه دون التأثير عليك    أسرة أبوداود تتلقى التعازي في فقيدها    2.717.300 ريال مكافآت طلاب وطالبات سراة عبيدة    إثيوبيا: تيغراي بدأت الاستسلام.. ورئيس الإقليم: مستعدون للموت    «آخر زيارة».. علاقة مضطربة لأب وابنه وغياب «نسائي»    الحمادي.. موهوب في الرياضيات حصد برونزية {كانجارو 2020»    نجحنا في إيصال رسالة القمة.. لماذا انبهر العالم ؟    «وزراء الداخلية العرب»: الاعتداء على «خزان جدة» دليل على تقويض الحوثي للاستقرار    فرنسا.. الشرطة تطلق الغاز لتفكيك مخيّم للمهاجرين    كورونا: شفاء 495 مريضاً وتسجيل 252 حالة مؤكدة    الرياض قادت «سفينة العشرين» باقتدار    رئيس جامعة الإمام: «المعاهد العلمية» ستبقى متخصصة في علوم الشريعة واللغة العربية (فيديو)    الجيش الوطني اليمني يسقط "مسيرة" أطلقتها ميليشيات الحوثي بمديرية باقم    اقتصاديان ل عكاظ: تغيير مسمى «النقد» إلى «بنك مركزي» يواكب المعايير العالمية    أبدع الهلال ورسب فلادان    صد المشروعين الإيراني التركي    حان الوقت لنصب مجسمات أبطال التوحيد في الساحات العامة    عندما تكون القامات أعلى من الأسوار !    وطن الأمل والطمأنينة    محافظ جدة يكرم «موبايلي» لرعايتها التقنية لجائزة جدة للإبداع    المنشآت الصغيرة والمتوسطة.. تنمية اقتصاد المستقبل المتنوع    مجلس الوزراء يعقد جلسته عبر الاتصال المرئي برئاسة خادم الحرمين الشريفين    تأسيس كيانات وتنويع لمصادر الدخل بمطوفي الدول العربية    بحث احتياجات مواطني الباحة    التعاون يكسب الوحدة بهدف نظيف    "ديوان المظالم" يتيح التدريب للطلاب والطالبات عبر منصة "خبير"    الأهلاويون يحفزون العويس    "شؤون الحرمين" تناقش إجراءات تعزيز "الملكية الفكرية"    وظائف شاغرة بالسفارة الأمريكية في الرياض.. تعرف على التفاصيل والرواتب    البنوك السعودية توجه 3 نصائح من أجل شراء آمن عبر الإنترنت    ما المدة اللازمة للإبلاغ عن إصابة عمل؟ التأمينات الاجتماعية تجيب    غرفة الشرقية تنظم ملتقى الأوقاف الاثنين المقبل    "البيئة" تطلق برنامج إدارة الزراعة التعاقدية للمزارعين المرخصين بزراعة القمح    تعليم جازان يحقق المركز العاشر عالميًا في الأولمبياد العالمي للروبوت    الفيصل يستقبل السفير الإيطالي    "الشعلاني " يجتمع بمدير مكتب توزيع واصل    أمانة الشرقية تردم 22 تجمع مائي في محافظة الجبيل    الرئيس العام لشؤون الحرمين يدشن (6) منصات لتعزيز آليات التحول الرقمي بالرئاسة    خادم الحرمين يتلقى تهنئة قيادة الكويت بنجاح G20    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماكرون.. هجوم صادم وحقيقة مُرّة !
نشر في عكاظ يوم 26 - 10 - 2020

لا يمكن تصوّر أن يكون الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون غير مدرك ومستوعب لحقيقة أن أيّ فكرة من الأفكار، أو عقيدة من العقائد يتشظّى المؤمنون بها والمعتنقون إلى مسارت ثلاثة: إما غلوٌّ وتطرّف، أو اعتدال وتناغم، أو تفريط وتراخٍ.
وأضابير التاريخ والذاكرة شاهدة على ذلك بالأمثلة الحيّة، التي لا تنكرها العقول البصيرة، ولا تتناطح حول صحّتها التيوس والخرفان، وتستوي في هذه الحالة الإنسانية كلّ العقائد سواء الوضعية الأرضية، أو الرسالات السماوية..؛ ولهذا فإنّ من يربط بين العقائد والأفكار مع مَن يعتقد فيها أو يمارسها، لن يبرأ من إحدى حالتين: إما جاهل بحقيقة هذه المسارات على وضوح شواهدها، أو صاحب غرض مفخّخ وأجندة وراء «الإصرار» على هذا الربط..
من هذا المنظور جاءت الأصوات الناكرة -وهي محقّة- إلى ما ذهب إليه ماكرون من ادعاءات بأن «الإسلام دين يمر اليوم بأزمة في جميع أنحاء العالم، ولا نراها في بلادنا فقط».
وقد رد الأزهر في بيان له، بأن ماكرون وجه اتهامات باطلة للإسلام لا علاقة لها بصحيح الدين، الذي تدعو شريعته للسماحة والسلام بين جميع البشر حتى من لا يؤمنون به. وأن تصريحات ماكرون تنسف كل الجهود المشتركة للقضاء على العنصرية والتنمر ضد الأديان.
والحقيقة التي يجب أن لا تغيب عن ذهن أحد، أنه لا يمكن الربط بين الإسلام والإرهاب، وأن من شوه هذا الدين من القاعدة وداعش والإخوان وبوكو حرام ومما يفتي به بعض السذج والأغبياء لا يمت إلى عظمة هذا الدين وتعاليمه السمحة بشيء إلا التكسب والربح.
إن هناك «أزمة عميقة مرتبطة بالتوترات بين الأصولية والمشاريع الدينية والسياسية التي تؤدي إلى تصلب شديد للغاية»، وإن «هناك في هذا الإسلام الراديكالي، الذي هو صلب موضوعنا، إرادة علنية لإظهار تنظيم منهجي يهدف إلى الالتفاف على قوانين الجمهورية وخلق قانون مواز له قيم أخرى، وتطوير تنظيم آخر للمجتمع».. وهي رسائل كانت الغاية منها القول إن «على الدولة الفرنسية مكافحة الانفصالية الإسلاموية التي تؤدي في نهاية المطاف إلى تأسيس مجتمع مضاد».
فكل هذه المقولات القلقة، لن تصمد أمام حقيقة أن الأفكار والمعتقدات لا يمكن محاكمتها من خلال معتنقيها ومن يمارسونها، ولو أنا أخذنا بنهج «ماكرون» في محاكمة الإسلام من خلال مظاهر التطرف والغلو من بعض معتنقيه، وأجرينا المحاكمة على بقية الأديان الوضعية اليوم لوجدت من التطرف والغلو ما كان قمينًا وجديرًا ب«ماكرون» أن يشير إليه من باب النّصفة والاعتدال، ودونه تطرّف السيخ، والبوذيين، واللادينيين، وعبدة الشيطان، واليهود، والمسيحيين، والشيوعيين، والليبراليين، فكل طائفة منتمية إلى هذه الأفكار والمعتقدات تنداح في تعاطيها العملي إلى المستويات الثلاثة التي أشرنا إليها، ولو قصرنا الإشارة فقط على الليبرالية؛ بوصفها النظرية الأكثر رواجًا في عالم اليوم بمحمولات الديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان، وكل هذه المعاني البرّاقة، لوجدنا أنها أيضًا لم تخلُ من تعصّب وتطرف وغلو، ومظهر ذلك في ظاهرة الاستعمار والغزو العسكري لدول العالم الثالث بداعي «التنوير» وإرساء مبادئ الديمقراطية، ولفرنسا سجل «محرج» في بسط ليبراليتها وثقافتها ومفاهيمها الفكرية على العديد من دول غرب أفريقيا، بصورة أقل ما توصف به أنها كانت دموية ووحشية وتفتقر لأي بعد إنساني أو أخلاقي، وتستوجب «اعتذارًا» لشعوب هذه البلدان..
على أن جنوح ماكرون نحو هذا الربط «السيامي» بين الإسلام والمسلمين، في ظاهر تصويب سهامه نحو الإسلام مباشرة، يتحمّل بعض المنتمين إلى الإسلام اليوم وزره بشكل مباشر، وأخصّ بالإشارة في ذلك الجماعات المتطرفة التي اختطفت لافتة الإسلام وجيّرتها لصالح مشاريعها السياسية، وأجنداتها الترويجية، بحثًا عن «طهرانية» لطرحها، و«قدسية» لمواقفها عند طرحها على السذج المنفعلين بالدين انفعالاً عاطفيًا، والمتشوّقين إلى مجده القديم عبر لافتات كواذب، وأجندات مفخخة، وأبرز ما تجد ذلك عند جماعة الإخوان المسلمين، والشيعة على وجه التحديد، فكلتا الطائفتين من مسلمي اليوم، قد خطفت لافتة الإسلام ومرغتها في وحل أفكارها الوضيعة، فابتذلت اسم الإسلام الناصع في سوق المتاجرة الرخيصة، فبتنا نسمع عن المخبز الإسلامي، والحلاق الإسلامي، والبقالة الإسلامية، والأدب الإسلامي، والمغسلة الإسلامية.. إلى آخر هذه الترهات، التي تبلغ غاية انحطاطها عند مسمى «حزب الله» على طائفة، بينها وبين هذا الاسم بعد المشرقين والمغربين.. فهذا التزيّد والابتذال للإسلام، واستسهال وترخيص إطلاق اسمه على هذه النشاطات الإنسانية العادية، يبعث برسالة خاطئة لغير المسلمين، وتصبح هذه الرسالة السماوية الخالدة قرينة عنده بسلوك معتنقيها، وما أبعد المسافة بين الإسلام ومدّعيه من «الإخوان»
و«الصفويين».. فلئن كان ثمة فائدة نستخلصها من حديث «ماكرون» فهي بالتوجّه إلى استعادة هذه اللافتة الوضيئة من هذه الجماعات، وصيانتها من مظاهر الابتذال والترخيص ومحاربتها، والقضاء على هذه الأفكار المتطرفة وقتلها في مهدها، وتلقين أصحابها ما يدحض حجتهم ويوضح كذبهم وادعاءهم، وإدارة خطاب داخلي بين المسلمين للتوافق على ضرورة النّأي بجوهر الرسالة الخالدة من مباذل الكسب السياسي الرخيص، والاستغلال الآيديولوجي المفخخ، فإن تبعات ذلك لن تقف عند حدود «التهجّم الماكروني» على الإسلام؛ بل ستذهب بعيدًا وعميقًا إلى محاصرة المسلمين في المجتمعات الغربية، وقد هاجروا إليها خوفًا أو طمعًا، وستتسع دوائر التداعي على هذه الأمّة في مظهر القصعة والأكلة!
كاتب سعودي
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.