الصحف السعودية    حالة الطقس المتوقعة اليوم الثلاثاء    «هيئة الكهرباء»: 10 أيام لحل المشاكل.. أو الشكوى لدينا    نزيف متجدد ل «ليرة أردوغان»    المملكة ودعم لبنان.. بلا مِنّة ولا رياء    على خطى «داعش».. الحوثي يمثل بجثث الأسرى    محافظ الداير للبلدية: أنجزوا المشاريع في أوقاتها    غوميز ينقذ الزعيم .. والنصر استعاد توازنه    خادم الحرمين يهنئ رئيس ورأس الدولة التشادي بذكرى الاستقلال    أمير القصيم: تقلّص المشاريع المتعثرة بصورة كبيرة    2020 عام التمريض الشباب والفتيات.. إقبال متزايد على المهنة    غادة أبا الخيل: أحلم بالمساعدة في بناء أرشيف وطني    الفوتوغرافي البلوي: توثيق اللحظة جعلني محترفا    وكالة لمجمع كسوة الكعبة والمتاحف والمعارض    رئاسة الحرمين: منظومة رائدة للعمل.. بعد أسابيع    «الصحة العالمية»: اللقاح الآمن لكوفيد 19 ممكن.. 32 قيد التجارب    20.000.000 متى يتوقف كوفيد ؟    إغلاق محطة وقود مخالفة بالعمرة بمكة    إحباط مخطط إجرامي لتهريب طن من الحشيش المخدر    تقديم لحوم فاسدة للمرضى المنومين بمستشفى حكومي.. تحقيقات عاجلة    الخدمة السرية تخرج ترمب من قاعة المؤتمر الصحفي بالبيت الأبيض    مقتل ممرض بمستشفى للأمراض النفسية طعناً على يد أحد المرضى بالرياض    مصدر أمني: لا تفجير داخل حدود الكويت    فيديو | لحظة إخراج ترامب من المؤتمر بعد سماع إطلاق نار    تعميم عاجل من «التعليم» لتحديد سياسات العودة للدراسة    «مدني القنفذة والليث» ينتشل مواطنين غرقا في أماكن تجمع الأمطار    فيديو.. خطاب استقالة حكومة حسان دياب في لبنان    جدة كذا أهلي وبحر    الفرج يطمئن على إصابته.. اليوم    ولي العهد يبحث مع الرئيس البرازيلي تطوير العلاقات    «حقوق الإنسان» بالتعاون الإسلامي تدين خطة الضم غير الشرعي للأراضي الفلسطينية من قبل إسرائيل    انفجار قرب حدود الكويتية العراقية يستهدف قاعدة أمريكية    السعودية والأخ الأكبر    خالد بن سلمان يعزي أسرة العايش    لحوم فاسدة بمستشفى حكومي    «المرور» يوضح الإجراءات الواجب اتباعها عند فقدان لوحة السيارة    أمير #عسير يلتقي الرئيس التنفيذي لمدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية    "أرامكو" تعلن أسعار المنتجات البترولية لشهر اغسطس    لبنان: مشكلة نظام.. لا حكومة    منزلاوي يؤكد وقوف المملكة إلى جانب لبنان وشعبها لتجاوز آثار انفجار مرفأ بيروت    لأول مرة.. واتساب يطرح ميزة نقل المحادثات من نسخة "أندرويد" إلى "آيفون"    تسع رحلات للفضاء.. برنامج صيفي للطلاب    جامعة #جازان ضمن أفضل الجامعات لملفات الباحث العلمي    "الصحة": تسجيل 1257 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" .. و1439 حالة تعافي    نائب أمير جازان يؤكد أهمية بحث احتياجات الأهالي التنموية    أمير تبوك يلتقي أول سيدة تشغل أمين منطقة في المملكة    #رئيس_مجلس_هيئة_الفروسية يعقد لقاءه الأول مع الإعلاميين    شؤون الحرمين تباشر التخطيط لموسم الحج القادم    ولي العهد يبحث هاتفيا مع الرئيس البرازيلي العلاقات الثنائية بين البلدين    إعلامي بمائة ريال    «حقوق الإنسان»: لا يجوز أن ينطوي اسم المولود على تحقير    «المواصفات» تدرس تغليف المنتجات المستوردة في مصانع المملكة    الأمن العام يطور مختبرًا للأدلة الرقمية الجنائية    «حساب المواطن» يعلق على إيقاف دعم مستفيد بسبب عقد الإيجار    "جهود المملكة في الدعوة إلى الله" محاضرة بجامع البلوي بالمدينة المنورة    وفاة الفنان السوري طوني موسى متأثراً بإصابته ب كورونا    الحج سيرة ومسارات تنهض بمستجدات التفكير والإدارة    عمل المرأة: الزوايا الخافتة !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السمات التكعيبية في أعمال ماجد الثبيتي
نشر في عكاظ يوم 14 - 07 - 2020

إنه يفعلها مرة أخرى، ويضع الشعر في ورطة. أثناء أمسية شعرية يلقي عددا من قصائده ونصوصه، وسط ارتباك الحاضرين وسوء فهمهم للمغزى من قصائد هي أقرب إلى الألغاز. غامضة إلى حد الالتباس. أي لعبة هذه يا ثبيتي؟
هذا الشاعر القادم من تخوم بني سعد حيث تربى النبي محمد. يكتب نصاً مغايراً ومختلفاً. نصاً ظهرت تباشيره الأولى على مواقع ثقافية مثل منتدى جسد الثقافة، ثم على مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر.
هناك حيث ينسحب الثبيتي إلى عالم هو نوعاً ما منفاه الإرادي. ومن منصة تويتر يستمر الثبيتي ولسنوات في تقديم أسلوب إبداعي خاص في الكتابة، وفي نشر الاقتباسات التي يرفقها بصور، حيث «ما من صورة إلا وقد احتوت أثراً للشعر، وما من اقتباس شعري إلا ويوحي بحضور أثر ما للصورة».
إن أعمال الثبيتي ومنشوراته على الوسائط الرقمية تدل على وعي فني مركب وعميق. رغم سهولتها الظاهرة. إنها تدين، بل وتواجه المأساة الإنسانية والكونية. مواجهة ليست للنكران، أو لإحداث جلبة مجانية، أو لتجاوز الحدود، بل مواجهة تسعى لتحويل المأساة إلى إيمان أعمق، وإثبات أرقى للإنسان ومهمته في الحياة. عن طريق رؤية شعرية تعيد سبر التمزق الذي حدث بين الإنسان والوجود. متأثرة بنظريات ومدارس فنية وفكرية وأدبية. هي - بكل تأكيد ودون سذاجة في التأويل - على اطلاع بمناهجها وجوانبها النظرية والتقنية.
ينطلق هذا البحث من زاوية مدرسية فنية محددة لدراسة نصوص ماجد الثبيتي. نظراً للتشابه الكبير والمهيمن على سمات النص الثبيتي وخصائص هذه المدرسة الفنية، وهي المدرسة التكعيبية. والأمر يتجاوز إعجاب الثبيتي بفتى التكعيبية المدلل بيكاسو، الذي يضع جملته (أنا لا أبحث، أنا أجد) شعاراً لمدونته جهنم. ويتجاوز كذلك شغفهما المشترك بالأقنعة والفن الأفريقي.
شكلت التكعيبية ثورة في الفنون البصرية، خصوصاً في الواقعية التصويرية منها. مستفيدة من نظريات التبلور التعدينية في الرياضيات. ومن المدارس والتيارات النفسانية التي ظهرت في بدايات القرن العشرين، ارتبطت اللوحة التكعيبية بالعالم الداخلي للفرد. فاعتبرت النمط الكلاسيكي في الرسم نمطاً استلابياً يخلق واقعاً لم يعد موجوداََ. لتقدمه اللوحة التكعيبية كصورة مكسورة، مشوهة، ومتشظية، استخدمت فيه ألواناً داكنة لتعكس القبح والاختلال الذي أصبح عليه العالم. إذا كانت الأشكال الهندسية من أسطوانة وكرة ومخروط هي الحقيقة الجوهرية والكامنة التي صور بها التكعيبيون الطبيعة والناس والأشياء. فمشاعر القلق والخوف والرعب هي التعبير الجواني والترجمة النفسية الأنسب التي يقارب بها الشاعر العالم في النص الثبيتي. من هذه الركيزة النظرية تعالج نصوص ماجد الثبيتي مختلف القضايا الشعرية من موضوعات كبرى كالوجود والعدم، الحياة والموت، الجنة والنار، إلى شعرية التفاصيل الدقيقة والأشياء العادية واليومية. انطلاقاً من مناخ كابوسي يعبر عن اليأس والإحساس بغياب المعنى والعبث وعدم الأمان. حيث مسخت المعاني والدلالات، فنجد ما كان يرمز للعنف والموت صار يدل على العطف والرقة (السلاح يتأثر أحياناً من المطر، يا لرقته).
يستمر الثبيتي في استلهام الصور والتقنيات من لوحات بيكاسو التي صورت الرؤوس والأجسام بألوان قاسية، دون حاجة كثيرة للضوء، وقد لحقتها تشوهات حجمية عنيفة.
ليقدم الثبيتي صورة أخرى من المفارقة، ويعبر من خلال هذا الملمح الأسلوبي، معتمداً على مستوى متقدم من الوصف، عن رأس مقطوع هو رأس الراوي، كما جاء في نص (عائم) الافتتاحي لمجموعته القصصية وكتابه الأول الفهرست وقصص أخرى. هنا لم يعد الرأس المقطوع والمعلق رمزاً للموت والخوف والذعر، بل صار الرأس المقطوع والمعلق نفسه خائفاً من إمكانية السقوط والانكسار (كل ما يشعر به عدا الهواء الخفيف والبارد الذي يؤرجحه هو الخوف، الخوف من أن يسقط على الأرض، وينكسر كمصباح).
القبح التكعيبي في أعمال ماجد الثبيتي يطال الشكل الكتابي والجانب الأسلوبي أيضاً. من هدم لقواعد اللغة والنحو، وحضور مكثف لأجزاء وتوصيفات تأثيثية في الجمل، وسرد مدمر يحكى فيه الماضي بأفعال الحاضر. كل هذا وفق تيار دلالي ومعجمي موحد وسوداوي. إضافة إلى توظيف مرئيات نصية متعددة على مستوى الصفحة الواحدة: من فواصل، ونقط، وعوارض، وأقواس، ونجيمات، ومعقوفات، وفراغات، وهوامش، وحذف، وامتلاء، وتقسيم، وعلامات استفهام، وعلامات تعجب، ودوائر، ومربعات، وأرقام. كان الثبيتي منذ بداياته يميل للجانب الداخلي والروحي والنفسي للإنسان. بل أصبح يشتغل ممرضاً نفسياً. ربما لطبيعة هذا الميل وطبيعة الوظيفة التي يشغلها، تركز نصوص الثبيتي على الحالة الداخلية والنفسية. هذا الشاعر السعودي الذي يراقب المرض النفسي، وأحياناً يحتفي به (مجنونة غاليانو). نجد نصوصه كذلك ترصد التفاصيل اليومية التي تبدو منسجمة مع غرائبية الواقع وكابوسيته. من هنا جاءت الكتابة عند الثبيتي لترسم دقائق الحياة اليومية ولترصد جزئياتها وجوانبها وأبعادها. وتقدم مشاهد تصور موضوعات من الأشياء العادية والمبتذلة والحركات اليومية البسيطة والمكررة. إما لتعبر عن المرض والاضطراب والهلوسة (نص LSD). أو عن عزلة الكائن وشعوره بالوحدة، وافتقاد الإنسان الغائب (درج البيت المهجور/‏ يهتز وحده/‏ متخيلاً خطوات قديمة). رغم اعتبار عدد من المرجعيات النقدية أن لوحاتها ذات طبيعة اختزالية، اختصرت الأجسام في بعدها الهندسي، أهملت مبدأ العاطفة، واستبعدت الإضاءة من عناصرها، تظل التكعيبية تمثل تحدياً لكل فنان من عصرنا، متسربة من الرسم إلى الأدب والموسيقى والنحت والعمارة، ساهمت التكعيبية في خلق أساس تجديدي وخصب للحداثة، استمر منذ بدايات القرن العشرين وإلى يومنا هذا. إن تجربة ماجد الثبيتي في القصة والشعر والفن المعاصر أكبر من حصرها في نصوصه وأعماله وكتبه المطبوعة، أو في تيار أيديولوجي أو فني أو أدبي مخصوص. إنها وقبل كل شيء، سلوك أخلاقي ونزعة إنسانية، تسائل على الرّغم من كونها تحتمل أحيانا صفة غامضة وغير مباشرة مظاهر الاستعباد والرداءة والقهر والضمور.
استلهام الصور والتقنيات من لوحات بيكاسو


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.