أمين العاصمة المقدسة يتفقَّد مشروع ممشى أم المؤمنين وطريق الملك عبدالعزيز    ضمن تطوير قطاع الثروة السمكية بالمملكة.. تمويل مشاريع الاستزراع المائي تعزيز للأمن الغذائي واستدامة الموارد الطبيعة    الأمن القومي الإيراني: خطأ على إسرائيل اذا ظنت أن اغتيال زادة سيمر دون رد    وفد من برنامج الأغذية العالمي يطلع على سير مشروع "مهارتي بيدي - 2 لتحسين سبل العيش للأيتام بمأرب" الممول من مركز الملك سلمان للإغاثة    الجيش الإثيوبي يعلن دخول عاصمة إقليم تيغراي    اجتماع يناقش آثار الحصار الإسرائيلي على العملية التعليمية في الأراضي العربية المحتلة    أفغانستان : مقتل 26 عنصر أمن في هجومين انتحاريين    قمة إنجليزية و3 مواجهات سعودية وإمتحان صعب لبرشلونة    «الحصيني» يتوقع: استمرار الحالة المطرية «سقيا» حتى غدٍ الاثنين على عدة مناطق    19234 مستفيداً من خدمات مراكز "تأكد" في الجوف    اللجنة الوطنية للقطاع المالي والتأمين بمجلس الغرف السعودية تُعلن نتائج انتخاباتها    جدة : ضبط مخالفين لنظام الصيد البحري    «الأرصاد» تتوقع: أمطار متوسطة إلى غزيرة على محافظتي القنفذة والليث    أمانة الشرقية تُنفذ 1811 جولة على المنشآت التجارية بالمنطقة    الموارد البشرية بمنطقة مكة المكرمة تنفّذ 5608 جولة تفتيشية على المنشآت التجارية    459 وفاة و26683 إصابة جديدة بكورونا في روسيا    أكثر من 40900 مستفيد من خِدْمات عيادات "تطمن" في بيشة    الشلهوب عن تتويج الهلال بكأس الملك.. منحوني الذهب وأنا في بيتي    مبادرة"تلبية" لشعب حالمون    «إمارة المدينة» تُعلق على مقطع إزالة تعديات على أرض حكومية بطريق الهجرة    4 فواكه ترفع مباشرة السكر في الدم.. احذرها    "الأرصاد" : سحب رعدية على منطقة نجران    وعد عبدالله.. وأوفى سلمان    العراق: عودة استهداف الناشطين.. والصدر يؤجج الغضب    تفاؤل بإنهاء الانقسام الليبي بعد حوار طنجة    ميناء جازان يستقبل أول شحنة أنعام من البرازيل    منفذ جريمة القنفذة ل «النيابة»: قتلت شقيقتَيَّ وصاحبة المنزل وشقيقها.. لخلافات أسرية    مياه الأمطار تدهم أحياء الليث.. و«القطاعات الحكومية» تستنفر    إرجاء محادثات غير رسمية للجنة «أوبك+» إلى اليوم    التعاون يتحدى الاتفاق    بعد الثلاثية.. الهلاليون «عينهم ع السوبر»    «كاوست»: 3 سعوديين يحصلون على «رودس» الدولية    الجريوي يودع مارادونا    أمير المدينة يوجه بتنفيذ خطط التعامل مع الحالات المطرية    عن قادة وقائدات المدارس الفاسدين    نوستالجيا.. وحكايات أخرى !    رياضة التفكير    الصبيحي ل « المدينة »: كتابي «إيجاز وإعجاز» يوضح روعة الإسلام    محاور الشر المسكوت عنه    تظاهرات ضد قانون أمني في فرنسا    الهلال يتوج بأغلى الألقاب.. ويواصل الأمجاد    العين يصطاد الرائد بهدف قاتل    الاتحاد يرفع قائمة العربية في الاجتماع الفني    الحذاء ذو الرقبة العالية نجم الشتاء    سمو أمير جازان يعزي وزير العمل السابق الدكتور الحقباني في وفاة والدته    (أبطال التوحيد) وذاكرة الوطن.. «بخروش أنموذجاً»...!!    حين «تَتَفلسف» النساء.. بأي ذنب غُيبت!؟    صمت إعلامنا.. سلاح أعدائنا    #شكرا_جامعة_بيشة    شادية تحرم من الاحتفاء بتاريخها الفني    الجاسر واستقبال اللقاح..!    50 مطوفة لخدمة قاصدات المسجد الحرام    تكريم أسرة الشهيد القزلان    3 من طلاب كاوست يحصلون على منحة رودس الدولية    السعودية ترحب بتزكية حسين طه أميناً عاماً ل«التعاون الإسلامي»    ماء زمزم في عربات خاصة    أمير المدينة يوجه بتنفيذ خُطط التعامل مع الحالات المطرية    الشيخ سعد الشثري: لايجوز منح الزكاة لأفراد الأسرة أو الوالدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اخترت الأهلي وخسرت الإعلام
نشر في عكاظ يوم 08 - 07 - 2020

• يقول جبران خليل جبران:‏⁧ ثمة أشياء لا تخضع للتجربة، وحين تخضع يكون ثمن الدرس باهظاً جداً، فلا تفقدهم كي تعرف قيمتهم، لكن اعرف قيمتهم كي لا تفقدهم.
• ما قاله جبران كلام صنعته التجربة، ووجب أن نتعلم من أهل التجارب والحكماء ما يصحح مفاهيم نعيشها في حياتنا العامة والخاصة، أو هكذا أتصور.
• في الرياضة التجارب علمتنا أن للفوز ألف أب والهزيمة (يتيمة) لا أب لها.
• وفي الصحافة تعلمنا أن الخبر (الرجل عض كلبا وليس الكلب عض رجلا).
• يا ترى أين موقع الخبر اليوم في الصحافة، هل ما زال على قيد الحياة؟
• تفردت وسائل التواصل الاجتماعي بالخبر وتركت لنا ما وراء هذا الخبر، قراءة وتحليلا، لكن في زمن وعاء غوبلز العصر (الجزيرة) ضاع الخبر وماتت المصداقية.
• وفي الإعلام الرياضي الذي تخصصت فيه منذ 3 عقود كان الخبر أهم من المقال بشرط أن يكون (صادقا)، وأقوس صادقا للتأكيد أن المصداقية هي الأساس.
• هل تعلم يا زميل المهنة الجديد أن ثمن الخبر الصادق احترام من المتلقي وتقدير من المطبوعة التي تنتمي لها يصل في زمننا تقديم مكافأة مالية، ركز يا زميلي الجديد على هذا السطر الذي فيه رسالة لكم وتحديداً المتحمسين، أن الخبر الكاذب في زمننا لا تكتفي المطبوعة بنفيه بل يتجاوز الأمر إلى الحسم المالي والإيقاف، فلا تستسهلوا فبركة الأخبار لمجرد أن تقول أنا هنا.
• خبر كاذب أو تصريح مفبرك ربما يؤديان إلى تنافر وتناحر داخل النادي، طالما الحديث هنا مقتصر على الإعلام الرياضي.
• أيضاً وهذه إضافة للدفاع عن الزملاء الجدد، هناك في الأندية من يمرر معلومات مغلوطة ليس حباً فيك بل لإيصال رسالة من خلالك، ولهذا احذروا من هؤلاء إذا أردتم أن تحافظوا على المصداقية.
• المصادر في الإعلام مهمة، وعدم كشفهم تحت أي ظرف مهم جداً، لكن الأهم أن تتنبه يا زميلي الجديد ممن يرى فيك الوسيلة التي توصله إلى غاية.
• ولا بأس أن أعترف لكم بعد هذه التجربة أنني انحزت في يوم من الأيام للأهلي أكثر من الصحافة، وهذا مثلب مهني، لكن في بعض المواقف كان لابد أن أكون أهلاويا اكثر مني صحفيا حتى لا أضر بمصلحة أو مصالح النادي.
• ولا أود أن استشهد ببعض الأحداث لكي لا أدين نفسي أمام رؤساء تحرير كانوا يرون في شخصي المتواضع الإعلامي الذي ينسى ميوله بعد أن يجلس على مكتبه في الصحيفة.
• اليوم تغير الوضع وباتت المهنية مستباحة، فهناك من فضل حسابه في تويتر على صحيفته، وهناك من يصفي حساباته مع الآخرين من خلال نشر أخبار كاذبة تضر بمصداقية الصحيفة ولا تخدم تجربته الإعلامية.
• نعم يا زملاء المهنة اخترت الأهلي وخسرت الإعلام، وفي التفاصيل كلام آخر ربما يغضب أساتذتي ويرضي (قلبي).
• أخيراً:‏ حين تنكسر لن يرممك سوى نفسك، وحين تنهزم لن ينصرك سوى إرادتك، فقدرتك على الوقوف مرة أخرى لا يملكها سواك.
• ومضة:
‏صعب جدا أن يحارب الإنسان شعوره.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.