الملك سلمان وولي العهد يعزيان قادة الإمارات في وفاة الشيخ أحمد بن سلطان القاسمي    انخفاض سعر نفط خام القياس العالمي "برنت" بسبب المخاوف من تراجع الطلب الأمريكي    عاجل.. القبض على 3 سعوديين ويمني سرقوا 600 ألف ريال من سيارة في جدة    تحذير من غبار وتدني الرؤية على المدينة المنورة    تدشين خطة رئاسة الحرمين لموسم حج 1441ه    شؤون الحرمين تدشن حملة خدمة الحاج والزائر وسام فخر لنا 8    خلال 24 ساعة: شفاء 527 حالة من #كورونا في الكويت    دورتموند يوضح مصير سانشو    اليوم آخر موعد للتسجيل في الحج لغير السعوديين    مدرب الهلال يطلب عودة الدوسري    المكسيك تسجل 7280 إصابة جديدة بفيروس #كورونا    سمو رئيس الوزراء البحريني يجري فحوصات طبية ناجحة    الصين تعلن عن 4 إصابات جديدة بكورونا    نصاب المعلم بلائحة «الوظائف التعليمية».. 24 حصة للمعلم و18 للخبير    كورونا والأجنة.. دراسة تقود إلى «دليل مقلق»    لغة الجسد    لماذاالتويجري؟    الجبير: أهداف «التجارة العالمية» تتسق مع رؤية السعودية للاقتصاد العالمي    شرعنة «المثلية».. من العثمانيين إلى الإخوان    تضحيات «أبطال الصحة» مقدرة    مركز الملك سلمان يواصل مساعدة المحتاجين واللاجئين    الغامدي يحتفي بحفيدته شدن    «الهيئة الملكية» تفتح لشباب «العلا» أبواب الابتعاث للتأهيل بأفضل الجامعات العالمية    المملكة: جائحة كورونا أعادت ترتيب أولويات العالم    العثيمين يطالب ميانمار بوقف الانتهاكات ضد الروهينجيا    التقاعد تطلق خدمتي العدول عن ضم حكومي وتبادل المنافع    «التجارة» و«هيئة السوق المالية» تستطلعان آراء المهتمين والعموم حيال مشروع نظام الشركات الجديد    بانيغا يقود إشبيلية للفوز على بلباو والتمسك بالمركز الرابع    ولي العهد يطمئن على صحة الرئيس البرازيلي    أمير نجران: المملكة الأنموذج الأسمى لحقوق الإنسان    «حساب المواطن» يوضح الإجراءات المطلوبة حال عدم وصول الدعم لمستحقيه    24 حصة للمعلم و18 للخبير واستكمال النصاب بأقرب مدرسة    التعلّم المدمج.. لماذا التردد ؟!    الفيصل يراكم    تحريض وابتزاز    دينا أمين رئيسا تنفيذيا لهيئة الفنون البصرية    لا حياة بلا طموح.. !    حديقة الغروب    بعد غياب.. «سلطان الطرب» يعود عبر «مكملين معاكم»    أيها القارئ المواظب.. هل أنا كاتب؟!    مكتب العمل: دعوة مستجابة!    تقنية الفيديو يجب أن تنهي الجدل    صلاح الحاكم وقوام الأمور!    مدير الأمن العام: الالتزام بالتدابير الوقائية للحد من كورونا في الحج    الضرورات ست لا خمساً    ماذا اقترح متخصص بشأن طالبي الخلع والطلاق؟    الكاظمي والتحدي لاستعادة هيبة الدولة في العراق    اكذب اكذب حتى يصدقك الناس !    جامعة الأميرة نورة و"الأولمبياد الخاص" يتفقان على التعاون المثمر    الصمعاني: ضبط الإجراءات وتوحيدها في جميع المحاكم    شباب الجوف يكافحون فيروس كورونا ب350 متطوعا    «التحالف» يعلن استهداف وتدمير زورقين مفخخين للميليشيات الحوثية (فيديو)    مبيعات الأسمنت تسجل 4.7 مليون طن بزيادة 86 %    أمير نجران: المملكة الأنموذج الأسمى لحقوق الإنسان    فتح باب القبول بجامعة #بيشة للعام الجامعي 1442ه الاثنين المقبل    أمير المدينة المنورة يدشِّن مستشفى متكاملاً تم تنفيذه خلال 59 يومًا    اعتماد تشكيل مجلس إدارة الجمعية السعودية للإدارة الصحية    12 مليون ريال لمشروع «تعاطف» في الباحة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عاش الدكتور عبد العزيز خوجة.. ليكتب
نشر في عكاظ يوم 03 - 06 - 2020

كثرت الإصدارات الخاصة بالسيرة الذاتية في العصر الحديث، وزاد الإقبال على قراءتها، خاصة إذا كانت تتضمن فضائح شخصية، ولعل أشهر هذه السير اعترافات (جان جاك روسو) الذي قال في بدايتها، إنه سيعرض نفسه على حقيقتها، ولن يموه فيها، ولن يخفي سيئة، أو يزيف حسنة، وإنما سيذكر الحق مجردا، ولن ينقص منه شيئا، ولم يحقق (بل كلنتون) النجاح المطلوب من نشر سيرته الذاتية، بل إن القراء ركزوا على عدة صفحات فقط، وهي المتعلقة بالمتدربة (مونيكا). ولا شك أن الإنسان، كل إنسان بلا استثناء، إنما هو ثلاثة أشخاص في الصورة الواحدة، الإنسان كما خلقه الله، والإنسان كما يراه الناس، والإنسان كما يرى نفسه، وهذا ما دفع معالي الدكتور (عبدالعزيز محيي الدين خوجة) إلى أن يكتب سيرة حياته في (التجربة) سيرة خالية من الفضائح ومن غير المفيد، سيرة لا تستطيع الفكاك من أسرها وحتى تنتهي منها، فالطرح مختلف والأسلوب مختلف، سيرة ذاتية لشخصية معروفة مضيئة ثرية ومؤثرة، كان مثلا أعلى للعديد من الساسة الدهاة، وأديبا وإداريا قائدا وأكاديميا مسؤولا ووزيرا محنكا، ناعما وجميلا، لا يؤذيك بهمسه العالي، ولن يرهقك أبدا بكلام عسير. عبق خاص يرافقك في هذه السيرة، لها نكهة (المستكا المكاوي)، وزعتر الجبال اللبنانية، وعذوبة بحيرة بايكال الروسية، وأصالة أسواق (مارا) المغربية، تبتدئها الأماكن، وتظللها الكلمات، ليظل عطرها حاضراً في أدق تفاصيل الذاكرة وأكثرها سرية. قلما لا يكتب إلا صدقاً حيث كانت حياته صادقة لقلمه، كان خادما لوطنه وخادما لكلمة لا إله إلا الله، ليس له أعداء سوى أولئك الذين يعادون الدولة والوطن. تأملات ثقافية، وسياسية، وحياتية، وتوثيق لعدد من المراحل والتحولات في حياة إنسان لا يكتمل إعجابك به إلا بعد أن تطلع على خفايا حياته ولو بقدر محدود. ولقد جمعني الزمن بهذا الشاعر المتحضر في أوائل السبعينات، عندما كانت الحياة سهلة، ممتعة. كنت طالب دراسات عليا، مبتعثا من كلية الطب بجامعة الملك عبدالعزيز، وكان هو في حينها عميداً لكلية التربية بجامعة أم القرى، عندما كانت جامعة أم القرى جزءا من جامعة الملك عبدالعزيز، وتتبع لها، وتفسير ما حدث بسيط، أبسط من دروس الصف الأول الابتدائي، وتبدأ الرواية الحقيقية، كانت قضية كبرى في ذلك الحين أن تقوم بتغيير تخصصك أو أن تقوم بتغيير الجامعة التي ابتعثت إليها، وأنا فعلت الاثنين في مرحلة الدكتوراه!! كان النظام صارما، وكنت صوب البدايات كالفأر الذي يصول ويجول على شاشة الإنترنت حاليا، لا يخاف ولا يعبأ بأحد، شعرت بالذل والخيبة عندما أوقف الملحق التعليمي مخصصاتي، وطالبني بالعودة لجهة ابتعاثي كلية الطب لتصحيح وضعي، وعدت إلى جدة صيفا تاركاً زوجتي وأبنائي هناك، لأجد الدكتور المرحوم الطيب (إحسان حسين فطاني) بروفيسور الأمراض الباطنية عميدا بالنيابة، ولديه صلاحيات مجلس الكلية، قال لي ببساطة الكبار التي أحيانا تسحب البساط من تحت قدميك، لن أقف في طريقك، ولكن عليك بإقناع مدير الجامعة وكان حينها المرحوم الدكتور محمد عبده يماني، الذي استجاب لرغبتي وقام بتكليف المسؤول بتحرير محضر، يقوم بالتوقيع عليه معاليه وعميد كلية الطب، واثنان من العمداء، كان الجميع في إجازة الصيف عدا عميد كلية التربية بمكة وعميد كلية الشريعة، وكنت للأسف لا أعرف أياً منهما، كانت الساعة تشير إلى الحادية عشرة ظهرا، ولم أجد أمامي سوى الاتصال بعميد كلية التربية بمكة من تليفون مدير مكتب المدير، ليجيبني كائن عجيب لا يشبه بقية الكائنات، صوت أرستقراطي مهذب، هادئ يشي بالطمأنينة، ما زلت أستعيد رنة ذلك الصوت، بعد أن شرحت له وضعي، يقول لي لن أغادر مكتبي حتى تصل بالسلامة، لا تسرع فالطريق خطر يا ابني، ومضيت مثل شعاع إلى مكة، جمعت نفسي المشتتة، وصعدت الدرجات إلى مكتبه، كنت مشوشا وقلقا، حكاية أنه في انتظاري أنا بالذات من دون خلق الله، شوشني كثيرا، استقبلني بحفاوة روحية، وأجلسني على كرسي أمامه، وقام بالتوقيع على المحضر، ولم يكتف بذلك، بل هاتف أحدهم وبصوت مفعم بالمحبة والود قال يا دكتور عبدالوهاب ممكن تشرفني في المكتب؟ لحظات وليظهر بعد قليل، رجل أنيق بقامة باسقة مثل نخلة من نخيل المدينة، كان المفكر والفقيه والمؤرخ الأديب الدكتور عبدالوهاب إبراهيم أبوسليمان، كان حينها عميدا لكلية الشريعة، الذي بادر بالتوقيع ودعاني أن يستضيفني للغذاء معه، تخيلوا!! صور لا تزال حية من ذلك الماضي البعيد، لرجال هم عطية السماء للبشر، أعترف يا سادة أنني أصغر من أن أكتب عن هذا الكبير الدكتور عبدالعزيز محيي الدين خوجة، الذي علمني أن الحياة جميلة بأحداثها، ومفاجآتها، وأشخاصها، وبدروبها السعيدة الجديدة، دون أن يدري!!
كاتب سعودي
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.