نائب أمير جازان : ملتقى التمويل والتمكين يهدف الى دعم وتطوير قدرات قطاع الأعمال    مشعل بن ماجد يستعرض أعمال ميناء جدة الإسلامي    خالد بن سلمان يبحث الشراكة مع وزير الدفاع البريطاني    وزير العدل يشكر القيادة بمناسبة الموافقة على نظام التوثيق    الإعلان عن برامج «التدريب الصيفي» لشاغلي «الوظائف التعليمية».. إليك رابط التسجيل    أمير الجوف يكرم المتطوعين نظير جهودهم خلال جائحة كورونا    " الشؤون الإسلامية " بجازان ينظم دورة نسائية ضمن برنامج "الدورة العلمية المكثفة النسائية الأولى"    المجلس الاستشاري يناقش استعدادات موسم الحج    شفاء 593 حالة من فيروس كورونا في الكويت    بلدية فيفا تباشر فتح الطرق وإزالة الإنهيارات جراء الأمطار    اهتمامات الصحف الفلسطينية    السياحة” تواكب صيف #السعودية بإطلاق 15 برنامجا تدريبيا عن بعد    مجلس الوزراء: 142 مبادرة لتخفيف آثار "كورونا" ب 214 مليار ريال    آخر تطورات قضية «حميدان التركي».. النقل للعزل الانفرادي بعد جلسة الإفراج المشروط    142 مبادرة حكومية لتخفيف الآثار المالية والاقتصادية من تداعيات فيروس كورونا    "الأرصاد": رياح نشطة وأتربة مُثارة على محافظات القنفذة والليث وجدة ورابغ    بأمر «كورونا».. تمديد الإغلاق العام في كولومبيا حتى نهاية يوليو    باحثون في جامعة هيوستن يبتكرون مكيف هواء يقضي على كورونا    اتحاد الطائرة.. السماح بتسجيل اللاعبين الأجانب    "التجارة" تشهِّر بصاحب مؤسسة تغش المستهلكين    اهتمامات الصحف الليبية    الدبل يشيد بلاعبي الاتفاق    ترمب يؤكد.. عودة فتح المدارس في فصل الخريف    الهيئة العامة للإحصاء تُصدر نتائج نشرة سوق العمل للربع الأول من عام 2020م    أمريكا تنسحب من منظمة الصحة العالمية رسميًا    تأسيس "رابطة الرياضات المائية" بالسعودية    «المرور» لملاك المركبات: التزموا بالتأمين قبل ضبط المخالفات آلياً    وزير الخارجية يُشارك في اجتماع «القضية الفلسطينية»    مشروع «هيدروجين نيوم» يعزز أهداف رؤية 2030    المملكة تستعرض عالمياً التقدّم في مبادرات ومشاريع «2030»    إثيوبيا: سنتوصل لاتفاق ولن نحرم مصر من الماء    «ثلاثي العروس» يعدون الوحدة للدوري    58 حكماً يتأهبون لعودة الدوري    ما الفرق بين «العزل» و«الحجر المنزلي»؟.. «الصحة» تجيب    خادم الحرمين يعزي أسرة عويقل السلمي في وفاة فقيدهم    اكتشاف وصناعة المبدع!!    على هامش لقاء الوزير مع الكُتّاب    الجوائز الثقافية الوطنية    فيصل بن مشعل يكرم أبناء سليمان الرشيد ويلتقي الشيخ العميرة    السديس يناقش استعدادات ترجمة خطبة عرفة    مقرأة الحرمين الشريفين .. مشروع عالمي لتعليم القرآن الكريم    نائب أمير جازان يلتقي القنصل الأميركي    آل هيازع وحسام زمان: الفقيد قدم خدمات جليلة لوطنه وأمته    مجلس الوزراء يعقد جلسته عبر الاتصال المرئي برئاسة خادم الحرمين الشريفين    عقوبات أمريكية قريبا وفقا ل«قيصر».. ولا استثناءات للأصدقاء    ضبط 8 جناة بتهم إطلاق النار والسطو ب «تهديد السلاح»    أمي وكفى ..    ميلان يقلب الطاولة على يوفنتوس برباعية    رباعي الأخضر يزين التشكيلة المثالية للقارة الآسيوية    إذا لم تستح قل ما شئت!    في الشباك    وزير الإعلام وكُتّاب الرأي    عبدالله شويش الشويش... صدقُ القول والفعل    تلاوة مؤثرة للشيخ السديس من صلاة العشاء بالمسجد الحرام    المغرب يعلن موعد فتح المساجد بعد أشهر من الإغلاق    نائب أمير جازان يلتقي القنصل الأمريكي    الديوان الملكي: وفاة صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سعود بن عبدالعزيز    #أمير_تبوك يثمن جهود العاملين بفرع #وزارة_التجارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مأزق الحياة عن بُعد
نشر في عكاظ يوم 26 - 05 - 2020

منذ تمكن جائحة كورونا من العالم وهو يمارس ويعيش كل شيء عن بُعد، وأصبحت هذه العبارة الأكثر شيوعاً وتداولاً في الخطاب الإنساني بكل أشكاله، أصبحت شعار المرحلة الراهنة وربما عنوان الوقت القادم بعد كورونا، وكأن الزمن انقسم فعلاً إلى زمنين مختلفين تماماً، فهل يستطيع البشر فعلاً ممارسة كل شيء عن بُعد كخيار مستقبلي بعد أن كان ضرورة فرضتها الظروف الآن.
من الممكن أن يتحقق ذلك في أمور كثيرة كرغبة للإنسان في اختبار تفوقه العلمي والتقني وتوظيفه لتسيير أمور الحياة، قد يراه الشخص الاقتصادي والصناعي تسهيلاً لعمله وتوفيراً لميزانيته التشغيلية، قد يعتبره المنظرون تطبيقاً لما يعرف بالذكاء الاصطناعي أو الثورة العلمية الجديدة، فانتازيا لفظية لتوصيف تماهي الإنسان مع انفجار تقنيات الاتصال والتواصل والتخزين المعلوماتي الهائل، قد يثبت ذلك فائدته في بعض المجالات، ولكن هل يستطيع أن يكون بديلاً حقيقياً ممكناً وناجحاً للتواصل الإنساني المباشر.
يستحيل ذلك أن ينجح في كل شيء لأنه لا يمكن نزع الحضور الفعلي العملي للتواصل الإنساني من تعاملات الحياة، تأملوا فقط الحزن الظاهر والمبطن خلال مناسبة العيد كمثال، هل عوّض الحضور التقني المرئي بين الناس لتبادل التهنئة عن التوق الفطري للرؤية الحقيقية وتلامس المشاعر ورؤية الملامح الطبيعية دون فلترتها بشاشات أجهزة الاتصال. هل كان مقنعاً فعلاً أننا نعيش حياة طبيعية أو بديلاً يشبهها أو قريباً منها، هل استطاع الوسيط التقني أن يكون أميناً في التعبير عن مكنونات النفوس وتعبيراتها التي تنقلها الملامح وتشاهدها العيون مباشرة.
إن تكريس نظرية استطاعة العالم أن يعيش ويدار عن بُعد في كل شيء، فضلاً عن إلغائها لماهية الإنسانية، هي نظرية غير ممكنة التطبيق، وسوف يجد الإنسان نفسه ذات نقطة في محاولة تطبيقها تائهاً هامشياً يعيش على أنقاض إنسانيته.
كاتب سعودي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.