وزير"داخلية الإمارات" يعزي في الأمير طلال بن سعود    112 % ارتفاع التمويل السكني للأفراد في يناير    30 مبادرة تقود لفوز المملكة بجائزة الريادة في الاقتصاد الرقمي    سلامة: نخشى من تحول الصراع في ليبيا إلى حرب إقليمية    لافروف: ما يحدث في إدلب غير مضمن بميثاق الناتو    الفيحاء يسقط الرائد بالثلاثة    وليد الفراج يطرح سؤالًا لاتحاد القدم بعد التأجيل الآسيوي    الزمالك يسقط الترجي ويقترب من قبل نهائي دوري الأبطال    توجيه من سعود بن نايف بشأن قضية المختطف نسيم حبتور    الإطاحة بتشكيلٍ عصابي ارتكب 22 جريمة سرقة في الرياض    "أم القرى" تحتفي بأكثر من 8 آلاف خريجة    المملكة تستجيب للتوجه العالمي بحظر التجمعات البشرية للحماية من كورونا    18 جهة حكومية تستنفر لتطبيق الإجراءات الوقائية    ارتفاع موجودات مؤسسة النقد في يناير إلى 1913.8 مليار ريال    العميد الجديد متحفز للانطلاق أمام الليث    انطلاق فعاليات أغلى سباقات الخيل في العالم “كأس السعودية”    رسميا.. ميلوفيتش مدربا للأهلي    الرياضة القوة الناعمة    الاتحاد البرلماني العربي يدين التوسع في بناء المستوطنات شرقي القدس    واشنطن تقلِّم أظافر «حزب الله»    إيداع ملياري ريال لمستفيدي الضمان    “علماء باكستان”: تعليق تأشيرات العمرة قرار حكيم وضروري للوقاية من “كورونا”    «الثقافة» تُزيّن حديقة الفوطة ب«جداريات الخط العربي»    وكيل إمارة تبوك يدشن فعاليات الأحتفاء باليوم العالمي للدفاع المدني الأحد القادم    إنشاء «هيئة للأزياء».. انتصار لأجيال مبدعة    السديس يشيد بموقف المملكة في اتخاذ الإجراءات الاحترازية    د. القاسم: من ملك لسانه ملك أبواب الخير    د. المعيقلي: أدخِلوا الفرح والسرور في قلوب الناس    تركي بن طلال يرعى ورشة العمل الدولية للحدائق والطرق النموذجية    محافظ وادي الدواسر يرأس اجتماع المجلسين المحلي والبلدي    تيتكو تسعى لاستقطاب شركاء جدد في GESSDubai    الدكتور منزلاوي يلتقي بوكيل الأمين العام والمستشار الخاص المعني بالتحضيرات للذكرى 75 لإنشاء الأمم المتحدة    "كورونا" يضع أوّل رئيس دولة في الحجر الصحي    وكيل إمارة الرياض يستقبل مديري شرطة ومرور المنطقة ونائب قائد القوات الخاصة لأمن الطرق    منصور بن متعب ينقل تعازي الملك سلمان وولي العهد لأسرة مبارك    3317 متقدما ومتقدمة لمبادرة الداخلية "تحدي أبشر"    سمو الأمير الدكتور منصور بن متعب يصل القاهرة    إعلان الفائزين بجائزة الأميرة صيتة    وزير الإعلام المكلف لقيادات الوزارة والهيئات: الأداء غير مرضٍ.. ولا بد من آلة إعلامية قوية ترضي تطلعات المواطنين    «التجارة» تشهر بمواطن تستر على وافد يتاجر في ألعاب الأطفال    مؤتمر سعودي لكشف مستجدات كورونا.. وإجراءات للوقاية    هل يعدّ المتوفى جراء الإصابة ب«كورونا» شهيداً؟.. الشيخ «الشثري» يجيب (فيديو)    الكويت.. ارتفاع عدد الإصابات ب"كورونا" إلى 45 حالة    معرض "لسان عربي" يسدل الستارة على فعالياته بحضور أكثر من 50 مدرسة    “السياحة” تعلق إصدار التأشيرات السياحية ل 7 دول بسبب فيروس “كورونا” الجديد    طقس مستقر على معظم مناطق المملكة    شاهد بالصور: العثور على مفقود شعيب الأبيض متوفياً    الصحف السعودية        ما سر إطاحة «الأمريكي البذيء» ب«لوبستر»؟    دعوة 357 مرشحا ومرشحة لوظائف العدل    خادم الحرمين يتلقى اتصالاً هاتفياً من ملك الأردن    القوات البحرية تختتم تمرين «المدافع المختلط»    ترقية أعضاء في النيابة وتعيين قضاة بديوان المظالم    الإفتاء المصرية : التعليق يحفظ أرواح المعتمرين    قضية الباحة (باقة ورد)..!    بقاء البنيان في ثبات الأركان    تقديرا لمكانته وتخليدا لذكراه .. الكويت تطلق اسم الرئيس الراحل حسني مبارك على أحد الصروح الهامة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الغوغائية الإيرانية عاشقة الدماء.. قاطرة الإرهاب الطائفي
نشر في عكاظ يوم 27 - 01 - 2020

لايمكن الوثوق بنظام قم الإرهابي الذي لا يختلف عليه رأيان بأنه نظام دموي بربري أهلك الحرث والنسل في سورية والعراق واليمن، ودمر الاقتصاد الإيراني واستنزف مقدرات إيران، بدعم المليشيات الطائفية الإرهابية بالمال والسلاح لتدمير الدول العربية، وعندما يقول السفير الإيراني في سلطنة عمان محمد رضا نوري شاهرودي، إن حل الأزمة اليمنية يتطلب إرادة جادة من المسؤولين في المملكة، وإن حل الأزمة ليس عسكريا، فهو إما نسي أو تناسى أن النظام الإيراني هو الذي دمر مقدرات اليمن وهو من بدأ التصعيد في المنطقة.
النظام الإيراني الدموي لم يكتف بتدمير الدول وقتل الشعوب وإراقة الدماء، بل أضاف إلى سجله الدموي جريمة حرب إيرانية جديدة في السماء، بعد أن أهلك الحرث والنسل على الأرض، قام بقتل وسحل الشعب الإيراني، وأطلق على الطائرة الأوكرانية التي تحطمت قرب طهران صاروخا إيرانيا، هذا العمل الذي لا يمكن وصفه إلا بالعمل الطائش و«الغوغائي»، الذي أدى لحدوث هذه الكارثة ويعكس جنون النظام الإيراني وارتباكه مستهينا بدماء الأبرياء، ما يكرس المفهوم السائد بأن أرواح البشر لا قيمة لها عند النظام الإيراني الذي قتل الآلاف من الأبرياء.
لقد حشد النظام الإيراني مند بدء تصدير الثورة أمواله، واستنزف طاقة بلاده، واختطف مقدرات شعبه حتى وصل الشعب الإيراني إلى حافة الفقر ضارباً بعرض الحائط قرارات الشرعية الدولية وعمل لتحقيق مصالح النظام والمليشيات الطائفية ودعمهم بالمال والسلاح، بهدف إحداث حالة عدم الاستقرار وبث الفوضى في المنطقة العربية، فضلا عن تأسيس مليشيات طائفية كانت رديفا مهما لفيلق القدس الذي يمثل الذراع الطائفي لنظام الملالي ويواصل حملة التضليل الإيرانية بل ويقتل آلاف الأبرياء ويعدم العشرات منهم ويزود المليشيات بالسلاح، وما يحدث في العراق وسورية واليمن أكبر دليل على دموية نظام الملالي الذي يختبئ وراء الابتسامة الخبيثة تارة وبين بكائية مفسدة المرشد الأعلى خامنئي تارة أخرى.
إنها الغوغائية الإيرانية التي لا تفرق بين الحرب الشرعية وحروب التمرد والطائفية، لقد عاث النظام الإيراني الفساد في العراق وحول هذا البلد العربي الأصيل إلى بؤرة صراع إرهابية، إنه النظام الإيراني الدموي يظهر في السماء.. إنه الإرهاب والغوغائية الإيرانية.. وقاطرة الإرهاب الطائفي التي لا تتوقف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.