السومة: لا بديل عن الفوز أمام شباب الأهلي    القيادة تهنئ رئيس تركمانستان بذكرى استقلال بلاده    السيتي يتحرك لخيار رابع لحل مشاكله الدفاعية    انتقادات قاسية لمدافع بايرن بسبب السوبر الأوروبي    اهتمامات الصحف المصرية    اهتمامات الصحف العراقية    لجنة الاقتصاد والطاقة تناقش التقرير السنوي للمركز السعودي لكفاءة الطاقة    ترامب يختار "إيمي كوني" لخلافة القاضية جينسبيرغ في المحكمة العليا    اهتمامات الصحف السودانية    رئيس وزراء اليابان الجديد يؤكد استعداده للقاء كيم    "كفى" تنظم مبادرات توعوية بأضرار التدخين في احتفالات اليوم الوطني    لجنة التنمية الاجتماعية ب #سراة_عبيدة تنظم برنامج لاجتياز اختبار القدرات    #حالة_الطقس: تدني الرؤية الأفقية بوسط وشرق المملكة #صباح_الخير    تراجع الإصابات المحلية بكورونا في كوريا الجنوبية لأقل عدد منذ 44 يوما    ألمانيا تسجل 2507 إصابات جديدة بفيروس كورونا    مصر تسجيل 112 إصابة بفايروس كورونا    الوطن في الذكرى التسعين للشاعر سعيد الغامدي    القبض على 15 مخالفاً لأنظمة أمن الحدود غرب مدينة الرياض    رئيس الجامعة الإلكترونية تهنئ القيادة بحلول الذكرى ال90 لليوم الوطني السعودي: نستذكر الأمجاد والتضحيات.. وريادة الحاضر الزاهر    تدشين الكاميرات الحرارية المطورة بالمسجد الحرام    "العودة" لقاءٌ ثقافيٌ بأدبي جدة الأحد المقبل    جسفت #عسير تحتفل باليوم الوطني في خميس مشيط    الباطن يتعاقد مع خيري وزكريا سامي    «السديس» يوجه بعودة الزيارة للمرافق الخارجية التابعة لرئاسة الحرمين    النفط يُسجّل انخفاضاً وسط مخاوف من موجة ثانية ل"كورونا"    #أمانة_عسير : ضبط مايقارب 3500 كجم من المواد الغذائية الفاسدة بإدارة عمالة مخالفة    «الداخلية» بقطاعاتها كافة تحتفي باليوم الوطني    كورونا يؤجل مهرجان «السامبا» بالبرازيل    المغربي اوزارو يوافق على شروط العودة للاتفاق    إمام الحرم المكي: نعيش في ظل العدالة والعيش الرغيد تحت الحكم الرشيد    الصحة وجه ساطع في مسيرة التنمية    تسعون عاماً من المجد والفخر والعز والسؤدد..    يوم الولاء للوطن    وطنية السعوديين فاخرة    روبوت عملاق بطول 18 مترا    «وسطاء معتمدون» لتوظيف وإسناد السعوديين بالقطاع الخاص    تقويم التعليم: اختبارات تحصيلية عن بعد ل 200 ألف طالب    زعيم كوريا الشمالية يعتذر على قتل «منشق» جنوبي    مقتل 22 شخصا إثر تحطم طائرة عسكرية في أوكرانيا    منزلاوي: المملكة من أكبر الجهات المانحة.. ولا تميز في مساعداتها الإنسانية    عادل إمام يرفض المشاركة في «موسم رمضان»    نبيلة عبيد تعلق على «احتفال خطوبتها»    3 فائزات بمسابقة «الواعدات» بجدة وتكريم القصبي    شباب حائل يحتفي باليوم الوطني    عفوية نادين نجيم أمام مكر الرجال الثلاثة في قعدة رجالة    «تكتل» حكومي من 16 جهة لتطوير القطاع السياحي    المملكة ثاني مورد نفط للصين    الاستدلال بأحاديث ضعيفة وموضوعة لتعظيم الزوج في مادة الثقافة الإسلامية في جامعاتنا (3)    الفرحة فرحتان    كلمة البلاد    أمين تبوك يزور بلدية ضباء ويطلع على مشروعاتها التنموية    "التجارة" ترخص لأكثر من 1,7 مليون منتج في تخفيضات اليوم الوطني    20 مرشدا يُعرفون بمواقع جدة التاريخية    4 عوامل تضاعف خطر الأزمة القلبية    محافظ الأحساء يؤدي صلاة الميت على الأمير سعود بن فهد بن جلوي    "حرس الحدود" ينقذ طفلين ووالدتهما من الغرق بالمدينة المنورة    صدور الموافقة على تنظيم آلية طلبات العلاج في الخارج    أمير الرياض: المملكة تعيش مرحلة مشرفة من العطاء المتواصل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علم كرة القدم الذي لا نعمل به
نشر في عكاظ يوم 23 - 01 - 2020

في 2007 خسر تشيلسي من أمام مانشستر يونايتد نهائي دوري أبطال أوروبا بركلة ترجيحية أضاعها أكثر العاشقين والمحبين لتشيلسي قائده الكبير جون تيري، كلفت إضاعة تلك الركلة تشيلسي اللقب وأربعين مليون دولار، ولو كان الأمر يتم بدافع الحب لاستقرت الكرة داخل الشباك.
من يتأمل في واقع كرة القدم السعودية يجدها تعتمد في كثير من تفاصيل عملها على (المحبين) في المقام الأول، وعندما نتحدث بشكل خاص عن الأندية في دوري المحترفين نجد أن الغالبية العظمى من العاملين فيها لا يحملون مؤهلات علمية رياضية وليس لديهم اهتمام كبير في صقل أنفسهم بدورات علمية رياضية تؤهلهم للعمل في تلك الأندية بأسلوب احترافي.
كرة القدم صناعة تتسابق الدول لتجعلها أحد أبرز عوامل نهضتها المؤثرة، تلك الصناعة تحتاج لكثير من المقومات خارج ميادين الكرة قبل داخلها، تتم من خلال كوادر بشرية تكون قادرة على التخطيط والتنظيم والتوجيه والرقابة بناء على العلم الرياضي للوصول إلى الرؤى والأهداف التي تضمن الاستمرارية الطبيعية لأي عمل وتؤدي للنجاح والإنجاز.
أتعجب كثيراً من الأندية التي تدّعي الاحترافية وعندما تقف على هيكلتها الإدارية والتنظيمية تجدها قائمة على مجرد هواة أو أشخاص دافعهم للعمل مجرد الحب، وفي نفس الوقت يكسبون لقمة عيشهم صباحاً من أعمال مختلفة ويدعون ممارسة العمل باحتراف في الأندية مساء، وهذا ظلم عظيم للاحتراف، أما الذي يجعلك تقف مذهولاً عندما تشاهد تلك الأندية وهي تدعي البحث عن التميز الرياضي ويعد مسؤولوها جماهيرهم بالوصول للمنجزات وهي لا تولي الرياضة كعلم نقطة في بحر عملها.
للرياضة خصوصية تجعلها مختلفة عن غيرها من المجالات، وهكذا تسويقها وقانونها والاستثمار بها وبقية تفاصيلها، وهي علم مستقل يساهم في النهضة والتنمية اقتصادياً واجتماعياً بخلاف أثر كرة القدم بين شعوب العالم وكيف تستخدم كقوة ناعمة بين الدول لتساهم في الجذب وهي الوسيلة السياسية الناجحة في الوقت الحاضر، وهذا الأمر لو تم إدراكه فعلياً سنرى أنديتنا تذهب بعيداً ويصعد دورينا لمصاف الدوريات العالمية.
أخيراً..
لن نصل إلا إذا تعاملنا مع كرة القدم من خلال العلم الرياضي أولاً ثم الاستعانة بالخبرة، فالعلم يتطور كل لحظة والخبرة تقف عند حدٍ معين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.