المملكة تستعرض عالمياً التقدّم في مبادرات ومشاريع «2030»    مشروع «هيدروجين نيوم» يعزز أهداف رؤية 2030    كم ستبلغ نسبة البطالة إذا استمرت بتراجعها المنتظم ؟    إثيوبيا: سنتوصل لاتفاق ولن نحرم مصر من الماء    وزير الخارجية يُشارك في اجتماع «القضية الفلسطينية»    «الجفرة» الخط الأحمر أردوغان يدق طبول الحرب    «ثلاثي العروس» يعدون الوحدة للدوري    58 حكماً يتأهبون لعودة الدوري    مجلس الوزراء: لن نسمح بتجاوز الحدود أو الإضرار بأمن المملكة    «المرور» لملاك المركبات: التزموا بالتأمين قبل ضبط المخالفات آلياً    ما الفرق بين «العزل» و«الحجر المنزلي»؟.. «الصحة» تجيب    أمير حائل يرأس اجتماع لجنة الإسكان التنموي    «تنفس» مع السياحة الداخلية    آل هيازع وحسام زمان: الفقيد قدم خدمات جليلة لوطنه وأمته    مجلس الوزراء يعقد جلسته عبر الاتصال المرئي برئاسة خادم الحرمين الشريفين    خادم الحرمين يعزي أسرة عويقل السلمي في وفاة فقيدهم    مركز الملك سلمان للإغاثة.. خدمات ومشروعات لأهالي اليمن    فيصل بن مشعل يكرم أبناء سليمان الرشيد ويلتقي الشيخ العميرة    نائب أمير جازان يلتقي القنصل الأميركي    الزكاة والدخل : خدمة للتحقق من العقود فوق 100 ألف ريال    "التجارة" تشهر بصاحب مؤسسة تغش المستهلكين وتزور وتواريخ إنتاج السلع الغذائية    ضبط 8 جناة بتهم إطلاق النار والسطو ب «تهديد السلاح»    شكراً.. أبا يزيد    أمير نجران يستعرض استراتيجيات تطوير سجون المنطقة    «تقويم التعليم» تطبق الاختبار المهني لمهندسي «أرامكو»    اكتشاف وصناعة المبدع!!    على هامش لقاء الوزير مع الكُتّاب    الجوائز الثقافية الوطنية    اخترت الأهلي وخسرت الإعلام    السديس يناقش استعدادات ترجمة خطبة عرفة    مقرأة الحرمين الشريفين .. مشروع عالمي لتعليم القرآن الكريم    كاذبون !    142 مبادرة حكومية لتخفيف آثار كورونا    رئيس برشلونة: تجديد عقد ميسي .. واجب    4 مليارات يورو خسائر الأندية الأوروبية بسبب كورونا    أمي وكفى ..    إسرائيل فيروس في أرض فلسطين!    مدير تعليم جازان يقف على النماذج المدرسية الجديدة ب"أبوعريش"    ميلان يقلب الطاولة على يوفنتوس برباعية    رباعي الأخضر يزين التشكيلة المثالية للقارة الآسيوية    «البدناء» أكثر عرضة للوفاة بفيروس كورونا    وزير الإعلام وكُتّاب الرأي    عبدالله شويش الشويش... صدقُ القول والفعل    إذا لم تستح قل ما شئت!    كويلار يبدأ برنامجه وكريري يشيد بالمعسكر    «التعليم» تغلق 4795 حسابا وتلغي متابعة 1.5 مليون    المشروع التركي - الإخواني لإسقاط الدولة الوطنية العربية    تلاوة مؤثرة للشيخ السديس من صلاة العشاء بالمسجد الحرام    في الشباك    ضاعت فلوسك يا صابر    كورونا.. الصحة النفسية خط الدفاع الأساسي    مناعة القطيع لا تفيد.. والتباعد الاجتماعي أفضل وقاية من كورونا    المعلمي: المملكة شريك حيوي للأمم المتحدة في مكافحة الإرهاب والتطرف    «استشاري» ينصح بحلول لعلاج مرض شائع لدى كبار السن    المغرب يعلن موعد فتح المساجد بعد أشهر من الإغلاق    نائب أمير جازان يلتقي القنصل الأمريكي    الديوان الملكي: وفاة صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سعود بن عبدالعزيز    #أمير_تبوك يثمن جهود العاملين بفرع #وزارة_التجارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ليتني امرأة سعودية !
ماء الكلام
نشر في عكاظ يوم 27 - 08 - 2019

في حفل افتتاح سوق عكاظ العظيم لهذه السنة، وعلى المنصة الرئيسة جلست وبجانبي سيدات عربيات مشاركات في الحدث الثقافي الأكبر على مستوى العالم العربي، وكنا نتجاذب أطراف الحديث حول النقلة النوعية لسوق عكاظ وهذا المزج المدهش بين الأصالة والحداثة، حتى فاجأتني إحداهن بالقول «ليتني امرأة سعودية» أحسست هنا أني في عنان السماء ! كيف لا والكل يشهد بالمكانة الرائعة التي وصلت إليها المرأة السعودية، المكانة اللائقة بشريكة أصيلة وفاعلة في بناء الوطن.
سألتها لماذا هذه الأمنية ؟ فأجابت: نحن أتينا من بلاد ناضلت بها المرأة كثيراً حتى تحصل على حق التصويت وعلى حقوقها في ملف الأحوال الشخصية وعلى كل شيء يخصها ومع ذلك كنا نحتاج إلى نظام «الكوتا» مثلاً أو تدخل سيادي ! ولكن المرأة السعودية عبرت مراحلنا كاملة ووجدت من الحقوق الكثير والكثير حتى أكرمها الله تعالى بفارس من العصر العربي الأصيل، أتى لزماننا هذا وأصبح المخلص للعالم العربي كله وليس للسعودية فقط، أتمنى أن يكرمنا الله بمثل الأمير محمد بن سلمان في بلادنا، الكل حولنا واع جداً للعمل الدؤوب المخلص الذي يقوم عليه ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان فارس رؤية 2030، وما يحدث من ترهات «خلف الشبك» ما هي إلا فتنة أو حسد أو حقد وهذا كله لا يعول عليه ! الشيء الذي لفت نظري أثناء الحديث عن سموه هو أن الكل يتكلم عن الأمير محمد بن سلمان وكأنه أميرهم لهم ! أقصد أن كل المشاركين العرب رجالاً ونساءً عندما يهنئوننا على التغييرات العظيمة في بلادنا، لا ينظرون إلى سموه الكريم سعودياً فقط، فالأمير محمد بن سلمان لكل العرب.
هنا تخرس كل الأصوات الحاقدة التي رفع عقيرتها وتتباكى خبثاً على الظلم الزائف الذي تتعرض له المرأة السعودية، هنا يجب على كل امرأة سعودية من مقر عملها من مكان بعثتها من المحكمة التي سلمت لها صك الحضانة من جوازها الذي استلمته بدون ولي ! من جامعتها، من مدرستها، من وطنها أن تكتب وترسل للعالم كله ما قدمته لنا السعودية العظمى.
لا يكفي إطلاقاً أن نعلن مكتسبات العصر الذهبي الذي نعيش فيه فقط، لا بد أن تتجسد كل هذه الحقوق وتتمثل في المحافظة على هويتنا والحفاظ على ثوابتنا، فالحضارات ترسم حضورها التاريخي وثباتها الإنساني بقدر التمسك بدينها ولغتها وهويتها، وهذا هو الواجب على كل امرأة سعودية ولنا في صاحبة السمو الملكي الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان القدوة الصالحة، ولا أنسى كلمة أمي الغالية -حفظها الله- عندما رأت الأميرة ريما بنت بندر في أول يوم لها في السفارة السعودية في واشنطن سفيرة لبلادنا العظيمة، عندما قالت «طرحتها على رأسها ما ضيعتها الله يبارك فيها وفي عملها» هذه الكلمة وما تحمله رمزية «الطرحة» هي الرهان الحقيقي لبناتنا، فالحرية مسؤولية وعلينا تحمل هذه المسؤولية.
* كاتبة سعودية
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.