“الأسهم السعودية” يغلق منخفضًا عند مستوى 8166.08 نقطة    برئاسة خادم الحرمين.. 9 قرارات مهمة في جلسة مجلس الوزراء اليوم    خادم الحرمين الشريفين يرأس جلسة مجلس الوزراء    أكاديميون يستعرضون ب 16 بحثًا أثر المسجد النبوي في نشر السنة والسيرة النبوية    أكثر من ١١٢ ألف مراجع لمستشفى سبت العلاية خلال عام ٢٠١٩ م    جمعية أجياد للدعوة تطلق مسابقة حفظ السنة الإلكترونية بجوائز تصل إلى 40 ألف ريال    756 انتهاكًا لمليشيا الحوثي ترصدها الشبكة اليمنية للحقوق والحريات خلال شهر    اجتماع عاجل لوزراء الخارجية العرب السبت المقبل بالقاهرة بحضور الرئيس الفلسطيني لبحث ما يسمى بصفقة القرن    إطلاق ندوة كفاءة الطاقة بالمركبات    ترقب لإعلان ترامب صفقة القرن اليوم.. ومصادر تكشف بعض ملامحها    الجمعية السعودية لجراحة العظام تنظم مؤتمرها التاسع السبت القادم    أمير الباحة يستقبل القنصل العام لجمهورية مصر العربية    خادم الحرمين يستقبل رئيس هيئة الأركان المشتركة الباكستانية    فالنسيا يختار خليفة رودريغو    الشورى يقر النظام الجديد للبيئة    وزير العدل يعين شروق الجدعان نائبا لشؤون النفقة    الخارجية الأمريكية ترفع تحذير السفر إلى الصين للمستوى الثالث    الجزائر: سقوط طائرة تدريب عسكرية ومقتل طاقمها    زيادة أعداد المتقاعدين في 2019 ب5.4% عن عام 2018    ثلاث محاضرات بتعاوني الحرث غدًا    القبض على مُقيمين اثنين بحوزتهما 2498 بطاقة هوية مزورة بمكة    استقالة رئيس وزراء قطر.. وتعيين سكرتير تميم خلفًا له    أمير تبوك يلتقي أهالي المنطقة    بدء التصفيات الأولية على جائزة خادم الحرمين لحفظ القرآن    ماليزيا تعلق تأشيرات السياح من مقاطعات صينية بسبب كورونا    ألمانيا تعلن عن أول حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد    رئيس هيئة الرياضة: دوري المدارس أهم المشروعات لصناعة المواهب    أزارو وآل سالم يعززان هجوم الاتفاق    «الزعيم» يبدأ استعداداته لأبها.. ويعلن إصابة الجاري    "الأرصاد" تنبه: رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة المدينة    السعودية تدعم التحرك الإسلامي لدعم الفلسطينيين    العنصرية ومحرقة اليهود    وزير الإسلامية: تجديد الخطاب الديني من أولويات السعودية    كورونا يتفشى بالصين.. ارتفاع الوفيات إلى 106 أشخاص    حالة الطقس المتوقعة اليوم الثلاثاء    الصحة : جهود متواصلة لتعزيز حماية المعلومات البيانات    السيسي يمنح “آل الشيخ” وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى    رسمياً: تقويم برامج المحاسبة في الجامعات واعتمادها    “التحالف” يعلن إطلاق جسر جوي لنقل المرضى والحالات المستعصية من اليمن إلى مصر والأردن    تعليم الباحة يسخر كل الامكانيات لإنجاح التعداد السكاني        جانب من اللقاء    بوفد يرأسه وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي        خلال حفل تحت رعاية الأمير أحمد تضمن توقيع شراكة بين الجمعية وعدد من الجهات    وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد خلال الاستقبال    بتوجيه من وزير العدل:        دشن انطلاقة أكاديمية نيوم.. أمير منطقة تبوك:    نائب أمير الرياض رعى الاحتفالية    اليوم الثلاثاء في التصفيات الإقصائية لدوري أبطال آسيا    عبدالله بن زايد في الجزائر لبحث أزمة ليبيا    أمير جازان يواسي مدير شرطة «المسارحة»    كلّ انحياز ممقوت!!    في مراجعة (العلوم الشرعية) (13): الذعرُ من (التساؤل) و(السؤال) و(الشك)    فهد بن عبدالله: 20 باحثًا رصدوا آراء 2800 مستفيد لمشروع قياس    إنهاء تركيب المجموعة الأولى من اللوحات الإرشادية المكانية في الحرم المكي لتسهيل دخول وخروج ضيوف الرحمن    بالصور .. الأمير محمد بن سلمان يرعى حفل تخريج الدفعة 97 من طلبة كلية الملك فيصل الجوية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خارطة الطريق
ملامح!
نشر في عكاظ يوم 25 - 04 - 2019

• بدأ موسم الشائعات لدى الأهلاويين بداية من الرئيس وأعضاء الشرف وانتهاء باللاعبين، وفي كل سنة لا يتعلمون أن الشائعات تسقط دوماً والمفاجآت تحضر، والتركيز كل التركيز الآن في كيفية قيادة القلعة بعد أن أصبحت بلا أب.
• من يستوعب أهمية المرحلة وربما أزيد وأقول خطورتها، عليه ألا يفكر في من سيكون الرئيس أو من سيبقى من لاعبيه ومن سيرحل.. بل كيف يرسم سكان القلعة خارطة الطريق لسنوات قادمة أهم صفقة فيها وهي (الاستقرار) ولا غير الاستقرار.
• بعدما غاب رجل بألف رجل وإياه أعني الرمز الأمير خالد بن عبدالله؛ فكروا كيف تضعون ما بين الخمسة والعشرة رجال يكونون المحرك الرئيسي لدعم النادي، وهم من يكونون خلف (الرئيس)، أي رئيس، وخلف أعضاء الشرف (الفعالين)، وبعيداً عن الأضواء.
• من يقفون خلف الرئيس وإدارته عليهم أن يجعلوا خارطتهم تمتد لسنين تتابع بعضها بذات النهج والسياسة، إدارياً، فنياً، إعلامياً، وحتى مع الأذرع لكل فئة.. فاختاروا من سيكون خلف الإدارة، ودعوهم يختارون الإدارة أو الإدارات.
• هناك أندية صبغتها الفنية تنتمي لمدرسة معينة، ومدرسة الأهلي تنتمي لمدرسة مختلطة بين هولندية، بلجيكية، وإسبانية، إذ تتخذ طابع اللعب المفتوح بعكس بعض الأندية هنا وهناك، لذلك على المسيرين الاستقرار على مدرسة واحدة على جميع الفئات السنية امتداداً للفريق الأول.
• لاحظوا أندية أوروبا عند تغيير مدرب وبالطبع هم يغيرون بعد صبر سنين ونحن بعد صبر أشهر، لذلك تجدهم يختارون مدربا من ذات المدرسة المصبوغ بها النادي، وليس كما ارتكب مانشستر خطأه مع مورينيو الذي جعل من المان يونايتد حملا وديعا يسقط وبالكاد يقف.
• الاستقرار الفني أمر أشد من الضروري لكيان كالأهلي، ولو تذكرنا كيف فقد الأهلي هويته مع جوميز بعد جروس، حيث يلعب الثاني بالأطراف واللعب المفتوح، بعكس الأول صاحب العمق واللعب المغلق.. وكاد الأهلي يضيع لولا عودة السير جروس. وكل ما قيل أعلاه عليه أن يكون تحت إدارة فنية استشارية (دائمة) تسيّر عملية المدرسة التدريبية.
• وبعيداً عن الوضع الفني، على المسيرين الأهلاويين أن يكونوا أصحاب الظل لا أصحاب الشو، وفوق ذلك عليهم إقصاء «الوصوليين» وعشاق الفلاشات والأوصياء إلى المدرج، فالأهلي مليء جداً بهم.
• خارطة الطريق هذه لن تتم إلا حين تعرف كل فئة دورها، فالمشجع دوره (يشجع) في المدرج بدلاً من المشجع الشامل إدارياً وفنياً واستشارياً وهامورياً... الخ؛ والإداري دوره تنفيذي، والفني يبقى فنيا، ومتى ما عرفت كل فئة دورها، ستكون القلعة ثابتة، ومتى ما تداخلت المهام ستكون أسوارها قصيرة لأن كل فرد يريد أن يكون المنقذ وبطل المرحلة.
خاتمة:
رمز الرياضة الأمير عبدالله الفيصل -رحمه الله- خلّد كلمة أبد الدهر من جزءين؛ الأولى (الأهلي ملك جمهوره)، والثانية (إذا تخلى عنه جمهوره طاح).. فإذا خلت المدرجات من جمهور الملكي فلا تسألوا كيف طاح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.