أمير تبوك يلتقي أهالي محافظة الوجه    إسرائيليون يحتجون على تحركات لمنح نتنياهو الحصانة من المحاكمة    الأخضر يخسر من فرنسا في كأس العالم للشباب    3500 خزانة إلكترونية لمعتكفي الحرم المكي    عندما «يتسول» الملالي الحل ؟!    الحكومة اليمنية: غريفثس "يشرعن الميليشيات" في الحديدة    غوتيريش: الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي يعملان لتعميم خطط التنمية    بورصة بيروت تختتم أسبوعها على ارتفاع    أمطار غزيرة على منطقة الباحة    المجلس العربي للمياه يطلق التقرير الثالث للوضع المائي في المنطقة العربية    السبر : متابعة الإمام واجبة وترك الإمام في ركن مبطل للصلاة    الأميرة هند تكرم اقرأ الراعي الاعلامي ل قافلة الشهداء    هزيمة دون رد للمنتخب الوطني تحت 20 عام أمام فرنسا    خادم الحرمين يصل مكة لقضاء العشر الأواخر من شهر رمضان بجوار بيت الله الحرام    وزير العمل يكشف عن توجُّه وزارته الفترة المقبلة بخصوص «التوطين»    موفد الشؤون الإسلامية في قرغيزيا يلتقي طلاب جامعة كلما    أمير تبوك يلتقي أهالي محافظة الوجه    " اتحاد إس دي " يحذف هواوي من قائمة الشركات المعتمدة    المغامسي يشرح قصة جبل الطور مع بعض آيات سورة الطور    شؤون الحرمين تقدم نصائح لقاصدي الحرم المكي    مصرع 13 حوثي وتدمير مواقع محصنة للميليشيات في هجوم للجيش اليمني على تعز    النادي الأدبي بالأحساء يوثق سبعة أعوام من مسيرته في أربعة إصدارات    ولي العهد يهنئ رئيس وزراء الهند هاتفياً    رئيس مجلس الإدارة المكلف عبدالعزيز السماعيل يزور فرع جدة ويشيد بمنجزاته. آل صبيح المرحلة القادمة ستشهد قفزات نوعية    الفن التشكيلي في عسير يجسد مظاهر رمضان بالألوان    ماذا يفعل السمك بجسمك؟ 9 فوائد مذهلة    الهلال يوافق على استقالة “المفرج”.. ويثمّن جهوده    “العدل” تطلق خدمة “العقد الإلكتروني للزواج”    مدني الباحة يستنفر طاقاته في ظل التقلبات الجوية التي تشهدها المنطقة    رسميًا .. صالح آل عباس هداف نجران في النصر    رئيس جامعة فطاني ينوه بجهود المملكة في خدمة مسلمي تايلند والعالم    مسار يستهدف 8 طرق إقليمية لتحسين محطات الوقود ومراكز الخدمة بين المدن    إطلاق نار في نيوجيرسي يصيب 10 أشخاص    العمل : لا يمكن تقديم أي منشأة لطلب نقل خدمة عامل مرتين    "هدف" يعلن قرب إعادة هيكلة برنامج "حافز" لدعم الباحثين عن عمل    اهتمامات الصحف الجزائرية    "العدل" تطلق خدمة "العقد الإلكتروني للزواج" للاستغناء عن العقود الورقية    تنفيذ مكة ترجع زوجين لبعضهما بعد طلاق عامين    اليوم.. بدء تطبيق لائحة المحافظة على الذوق العام .. وهذه أبرز موادها    بالفيديو.. الحزم يفوز على الخليج ب «الترجيحية» ويبقى مع الكبار    كيف فعلها العاصوف ؟    وظائف نسائية شاغرة للعمل في الشركة السعودية للأعمال المتقدمة    إصابة مسعفين عند إنقاذهما أختين علقتا بقمة جبل بجازان    ريال مدريد على أعتاب ميركاتو تاريخي    تفعيل إعلان البحر الأحمر منطقة خاصة لدى المنظمة البحرية الدولية            هيئة أمريكية تجيز دواءً سعره 2.1 مليون دولار لعلاج مرض قاتل يصيب الأطفال        أكد أن القطاع الصحي من أهم القطاعات التي تحظى بدعم الدولة    آل الشيخ يرأس مجلس جامعة المؤسس ويدشن عددا من المشروعات    عميد كلية يطبق سياسة الباب «المخلوع»    الرشيد ل «عكاظ»: «تطمنوا ما فيني إلا العافية»    أمير الباحة يعزي أسرة الزهراني    سفارة الإمارات تنظم ندوة عن الفنون الإسلامية    تناول هذه الفواكه يحميك من الجفاف خلال موجات الحر    صورة نادرة للملك سلمان متكئا مع طفل صغير    فعاليات ليالي أبها الرمضانية بحديقة أبها الجديدة تختتم فعالياتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«الفاشينيستا»!

يشهد مجتمعنا اليوم كثيراً من الظواهر السلبية التي تتصادم مع القيم وأصول التربية الصحيحة التي نشأنا عليها، وتسعى جاهدة لقطع صلة الأجيال الجديدة بكل الأعراف والتقاليد الحميدة، وسوقها إلى نفق مظلم بدعوى الحداثة والتقدم المزعوم، وهذا الأمر يتطلب وقفة صادقة لعلاج آثارها، وتحصين المجتمع من نتائجها المنذرة بعواقب وخيمة.
وفي ذروة انتشار مواقع التواصل الاجتماعي، التي سببت الانقطاع الاجتماعي، أصبح العالِمُ والجاهل متحدثاً رسمياً لغيره على هذه المواقع. إن من أهم ما أود التحدث عنه، هو تلك الأموال الطائلة التي اندثرت تحت قناع إعلانات المشاهير، وهي من أخطر المفاسد الاجتماعية، التي أصبحت مدار حديثنا يومياً للفتيان والفتيات من مختلف الأعمار والأجناس، وأود أن أشير إلى أن كل من يعتقد أن حياة هؤلاء المشاهير هي ترفٌ سائد، وسعادةٌ عارمة، إنما هي شقاء لأنها جردت الناس من مفهوم الإنسانية، وهتكت ستر البيوت وحطَّمت علاقات اجتماعية كثيرة.
أين التطور والتقدم في فتيات تركن عاداتهن وتقاليدهن ليصبحن مشاهير إعلانات في تلك المواقع، تحت مفهوم «الفاشينيستا» أو ما يعرف «بالميكب أرتست»؟ واللاتي كرهن تمسك عائلاتهن بالتقاليد والأعراف، والتربية الإسلامية، التي تربت عليها أجيال وأمم، وحرَّضن أبناءنا وفتياتنا على أن يصبحن مثلهم، أي أن يعرضن «أنفسهم، وزينتهم، وممتلكاتهم» للآخرين.
أين الرقابة الإعلامية ودورها في صد هؤلاء الجهلة، أصحاب العقول الضعيفة، الذين همهم الأكبر وشغلهم الشاغل كسب الأموال من أكبر عدد من المشاهدين الذين نسوا وتغافلوا أن دورهم هو الأهم والأبرز في نقل هذا المشهور إلى العالمية؟
أين دور الأسر وأولياء الأمور من رقابة أبنائهم الذين أسرفوا وقتهم وضيعوا أهم أيامهم، في مراقبة هؤلاء المشاهير، الذين ربما أقل ما نقوله عنهم هو أنهم «يستمتعون بتصوير الحظة أكثر من عيش اللحظة نفسها»، وأشغلوا مجتمعاتهم في مناوشات وخلافات بين «فاشينيستات العرب»؟
لا تسأل عن غِنَى المشاهير، وأنت تعلم أنك جزءٌ رئيسي من هذه الحَلَقَة، فيا من بيده الأمر، ويا من يهمه الأمر، احرص على محاربة هذه الفئة التي لا يهمها سوى المال، وأعداد متابعيها، وأسأل الله الهداية لهم، وأن تكون رسالتنا قد وصلت لقلوبكم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.