صورة مؤثرة للأمير خالد بن طلال وهو ينظر لنجله الوليد بعد إتمامه 30‎ سنة نصفها في غيبوبة    نائب أمير جازان ينقل تعازي القيادة لذوي الشهيد "هزازي"    "إنستجرام" تتيح ميزة المشاهدة الجماعية للفيديوهات    التحديث الجديد من "واتساب" يمنع "أخذ لقطات من الشاشة"    شرطة مكة تكثف دورياتها الأمنية والمرورية مع بدء موسم الاختبارات    الإطاحة بمواطن «معتل نفسياً» صدم 7 مركبات في مكة    ترمب يقر بدور حفتر الجوهري في مكافحة الإرهاب    "الغذاء والدواء" تحذر من استخدام مكمل غذائي للنساء    اختتام فعاليات أسبوع الإبداع البلدي في الجوف    "الجامعة العربية" تبحث مع الهيئة الوطنية للانتخابات إجراءات المتابعة على استفتاء التعديلات الدستورية بمصر    فريق المقاولون العرب يفوز على الإنتاج الحربي في الدوري المصري الممتاز    خادم الحرمين يبعث رسالتين خطية لرئيسي الصومال وجيبوتي    سامي الجابر يرد على رئيس الهلال بعد انتقاد تواجده في نهائي البطولة العربية.. ويوجه له رسالتين    شرطة إيرلندا تعلن عن مقتل غمرأة بالرصاص في أحداث الشغب    مؤشر العمرة الأسبوعي: وصول أكثر من 5.4 مليون معتمر وإصدار أكثر من 5.9 مليون تأشيرة عمرة    مواطن يلفظ أنفاسه الأخيرة والمصحف بين يديه قبيل صلاة الجمعة اليوم    ماليزيا تجهز أخضر الرياضات اللاسلكية    بالفيديو.. أشهر الإسعافات الأولية الخطأ وكيف تصححها    سلطان بن سلمان يزور مركز التحكم في البعثات الفضائية الروسية    أمير القصيم يطلق لقب ( الدولي ) على مهرجان السيارات التراثية والكلاسيكية ببريدة    جامعة الملك خالد توقع اتفاقية تعاون مع كليات الغد الصحية بأبها    قادة حركة الاحتجاج في السودان سيعلنون تشكيل “مجلس سيادي مدني” يحكم السودان يوم الأحد    إصدار تصاريح خدمة إفطار رمضان بالمسجد النبوي    مُحافظ الشملي يُكرِّم 184 حافظاً للقرآن    زلزال قوي يضرب تايوان ويتسبب في إصابة 17 شخص    محافظ بدر يدشن الفرع المُتنقل لصندوق الموارد البشرية "هدف"    البعيجان في خطبة الجمعة من المسجد النبوي : في النصف من شعبان مغفرة تعم المؤمنين ويحرم منها أهل العداوة    خطبة الجمعة من المسجد الحرام .. "أعظم الفتن منذ خلق الله آدم إلى قيام الساعة هي فتنه المسيحِ الدجال"    وزير المالية: استراتيجية محددة لإعداد الميزانية بمشاركة جميع الجهات الحكومية    أمن المنشآت بعسير ينفذ فرضية للسيطرة على سيارة مفخخة    وزارة الاتصالات تطلق مسابقة (الأولمبياد العالمي للروبوت WRO)    خطيب الحرم المكي يحذّر من قنوات السحر والشعوذة والكهنة والسحرة والدجالين    تسجيل أكبر لوحة سعودية في موسوعة "جينيس"    سرور: الفتيات أكثر إقبالا من الشباب على الدراسة بأول معهد لتعليم الموسيقى في الرياض    تعليم المخواة يحتفل باختتام الأنشطة الطلابية    النصر يصعق الفتح بخماسية نظيفة    الملك وولي عهده يعزيان المستشارة أنجيلا ميركل في ضحايا حادث الحافلة السياحية    توفيت قبل تخرجها .. جامعة تبوك تمنح الماجيستير لطالبة متوفاه    حالة الطقس المتوقعة على المملكة اليوم الجمعة 1942019    إغلاق مركز شهير للتجميل بالرياض بعد ضبط عدة مخالفات تستوجب الإغلاق    للمرة الأولى .. تعيين مهندستين سعوديتين في مكة    التشهير بمواطن بتهمة التستر التجاري لتمكينه عاملا من العمل لحسابه في تجارة المواشي بنجران    "الجابر" يوضح سبب ظهوره المتكرر مع "خيسوس" ويعلق على تراجع مستوى الهلال (فيديو)    الاتحاد يبتعد عن الهبوط بعد الفوز على الاتفاق    أفريقيان يطعنان سائق ليموزين ويسرقان ما بحوزته من مال وجوال    مختص: 75 ألف سيدة حصلن على رخص.. و11 مدرسة جديدة لتعليم القيادة للنساء    "ساما": منح 13 وكيلاً مصرفياً رخصاً للعمل في المملكة.. والبنوك الرقمية قيد الدراسة    "المرور" محذراً: القيادة برخصة منتهية الصلاحية تعدّ مخالفة مرورية    محمود سرور: عدد الفتيات يفوق الشباب في أول معهد لتعليم الموسيقى بالرياض    برعاية محافظ عفيف : تكريم الفائزين والفائزات بجائزة عفيف التعليمية    د. البنيان: الجامعة أسهمت في تدريب 35 ألفًا من منسوبي الأجهزة الأمنية العربية    عبدالمهدي خلال افتتاحه المعرض    باسم خياط    الفريق أول المطيري يكرم العوهلي        كرة القدم !    تحذير طبي.. إجرام المحتاجين لعجز غيرهم    القيادة تعزي المستشارة الألمانية في ضحايا حادث الحافلة السياحية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كونكورد
نشر في عكاظ يوم 21 - 03 - 2019

شهد تاريخ عالم الفضاء والطيران تحولات عجيبة عام 1969. كلها كانت سابقة لزمانها. منذ 50 سنة هبط أول إنسان على سطح القمر، وطارت أكبر طائرة ركاب تجارية وهي البوينغ 747، وطارت أيضا أسرع طائرة ركاب في العالم وهي الكونكورد. واسم كونكورد Concorde معناها «الاتفاق» باللغتين الإنجليزية والفرنسية، لأن المشروع كان يمثل اتحاد الجهود بين بريطانيا وفرنسا لإنتاج الطائرة. ومن الطرائف أن التاريخ بين البلدين حافل بالخلافات الثقافية، والسياسية، بل والعسكرية أيضاً عبر التاريخ. وبدأت الخلافات في بداية هذا المشروع لأسباب لغوية: أصر الفرنسيون على كتابة اسمها بإضافة حرف e في نهاية الكلمة، وأصر الإنجليز على حذف الحرف. وبالتالي دخل رئيس وزراء بريطانيا «هارولد ماكميلان» ورئيس فرنسا «تشارلز ديجول» في صراع حول الموضوع.. شغل «بزرنه» لا داعي له.. نضع حرف e أو لا نضعه، وانتهت بقبول الحرف في آخر الكلمة. وقال الإنجليز «ترى يا جماعة الحرف يرمز الى إنجلترا e for England» علما بأن هذا الموقف أثار حساسية في اسكتلندا التي كانت تصنع أنف الطائرة، وكما تعلمون فإن اسكتلندا هي جزء من بريطانيا، وليست من إنجلترا. الشاهد أن غرائب الكونكورد كثيرة، وإليكم البعض منها: تم بيع الطائرات من الشركة المصنعة وهي «بريتيش أيروسبيس» إلى الخطوط البريطانية التي كانت مملوكة إلى الحكومة بمبلغ حوالى 10 ريالات للحبة. والسبب أن من الناحية المحاسبية كانت مناقلة من جهة حكومية إلى جهة حكومية أخرى. وللعلم، فكانت تكلفة تصنيعها هي حوالى 800 مليون ريال. وكانت أسرع طائرة تجارية في التاريخ فوصلت سرعتها إلى ضعف سرعة الصوت أي حوالى 2170 كلم في الساعة على ارتفاع 60 ألف قدم. يعني لو أطلقت عليها رصاصة من بندقية، فلن تلحقها. وكانت تسابق دوران الكرة الأرضية حول نفسها والتي تبلغ حوالى 1500 كيلو متر في الساعة. وعلى سبيل المثال لا الحصر، كانت إحدى رحلاتها من لندن إلى نيويورك تقلع بعد غروب الشمس وبعدها بساعة يشهد الركاب شروق الشمس في الغرب من نوافذ الطائرة، ثم يشهدون غروب الشمس مرة ثانية بعد الهبوط. أغرب من الخيال. وكانت تحتوي على العديد من الإبداعات الهندسية فعلى سبيل المثال، كانت محركاتها الأربعة من طراز «رولز رويس» لا تستطيع أن تتحمل دخول الهواء على سرعات تفوق سرعة الصوت، ولذا فكانت هناك 4 بوابات عند مداخل المحركات للتحكم بدخول الهواء. وكانت تقوم «بفرملته» لتنخفض سرعته من 2000 كيلو متر في الساعة إلى حوالى 800 كيلو متر في الساعة في مسافة 4 أمتار فقط...قمة الإبداع الهندسي. وكانت المحركات أيضا تعتمد على تقنية الاحتراق المباشر Afterburner للحصول على قوة دفع إضافية علماً أنها الطائرة المدنية الوحيدة التي تعتمد على هذه التقنية. وأما جناحها فكان فريداً جداً. كان على شكل المثلث بمنحنيات ناعمة، ما يسمى «القوس القوطي» أو «الأقواس المنحرفة» ogive. ولم يشمل أجهزة الرفع التقليدية كما هو الحال في الطائرات التقليدية وأهمها اللوحات Flaps. كان الجناح على السرعات المنخفضة نسبيا يكوّن بإرادة الله دوامات هواء كبيرة فوق سطحه لخفض الضغط ورفع الطائرة بمشيئة الله. ومن عجائب حركتها هي مقدار الحرارة التي كانت تتولد بسبب احتكاك جسمها مع الهواء والتي كانت تصل إلى 127 درجة مئوية وهي عالية جداً. وتسبب ذلك في تمدد بدن الطائرة بحوالى 22 سنتيمتراً.. ما يعادل ثلثي عرض الصفحة التي تقرأها الآن. وكانت أرضية مقصورة الركاب مثبتة على مجموعة عجلات صغيرة مخفية لاستيعاب ذلك التمدد.. أغرب من الخيال. وللعلم فكانت الكونكورد هي أول طائرة تجارية تستخدم نظام تحكم ما يسمى «الطيران بالسلك» Fly by wire وهو يوجه أي أمر من الطيارين إلى مجموعة حواسيب قبل إرسالها إلى الأسطح المختلفة للمناورات «لتهذيب» الأوامر. وقد أصبحت هذه الفلسفة هي الدارجة اليوم، ولكن بعد مرور عشرات السنوات على تجربتها على تلك الطائرة. وأخيراً فمن الطرائف الفريدة للكونكورد أنها كانت تحرك أنفها حسب وضعية الطيران وذلك لتحسين الرؤية من مقصورة القيادة.
أمنية:
أتمنى أن نوثق الإنجازات السابقة لزمانها في جميع المجالات. وفي مجالات التقنية، من الصعب أن تجد ما يتفوق على هذه الطائرة الرائعة التي حملت حوالى 3 ملايين راكب بضعف سرعة الصوت بإرادة الله، وهو من وراء القصد.
* كاتب سعودي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.