الاتحاد الأفريقي يطالب بالحل السياسي في ليبيا    “الوزراء” يعقد جلسته بقصر السلام ويجري تعديلات على بعض أنظمة “التجارة”    الدكتور منزلاوي يلتقي المشرف العام على العلاقات الدولية بوزارة الثقافة    مقتل مقيم سودانى بطلق ناري قبيل الإفطار إثر خلاف مع مواطن.. والجاني يسلم نفسه    خادم الحرمين يستقبل أمراء المناطق.. ويوجههم بالاهتمام بمصالح المواطنين والمقيمين (صور )    وليد الفراج يقدم برنامجاً رياضياً على شاشة SBC بداية من الموسم الكروي المقبل    حرس قوش يمنع القبض عليه ويشهر السلاح    الاتحاد يخسر الصدارة بأداء باهت    سمو المجيدية والسعد يواجهان جمعية الرياضيين والجزيرة    أداء يقيس رضا المعتمرين عن الخدمات ب 8 معايير    «حوكمة» مخططات الأراضي خلال 60 يوما    خادم الحرمين يأمر بترقية وتعيين 100 قاض ب «العدل»    فيضان 4 سدود في الباحة جراء الأمطار    نائب أمير جازان يطلع على الخطة الأمنية والمرورية    نائب أمير الجوف يستقبل المواطنين وشيوخ القبائل    بومبيو: «ممكن جدا» أن تكون إيران وراء اعتداءات الخليج    الدفاع المدني: إنقاذ وإسعاف (1986) حالة بالحرم    القيادة تهنئ رئيس إندونيسيا بمناسبة إعادة انتخابه لفترة جديدة    بعد 8 سنوات كانت حافلة بالإنجازات    لامين دياك    وقت اللياقة تختتم بطولة التحدي الرمضانية للسباحة    الأخضر الشاب يفتتح تدريباته في بولندا استعدادًا للمونديال        نائب وزير المالية يدشن معرض «سكني» في الرياض    المتحدث باسم قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن يؤكد:            6 إصابات في حريقين ب«صبيا» بينهم عناصر من الدفاع المدني (صور)    فيما دشّن الإصدار الأول من الدليل الإجرائي للائحة الأسر المنتجة            الأمير سلطان بن سلمان يلتقي الموهوبين والموهوبات    جراحة ناجحة لمحمد سالم في ميونخ        بتكلفة 7.5 ملايين على نفقة مؤسسة الشيخ عبدالعزيز المسند الخيرية:    سلطان.. لا يخلف موعدا معهم    أمين «سلطان الخيرية»: حققنا نتائج قياسية في المسارات ال5.. وماضون في توسعة البرامج    37 % تراجعًا في شراء السعوديين للعقارات بتركيا    قطيعة «قوقل».. هل تقضي على هواتف هواوي؟    أمير نجران: توجيهات الملك سلمان نبراس نستمد منه الدعم لرعاية شؤون المواطنين    مشاط: هكذا سيتم تحويل مؤسسات أرباب الطوائف إلى شركات مساهمة مقفلة    نائب أمير جازان يشارك أبناء الشهداء الإفطار    أجواء مكة تدفع الأهالي للتنزه.. وأمطار غزيرة على الطائف    7 فوائد ل «طبق الشوربة» على مائدة رمضان    قُل لا أدري.. لا تَفتي !    «الكهرباء»: تقسيط تصفية الفاتورة الثابتة على 12 شهراً    استشاري الغدد الصماء ل«عكاظ»: عصائر الإفطار لا تسبب السكري    الخارجية الأمريكية تحذّر نظام الأسد من استخدام الأسلحة الكيميائية    «سيدات القمر» للعمانية جوخة الحارثي تفوز ب«مان بوكر»    ترحيب إماراتي بورشة «السلام» الاقتصادية في البحرين    مبادرة جديدة لأمير المبادرات    الحقول تفسر.. لماذا يبدع أبناء الريف!    معالي مدير الأمن العام يقلد العقيد أحمد بن سعد الأحمدي رتبته الجديدة    تحذير.. مرضى السكري معرضون للإصابة ب«تليف الكبد والسرطان»    المصلح يذكر حكم استناد المصلي قاعدا والقراءة من المصحف في الصلاة    نائب وزير الحج: لم ولن نمنع أحداً من العمرة.. وقدمنا أسهل الطرق لقدوم المعتمرين القطريين    حساب المواطن يعلن الأرقام التفصيلية للدفعة ال18.. ويحدد موعد صرف دعم شهر يونيو    المنشد محمد البدر ضيف هذا المساء على مسرح البحيرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أملج الحوراء.. من الألف إلى الياء
على خفيف
نشر في عكاظ يوم 14 - 11 - 2018

تحت هذا العنوان ألف الأستاذ مساعد حمزة القوفي عضو المجلس المحلي بمحافظة أملج كتابه البديع عن هذه المحافظة الشمالية الساحلية الجملية، حيث أشجار السمر المعمر والجبال الشاهقة والواحات الخضراء والشواطئ الرملية الناعمة والخلجان المتداخلة وكونها محطة للطيور المهاجرة من قارة إلى قارة.
وقد استعرض المؤلف تاريخ أملج عبر العصور فقد كانت قبل الميلاد تابعة لدولة الأنباط الذين اتخذوا مدينة البتراء بالأردن عاصمة لهم، ثم سيطر الرومان على مينائها لفترة طويلة.
أما في العصر الإسلامي فقد جاء ذكرها في الأحاديث النبوية والتاريخ النبوي، كما شهدت أملج معركة بحرية عظيمة بين جيش صلاح الدين الأيوبي بقيادة أخيه العادل الأيوبي وبين جيش الصليبيين، فكان النصر للجيش الإسلامي على الرغم من قلة عدده وعتاده مقابل جيش الصليبيين، وكانت أملج الحوراء محطة للحجاج القادمين من المغرب ومصر وذكرها رحالتهم في كتبهم التي ألفوها عن رحلاتهم إلى الديار المقدسة، وفي ذلك يقول الشاعر:
جئنا إلى الحوراء وهي محطة
فيها الأراك نزاهة للرائي
ناديت خلي قف بها متأملاً
وانظر لرملٍ مُغْمرٍ بالماء
وفي نهاية القرن الثالث عشر الهجري شهدت أملج حوادث جسيمة نتيجة ضعف قبضة الدولة العثمانية وتحولها إلى «رجل مريض»؛ فكان الصراع على أملج بين العثمانيين من جهة وحكام مكة الأشراف من جهة أخرى وتمرد قبائل أملج على الحاكم التركي من جهة ثالثة وتدخل الأسطول البريطاني لدعم الأشراف للسيطرة على أملج عام 1334ه 1917م.
وعندما يأتي ذكر البحر ورجاله يقدم لنا المؤلف باقة من صراع الإنسان مع الأمواج من أجل لقمة العيش وحكايات الناجين الذين رووا ما واجهوه من أهوال مترحمين على رفاق لهم رأوهم يغرقون أمام أعينهم دون أن يتمكنوا من فعل أي شيء لهم.
وحسب ما جاء في الكتاب فإن المحافظة تعج بالأماكن السياحية البرية والبحرية التي تجعلها مستحقة للتطوير لتصبح ذات يوم وجهة سياحية عالمية، شاكراً للمؤلف جهده الكبير وهديته القيمة.
* كاتب سعودي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.