العميم : خصومي لم يردوا عليّ لعجزهم.. ولا تيار ليبرالي في المملكة    مصر: إثيوبيا فاجأتنا بطلب غريب    رسوم أميركية عقابية مع وقف التنفيذ على 1,3 مليار دولار من الصادرات الفرنسية سنوياً    ترمب: علاقتنا مع الصين تضررت بشكل كبير    .. وتُعزي رئيس كوت ديفوار في وفاة رئيس الوزراء    طرح المشروع الجديد لنظام الشركات للرأي العام    القيادة تعزي رئيس الإمارات وحاكم الشارقة في وفاة القاسمي    محافظ مؤسسة التقاعد يشكر القيادة بمناسبة تمديد خدمته أربع سنوات    بنك التنمية يصرف تمويلات ل2500 منشأة بقيمة 266 مليون ريال في 6 أشهر    مخلوق غامض يحير الخبراء على شاطئ أسترالي    بكم تبيع مشاعرك؟!    الحلولية في بعض مناهج الثقافة الإسلامية في بعض جامعاتنا (3)    الريال يتجاوز ألافيس بثنائية ويحلق في صدارة الدوري الأسباني    تدشين حملة "خدمة الحاج والزائر وسام فخر لنا "    اتحاد القدم: 50 لاعبا مصابا بكورونا في دوري المحترفين    "الظاهرة" يخطط لضم إدواردو الهلال    الباطن يتعادل ودياً مع الاتفاق    تركي بن طلال يطلق المشروع العاشر لنشامى عسير    لجنة بالشورى تنهي دراسة مقترح للتبليغ القضائي إلكترونيا    «دوريات راجلة» لمتابعة الإجراءات الاحترازية بكورنيش جدة    تسليم 151 جهازا لوحيا لأيتام نجران    «عشيرة الطائف» تشكو انقطاع التيار لزيادة الأحمال    بدء القبول في الدبلومات لحملة الثانوية والبكالوريوس بجامعة طيبة    أرامكو: بنزين 91 ب 1.29 و95 ب 1.44 ريال    بالصور.. هيئة تطوير المدينة تفتتح مسجد الجمعة بعد ترميمه وتهيئته للمصلين    «العبلاء».. مقر إنتاج الذهب في العصر الإسلامي الأول    البروفيسور الغامدي ل " المدينة " : المملكة بين أفضل 10 دول في مؤشر التنافسية العالمية    قصتي مع القصيبي والجمبري!!    السديس يدشن خطة رئاسة الحرمين لموسم الحج    الحج في ظل وباء كورونا    الإمارات : 473 إصابة جديدة بفيروس كورونا وحالتي وفاة    عودة 24 مواطنا من غانا وتوجو    تنظيم جديد لخفض أسعار الأدوية وحسم شكاوى المستهلكين    المملكة تؤكد على أولوية حقوق الإنسان أثناء مكافحة الجائحة    رانيا يوسف تثير جدلا بعد نشرها صورا للمتحرشين بها !    وفاة الفنان المصري محمود رضا    تدشين 120 سرير للعناية المركزة بمستشفى عسير لمواجهة «كورونا»    محكمة أمريكية تأمر إيران بدفع 879 مليون دولار عن تفجير أبراج الخُبر    ارتفاع أسعار النفط.. و«برنت» يتجاوز ال 43 دولاراً    سوق الأسهم يسجل أعلى إغلاق أسبوعي منذ مارس    بيتزي يكشف هوية لاعب الهلال لضمه ل لورينزو الأرجنتيني    القيادة تعزي رئيس الإمارات وحاكم الشارقة في وفاة أحمد القاسمي    السديس يدشن خطة الرئاسة لموسم الحج    إمام الحرم: كم من أوبئةٍ حَلَّتْ ثم اضمحلَّتْ    خادم الحرمين وولي العهد يهنئان رئيس منغوليا    "وصايا مهمة للفتيات" .. محاضرة عن بُعد بتبوك    سمو نائب أمير جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد "سعيدي"    قرقاش: نثق في حكمة السعودية وحزمها لإدارة الأزمة القطرية    يوروبا ليغ: قرعة متوازنة لربع النهائي    "الموارد البشرية": تنفيذ 86% من اتفاقيات التوطين بالقطاع الخاص    "السديس" في خطبة الجمعة: قرار إقامة الحج بأعداد محدودة التزامًا بالمقاصد المرعية في الحفاظ على النفس    وفاة فنان الاستعراض المصري محمود رضا عن 90 عاما...    مرسوم ملكي: استثناء العسكريين المشاركين فعليًا في العمليات الحربية من الحبس ومنع السفر    "هيئة التقييس لدول الخليج" تقدم 7 نصائح لضمان سلامة استخدام إطارات "البالون"    اكتمال ترميم مسجد الجمعة التاريخي بالمدينة    تسمية أحد شوارع صبيا باسم الشهيد عبده لخامي    "هيئة المواصفات": تأهيل 5 جهات من القطاع الخاص لفحص مضخات الوقود    العدل توضح دور أعوان القضاء والإدارة المختصة بتهيئة الدعوى في المحاكم التجارية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إذا أنت لم....
نشر في عكاظ يوم 23 - 10 - 2018

لست ممن يميلون إلى المهاترات والمساجلات والرد على التوافه ولكن أجد نفسي مضطرا اليوم للرد على السيدة توكل كرمان التي برغبة الغرب حصلت على جائزة نوبل للسلام واعتقدت أن هذا اللقب يتيح لها أن تخوض في أمور هي أكبر منها.
قبل كل شيء، لا أرى أن جائزة نوبل للسلام تمنح لمن يسعى إلى السلام، فقد منحت مثلا لمناحيم بيغن وهو سفاح الهاجاناه المسؤول عن مجزرة دير ياسين وأيضا لرئيسة وزراء بورما المسؤولة عن جرائم الإبادة الجماعية ضد الروهينجا، مع أن هذين الشخصين لا علاقة لهما بالسلام، وإنما هما مجرما حرب، وكذلك السيدة توكل التي تسوق الأكاذيب والتلفيقات ضد المملكة العربية السعودية التي انتفضت من أجل اليمن ومن أجل الشعب اليمني بعاصفة حزم حالت دون أن تقع اليمن وشعبها بقبضة ملالي طهران وأذنابهم.
كان من الممكن أن تتخذ توكل ما تشاء من مواقف ولا غبار على ذلك إنما تفتري وتتهم قادة المملكة بالباطل وتحرض ضد الشعب السعودي فذلك أمر يجعل المرء يتساءل كيف منحت سيدة تدعو إلى الحرب والتدمير جائزة سلام؟
لا بد أن تكون هذه الكرمان جزءا من المخطط الذي حاكه الإعلام الهدام لإلحاق الضرر بالمملكة، وإلا كيف يمكن تفسير زج أبراج مانهاتن بقضية اختفاء صحفي سعودي تبين فيما بعد حسب بيان الحكومة السعودية أنه توفي جراء مشادة كلامية مع عناصر القنصلية في إسطنبول. علما أن قضية الأبراج مر عليها أكثر من 18 عاما وأشبعها المحققون الأمريكان والصحافة الأمريكية بحثا واستقصاءً وعرفوا عنها ما وراء التفاصيل؟ إثارة هذا الموضوع تحريض واضح الأهداف والنوايا ومحاولة مكشوفة لاستعداء الحكومة الأمريكية على الشعب السعودي.
أين هذه الكرمان من جرائم الحوثي في بلدها وأينها من جرائم الميليشيات في سورية والعراق؟ ولماذا لم نسمع لها صوتا؟!
صدق المثل العربي الذي يقول إذا أنت لم تستحِ فافعل ما شئت.
* إعلامي عراقي يقيم في لندن
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.