الجوازات ل"الرياض": 2000 ضابط وفرد و200 كونتر و60 موظفة سعودية لخدمة الحجيج    الى روح والدي الملك سعود بن عبدالعزيز رحمه الله في ذكرى وفاته    الاحمر يؤكد ل "الحياة" ان صحته جيدة : نكسة بين اليمن والسعودية لكن الامور قابلة للاصلاح    الأمير عبدالله يتقدم المصلين على عبدالله بن سعود    الأمير فيصل بن بندر يقدم واجب العزاء في وفاة محمد العساف    انتفاضة على كل منتج رديء    تخصصات مطلوبة تبحث عن عمل !    النصر يفوز بتسعة أهداف في أولى ودياته    القانون الأخلاقي    اتجاه إلى تخصيص بعض الخدمات . السعودية: موازنة البلديات ترتفع إلى بليوني دولار السنة الجارية    لبنان :مشاورات بين بري والحريري لتحديد عجز الموازنة    توقع استمرار مكاسب الأسهم الآسيوية خلال الاسبوع الجاري    نتانياهو سيعلن "ليونة"خلال لقائه وكلينتون    الآن وقبل سبع سنوات    هدام يدعو الى تشكيل "لجنة تحقيق في المجازر"    نادي. كم ينفذ مبادرة تعارف للمتقاعدين بالتعاون مع ثانوية الفهد    لكل بستان نكهة وعبير..!    الدورات الدولية لكرة المضرب . سيدني : كوتشيرا يهزم البطل وسانشيز "تقمع" ثورة " آل " وليامس    البطولات الاوروبية المحلية لكرة القدم . بلاكبيرن يسرق الأضواء وشيرر يتصدر العناوين    يوهانسون يؤيد التناوب بين القارات لاستضافة المونديال    فهد بن معمر والطائف .. المَكِين والمكَان    الحج ونداء السَّماء    قاضية اسبانية تفرض كفالة بليوني بيزيتا على متهم بقضية إفلاس "مجموعة توراس"    جامعة الأزهر تعفي الطلاب الفلسطينيين من رسوم الدراسة    بون لا تنصح بتوقيع صفقات تجارية . السجن لألمانيين باعا بغداد قواعد لإطلاق صواريخ "سكود"    أمير عسير يحتفي بمواطن تنازل عن قاتل ابنه    فهد بن سلطان ينوّه بخطوات الشؤون الإسلامية التطويرية    المملكة تُسخّر إمكاناتها المادية والبشرية لخدمة ضيوف الرحمن    مهرجان الايماء الدولي في لندن . سيرك تشكيلي ومسرحي وموسيقي ... صامت    السينما المصرية خلال العام الماضي وعلى مشارف العام الجديد . أفلام مثيرة للجدل والخلاف ... وأخرى أمام القضاء        اعتراض صاروخ باليستي أطلقته الميليشيا الحوثية باتجاه نجران    جدل بين أئمة المساجد ... بسبب آذان قبل أربع دقائق من موعده . هل "يقضي" الحلبيون تسعة أيام أفطروها خطأ على تقويم قديم ؟    موائد افطار موحدة في اليمن    حبوب منع الحمل وتأثيراتها الجانبية في تقرير لمنظمة الصحة العالمية    سرطان البروستات في قبضة الاطباء    الايدز بين الاميركيين الذين تجاوزوا الخمسين    الإطاحة بعصابة ارتكبت 124 جريمة بالرياض    التحالف: إصدار 8 تصاريح لسفن متوجهة للموانئ اليمنية    التأكيد على تطبيق إجراءات إتلاف الوثائق الحكومية    الدعاية النازية.. وحبل الكذب القطري    مباريات العصر تنفّر الرعاة والمعلنين!    تويتر مفششة خلق    لا.. لخيانة الوطن    أحسن الله عزاءكم أبا محمد    ثلاثة دروس في الحريّة    اجتماع الأعراق    مجدك مقابل عمرك    الدارة تنظم معرضاً تراثياً ثقافياً في لشبونة    مؤتمر سعودي بريطاني يقف على مستجدات رؤية 2030    «الصادرات» تعرض جهودها في أربعة معارض دولية في باريس ودبي    القطرية (مع الإرهاب في كل مكان)    تراثيون : 50٪ من القطع التراثية مقلّدة    إرادة الإيرانيين تعصف بأحلام الملالي    قمة سودانية مصرية.. اليوم    نقص الحديد عند الأمهات أثناء الحمل يؤثر سلباً في نمو أدمغة أطفالهن    التقى وزير الشؤون المدنية البوسني    أمير تبوك يلتقي المواطنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اعترافات صادمة للناعقين 2/1
بحد الريشة
نشر في عكاظ يوم 20 - 11 - 2017

• «الوقوع في الخطأ عن غير عمد، فطرة بشرية، والاعتراف به فضيلة، والرجوع عنه حكمة، والإصرار عليه حُمق ورذيلة، والتحريض عليه سفاهة».
• الخطأ غير المتعمد أمر طبيعي، والعبرة ليست في وقوع الخطأ بل في الاعتراف «في حينه»، والاستفادة منه كخبرة تحول دون الوقوع في الخطأ مستقبلا.
•• الإنسان بطبيعته البشرية غير مُنزه عن الخطأ، ولا مشاحة أو تثريب في ذلك، بقدر ما تكون المشاحة والتثريب في تمادي البعض في الخطأ، والمكابرة عليه والاعتقاد الخاطئ من قبلهم بأن في الاعتراف بالخطأ ضعفا وانهزاما، وفي التراجع عنه مذلة ونقيصة. أما الأكثر سوءا فهو من تأخذه العزة بالإثم، فيجادل عن الخطأ بالباطل، مما يزيد الطين بلة!
•• قال عمر بن الخطاب لأبي موسى الأشعري، رضي الله عنهما:
«لا يمنعك قضاء قضيته بالأمس، ثم راجعت نفسك فيه اليوم، فهديت لرشدك، أن تراجع فيه الحق، فإن الرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل».
•• يوما بعد يوم يزداد السواد الأعظم في الوسط الرياضي السعودي دقة وتفاؤلا في كل إجراء وقرار وانتفاضة نوعية وهادفة وبناءة ينجزها هذا الحراك الإصلاحي الرياضي الشامل الذي تقوم به الهيئة العامة للرياضة السعودية، بقيادة رئيسها الفذ تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ.
•• يوما بعد آخر تأتي الاعترافات بالأخطاء مقترنة بالتماس العذر والصفح تباعا وبشكل مباشر من قبل بعض من شملتهم رياح هذا الحراك المستعر مباشرة، وأيضا من قبل من استشعر دنوها منه، فبادر مشكورا للاعتراف بخطئه وتقديم اعتذاره، ولأن الاعتراف بالخطأ فضيلة، والاعتذار من شيم الكرام، خصوصا عندما يأتي بتلك الدرجة المميزة من الاستشعار والتدارك وسرعة المبادرة، كما فعل الكابتن طارق كيال، بالتالي لم يجد من رئيس الهيئة تركي آل الشيخ إلا سرعة الترحاب والامتنان، وحظي بذلك التقدير وتلك الثقة، مما أصاب «الناعقين» و«أرباب مصالح الميول النادوية» بالذهول، ولم يسمح لهم باستعادة أنفاسهم لمواصلة محاولاتهم الممجوجة للنيل من هذا الحراك الحازم والعازم على استئصال كافة العلل والأورام الخبيثة، التي اقتاتت على حساب وسمعة رياضتنا السعودية ردحا من الزمن.
•• ولم يفق «الناعقون» من صدمتهم باعتذار طارق كيال، وذلك الجزاء الذي جاء مباشرا ومواكبا من قبل الهيئة العامة للرياضة، التي لا هم لها سوى المصلحة العامة لرياضة الوطن، إلا على صدمة أخرى «بالنسبة لهم»، تمثلت في اعتراف أنمار الحائلي رئيس نادي الاتحاد المعُفى بخطئه، والتماسه قبول العذر، ومع أن اعتذاره جاء متأخرا، إلا أن تجاوب الهيئة في تقديم ما بوسعها تقديمه جاء مباشرة، عن طريق وكيل رئيس الهيئة لشؤون الإعلام الأستاذ رجاء الله السلمي، فما الذي تبقى أمام الناعقين سوى صفعهم بالمزيد من شواهد إحقاق الحق وإخراس الباطل، وللحديث بقية، والله من وراء القصد.
• تأمل
لن يصح إلا الصحيح.
فاكس: 6923348
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.