سبُّورة العُبَّاد                مبالغ تعويض التأمين خارج نطاق الضريبة    من يحمينا من إعلانات «سناب» ؟!    الصين تتربع على صدارة القوة الاقتصادية العظمى    تصريحات «الفيدرالي» تدفع الأسهم الأمريكية للتراجع    قمة «الناتو».. تهدئة أم تصعيد ؟!    توحيد الجهود لتعزيز حقوق الإنسان بدول الخليج    يوم خلع المصريون «الإخوان»            لحظة سقوط الأهلي..!    الظافري يخطف البرونزية الدولية للتايكوندو    موسم النجار ينتهي مع العميد    خبر سار لعشاق العالمي.. جارسيا مدرباً للنصر                        الاختبار انتهى.. والمؤثر باقٍ        مِنحة الأيام    ليلةُ يَبَاس الأخضر    «ليبستادت»: المملكة نشرت التسامح وحاربت التطرف                المعرض والمتحف الدولي للسيرة النبوية والحضارة الإسلامية...الخيار الأمثل للتعرف على سيرة نبي الهدى    حكاية حاج مر من هنا.. سكينة وأمان    رئيس بعثة الحج السودانية: ما تقدمه المملكة للحجاج مقدر عالمياً    تدشين خدمة «الهولو دكتور» لخدمة ضيوف البيت الحرام.. عن بعد        سني كورونا أولها عدوى.. وآخرها قتلى            إقرارحتمية «تحديث» لقاحات كوفيد    شراسة الحرب البيولوجية !    ملك البحرين والرئيس المصري يفتتحان مبنى المسافرين بمطار البحرين الدولي الجديد    يزيد بن جرمان طبيباً بامتياز    بتوجيه من سمو أمير منطقة نجران .. محافظ شرورة يتفقد منفذ الوديعة الحدودي    السند: «هيئة الأمر بالمعروف» تسخِّر إمكاناتها وتوظِّف التوعية الذكية التفاعلية لخدمة الحجاج    القبض على 8 مقيمين روَّجوا لعمليات نقل وحملات حج وهمية بالرياض    الإدعاء الفرنسي يحقق مع وزير بعد اتهامات بالاغتصاب    إجراءات روسية جديدة في الأراضي التي تسيطر عليها بأوكرانيا    أمير القصيم يتفقد مدينة الحجاج    جيبوتي تعزز التعاون مع السودان    "التجارة" : نظام الشركات الجديد شمل جملة من المزايا الممكنة للقطاع الخاص والرفع من جاذبية السوق المحلي    أمير مكة يستقبل القنصل الكويتي    أمير الرياض يستقبل أمين المنطقة    سفراء دول مجلس التعاون لدى الأردن يعزون في ضحايا تسرب الغاز في ميناء العقبة    سمو أمير الباحة يرأس اجتماع مناقشة مشاريع وزارة البيئة والمياة والزراعة بالمنطقة    أمير الرياض يستقبل الرئيس التنفيذي لهيئة التراث    أمير الشرقية يستقبل أمين عام دارة الملك عبدالعزيز    إحباط تهريب 3.5 مليون قرص إمفيتامين مخدر مخبأة داخل شحنة أحجار ومستلزمات حدائق    الأمن العام: 10 آلاف ريال غرامة لكل من يتم ضبطه متوجهاً لأداء الحج من دون تصريح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«الأبواء».. مشاريع تعاند السكان وحدائق تموت قبل الولادة
ظلام يسكن الأحياء وطلبات لا تجد من يلبيها (5-5)
نشر في عكاظ يوم 09 - 01 - 2017

يفتقد مركز «الأبواء» للمشاريع البلدية والتطويرية؛ أولها حاجة الأحياء لتصريف مياه الأمطار ودرء أخطار السيول، كحي «التنظبية» الذي مضى على معاملته في بلدية رابغ أربع سنوات، ومثله حي «المسفرة» وحي «السير»، والحاجة لدرء السيول عن مدرسة ابن القيم بحي الفارع، والابتدائية الثانية بحي المرتج، التي تشكل تلك المواقع معاناة وخطرا يتربص بسكان الأحياء، وأيضا بطلاب وطالبات المدارس وسالكي الطريق وقت هطول الأمطار، وشهدت تلك الأحياء والمركز انقطاعات واحتجازات متعددة من السيول في الفترة الماضية، وسط مطالبات بإيجاد حلول جذرية وتنفيذ عبارات للسيول يستطيع الأهالي والطلاب والطالبات خلالها من الخروج والعودة إلى منازلهم وأعمالهم وقت هطول الأمطار دون تعرضهم للاحتجاز في تلك المواقع، مطالبين الجهات المختصة بحمايتهم من الخطر الذي يتربص طوال السنوات الماضية دون تنفيذ للوعود التي وعدوا بها.
أين نحن؟
من جانبه، طالب عبدالعزيز السيد البلدية بالتعجيل بنقل مرمى النفايات الذي صدر توجيه وزاري لبلدية رابغ بنقله منذ عدة سنوات لحماية المواطنين من خطر الروائح التي تداهمهم في منازلهم، وتسببت في أمراض منها الربو، لكن البلدية لازالت غائبة عن تنفيذ التوجيهات وإزالة الخطر عن السكان، إذ لازال يؤثر عليهم ويشكل معاناة للسكان.وأوضح مواطنو مركز «الأبواء» أن المشاريع تعاند السكان، مطالبين بسرعة الانتهاء من رصف طريق العاصد المتبقي والذي يربط عدة أحياء، ويسهل على السكان وأصحاب الصهاريج إيصال مياه الشرب، بعد أن اصبح يشكل معاناة على السكان، فالطرق لازالت تعاني من الحفريات.
وأكد الأهالي أن الأبواء تعيش في ظلام دامس في العديد من أجزائها بعد تأخير إكمال توسعة الشارع العام وإنارته المتوقفة منذ عام، والحاجة الضرورية لتدعيم جوانب الطريق العابر للوادي بأكتاف خرسانية حماية له عند اجتياح السيول، ليتمكن من الصمود ويسهل عبور المسافرين وآليات الدفاع المدني والإسعاف الإنقاذية.
ومركز «الأبواء» مازال بلا مركز شرطة يشرف أمنيا على طريق «الأبواء» الرابط بين السريعين (جدة - ينبع) و(مكة - المدينة) المكتظ بالحركة المرورية، ولا وجود لمركز الهلال الأحمر لمباشرة الحوادث، فكثيرا ما يتم نقل المصابين بسيارات المواطنين.
لا وجود للخدمات
لم تقتصر مطالب سكان «الأبواء» على ذلك، بل لازالوا بحاجة إلى مكتب خدمات الكهرباء، كما أن المركز الصحي لا يخدم الأعداد الكبيرة من السكان، فيضطر الكثير للتوجه إلى رابغ أو جدة للبحث عن علاج، فالمركز الصحي من دون خدمات للطوارئ، والأمل لدى السكان كبير لاعتماد مستشفى كامل التجهيزات الطبية.محمد الحربي يتطرق إلى الحاجة لمكتب زراعي يحافظ على الثروة الحيوانية والإرث الزراعي طويل الأمد لوادي الأبواء، إذ يعتبر من المراكز الذي يكثر بها النخيل والزراعة والثروة الحيوانية التي يتطلب لأصحابها المتابعة والحصول على الإرشادات في ظل الأمراض التي تنتشر بين المواشي وتهدد ثروتهم بالهلاك.
وأجمع عدد من المواطنين أن طريق الأبواء الحالي الذي أنجز على نفقة الأهالي عام 1418 يعتبر من الطرق الخطرة بسبب كثرة الحوادث التي يشهدها وغياب مركز الإسعاف على الطريق، فيتطلب تعديل منعطفاته وتوسعته بمسارين منفصلين وجزيرة وسطية توقف جنوح المتهورة، وإعادة الطبقة الإسفلتية بعد انتهاء عمره الافتراضي واهتراء بعض أجزائه، للحد من حوادثه المتكررة، وخدمة المسافرين وقاصدي المركز والقرى المجاورة.
حدائق ميتة
لم تستمر فرحة سكان مركز «الأبواء»، بعد استبشارهم بانطلاقة تنفيذ حدائق وملاعب رياضية تستقطب الشباب وتبدد أوقات فراغهم في الأنشطة الرياضية المفيدة، وتشغلهم بما يعود عليهم بالنفع، فالبلدية حددت موقع الحديقة، ووضعت ألعابا متهالكة، ولم تهيئها على الوجه المطلوب لاستقبال الأهالي، فحرم الشباب من الملاعب، والسكان من الترفيه.ربما ذلك بسبب عدم وجود بلدية مستقلة تخدم مركز «الأبواء» والهجر المجاورة له.
محمد الحربي قال: إن بلدية رابغ تجاهلت الكثير من المراكز والقرى، وجعلت أكثر اهتمامها بالمحافظة، ما تسبب في غياب الخدمات عن القرى.
ورأى البعض أن «حدائق الأبواء وملاعبها تموت قبل أن تولد»، والدليل حديقة البلدية التي لازالت رمالها تغطي الألعاب التي نصبت دون اهتمام بوضع المسطحات الخضراء والألعاب الجيدة التي تنهي رحلات المواطنين إلى ينبع ورابغ والرائس للاستمتاع بالأوقات.
تاريخ لم يشفع للأبواء توفير الخدمات لسكانها
المؤرخون لا يختلفون على أن مركز «الأبواء» هو سلة غذاء محافظة رابغ ومنطقة مكة المكرمة قديما، ويعد من أقدم المراكز المأهولة بالسكان، إذ يؤكدون أن عمر الأبواء منذ أول مرور للنبي صلى الله عليه وسلم بها تجاوز 1438 عاما، لكن الموقع الجغرافي والتاريخي لم يشفع له بتوفير الخدمات البلدية والصحية، فمازال مركز «الأبواء»، الذي يسكنه أكثر من 8500 نسمة وبه 25 دائرة منها 10 مدارس وروضتان، يفتقد للكثير من الخدمات.
والأبواء واد من أودية تهامة، كثير المياه والزرع، يلتقي فيه واديا الفرع والقاحة فيتكون من التقائهما وادي الأبواء.
والأبواء (ودان) هو مركز تابع لمحافظة رابغ شمال منطقة مكة المكرمة، ويمر بها وادي الأبواء، وكانت في الجاهلية وصدر الإسلام من ديار بني ضمرة من قبيلة كنانة، وهي اليوم ديرة بني أيوب وبني محمد من قبيلة حرب.
وسميت «الأبواء» نسبة إلى الوادي الذي ينحدر إلى البحر جاعلا أنقاض ودان على يساره، وثم طريق إلى هرشى، ويمر ببلدة مستورة ثم يبحر، وقال ابن كثير: إنما سميت الأبواء لأنهم تبوؤوها منزلا، وقيل لأن السيول تبوأتها، ولأنها كانت دربا مطروقا منذ العصر الجاهلي، واستمر بعد الإسلام ولا يزال، وبها قرى عديدة منذ القدم ينزل بها الناس، فالأنسب أنها تعني المنازل.
وقال ابن إسحاق عن غزوة الأبواء (غزوة ودان): حتى بلغ ودان، وهي غزوة الأبواء، يريد قريشا وبني ضمرة بن بكر بن عبد مناة بن كنانة، فوادعته فيها بنو ضمرة، وكان الذي وادعه منهم عليهم مخشي بن عمرو الضمري، وكان سيدهم في زمانه ذلك. ثم رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، ولم يلق كيدا، فأقام بها بقية صفر، وصدرا من شهر ربيع الأول.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.