سمو نائب وزير الدفاع يلتقي وزير الدفاع الأمريكي    العدالة يواصل حضوره برباعية في ضمك.. والفيحاء يقلب تأخره أمام الحزم لفوز    الوحدة يخسر من برشلونة ويلعب على برونزية العالم    الجبال : سنهدي جماهير النموذجي نقاط النصر .. سعدان : عازمون على تحقيق الفوز رغم صعوبة لقاء بطل الدوري    الرياض وواشنطن: نقف معا لمواجهة التطرف والإرهاب الإيراني    192 برنامجاً تدريبياً في تعليم الحدود الشمالية    جامعة أم القرى تغير مفهوم استقبال المستجدين بملتقى " انطلاقة واثقة"    وظائف شاغرة للرجال والنساء بالمديرية العامة للسجون.. موعد وطريقة التقديم    أمير الرياض يستقبل المفتي العام والعلماء والمسؤولين    «ساما»: القروض العقارية للأفراد تقفز إلى 16 ألف عقد    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجتمع مع وزير الخارجية البحريني ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي    وفد مسلمي القوقاز يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    هل يمهد تعطيل البرلمان البريطاني لحرب ضد إيران؟!    «وول ستريت»: طرح أرامكو بسوق الأسهم السعودية هذا العام    مؤشرا البحرين العام والاسلامي يقفلان على انخفاض    المملكة تتبرع بمليوني دولار للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي    مسؤولة أممية: النازحون والمهاجرون في ليبيا يعانون بشدة    حقيقة إصدار هوية جديدة تُغني عن الرخصة وكرت العائلة وجواز السفر    مهرجان ولي العهد للهجن الثاني يضع الطائف في صدارة الوجهات السياحية العربية    بدء العمل في قسم جراحة اليوم الواحد بمستشفى حائل العام    «تقنية طبية» جديدة تهب الأمل لمصابي «السرطان»    نادي الشرقية الأدبي يواصل فعالياته لليوم الثاني .. توقيع كتب وتجارب مؤلفين    الموري يدخل تحدي الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات    دارة الملك عبدالعزيز تحدّث مقررات الدراسات الاجتماعية والمواطنة    350 ألف دولار جوائز اليُسر الذهبي في مهرجان «البحر الأحمر السينمائي»    انطلاق فعاليات البرنامج التعريفي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن    الأمير بدر بن سلطان يناقش استعدادات الجامعات بالمنطقة ويستمع للخطة المرورية التي سيتم تنفيذها بالتزامن مع بدء العام الدراسي    162 انتهاكاً للملكية الفكرية.. والهيئة توقع عقوبات    “اللهيبي” يكشف عن حزمة من المشاريع والأعمال الإدارية والمدرسية أمام وسائل الإعلام    سمو سفير المملكة لدى الأردن يلتقي رئيس جامعة الإسراء    شرطة مكة تعلن ضبط 8 متورطين بمضاربة «السلام مول».. وتكشف حالة المصاب    "الأرصاد" تنبه من رياح نشطة وسحب رعدية على أجزاء من تبوك    فتح باب القبول والتسجيل لوظائف الدفاع المدني للنساء برتبة جندي    التعليم تعلن جاهزيتها للعام الدراسي ب 25 ألف حافلة ومركبة    ضمن برنامج “البناء المستدام”.. “الإسكان” تسلم مواطنا أول شهادة لجودة البناء    سمو الأمير فيصل بن بندر يستقبل مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة    صحافي إسباني: برشلونة يخسر كرامته    «الشؤون الإسلامية»: كود بناء المساجد يحمل رسالة العناية ببيوت الله وتطويرها    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم مشروع صيانة شارع "محمد سعد عبدالله" في مديرية الشيخ عثمان بعدن    “التحالف”: اعتراض وإسقاط طائرة “مسيّرة” أطلقتها المليشيا الحوثية من صعدة باتجاه المملكة    الاتحاد البرلماني العربي يدين حذف اسم فلسطين من قائمة المناطق    المجلس المحلي لمحافظة العيدابي يناقش المشروعات الحيوية    هذ ما يحدث إذا كان المستفيد الرئيسي غير مؤهل في حساب المواطن    الهيئة الاستشارية بشؤون الحرمين تعقد اجتماعها الدوري    "صحة الطائف" تعرض الفرص الاستثمارية بالمجال الصحي الخاص وتركز على أهمية التقنية    إقرار وثيقة منهاج برنامج القيادة والأركان    سفير نيوزيلندا:            د. يوسف العثيمين        «الحج» تطور محرك حجز مركزي لربط منظومة الخدمة محلياً ودولياً    الجيش اللبناني يتصدى لطائرة إسرائيلية    تبوك: إنجاز 95% من جسر تقاطع طريق الملك فهد    بعد استقبال وزير الداخلية.. ماذا قال صاحب عبارة «هذا واجبي» ل«عكاظ»؟    الملك يأمر بترقية وتعيين 22 قاضيًا بديوان المظالم على مختلف الدرجات القضائية    وقت اللياقة تخطف الانظار في موسم السودة    جامعة الملك خالد تنظم مؤتمر "مقاصد الشريعة بين ثوابت التأسيس ومتغيرات العصر" رجب المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جيش فنزويلا يقطع جسرا على حدود كولومبيا لمنع دخول مساعدات إنسانية
نشر في صوت حائل يوم 06 - 02 - 2019

قطع عسكريون فنزويليون الثلاثاء جسرا على الحدود مع كولومبيا قبيل وصول مساعدة إنسانية دولية ضرورية لسد النقص في المواد الغذائية والأدوية، فيما كثّف زعيم المعارضة خوان غوايدو تحديه لسلطة الرئيس نيكولاس مادورو.
وحذّر البرلمان، المؤسسة الوحيدة التي تسيطر عليها المعارضة، في وقت سابق الجيش الفنزويلي الذي يشكّل أكبر قاعدة لدعم مادورو، من تخطي "خط أحمر" بمنع وصول المساعدات.
ويقول غوايدو، الذي نصّب نفسه "رئيسا بالوكالة" في 23 كانون الثاني/يناير ما أشعل أزمة دولية أنّ ما يصل إلى 300 ألف شخص "يواجهون خطر الموت" في فنزويلا وبحاجة إلى مساعدة إنسانية.
وقال النائب المعارض ميغيل بيتزارو في رسالة إلى الجيش "أنتم تعلمون أنّ هناك خطا أحمر، أنتم تعلمون أن الأدوية والغذاء والمساعدات الطبية هي ذلك الخط".
ورفض مادورو البالغ 56 عاما قبول المساعدات الدولية ووصفها ب"الذريعة" لبدء تدخل عسكري تقوده الولايات المتحدة. وهو يتهم الولايات المتحدة مرارا بتدبير انقلاب ضد حكومته.
ومُنعت شاحنة صهريج وحاوية بضائع كبيرة من عبور جسر تيينديتاس الذي يربط كوكوتا في كولومبيا باورينا في فنزويلا.
وقال فرانكلين دوارتي، النائب من المعارضة من ولاية تاخيرا الحدودية لوكالة فرانس برس إن "جنودا من القوات المسلحة يمنعون المرور".
ووضع البرلمان، المؤسسة الوحيدة التي تسيطر عليها المعارضة، مع فريق خوان غوايدو الذي اعترفت به 40 دولة "رئيسا انتقاليا"، التفاصيل الأخيرة لاستقبال مساعدات إنسانية من أدوية وغذاء مرسلة من الولايات المتحدة وكندا إلى كولومبيا المجاورة.
ووعدت أوتاوا الاثنين بإرسال 53 مليون دولار كندي (35 مليون يورو) إلى الشعب الفنزويلي، تضاف إلى 20 مليون دولار أعلنت واشنطن إرسالها، وهي التي لا تستبعد تدخلاً عسكرياً.
وكانت واشنطن أول دولة تعترف بغوايدو "رئيسا انتقاليا"، ليتبعها عدد من دول أميركا اللاتينية.
وفي خطابه أمام الكونغرس حول حال الاتحاد الثلاثاء، واصل الرئيس الأميركي ترامب الضغوط على الرئيس اليساري نيكولاس مادورو قائلا "نقف مع الشعب الفنزويلي في سعيه النبيل الى الحرية".
والاثنين، حظي غوايدو باعتراف 19 دولة أوروبية، من بينها بريطانيا وفرنسا وألمانيا وإسبانيا، به رئيساً انتقالياً لفنزويلا، إثر رفض الرئيس مادورو إجراء انتخابات رئاسية وانتهاء مهلة اعطوه إياها من أجل ذلك في 3 شباط/فبراير.
* تدخل –
ويحاول غوايدو الإطاحة بمادورو وإقامة حكومة انتقالية وإجراء انتخابات رئاسية جديدة.
وشكر غوايدو البالغ 35 عاما داعميه الاوروبيين "لدعمهم كل الفنزويليين في هذا الصراع الذي نخوضه لإنقاذ الديموقراطية والحرية والعدالة في بلادنا".
لكن روسيا الحليف الأبرز لمادورو دانت ما اسمته تدخلا في البلد الغني بالنفط، معتبرة أن ما يحدث محاولة "لإضفاء الشرعية على سلطة مغتصبة".
كما حظي مادورو بدعم من الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الذي اتهم الاتحاد الاوروبي الثلاثاء بالسعي الى الإطاحة بالرئيس الاشتراكي على حساب "الديموقراطية".
وقال إردوغان في إشارة الى الاتحاد الأوروبي "من جهة تتحدثون عن انتخابات وديموقراطية وبعد ذلك تسعون للإطاحة بحكومة عبر العنف والتحايل"، فيما تساءل متوجهاً إلى واشنطن على ما يبدو "هل فنزويلا إحدى ولاياتكم؟".
ويقول غوايدو أنه يستمد شرعيته من الدستور وهو يزيد الضغط على مادورو بدعوة أنصاره للتظاهر في الشارع. والتظاهرة الكبيرة المقبلة مقررة في 12 شباط/فبراير.
ولا يزال يتعين على غوايدو أن يجد وسيلة لإدخال المساعدات للبلاد خصوصا مع ولاء الجيش لمادورو.
واتهم غوايدو الجيش الاثنين بأنه يريد "سرقة" المساعدات حتى يقوم بتوزيعها باسم الحكومة.
وأوضحت الجمعية الوطنية أنّ الجيش عليه أن يقرر إذا كان في صف الشعب أو "الأزمة".
ويدرك غوايدو جيدا أنّ عليه استمالة الجيش لصالحه للإطاحة بمادورو. وقد حصل على دعم السبت بانشقاق جنرال كبير في القوات الجوية الفنزويلية.
* "مواجهة" –
وذكر محللو مركز "اوراسيا غروب" أنّ الأزمة الإنسانية تمثل "رهانا خاسرا لمادورو" الذي أما سيقبل السماح للمساعدات بالدخول وهو ما سيعزز من موقف غوايدو أو يجبر الجيش على منع دخولها وهو ما يقد يؤدي لرد فعل سلبي في الشارع.
ولا يزال مادورو متمسكا على موقفه وصامدا امام الضغوط.
وقال مادورو إنّ "فنزويلا ليست بحاجة أن تتسول من أي أحد"، وتابع "إذا أرادوا المساعدة، فليضعوا حدّاً للحصار والعقوبات"، وأكّد أنّه "لن يدخل أحد إلى فنزويلا"، مشدداً على أنه لن يسمح ب"إذلال" فنزويلا "باستعراض المساعدات الإنسانية".
وخلال عهد مادورو، واجه سكان فنزويلا، هذا البلد النفطي الذي كان في ما مضى الأغنى في أميركا اللاتينية، نقصاً حاداً في الأغذية والأدوية وتضخما متسارعا. ومنذ عام 2015، اختار 2,3 مليون من أصل 31 مليون فنزويلي مغادرة البلاد سعيا لحياة أفضل.
وقال محللو مركز "اوراسيا غروب" إنّ العقوبات النفطية الأميركية "سيكون لها أثر واسع" إذ ستواجه حكومة مادورو "احتمال نفاد الغاز وهو ما قد يشكل محفزا اجتماعيا" ضد حكومة مادورو.
وفي مقابلة الإثنين مع قناة تلفزيونية إيطالية، أعلن مادورو أنه وجه رسالة الى البابا فرنسيس طالبا مساعدته ووساطته، وقال "ابلغته أنني في خدمة قضية المسيح (…) وفي هذا السياق طلبت مساعدته في عملية لتسهيل الحوار وتعزيزه".
وقد تلقى ردا الثلاثاء، إذ قال البابا الارجنتيني للصحافيين أن "الشروط المبدئية هي ان يطالب الجانبان بهذه الوساطة".
وهناك تعبئة واحتقان في الشارع منذ 21 كانون الثاني/يناير، ما أدى إلى مقتل نحو أربعين شخصا في اشتباكات مع قوات الأمن خلال أسبوع من التظاهرات الشهر الفائت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.