مدير الدعوة والإرشاد ب«الشؤون الإسلامية» في الشرقية يعلن إصابته ب«كورونا»    499 ألف ريال سعر فلل مدينة الورود بالطائف    «التحالف» يدمر أربع طائرات «درون» مفخخة    الحكومة اليمنية ترحب بتقرير أممي حول إيران    تقني يشرح كيفية استخدام «خرائط جوجل» في محاربة غش العقارات (فيديو)    كلمة البلاد    بوساطة إفريقية.. استئناف مفاوضات سد النهضة بين مصر وإثيوبيا والسودان    القيادة تهنئ الرئيس الأمريكي بذكرى الاستقلال    دراما عودة الدوري    وزير الإعلام: العبدالكريم أحد الذين خدموا مهنة الصحافة بتفانٍ وإخلاص    300 % زيادة للطاقة الاستيعابية بمطار العلا    خبراء سعوديون يشاركون في دورة مجلس اليونيسكو    أتليتكو يضرب مايوركا بثلاثية في الدوري الأسباني    فيديو.. «مرور الرياض» يُلقي القبض على مُفحّط صدم سيارة وفرَّ هاربًا    الثقة في الحلول البديلة    «العدل»: 6 خطوات لإصدار وكالة إلكترونية عبر بوابة «ناجز» (إنفوجرافيك)    دواء صيني للعلاج من «كوفيد – 19» عمره 1800 عام    وصول رابع الرحلات الجوية للاعبي ومدربي الأندية السعودية    «الصحة» تضيف 2199 سرير عناية مركزة    البركاتي ينهي معاناة ابن أخيه ب«جزء من كبده»    توفير 15 ألف م3 من المياه إلى بلجرشي    «الصحة»: إضافة أكثر من 2200 سرير عناية مركزة منذ بداية «كورونا» (فيديو)    اتفاقية تعاون بين "تحكم" ومعهد الملك سلمان للدراسات    «الباطن» يواصل تدريباته استعداداً لاستئناف الدوري    72 مبادرة للتحول الرقمي بالقطاع البلدي    لماذا يميل البعض إلى كسر المحظور؟!    أمناء المدن.. أوفوا بما حملتم    مكة: إتلاف 750 كغم مواد غذائية وإغلاق 18 منشأة    سفيرة المملكة بواشنطن: ذيب وجاسر ضحيا بحياتهما لإنقاذ طفلين    الميمني مديراً لمستشفى النور التخصصي بمكة    أمانة الجوف تغلق 73 صالون حلاقة ومشغلاً نسائياً    ممدوح بن سعود يشكر القيادة على تكليفه رئيسا للجامعة الإسلامية    ماذا يعني تعيين 13 سيدة في«حقوق الإنسان»    رئيس التحرير في ذمة الله.. الصحافة السعودية تفقد أحد فرسانها    مجالس العزاء.. شكراً كورونا!!    أكثروا من الدعاء لعلَّ الله يصرف به عنا البلاء    الحلولية في بعض مناهج الثقافة الإسلامية في بعض جامعاتنا (2)    بين الشهادة والكفاءة والواسطة    الزكاة والدخل: جميع الخدمات والسلع تدخل ضمن الإطار الضريبي المعدل    الأخلاق في زمن الفيروس!    مصر: 81 وفاة بفيروس كورونا و 1412 حالة إصابة جديدة    مسؤول إسباني يستقيل عقب استحمامه خلال اجتماع عبر الإنترنت !    د. الصفدي تشكر القيادة بمناسبة تعيينها رئيساً للجامعة الإلكترونية    المفتي يشيد بجهود شؤون الحرمين في التصدي لجائحة كورونا    خطيب المسجد الحرام: من فوَّضَ أمرَه إلى الله كفاه    الجامعة العربية: الهجمات الحوثية تعكس ارتهان قرارهم للطرف الذي يحركهم    جامعة الملك فيصل بين الجامعات المميزة بحثياً    الرياض الأولى في مسابقة الكانجارو للرياضيات    تعرّف على حالة الطقس المتوقعة غدًا السبت.. وأعلى درجة حرارة في مناطق المملكة    اعتماد استراتيجية التحوّل الرقمي للقطاع البلدي    وزير الإعلام ينعى "العبد الكريم" رئيس تحرير جريدة الرياض    «ملكية العلا» ترفع الطاقة الاستيعابية للمطار 300%    المملكة تشارك في أعمال الدورة (209) للمجلس التنفيذي لليونيسكو...    "مجلس الوزراء" يقرر السماح بتصدير مياه الشرب المعبأة إلى خارج المملكة وفق ضوابط    الشؤون الإسلامية بحائل تنظم "البرنامج الدعوي النسائي الأول"    أمانة المدينة تعتمد تنفيذ مشروع الأنفاق السطحية بحي المغيسلة    وفاة الإعلامي حسين الفراج بعد صراع طويل مع المرض    هنيئاً للشعب بقيادته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مرة..أيها المسؤول..ومرة

عتاد الناس في زماني هذا أن يصبوا الثناء في أذن المسؤول صبا ثقيلا، واعتاد المسؤول (بدون تحديد ولا تعميم) أن يتقبل هذا العصير اللذيذ تقبلا جميلا ، وإن كان (خاثرا) فإنه سيتذوقه زلالا سلسبيلا، سواء يعلم بأنه يستحقه؛ لأنه كان يقود الركب، ويخطط ويتابع التنفيذ، ويطور ويبذل، أو يعلم أنه لا يستحقه، لأنه لم يكن يعلم به لا فروعا ولا أصولا.
تجيير المنجزات يتم على مرأى ومسمع من الناس، بل هم الذين يقومون به، وفي أحيان كثيرة من باب التشجيع والتحفيز، أو من باب الثقة الضخمة في المسؤول، حينها يتناسون كل فريق العمل في المؤسسة، وينسبون النجاح لسعادة المدير، وحين يكشف لهم المدير الحقيقة، وأنه مجرد قائد، ولا أثر للقائد إذا لم يكن معه فريق عمل فاعل، ويحاول أن يعبر عن ذلك أمام المسترسل في الإطراء؛ ليرد النجاح إلى أهله، بعد فضل الله تعالى وتوفيقه، فكأنه يستزيد من الثناء، ويستكثر منه، فإن المتحدث ينطلق في اتجاه آخر، ويختار نوعا آخر من الثناء، فيأتي بالجديد العجيب، ويفسر موقف المدير بأنه كان يتواضع حين قال ما قال..
والحقيقة تقول: إذا لم يتنبه سعادته فقد تخترق السهامُ الضاريات دروعه النفسية، وتقصم ظهره، فيسقط مضرجا بخسارته لنفسه أولا، وخسارة مجتمعه ووطنه وأمته له ثانيا وثالثا ورابعا!!
وإنها لفرصة ثمينة يمنحها بعض المخلصين في النقد البناء، وبعض البصيرين بالنقائص والعيوب، بل وحتى المتخصصين في تسقط العثرات، والبهتان أحيانا، فرصة يمنحونها لذلك المسؤول ليختبر مدى صدقه مع نفسه، ومدى قدرته على وضع الأمور في نصابها، حين تنتقد المؤسسة التي يقودها، فقد توجه سهام النقد لشخصه مباشرة، مثلما وجهت له سهام المديح التي اختبرت انصافه، فإذا وجد نفسه تقبل النقد، واعترف بما فيه من حق، وصبر على ما فيه من جهل بالحقيقة لبعد الناقد عنها وعذره، أو على ما فيه من بثور الحسد والحقد وتصفية الحسابات فحمد الله تعالى أن سهل فرصة للتنفيس عن الحقود، إذا تقبل ذلك كله شخصيا فقد قارب النجاح بوصفه قائدا، وإن أزاح النقد إلى فريق العمل، واتهمه بأنه هو سبب ما أوقدَ حس الناقدين، وحرك أقلامهم، فهو لا يستحق أن يكون مسؤولا، إذ كيف يتقبل المديح لشخصه بسبب النجاح الذي حققته معه المؤسسة، ولا يتقبل النقد الذي حدث بسببه أو بسببها؛ حتى اندفع يصم الناقد بأنه شخصاني، وعدواني، ويزوِّر الحقائق؛ كل ذلك لأنه مسَّ سعادته أكثر من كونه مسَّ المؤسسة؟!
أوشك هال روزنبلوث على تعيين مدير رفيع المستوى، ولكنه أراد أن يختبره، فنظم مباراة؛ ليختبر قدراته القيادية والنفسية، في أثناء المباراة ظهر المرشح للوظيفة على حقيقته، فعند كل نقطة نجاح كان يسعى أن يكون نجم الفريق، وعندما خسر فريقه ألقى اللوم على كل شخص إلا نفسه.. أحس روزنبلوث بأن المباراة أنقذته من ورطة، ولم يعين الرجل، وقال: إن شركته تضع قيمة كبيرة على اللاعبين الجماعيين، وليس على الناس الذين يسعون إلى سرقة الأضواء من الآخرين.
هل يمكن أن يكون القائد أنانيا؟ مستحيل.. نعم.. مستحيل.. إنه ليس إلا مجرد مدير (صغير) فقط.. ما دامت مساحة الآخرين في نفسه بهذا الضيق.. كان كونفوشيوس في الصحراء، فجمع له أحد أتباعه كأس ماء من فوق صخرة، ما إن لامس شفتيه، حتى سكبه على الأرض وقال: "هذا الماء أقل من أن يروي الجميع، وأكثر من أن يشرب منه واحد فقط.. دعونا نكمل مسيرتنا".
أيها المسؤول.. كما استمتعت بالثناء، فتقبل الذم.. وليس النقد فقط .. إن كنت فعلا قائدا..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.