#أمانة_نجران تبدأ مبادرة تشجير لمنتزه ابارشاش بمشاركة عدد من المتطوعين    توقيع مذكرات لاستثمارات ب 30 مليار دولار بين السعودية وعمان        حالة الطقس: غبار وأتربة في مكة والمدينة وحائل وتبوك والجوف    اللقاحات هل تحمينا ؟    الوفد الإعلامي المرافق لولي العهد يزور وزارة الإعلام العُمانية    أغرب مكتبة حلزونية في الصين    «الخثلان»: سنة يغفل عنها الكثيرون في «الركوع والسجود»    الولايات المتحدة: تمرد الحوثيين وحّد العام ضدهم وندعم المملكة في مواجهة المليشيا الإرهابية    الصحة العالمية تكشف عدد الدول التي عُثر بها على «أوميكرون»    وزير الخارجية المصري يبحث مع نظيرته السنغالية العلاقات الثنائية    كرواتيا ترصد أول إصابتين بمتحور "أوميكرون"    موعد عودة سفير لبنان إلى المملكة والعلاقات الدبلوماسية مع الخليج    طفل عماني حديث المغردين بسبب ما فعله أمام موكب سمو ولي العهد (فيديو)    أنظار العالم تتجه ل «رالي حائل الدولي» بحلة جديدة    ملك البحرين وولي عهده: العالم ينظر بإعجاب لتسارع التنمية والإنجازات السعودية    الخريف: «غير النفطية» سجلت أعلى قيمة بتاريخها.. ومنتجاتنا وصلت 178 دولة    الصحة تختتم الملتقى العلمي الثالث.. وتُكرّم الفائزين بجائزة الوزير للتطوع الصحي    الموارد البشرية بالجوف تُنفِّذُ مبادرة " تعال نساعدك "    محافظ مهد الذهب يكرم الفقيه    «التجارة»: عازمون على إيجاد حلول للتحديات    سوق الأسهم الأمريكية يغلق على ارتفاع    نائب وزير التعليم للجامعات يفتتح مهرجان مسرح الجامعات السعودية الأول    مجلس شباب حائل يطلق برامج سياحية للمشاركين في رالي حائل الدولي    الملحق الثقافي السعودي يشهد حفل تخرج مبتعثي ولاية فلوريدا الأمريكية    45 تشكيلياً من 20 دولة في «معرض حي»    البرلمان العربي يدين استهداف ميليشيا الحوثي الإرهابية مدينتي الرياض وخميس مشيط بالصواريخ الباليستية    الجواد ضرغام عذبة يُحقق كأس الجياد العربية الأصيلة في مهرجان الشيخ منصور بن زايد    أمير الكويت يتلقى رسالة خطية من أمير قطر    صراع قمة بين الريال والإنتر.. ومصير ميلان بيد الليفر                                                                            #شرطة_تبوك : القبض على (4) مواطنين ومقيم ارتكبوا جرائم جنائية    منح لقب "رسل أبطال السلام " للشابة للسعودية نورة الدبيب    لأول مرة في تاريخ "شؤون الحرمين".. المرأة السعودية في المرتبة الثالثة عشرة    أمير الجوف يستقبل المواطنين والمسؤولين في مجلسه الأسبوعي في دومة الجندل    السعودية وعُمان علاقات أخوية راسخة وتوافق في الرؤى    جامعة الأمير سلطان تحتفل بتخريج 1384 خريجة بملعب مرسول بارك    سمو أمير الشرقية يستقبل نائب رئيس هيئة حقوق الإنسان    أمين عام منظمة التعاون الإسلامي يقدم العزاء لإندونيسيا في ضحايا ثوران بركان سيميرو في جزيرة جاوة    "الشؤون الإسلامية" تؤكد ضرورة لبس الكمامة والتباعد الجسدي في المساجد للوقاية من كورونا وتحوراته        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وجه طَلْق
نشر في أنباؤكم يوم 07 - 10 - 2010


د. محمد بن إبراهيم الحمد - نقلا عن الاسلام اليوم
أعرف رجلاً تجاوز الخمسين من عمره، أعرفه منذ سنوات طويلة تزيد على الثلاثين سنة.
هذا الرجل ليس ذا علم، ولا مال، ولا شهرة، ولا يتميز بأي شيء عن عامة الناس.
وقد رأيت قلوب أقاربه، وزملائه، وأصدقائه، ومعارفه -عموماً- تنجذب بطواعيتها إليه؛ فإذا جالسوه أَنِسوا به، وإذا ذكروه فرحت قلوبهم لذكره، ولا تكاد تجد له مبغضاً.
فما السرّ في ذلك؟
السرّ أن الله -عز وجل- أكرمه بطلاقة الوجه، وإشراقة المحيّا، ودوام الابتسامة؛ فلا تراه في مجلس، أو طريق، أو مناسبة إلاّ وهو يبتسم، ويَتَطَلَّق.
وبيني وبين ذلك الرجل قرابة، وعلاقة قديمة، وصلة مستمرة.
وأحياناً يشكو لي بعض تقصيره، ويتألم من حاله؛ فيدور بيننا أحاديث في ذلك الفلك.
ومن ضمن ذلك أنني أقول له: كلنا ذلك الرجل، ونحتاج جميعاً إلى مجاهدة، ولكن اشْكُرِ الله أن منَّ عليك بطلاقة وجهك، وإشراقة محيّاك، وتبسّمك في وجوه الناس، واحتسب ما تقوم به من ذلك؛ فإنه من قبيل الحسناتِ، والحسناتُ يُذْهِبْنَ السيئات.
وكان يستغرب من كونه يُؤجر على ذلك العمل الذي لم يخطر بباله؛ لأنه لا يتكلّفه، بل يسير فيه على سجيّته، ويقول: كيف يكون ذلك؟
فقلت له: إنك بهذا العمل تكسب الأجر والثواب من طرق كثيرة، منها ما يلي:
1- أن البشاشة والبِشر من المعروف الذي تُرفع به الدرجات، وتُحطّ به السيئات: قال النبي –صلى الله عليه وسلم-: "لا تحقرنّ من المعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجهٍ طَلْق". رواه مسلم.
2- أن تبسّمك في وجه أخيك صدقة: قال النبي –صلى الله عليه وسلم-: "تبسّمك في وجه أخيك صدقة". أخرجه الترمذي، وقال: "هذا حديث حسن غريب".
3- أنه اقتداء بالنبي –صلى الله عليه وسلم-: قال جرير بن عبد الله البجلي –رضي الله عنه-: "ما حجبني رسول الله –صلى الله عليه وسلم- منذ أسلمت، ولا رآني إلاّ تبسّم في وجهي". رواه البخاري ومسلم.
فانظرْ إلى أثر تبسّم النبي –صلى الله عليه وسلم- في وجه جرير -رضي الله عنه- وكيف كان ذلك من قبيل ما يُحدِّث، ويفاخر به؟
4- أن ذلك سبب لانشراح الصدور: قال ابن عقيل –رحمه الله-: "البشر مؤنس للعقول، ومن دواعي القبول، والعبوس ضدّه".
فإذا لقيت الناس بوجهك الطّلْق شرحت صدورهم، وأزلت عنهم بعضَ همومِهم، وربما انبعثوا بسبب ذلك إلى مزيد من الجدّ والعمل، وربما استمر أثر ذلك إلى داخل بيوتهم.
وكل ذلك داخل في قبيل المعروف، والصدقات.
وهبْ أنك قَطَّبْتَ جبينك، وقابلت الناس بعبوس وكُلُوحٍ؛ فما النتيجة؟
النتيجة عكس ذلك تماماً؛ فتكون بذلك كسبت الإثم، أو في الأقل خسرت البر.
5- أن ذلك التبسم سبب لكسب الصداقات، ووأد العداوات، وحسن السمعة، والذكر الطيب.
قيل للعتابي: "إنك تلقى الناس كلَّهم بالبشر!".
قال: "دفع ضغينة بأيسر مؤونة، واكتساب إخوان بأيسر مبذول".
وقال محمد بن حازم:
وما اكتسب المحامدَ حامدوها بمثلِ البشرِ والوجهِ الطليقِ
وقال أعرابي: "البشر سحر، والهدية سحر، والمساعدة سحر".
وقال آخر:
ولاقِِ ببشرٍ مَن لقيتَ تكنْ له صديقاً وإنْ أمسى مغباً على حقدِ
وكان عمر بن عبد العزيز –رحمه الله- يتمثل بهذه الأبيات:
القَ بالبشر مَن لقيتَ من النا سِ جميعاً ولاقِهم بالطلاقة
تَجْنِ منهم به جناءَ ثمارٍ طيباً طَعْمُهُ لذيذَ المذاقة
ودَعِ التيه والعبوسَ عن النا سِ فإنّ العبوسَ رأسُ الحماقة
كلّما شئتَ أن تعاديَ عادي تَ صديقاً وقد تعزُّ الصداقة
وقال أبو جعفر المنصور: "إن أحببت أن يكثر عليك الثناء الجميل بغير نائل - فالقهم ببشر حسن".
فهذا شيء مما أوحت به سيرة ذلك الصديق المبتسم، ذي الوجه الطلق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.