رئيس أرامكو: الشركة ستحقق صفر من الانبعاثات بحلول 2050    ضبط 15688 مخالفاً لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود خلال أسبوع    الصحة: 43 إصابة جديدة بكورونا    التحالف: تدمير 4 زوارق مفخخة بمعسكر الجبانه بالحديدة    إحياء الفراغات العمرانية.. انطلاق فعالية «بسطة الرياض» ب 200 مشاركة متنوعة    التعليم تطلق النسخة المطورة من وثيقة آداب السلوك الرقمي لمستخدمي منصة مدرستي    هل قرر المركزي السعودي إلغاء "الريال الورقي"؟    "التعاون الإسلامي" ترحب ببيان مجلس الأمن المندد بالحوثيين    بالفيديو : "مبادرة السعودية الخضراء" استثنائية وتسهم في بناء مستقبل مستدام ومثمر    وزير البيئة: مبادرة "السعودية الخضراء" تستهدف زراعة 10 مليارات شجرة على مساحة 50 ألف هكتار    السعودية .. حياد صفري من الانبعاثات الكربونية بحلول 2060    بلدية وادي الدواسر تواصل أعمال الرش ومكافحة نواقل الأمراض    لا تنس أن تضع الكأس    قمة الشباب الأخضر.. خطوة في طريق مستقبل العمل المناخي    مختصون: رؤية 2030 عززت التعايش والانفتاح في المجتمع السعودي    فنون #أبها تناقش أسس كتابة السيناريو    توقعات الأرصاد.. طقس غائم وسحب رعدية على هذه المناطق    " الأمثال .. خلاصة تجارب وفطنة "    كلوب يقارن بين صلاح ورونالدو.. من الأفضل؟    إصابات كورونا حول العالم أكثر من 242.5 ‬مليون    المملكة تستضيف مؤتمراً عالمياً للاستعاضة السنية في نهاية أكتوبر    فهد المولد يعتذرعن واقعة مباراة الشباب    يعاني اعتلالات نفسية.. أسرة تناشد البحث عن ابنها المفقود بالباحة منذ 6 أيام    مختص: الحساسية الزائدة تعرّض أصحابها لانخفاض ضغط الدم.. وهذه الأشياء تساعد على انتظامه    فاولر يتوقع نتيجة كلاسيكو انجلترا    لإتاحته أمام السياح والزوار.. ترميم "درب زبيدة" التاريخي وتأهيل السوق الأثري بقرية "لينة"    90.7% فعالية لقاح فايزر للأطفال من 5 إلى 11 عاما    يحق للعامل المطالبة بالتسجيل في هذه الحالة.. وزير المالية يقر تعديلات بلائحة التسجيل والاشتراكات بنظام التأمينات    بالفيديو.. كلاب ضالة تهاجم طفلًا في تبوك والأمانة تتفاعل    تستهدف "20" حالة شهرياً.. حماية الرياض تقدم الدعم لحالات العنف الأسري    المملكة تتوج ب 7 جوائز في المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون بتونس    عرض منزل مؤسس علم الاجتماع «ابن خلدون» للبيع !    «الصحة العالمية» تطرد 4 موظفين بسبب اعتداءات جنسية    ضمك يصعق الصدارة    إدارة نادي الاتحاد تطلب حكاما أجانب    ذوي اضطرابات النطق واللغة تنظم فعالية في مقرها    إطلاق سراح مسلم من الروهينجيا اعتقل 17 عاماً بالخطأ بسجن جوانتانامو    «الصحة العالمية»: الاستخدام المتزامن للقاحين ضد الإنفلونزا و«كوفيد - 19» آمن    1 نوفمبر.. توقف دعم «واتساب» على هذه الهواتف!    شاهد.. كيف تصدى جندي أمريكي سابق للصوص خلال السطو على متجر؟    بلادي هواها في لساني وفي دمي    شاهد.. دوامة ريح ضخمة تظهر فجأة في سماء هولندا    مركز الموهبين بالكلية التقنية بأبها يبتكر مستشفى ذكي لخدمة ذوي الهمم    القوات البحرية الملكية تخرج الدفعة 218 من مركز التدريب البحري    أمير عسير يزور محافظتي بيشة وتثليث ويقف على جودة الخدمات ويلتقي بالأهالي    بحضور الرؤية "رُحماء " وبالشراكة مع "التجمع الصحي الأول" وفريق بروين التطوعي يُنظمون برامج وقائية ميدانية للتثقيف والتوعية    إمام المسجد النبوي يذكّر بضرورة اتباع السنّة والحذر من البدع    "النصر" يراقب مهاجم "مونتيري" المكسيكي    رفات الشهيد القرني يعود إلى أرض الوطن ويدفن في مكة    (حديث إلى شبابنا برقيات عاجلة)    أميركا تلحق بروسيا والصين باختبار صواريخ أسرع من الصوت    فريقا شباب أبها وهجر يلتقيا عصر اليوم علي ملعب هجر    أمير عسير في ضيافة شيخ شمل قبائل عبيدة    خادم الحرمين الشريفين يعزي الرئيس الأمريكي في وفاة كولن باول    أميركا ترصد 5 ملايين دولار للقبض على الإرهابي هيثم طبطبائي    إل جي تُعزز عالم الألعاب الالكترونية مع مكبر صوت الألعاب الجديد UltraGear    خادم الحرمين وولي العهد يعزيان الرئيس الأمريكي في وفاة كولن باول    أكبر من الكرسي!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المملكة تستبق دول العالم بالتحول إلى «الاقتصاد المعرفي» في عام 2020م
مدير عام التقنية والابتكار والاقتصاديات الناشئة في شركة سابك وعضو اللجنة الفرعية للتقنية والابتكار م. فؤاد موسى ل اليوم:
نشر في اليوم يوم 22 - 03 - 2015

كشف مدير عام التقنية والابتكار والاقتصاديات الناشئة في شركة سابك وعضو اللجنة الفرعية للتقنية والابتكار المهندس فؤاد بن محمد موسى عن الخطة الخمسية العاشرة للمملكة مؤكداً وجود خطوات واضحة المعالم وثابتة لتحول المجتمع السعودي الى مجتمع معرفي والمساهمة في تحول اقتصاد المملكة القومي الى الاقتصاد المعرفي عام 2020م بعد نجاح الخارطة الاقتصادية للتحول التدريجي الى المجتمع المعرفي التي رسمت منذ سنوات.
واوضح المهندس موسى خلال حواره مع «اليوم» ان المملكة حققت تقدماً كبيرا في اتجاه تحقيق هذا الهدف كما توضحه المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية خاصة في ضوء تعزيز الجهود وتسارع الخطى خلال السنوات القليلة الماضية بعد ان شهدت حراكا مجتمعياً واسع النطاق في شتى المجالات في التحول؛ الامر الذي مكنها من تحقيق رؤيتها المستقبلية الرامية إلى التحول إلى اقتصاد متنوع مزدهر يقوده القطاع الخاص ومجتمع قائم على المعرفة مع المحافظة على القيم الإسلامية والتراث الثقافي للمملكة كما ورد في استراتيجية التنمية بعيدة المدى للمملكة.
وأكد المهندس موسى مساهمة المملكة وبشكل كبير في تأسيس مؤسسات ساهمت في السنوات الأخيرة الماضية في التحول المعرفي وإظهار القدرات السعودية من المراحل التعليمية الأولى كمؤسسة الملك عبدالعزيز ورجالة "موهبة" والتي أظهرت الطالب السعودي بشكل مبدع ومبتكر بالإضافة الى التوسع في عدد الجامعات العلمية وفي مقدمتها جامعة الملك عبدالله للعلوم والابتكار كون ذلك من اهداف الدولة الأساسية في تحويل المجتمع السعودي الى مجتمع معرفي يتوازى مع الدول المتقدمة والدول المتطورة الأخرى للوصول الى اقتصاد معرفي يشارك فيه الافراد والقطاعات الخاصة في دعم الناتج المحلي بشكل أكبر واوسع وجعل المجتمع قادرا على ابتكار حلول وأفكار صناعية وتجارية جديدة.
مصادر الناتج المحلي
 حدثنا في البداية عن تحول المملكة الى اقتصاد قائم على الاقتصاد المعرفي وما ابرز ما وصلت اليه الخطة الخمسية الاخيرة؟
المملكة تشهد حالياً حراكا مجتمعياً واسعاً وهي تمضي بخطى واثقة نحو بناء اقتصاد أكثر تنوعا بحيث ينطوي على محتوى معرفي أعلى بعيدا عن الاقتصاد المعتمد على الموارد الطبيعية خاصة مع التحول الكبير في مقومات الاقتصاد العالمي في العقدين الأخيرين وحرص الدولة اعزها الله على توسيع دائرة مصادر الناتج المحلي وعدم الاعتماد الكلي على النفط فقد اشتملت الخطتان الخمسيتان الأخيرتان على خطة مركزة لإثراء المعرفة من خلال التركيز على التقنية والابتكار بخطة واضحة تنقل المملكة في خطوات مدروسة لتتبوأ مكانة اقليمية في الأبحاث والابتكار في المدي القريب كخطوة لتبوُّء مكانة على الصعيد العالمي بعد ذلك حيث ان الخطة اصبحت في نجاح متقدم خلال الفترة الراهنة وظهور رواد الاعمال من خلال مشروعاتهم الابداعية الناشئة كان الاثر في ذلك المجتمع المعرفي خاصة في المنطقة الشرقية حيث ان الملاحظ يجد ان رواد الاعمال في المنطقة الشرقية تقدموا تقدما كبيرا حتى اصبحت مشروعاتهم تساهم في الاقتصاد كون الفكر المعرفي لديهم وغرس ثقافة المعرفة كانت الاسرع حتى اصبحت مشروعاتهم منافسة في الاقتصاديات الناشئة.
 ذكرتم وجود خطة معرفية داعمة للاقتصاد الوطني تتماشى مع الخطة الخمسية للمملكة وفق اطار زمني للتحول المعرفي هل انتهت الخطة التي رسمت؟
خطط اثراء المعرفة تضمنت مرحلتين المرحلة الاولى "معرفة 1" وكانت متزامنة مع الخطة الخمسية التاسعة وكانت من عام 2009 – 2013 م والتي ركزت على تحويل المجتمع السعودي الى مجتمع معرفي وانشاء مؤسسات وحاضنات الاعمال معنية بالاقتصاديات المعرفية وتوظيف القطاع الخاص في التعريف بوضوح بالاثراء المعرفي بهذا الجانب؛ الامر الذي اسهم بشكل كبير في تقدم هذه الخطة التي حققت نجاحا كبيرا ومتقدما كشف من خلاله عن رواد الاعمال من فئة الشباب والشابات اما بالنسبة للمرحلة الثانية من الخطة المعرفية "معرفة 2" وكانت متزامنة مع الخطة الخمسية العاشرة وانطلقت من عام 2014 – 2020م وركزت هذه الخطة بشكل واضح على تحويل المجتمع الى اقتصاد قائم على المعرفة وسيكون بحلول عام 2020 م ستصبح المملكة مجتمعا معرفيا في ظل اقتصاد قائم على المعرفة مزدهر متنوع المصادر والامكانات تقوده القدرات البشرية المنتجة والقطاع الخاص ويوفر مستوى معيشيا مرتفعا ونوعية حياة كريمة وتتبوأ مكانة مرموقة كدولة رائدة إقليميا ودوليا كون من اهداف الدولة الأساسية هو تحويل المجتمع السعودي الى مجتمع معرفي يتوازى مع الدول المتقدمة والدول المتطورة الأخرى للوصول الى اقتصاد معرفي يشارك فيه الافراد والقطاعات الخاصة في دعم الناتج المحلي بشكل أكبر واوسع وجعل المجتمع قادرا على ابتكار حلول وأفكار صناعية وتجارية جديدة.
والحكومة ساهمت وبشكل كبير في تأسيس مؤسسات ساهمت في السنوات الأخيرة في التحول المعرفي وإظهار القدرات السعودية من المراحل التعليمية الأولى كمؤسسة الملك عبدالعزيز ورجالة (موهبة) والتي أظهرت الطالب السعودي بشكل مبدع ومبتكر بالإضافة الى التوسع في عدد الجامعات العلمية وفي مقدمتها جامعة الملك عبدالله للعلوم والابتكار.
دفع التنمية الاقتصادية
 ما دور شركة سابك في الخطة المعرفية القائمة على الابتكار وصناعة التقنية في المملكة؟
سابك أحد اهم الركائز في منظومة الصناعة والتقنية والابتكار في المملكة العربية السعودية بمساهمتها في التطور الصناعي في المملكة وتقدمها على كثير من نظرائها في المنطقة من ناحية التقنية والابتكار بامتلاكها 19 مركزا بحثيا حول العالم و4 مراكز بحثية في المملكة وما يزيد عن 10000 براءة اختراع تهدف للعب دور محوري لدعم ودفع التنمية الاقتصادية في المملكة وتوجيهها نحو الابتكار وخلق مصادر جديدة وصناعات تحويلية لدعم الناتج المحلي من مبدأ استراتيجيتها الواضحة لدورها في المسؤولية الاجتماعية وقد وضعت نصب عينها ان المجتمع المعرفي والعقول المبتكرة تحتاج لدعم وحاضنات حكومية وغير حكومية لتصل بالأفكار والابداع والابتكارات الى ان تكون مشروعا متكاملا يساهم في دعم الاقتصاد. ومن هذا المنطلق أطلقت سابك جائزة الابتكار بقيمة 10 ملايين ريال والتي تركز في عامها الأول على البلاستيكيات المتقدمة الذكية والتي تستهدف توسيع الفرص الاستثمارية المتاحة لدفع عجلة الابتكار في المنطقة من خلال تطوير تطبيقات بلاستيكية وصناعية متقدمة في المستقبل تخدم وبشكل مباشر الصناعات التحويلية وتساهم في فتح افق جديدة للصناعات الوطنية ولتوضيح الجائزة بشكل أكبر في تنقسم لقسمين فالجائزة النقدية تقدمها سابك بشكل خاص للأفكار الخلاقة التي تحظى بمؤشرات نجاح واعده ولكنها ما زالت في مراحل تطويرها الأولية اما الشريك المستثمر فيمثل فرصه حقيقية للمشاركين او مقدمي الطلبات لتعاون طويل الاجل في الفكرة الصناعية التجارية سواء كانت من اشخاص او مؤسسات مع سابك بجميع امكانياتها وسيوفر هذا الاستثمار للفائزين الفرصة للاستفادة من المصادر الكبيرة والمتنوعة التي تملكها سابك لإثراء مشاريعهم المقترحة مع إمكانية التواصل مع عدد من علماء ومهندسي سابك واستخدام مراكزها التقنية بما فيها مركز سابك للتطوير التطبيقات البلاستيكية في وادى الرياض التقني بجامعة الملك سعود المتخصص في استكشاف وتطوير حلول مبتكرة في مجال البلاستيكيات التي تدخل في مجال البلاستكيات التي تدخل في صناعات الأجهزة الالكترونية الشخصية والسيارات والرعاية الطبية والزراعة وبالبناء والتشييد. الجائزة متاحه لجميع الاطياف داخل المملكة العربية السعودية من مواطنين ومقيمين ومؤسسات وشركات.
 ما الإمكانات التي وفرتها شركة سابك في الصناعة المعرفية السعودية للاقتصاد السعودي؟
الابتكار يعتبر امراً جوهريا لشركة سابك فهو احد ركائز اعمالها وتعد سابك إحدى اقوى الشركات الابتكارية في القطاعات الصناعية التي تنافس فيها حيث تملك عدداً كبيراً من الموارد البحثية حول العالم تشمل 19 مركزاً للتقنية والابتكار في المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الامريكية وهولندا واسبانيا واليابان والصين والهند وكوريا الجنوبية بالإضافة إلى ذلك تعمل سابك مع جامعات عالمية عريقة ومراكز بحثية عالمية كبرى وغيرها من الشركاء في القطاعين الحكومي والخاص في سبيل تطوير قدرات الشركة البحثية لتمكينها من دعم الاقتصاد الوطني والبقاء في الصدارة من الناحية التقنية والابتكار ومن خلال جائزة الابتكار وغيرها من المساهمات الفاعلة في مجال تطوير المجتمع وتحويله الي أداة فاعلة، ستظل مؤمنة بواجبها في دعم التنمية الاقتصادية وخلق قنوات جديدة تساهم بحول الله في وضع المملكة في مصاف الدول المبتكرة وتنمية الناتج المحلي بمشاريع مبتكرة جديدة حيث انه في الماضي كان الابتكار وسيلة للنجاح وأصبح الان حاجة للبقاء في زمن التنافسية العالية.
مفهوم المنافسة العالمية
 ما مدى أهمية تحول المملكة نحو مجتمع المعرفة والابتكار ودعمه في الاقتصاد القومي للمملكة؟
استكملت الدول المتقدمة عملية التحول إلى مجتمع المعرفة والاقتصاد القائم على المعرفة خلال الربع الأخير من القرن العشرين ورغبة في الاستفادة من تجارب الدول المتقدمة، تجتهد العديد من الدول النامية لتغيير سياساتها الاقتصادية لتحقيق هذا التحول والمملكة العربية السعودية، واحدة من الدول الناهضة اقتصاديا، تدرك أن التحول إلى مجتمع المعرفة قد أصبح ضرورة، تمليها متطلبات النمو في المملكة والظروف والتطورات الدولية، والتي تغير فيها مفهوم المنافسة العالمية، لتصبح المعرفة أساس المزايا التنافسية بين الدول، مع ضعف تأثير المزايا النسبية أو التفاضلية يتطلب هذا التحول التركيز على تطوير العنصر البشري وتوجيهه ليكون مبدعاً وأكثر إنتاجية كما استجدت ممارسات مهمة مثل: زيادة أهمية المعرفة ودورها في تراكم الثروة، وسرعة توليد المعرفة ونشر ها واستثمار ها، وزيادة حدة المنافسة عالمياً واعتمادها على المعرفة، وزيادة مهمة التعليم والتدريب، وتحرير التجارة، وزيادة المحتوى المعرفي في المنتجات والصادرات، وعولمة عملية الإنتاج من خلال الشركات متعددة الجنسيات وبناءً عليه، يصبح تحول المملكة باتجاه مجتمع المعرفة أمرا حتميا، لضمان استدامة عملية التنمية وبناء اقتصاد عصري ومنافس لذا فإن تبني استراتيجية وطنية في هذا الخصوص، تدعمها خطة تنفيذية تفصيلية لضمان إنجازها، يعد ملحاً ومنطقياً، لأن النجاح في تحقيق هذا التحول من شأنه أن يسهم في معالجة قضايا ذات أهمية بالغة في المرحلة الحالية من تاريخ المملكة حيث ان النجاح في الاندماج مع المنظومة العالمية، ليس فقط على الصعيد التجاري، ولكن على الأصعدة كلها وخاصة مجال الاستثمارات المباشرة والتفاعل البشري بحيث تبرز المملكة قوة سياسية ومعرفية وثقافية على الصعيدين الإقليمي والعالمي بما يتوافق مع قوتها الاقتصادية وتاريخها وعضويتها في مجموعة العشرين.
تطوير المنظومة التعليمية
 كم تتوقع حجم الإنفاق على ميزانية البحث والابتكار في دول العالم؟
العالم يحتاج لقدر أكبر من الأفكار المبتكرة لذا فإن الدول المتقدمة وفي السنوات الأخيرة زادت من دعمها وميزانياتها للأبحاث والتطوير بشكل كبير حيث وصلت ميزانية البحث والابتكار في أمريكا واوروبا الى ما يزيد عن 600 بليون دولار سنويا في عام 2006 وزادت في عام 2014 الي 900 بليون دولار لتبقى على ريادتها العالمية. ومن ناحية أخرى تركز دول مثل كوريا الجنوبية وبريطانيا وسنغافورة على ميزانيتها لتطوير التعليم وبناء المجتمع المعرفي بقدر أكبر بكثير من صرفها على البنية التحتية.
وخلال السنوات الماضية اصبحت الدول في العالم تتنافس لتوفير مناخ لاستقطاب المواهب المبدعة والمبتكرة والاستفادة منها لبناء قوتها الاقتصادية وتميزها وزيادة قدرتها التنافسية في هذا الوقت ولان الفرص المتاحة امام الابتكار تزداد بشكل كبير عندما يعمل الخبراء مع نظرائهم وتتاح لهم أفضل الموارد فقد صممت جائزة سابك للابتكار لإيجاد هذه الظروف ورفع مستويات الابتكار والمساعدة في جعل المملكة ارضا خصبة تشجع التفكير الجريء والأفكار الجديدة المثيرة.
م. فؤاد موسى
العديد من الشركات الوطنية اتاحت للشباب فرصاً متعددة لاثبات رؤيتهم الابتكارية
رصد العديد من الجوائز القيمة لتنمية المواهب الابتكارية المعرفية
م. فؤاد موسى خلال حديثه مع الزميل يحيى الحجيري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.