انطلاق القافلة الإرشادية الزراعية الثانية بأبها    تعرف على مبادرة تمويل وتقسيط خدمات تأجير العمالة لقطاع الأعمال والأفراد    الإسترليني ينخفضُ مقابل الدولار واليورو    البرنامج الوطني لمكافحة التستر يواصل تنفيذ جولاته التفتيشية لضبط المتسترين في الرياض    حرب.. انقسامات.. تحريض.. تسريبات    أمطار على منطقة جازان    النائب العام يأمر بالقبض على شخص ظهر في فيديو وهو يعتدي على طفل بوادي الدواسر    هيئةُ رعاية الأشخاص ذوي الإعاقة تحتفي بشركاء السبت البنفسجي    بهدف اكتشاف المواهب ودعمها.. "هيئة المسرح" تطلق النسخة الثانية من مسابقة الكوميديا    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون.. نوفمبر القادم    "الاقتصاد والتخطيط" تطلق برامج تدريبية ومهنية للطلاب لرفع مستوى الكوادر الوطنية    سالم الدوسري الأفضل في الهلال الموسم الماضي    أبطال العرب.. منتخب المستقبل    الصيعري يخلف حمدالله في الاتحاد    أميركا تؤكد تأييدها إقامة منطقة منزوعة السلاح حول زابوريجيا    إنقاذ 47 مهاجراً غير شرعي قبالة السواحل التركية    أمير الشمالية بالنيابة يلتقي مدير الكهرباء    موجات الحر تشعل اللهب في غابات فرنسا    الخارجية الفلسطينية تأسف لبطء عمل المحكمة الجنائية الدولية    «الخارجية» تدين وتستنكر الهجوم الإرهابي في بوركينا فاسو    مليارا ريال حجم الاستثمار في التراخيص الصناعية الجديدة لشهر يونيو    صرف مستحقات الدفعة التاسعة لمزارعي القمح المحلي    أمير الرياض بالنيابة يطلع على إنجازات صندوق التنمية الزراعية    باب الكعبة.. «280» كيلو غرامًا من الذهب الخالص    رئيس الأركان العامة للجيش الليبي يلتقي القائم بأعمال رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا    إعلان إجراءات النقل الداخلي بتعليم عسير    أرامكو: جائزة النهائيات العالمية لبطولة أرامكو للفورمولا 1 تهدف إلى زيادة الوعي بموضوعات العلوم والتقنية    وزير الخارجية يجري اتصالاً هاتفيًا بوزير خارجية الدنمارك    مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع أكثر من 35 طنًا من السلال الغذائية في مديرية لودر بأبين    المدينة المنورة.. إجمالي الحجاج القادمين يتجاوز 333 ألف    سمو أمير القصيم يستقبل مدير الدفاع المدني بالمنطقة    بلدية الخفجي تواصل أعمال الصيانة بالساحات والواجهة البحرية    7 آلاف مراجع لمستشفى تنومة العام خلال النصف الأول من 2022    انطلاق برنامج موهبة الأثرائي الأكاديمي بمشاركة 150 طالبة    القبض على مواطن لإيوائه وتشغيله داخل مزرعته (22) مخالفًا لنظام أمن الحدود    رئيس وزراء العراق: جاهزون لتسليم السلطة لأي حكومة منتخبة.. لا حل إلا بالحوار    #ريال_مدريد بطلاً للسوبر الأوروبي بعد الفوز على #فرانكفورت    إجراء أكثر من 2000 عملية جراحية بمستشفى صبيا العام    السعودية للكهرباء توقع اتفاقيات تمويل بقيمة 13.4 مليار ريال سعودي لدعم نموها على المدى الطويل والرأسمالي    بالصور.. الأخضر الأولمبي يفوز على المغرب بهدفين.. ويحجز مقعدًا في نصف نهائي دورة ألعاب التضامن الإسلامي    مستجدات "كورونا".. انخفاض الإصابات الجديدة وارتفاع طفيف في الحالات الحرجة والوفيات    منتدى الرياض الاقتصادي يبرم عقد شراكة مع البنك الأهلي السعودي    500 مستفيد من الحملة "تسوق وأطمئن " بالقريات    مستشفى النور التخصصي بمكة المكرمة يحصل على الاعتماد لبرنامج زمالة جراحة الحروق    أكثر من 2200 مستفيدة من مكتبة الحرم المكي الشريف    أمير مكة يعزي في وفاة الدكتورة عفاف فلمبان وصديقتها و3 غرقى آخرين    قائد القوات الجوية الباكستانية يلتقي بقائد القوة البحرية العراقية    وداعاً عبدالعزيز الحصيِّن    من زوّر تقرير لاعب المنتخب؟    احتفال الفقيه والحربي بزفاف محمد    قصص مخزية    مهرجان ولي العهد.. انطلاق ماراثون الهجن للركابة البشريين    معرض الصقور والصيد.. وجهة سياحية ورافد اقتصادي    رحم الله عبدالرحمن بن ناصر بن عبدالعزيز    حسن الاستماع                







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



طوابير الطعام والوقود تفتك ب11 سيرلانكيا
نشر في الوطن يوم 29 - 06 - 2022

تصاعدت أزمة سيرلانكا الاقتصادية التي يبلغ عدد سكانها 22 مليون نسمة لتصبح أسوأ الأزمات المالية في العالم النامي، وهو انهيار اقتصادي كامل ترك الناس يكافحون في طوابير طويلة من أجل شراء الطعام والوقود والضروريات الأخرى وتسبب في وفاة 11 شخصا وجلب اضطرابات السياسة والعنف.
وهو ما يخشاه عدد من الخبراء، حيث قال سكوت موريس، الزميل الأول في مركز التنمية العالمية بواشنطن: «إنها تنحرف بسرعة إلى أزمة إنسانية». طوابير يمكن أن تمتد لأكثر من كيلومترين للحصول على غاز وبنزين للطهي
وفاة 11 شخصا وهم ينتظرون البنزين
تخلى البعض عن القيادة ولجأوا إلى الدراجات أو وسائل النقل العام للالتفاف
أغلقت الحكومة المدارس الحضرية وبعض الجامعات
منحت موظفي الخدمة المدنية الإجازات، لتوفير الوقود وإتاحة الوقت لهم للزراعة
بلغ تضخم أسعار المواد الغذائية 57 %
تعتمد العديد من العائلات على معونات الأرز الحكومية والتبرعات طوابير الغذاء فالسريلانكيون العاديون -وخاصة الفقراء- يدفعون ثمن الأزمات، فهم ينتظرون أيامًا للحصول على غاز وبنزين للطهي - في طوابير يمكن أن تمتد لأكثر من كيلومترين.
وفي بعض الأحيان، وبعد طول انتظار يذهبون إلى المنزل بأيدٍ فارغة.
ولقي أحد عشر شخصًا حتفهم حتى الآن وهم ينتظرون البنزين. وآخرهم رجل يبلغ من العمر 63 عاما، عثر عليه ميتا داخل سيارته في ضواحي كولومبو. غير قادر على الحصول على البنزين، فقد تخلى البعض عن القيادة ولجأوا إلى الدراجات أو وسائل النقل العام للالتفاف.
كما أغلقت الحكومة المدارس الحضرية وبعض الجامعات وتمنح موظفي الخدمة المدنية الإجازات، لتوفير الوقود وإتاحة الوقت لهم لزراعة الفاكهة والخضروات الخاصة بهم.
ويبلغ تضخم أسعار المواد الغذائية 57 %، وفقًا لبيانات حكومية، وأفاد 70 % من الأسر السريلانكية التي شملتها الدراسة التي أجرتها اليونيسف الشهر الماضي عن تقليص استهلاك الغذاء.
وتعتمد العديد من العائلات على معونات الأرز الحكومية والتبرعات من الجمعيات الخيرية والأفراد السخيين. سوء الإدارة وترجع أزمة سريلانكا إلى حد كبير إلى سوء الإدارة الاقتصادية إلى جانب تداعيات الوباء، والتي أدت إلى جانب الهجمات الإرهابية في عام 2019 إلى تدمير صناعة السياحة المهمة فيها.
حيث أخذت الحكومة على عاتقها ديونًا كبيرة وخفضت الضرائب في عام 2019، مما أدى إلى استنزاف الخزانة تمامًا كما ضرب COVID-19. تراجعت احتياطيات النقد الأجنبي في سريلانكا، مما جعلها غير قادرة على دفع ثمن الواردات أو الدفاع عن عملتها المحاصرة، الروبية. مساعدات الدول وقبل بضع سنوات، كان اقتصاد سريلانكا ينمو بقوة كافية لتوفير الوظائف والأمن المالي لمعظم الناس. ولكن حالة الانهيار الحالية جعلتها تعتمد على المساعدات من الهند ودول أخرى حيث يحاول قادتها بيأس التفاوض على خطة إنقاذ مع صندوق النقد الدولي.
وبين موريس، تبعات هذه الأزمات المالية التي تظهر بشكل أكثر شيوعًا في البلدان الفقيرة أو في إفريقيا جنوب الصحراء أو في أفغانستان التي مزقتها الحرب.
وكيف أنها تتسبب في تغير ديموغرافية المكان، كالذي حدث ل 6 ملايين فنزويلي فروا من وطنهم الغني بالنفط هربًا من أزمة سياسية لا نهاية لها دمرت الاقتصاد.
فيما عانت إندونيسيا، التي كانت توصف ذات مرة على أنها اقتصاد «النمر الآسيوي»، من الحرمان على مستوى الكساد في أواخر التسعينات مما أدى إلى أعمال شغب واضطرابات سياسية ولكنها الآن دولة ديمقراطية وعضو في مجموعة العشرين من أكبر الاقتصادات الصناعية. تسببت أزمة سيرلانكا الاقتصادية ب:


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.