خادم الحرمين يتلقى تهنئة قيادة الكويت بنجاح G20    فهد بن سلطان: نجاح قمة G20 تأكيد على المكانة الدولية للمملكة    رغم منع السفر.. قروض «السياحة» لأعلى مستوياتها.. تجاوزت نصف مليار ريال    علامة فارقة أنقذت الاقتصاد الكوني    قوات التحالف: اعتداء إرهابي حوثي على إحدى محطات توزيع المنتجات البترولية في جدة    إثيوبيا لتيغراي: الاستسلام.. وإلا    من هما وزير الخارجية ومستشار الأمن القومي لبايدن ؟    عائلته ترجح اختطافه.. تفاصيل جديدة بحادثة اختفاء الطيار عبدالله الشريف بالفلبين    الاتحاد يفرط بنقاط الفيصلي    التعاون يطمع في الوحدة.. والاتفاق والفتح وجهاً لوجه    الفيفا يوقف رئيس الاتحاد الإفريقي 5 سنوات    إلغاء 6 محطات صرف بجدة ينهي انبعاث الروائح في 4 أحياء    بعد إلغاء العقوبة.. مصادر ل عكاظ: عفو عام لكل محكوم بالجلد «التعزيري»    «عهود» رئيسة بلدية الصفا ل عكاظ: حددنا نقاط الأمطار الحرجة.. لتعقيمها    سعود بن نايف للدعاة: حذّروا من الجماعات الضالة ورسّخوا الوسطية    ماذا بعد مخرجات G20؟ .. المملكة صنعت أجندة عالمية للقرن ال21    الرياض ومكة وجدة تتصدر الإصابات في 24 ساعة    كوفيد يتهيأ للمغادرة اللقاح يكتب نهايته    بشأن «الوسائد الهوائية».. إلزام جديد من «المواصفات» لمُصنّعي وموردي السيارات بالمملكة    تفاديًا للعقوبات .. «الموارد البشرية» تطالب بإثبات سكن العمالة بشبكة إيجار    بيان مهم من قنصلية المملكة في «هيوستن»    العراق: توفير أراض ذات مياه مستدامة للمستثمرين السعوديين    ضبط 806 مخالفات ضريبية خلال أسبوع    الحضور الأقوى في الزمن الصعب !    الرائد يتجاوز أبها.. وفوز أول للعين    ولي العهد يبحث مع بومبيو العلاقات ومستجدات المنطقة    «صناعية الغرف» تنتخب آل الشيخ رئيسا والطيار والراجحي نائبين    «البلديات»: 3 قضايا تؤثر على التنمية العمرانية لجدة    خادم الحرمين الشريفين يتلقى التهنئة بنجاح القمة    في عهد سلمان.. المرأة السعودية مناصب قيادية ومشاركة فاعلة في التنمية    بدء استقبال طلبات رخص القيادة النسائية بالمدينة    «الراجحي المالية»: شركات النفط الصخري الأمريكية تواجه الإفلاس    فيروز تحتفي بعامها ال85 وسط خلافات «الإرث»    نور تقدم مشروعا لخدمة المزارعين ب«الاستشعار عن بعد»    سبعيني يصارع تمساحا لإنقاذ جرو    آبل تدفع 133 مليونا لتسوية «إبطاء الآيفون»    نائب مستقيل من "نواب الحوثيين": المليشيا تنتهك كرامة الإنسان اليمني    90 % نسبة فعالية لقاح جامعة أكسفورد    الولايات المتحدة تتوقع بدء إعطاء اللقاحات مطلع ديسمبر    مواجهة القادسية والباطن تنتهي بالتعادل الإيجابي    حالة الطقس المتوقعة غدًا الثلاثاء على المملكة    القريات ": اغلاق مطعمين مخالفين للاشتراطات الصحية والاحترازية    الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب يعرب عن سعادته بالنجاح الكبير الذي حققته المملكة في استضافة ورئاسة قمة قادة دول مجموعة العشرين    في الشرقية.. الإطاحة بمواطن تخصص بإتلاف وسرقة «أجهزة ساهر» وبيعها لمقيمَيْن    مصر: «كورونا» يؤجل معرض القاهرة الدولي للكتاب إلى هذا التاريخ    "الأرصاد": رياح مثيرة للأتربة تضرب هذه المناطق غدا    "تعليم الرياض" تدعو شاغلي الوظائف التعليمية إلى الترشح لبرنامج موهبة الإثرائي    القيادة تعزي رئيس موريتانيا في وفاة الرئيس الأسبق    الدوسري والمعيوف ولوشيسكو.. أبرز غيابات الهلال عن الديربي    شكاوى بشأن وضع لفظ الجلالة على الأكياس والعبوات رغم القرار الوزاري    الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف يطلق حملة «الخوارج شرار الخلق»    جامعة أم القرى تتقدم 5 مراكز في تصنيف QS للجامعات العربية    سمو أمير الشرقية يدشن البرنامج الدعوي "دعوة ودولة"    «تعليم الرياض» يكرم الفائزات في تحدي القراءة العربي بدورته الخامسة    سمو أمير منطقة القصيم يستقبل سفيرة بلجيكا لدى المملكة    السديس يدشن عربات توزيع ماء زمزم والزي الرسمي لإدارة الوقاية البيئية    الأمر للحاكم    الاستسقاء وتحويل الرداء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





11 مشروعا نوعيا تؤسس لاقتصاد وطني متعدد المصادر وتحسن جودة الحياة
نشر في الوطن يوم 29 - 11 - 2019

شهدت المملكة على مدى نحو 5 سنوات في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حركة تطور وتنمية مستدامة بكافة المجالات أثمرت عن قفزات اقتصادية متتالية، والعديد من المشاريع المتنوعة ومن بينها نحو 11 مشروعا رائدا عملاقا ركزت على الاهتمام بتنويع مصادر الدخل وبناء اقتصاد قوي متماسك وطني متعدد المصادر وفق رؤية المملكة 2030، لتنويع مصادر الدخل وتوليد آلاف الوظائف وتحسين جودة الحياة. وتوزعت هذه المشاريع في جميع المناطق والمحافظات لتصبح المملكة موقعا اقتصاديا عالميا مهما يضيف قيمة مهمة في منظومة الاقتصاد والتنمية المحلية والإقليمية والعالمية، كما مثلت تلك المشاريع تحولات جوهرية في المشاريع النوعية وقيمة الاستثمارات فيها ونسبة العوائد على الاقتصاد السعودي.
القدية: 17 مليون زائر بحلول 2030 7 أبريل 2017
- أعلن ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة الأمير محمد بن سلمان، في 7 أبريل 2017، عن إطلاق المشروع الذي ينتظر أن يصبح معلما حضاريا بارزا ومركزا مهما لتلبية رغبات واحتياجات جيل المستقبل الترفيهية والثقافية والاجتماعية في المملكة. - رعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مساء 28 أبريل 2018 حفل وضع حجر الأساس لمشروع «القدية»، أكبر مدينة ثقافية ورياضية وترفيهية نوعية في المملكة، التي سيتم بناؤها غرب العاصمة الرياض. - يدعم المشروع توجهات الدولة ورؤيتها الحكيمة الهادفة إلى تحقيق المزيد من الازدهار والتقدم للمجتمع، والمضي قدما في الارتقاء بمستوى الخدمات بالعاصمة الرياض لتصبح واحدة ضمن أفضل 100 مدينة للعيش على مستوى العالم. - يبعد 40 دقيقة تقريبا من وسط الرياض وعلى بعد ساعة واحدة بالسيارة من مطار الملك خالد الدولي ويقام على مساحة 334 كلم2 ويتضمن خيارات ترفيهية وأنشطة رياضية وثقافية ومساحة المشروع تتجاوز 2.5 ضعف مساحة ديزني وورلد، ويستقبل 17 مليون زائر بحلول 2030، ويستقطب 12 مليون رحلة تسوق، ويستقطب 2 مليون زيارة لمرافق الضيافة. - يوفر 57 ألف فرصة عمل جديدة للمواطنين ويضم مدينة (Six Flags) الترفيهية. - أعلنت القدية عن مخططها العام وكشفت عن 5 مناطق تطويرية بمعايير عالمية في 26 يونيو 2019، وأنهت شركة القدية للاستثمار وضع المخطط العام لمشروع القدية والمكون من 5 مناطق تطويرية رئيسة، بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030 التي تدعم تطوير قطاع السياحة والترفيه من أجل تنويع مصادر دخل المملكة وتشجيع استثمار القطاع الخاص. - كشفت شركة القدية للاستثمار (QIC) في 26 أغسطس 2019 عن تصميم متنزه «6 فلاجز القدية» الترفيهي الذي يعد أحد أبرز المرافق التي يجري إنشاؤها في القدية على مشارف الرياض. وسيمتد المتنزه على مساحة تبلغ 32 هكتارا. سيضم 28 لعبة ومعلما جاذبا في مناطق المشروع.
مشروع البحر الأحمر: استثمارات مباشرة وجديدة إلى المملكة
31 يوليو 2017 - أعلن ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة الأمير محمد بن سلمان في 31 يوليو 2017، عن إطلاق مشروع سياحي عالمي في المملكة تحت مسمى مشروع البحر الأحمر، يقام على إحدى أكثر المواقع الطبيعية جمالا وتنوعا في العالم، بالتعاون مع أهم وأكبر الشركات العالمية في قطاع الضيافة والفندقة، لتطوير منتجعات سياحية استثنائية. - سيسهم مشروع البحر الأحمر في إحداث نقلة نوعية في مفهوم السياحة وقطاع الضيافة، حيث ستتاح للزوار فرصة التعرف على الكنوز الخفية في منطقة مشروع البحر الأحمر، ويشمل ذلك محمية طبيعية لاستكشاف تنوع الحياة النباتية والحيوانية في المنطقة، وسيتمكن هواة المغامرة من التنقل بين البراكين الخاملة الواقعة بجوار منطقة المشروع، وعشاق الغوص من استكشاف الشعاب المرجانية الوفيرة في المياه المحيطة به. - يضم أكثر من 50 جزيرة طبيعية بين مدينتي أملج والوج وهو يبعد مسافات قليلة من منطقة «حرة الرهاة» إحدى المحميات الطبيعية في المملكة والبراكين الخاملة. وإلى جانب المشروع، تقع آثار مدائن صالح التي تمتاز بجمالها العمراني وأهميتها التاريخية الكبيرة. ويهدف لجلب استثمارات مباشرة وجديدة إلى المملكة واستقطاب وإعادة توجيه مصروفات السياحة السعودية إلى الداخل واستقطاب أهم الأسماء الرائدة عالميا في قطاعي السياحة والضيافة وتوفير المزيد من القيمة المضافة لزوار المشروع وتعظيم المكاسب الاقتصادية للمملكة. - وضع حجر الأساس في الربع الثالث من عام 2019، والانتهاء من المرحلة الأولى في الربع الأخير من عام 2022. - أعلنت شركة البحر الأحمر للتطوير، المُنفذة لأحد أكبر المشاريع السياحية السعودية، في 23 يوليو 2019 عن توقيعها عقدا مشتركا لبناء قرية سكنية عمالية متكاملة في موقع مشروع البحر الأحمر. وفازت شركتان في العقد، الأولى مقرها في المملكة والأخرى مقرها في دولة الإمارات. وستطور كل شركة 5 آلاف وحدة سكنية ليصل مجموع من سيتم استضافتهم مبدئيا في موقع المشروع إلى 10 آلاف عامل. علاوة على تطوير «مدينة للموظفين» ستستوعب 25 ألف عامل وموظف في وقت لاحق من هذا العام.
جدة داون تاون: يسهم في إيجاد 36 ألف فرصة عمل
27 سبتمبر 2017 - يأتي المشروع تماشيا مع رؤية المملكة 2030 لتطوير مواقع سياحية وفقا لأعلى المعايير العالمية وتوفير فرص استثمارية تساهم في تنمية القطاع الخاص، والجذب السياحي، وتعزيز تنمية قطاع السياحة والضيافة والترفيه. - مشروع إعادة تطوير الواجهة البحرية في وسط كورنيش مدينة جدة، أعلن عنها صندوق الاستثمارات العامة في 27 سبتمبر 2017 بهدف تحويلها إلى منطقة حيوية ووجهة سياحية وسكنية وتجارية فريدة لتصبح «جدة داون تاون الجديدة». - يهدف المشروع إلى تهيئة بيئة جاذبة ومتميزة تسهم في تطوير مدينة جدة ودعم طموحاتها لتصبح ضمن أفضل 100 مدينة على مستوى العالم، حيث سيساهم المشروع في تطوير منطقة حيوية مناسبة للترويح عن النفس والترفيه والتسوق، مما سيجعلها وجهة فريدة لمختلف فئات المجتمع من السكان والزائرين. - تتضمن خطة المشروع: تطوير مسطحات البناء بأكثر من 5 ملايين م2 ويتسع لأكثر من 58 ألف نسمة. وإجمالي قيمة الاستثمار 18 مليار ريال على مدى 10 سنوات ويسهم في إيجاد أكثر من 36 ألف فرصة عمل ووضع حجر الأساس للمشروع خلال الربع الأول للعام 2019، ومن المزمع افتتاح المرحلة الأولى في الربع الأخير من عام 2022.
نيوم: مستقبل الطاقة والمياه والتقنيات الحيوية
24 أكتوبر 2017 - أطلق ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة الأمير محمد بن سلمان، مشروع «نيوم» في 24 أكتوبر 2017. - يأتي المشروع في إطار التطلعات الطموحة لرؤية 2030 بتحول المملكة إلى نموذج عالمي رائد، في مختلف جوانب الحياة، من خلال التركيز على استجلاب سلاسل القيمة في الصناعات والتقنية داخل المشروع. - دعم «نيوم» بأكثر من 500 مليار دولار من قبل صندوق الاستثمارات العامة، إضافة إلى مستثمرين محليين وعالميين. فيما ستتم أتمتة جميع الخدمات المقدمة والإجراءات فيها بنسبة 100% بهدف أن يصبح مشروع «نيوم» الأكثر كفاءة حول العالم. - يركز على 9 قطاعات: مستقبل الطاقة والمياه - مستقبل التنقل- مستقبل التقنيات الحيوية - مستقبل الغذاء- مستقبل العلوم التقنية والرقمية، ومستقبل التصنيع المتطور، ومستقبل الإعلام والإنتاج الإعلامي، ومستقبل الترفيه، ومستقبل المعيشة الذي يمثل الركيزة الأساسية لباقي القطاعات. - أعلن القائمون على مشروع مدينة نيوم في 25 سبتمبر 2019 تسلمهم العروض الخاصة بالمساكن ومكاتب المهندسين والمشرفين لبدء العمل في المشروع. - أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني في 25 يونيو 2019 افتتاح مطار خليج نيوم الواقع في منطقة شرما شمال المملكة. والمطار تم ترخيصه من قبلها كمطار تجاري وأصبح جاهزا لاستقبال الرحلات التجارية بعد الانتهاء من أعمال تطوير المرحلة الأولى له، واعتماد تسجيله من قبل الاتحاد الدولي للنقل الجوي (IATA) في وقت سابق بالرمز «NUM». - شرعت شركة نيوم في بناء المنطقة السكنية المخصصة للعمالة التي ستنتقل للعمل هناك وذلك في 7 سبتمبر 2019، وإرساء عقود بناء وتمويل وتشغيل المجمعات السكنية المخصصة لهم على شركتين وطنيتين، إذ تعد هذه العقود أولى الفرص الاستثمارية التي طرحتها الشركة، وذلك استعدادا لإطلاق أعمال الإنشاءات في مشروع نيوم.
مشروع أمالا: 22 ألف فرصة عمل
26 سبتمبر 2018 - أطلقه صندوق الاستثمارات العامة -يمثل الوجهة السياحية فائقة الفخامة على ساحل البحر الأحمر، والرامي إلى إرساء مفهوم جديد كليا للسياحة الفاخرة المتركزة حول النقاهة والصحة والعلاج، حيث توصف منطقة المشروع بكونها «ريفيرا الشرق الأوسط» نظرا لكونها امتدادا طبيعيا لمناخ البحر الأبيض المتوسط المعتدل. -سيوفر المشروع فرصة استثنائية للمستثمرين والمشغلين من القطاع الخاص لتمويل أعمال التطوير والتشغيل لمرافق المشروع المختلفة، ومن المتوقع افتتاح المرحلة الأولى في نهاية عام 2020، وسيتم الانتهاء من كامل المشروع بحلول العام 2028. ستكون «أمالا» محركا مهما للاستثمار المحلي والأجنبي المباشر، ومحفزا للنمو الاقتصادي وخلق فرص العمل على الساحل الشمالي الغربي للمملكة العربية السعودية بما يتوافق مع رؤية 2030، مع تعزيز الحفاظ على الثقافة والحفاظ على البيئة والاستدامة. - يتوقع أن يوفر «أمالا» حوالي 22 ألف فرصة عمل في قطاعات الضيافة والسياحة والترفيه والبيع بالتجزئة، بالإضافة إلى الفرص التي تم توفيرها في مجالي الإنشاءات والصناعات الفرعية.
مدينة سلمان للطاقة «سبارك»: توفر 100 ألف وظيفة
10 ديسمبر 2018 - في شهر سبتمبر من عام 2017 تم إنجاز غالبية التصميمات الهندسية والبدء في أعمال الإنشاء وإعداد موقع المدينة. وفي ديسمبر عام 2017، أعلنت أرامكو عن قيام شركة شلمبرجير بوضع حجر الأساس لمنشآتها داخل المدينة، كأول مستثمر في المشروع معني بإنشاء مركز تصنيع منتجات حفر آبار النفط الخام والغاز والمنتجات المرتبطة بإمداداتها، وتوقيع 12 مذكرة تفاهم بين أرامكو وبعض الشركات العالمية والمحلية ومنها هالبيرتون وبيكر هيوز. - تم وضع حجر الأساس لمدينة الملك سلمان للطاقة سبارك Spark في ديسمبر 2018. - توفر 100 ألف وظيفة وتضيف 22 مليارا سنويا - توطين 350 منشأة جديدة وتطوير قدرات الشباب والفتيات - تعمل على إدارة المدينة شركة أرامكو السعودية باستثمارات تقدر بنحو 1.6 مليار دولار (6 مليارات ريال) في تجهيز وإعداد البنية التحتية.
قطار الحرمين: أكبر مشروعات النقل العام في الشرق الأوسط
- يتناغم تنفيذ هذا المشروع الحيوي مع رؤية المملكة 2030 كجزء من خطتها الطموحة «الخطة التنموية المقررة لخدمة ضيوف الرحمن» لمواجهة حركة الحج المتعاظمة من مختلف مناطق العالم، وتمكين المسلمين من تأدية الحج والعمرة بكل يسر وسهولة مع تقديم إستراتيجية متكاملة لتطوير منظومة الحج والعمرة والزيارة. - يعدّ مشروع قطار الحرمين السريع في المملكة من أكبر مشروعات النقل العام في منطقة الشرق الأوسط والسادس على مستوى العالم من حيث صناعة النقل. -أنشئ بأحدث التقنيات وبتكلفة بلغت 60 مليار ريال وذلك في إطار اهتمام القيادة الرشيدة بخدمة قاصدي الحرمين الشريفين من الحجاج والمعتمرين والمواطنين والمقيمين، حيث يختصر المدة الزمنية بين مكة المكرمة والمدينة المنورة في حدود ساعتين قاطعا مسافة طولها 450 كيلومترا، بسرعة 300 كيلومتر في الساعة. - دشّن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الانطلاقة الرسمية للمشروع عندما استقل إحدى الرحلات من محطة القطار بمدينة جدة وصولا إلى المدينة المنورة خلال شهر محرم 1440 إيذانا بالتشغيل الرسمي لرحلات قطار الحرمين السريع. وتتميز محطات قطار الحرمين الخمس في كل من مكة المكرمة وجدة ومطار الملك عبدالعزيز ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية برابغ والمدينة المنورة بمواقعها الإستراتيجية، فمحطة جدة لوحدها تقف كأكبر محطة مسافرين للقطارات في العالم.
رؤى الحرم المكي: الإسهام في الناتج المحلي بنحو 8 مليارات ريال سنويا
أكتوبر 2018 - تم العمل على وضع حجر الأساس والبدء بأعمال تطوير البنية التحتية للمشروع خلال العام 2018، بينما سيتم تشغيل المشروع عام 2024. - كشف صندوق الاستثمارات العامة عن تأسيس شركة «رؤى الحرم المكي»، الهادفة إلى تطوير مشاريع تسهم في رفع الطاقة الاستيعابية لاستضافة الأعداد المتزايدة من الزوار القادمين للمملكة لأداء مناسك الحج والعمرة، والعمل كمحرك رئيس في تطوير منطقة المسجد الحرام، والنهوض بمستوى قطاع الضيافة وجودة الخدمات المقدمة وفقا لأفضل المعايير العالمية. ويأتي تأسيس الشركة تماشيا مع رؤية المملكة 2030 الرامية إلى رفع الطاقة الاستيعابية لاستقبال ضيوف الرحمن وإثراء رحلتهم الدينية وتجربتهم الثقافية، وإتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن من المسلمين لزيارة المسجد الحرام وأداء شعائر الحج والعمرة، حيث من المتوقع أن يتجاوز عدد زوار مكة المكرمة 30 مليون زائر سنويا بحلول عام 2030. وتقع المرحلة الأولى شمال المسجد الحرام على مساحة 854 ألف متر مربع وتهدف إلى تطوير حوالي 115 مبنى تتسم بتصاميم عمرانية متنوعة تحاكي الطراز المكي وتوفير طاقة استيعابية فندقية تقدر بحوالي 310 آلاف نزيل لليوم الواحد في حوالي 70 ألف غرفة فندقية. علاوة على توفير حوالي 9 آلاف وحدة سكنية؛ حيث يوفر المشروع فرص عمل تزيد عن 160 ألف وظيفة بحلول عام 2030، بالإضافة إلى الإسهام في الناتج المحلي بحوالي 8 مليارات ريال سنويا.
رؤى المدينة: توفير 200 ألف وظيفة
- أعلن صندوق الاستثمارات العامة عن تأسيس شركة «رؤى المدينة»، وهي شركة تطوير عمراني تهدف إلى تعزيز جاهزية منطقة المسجد النبوي لاستضافة عدد أكبر من الزائرين للمدينة المنورة. ويأتي تأسيس الشركة تماشيا مع رؤية المملكة 2030، الرامية إلى رفع الطاقة الاستيعابية لاستقبال ضيوف الرحمن وإثراء رحلتهم الدينية وتجربتهم الثقافية، وإتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن من المسلمين لزيارة المسجد النبوي الشريف حيث توضح التقديرات الأولية أنه من المتوقع أن يصل إجمالي عدد زوار المدينة المنورة إلى 23 مليون زائر سنويا بحلول العام 2030. - تتضمن خطة المشروع: تطوير منطقة شرق المسجد النبوي البالغ مساحتها 1.3 مليون متر مربع وإضافة طاقة استيعابية فندقية تقدر ب240 ألف نزيل لليوم الواحد في حوالي 80 ألف غرفة فندقية، وتوفير حوالي 500 وحدة سكنية. - يهدف المشروع لبناء شراكات إستراتيجية وتوفير فرص استثمارية مجدية لمشاركة المستثمرين والقطاع الخاص وتوفير فرص عمل تصل إلى 200 ألف وظيفة، وإضافة ما يقدر ب7 مليارات ريال إلى الناتج المحلي سنويا ويتوقع أن يبدأ تشغيل المشروع في عام 2023.
رؤية العلا: إسهام في الناتج المحلي التراكمي ب120 مليار ريال
11 فبراير 2019 دشّن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع ورئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية لمحافظة العلا، مشاريع سياحية ضخمة في العلا كجزء من سلسلة المشاريع الإستراتيجية الرئيسية. تقوم بها الهيئة الملكية للمحافظة الرامية إلى تطوير العلا بطريقة مسؤولة بهدف تحويلها إلى وجهة عالمية للتراث، مع الحفاظ على التراث الطبيعي والثقافي في المنطقة بالتعاون مع المجتمع المحلي وفريق من الخبراء العالميين. المشاريع الجديدة للهيئة الملكية لمحافظة العلا التي تقع على بعد 300 كلم إلى الشمال من المدينة المنورة والتي لعبت دورا كبيرا عبر التاريخ كملتقى للحضارات والثقافات، ستحقق ازدهارا اقتصاديا دائما للمحافظة من خلال جذب 2 مليون زائر، مما سينتج عنه إسهام في الناتج المحلي التراكمي بنحو 120 مليار ريال، فضلا عن توفيرها 38 ألف وظيفة بحلول العام 2035. شملت المشاريع التي تم إعلانها، تدشين محمية شرعان الطبيعية، منتجع شرعان والصندوق العالمي لحماية النمر العربي.
مشاريع الرياض الكبرى: 86 مليار ريال لتحسين جودة الحياة
19 مارس 2019 - تأتي المشاريع في إطار تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 - أطلق الملك سلمان بن عبدالعزيز أربعة مشروعات نوعية كبرى في مدينة الرياض تبلغ تكلفتها الإجمالية 86 مليار ريال - تشمل المشروعات الأربعة «مشروع حديقة الملك سلمان» و«مشروع الرياض الخضراء» و«مشروع المسار الرياضي» و«مشروع الرياض آرت». - تهدف إلى مضاعفة نصيب الفرد من المساحة الخضراء في الرياض إلى 16 ضعفا، وذلك عبر مشروع الرياض الخضراء. وزيادة نسبة المساحات الخضراء الإجمالية في المدينة من 1.5% حاليا إلى 9%، بما يعادل 541 كيلومترا مربعا. - يهدف مشروع «الرياض آرت» إلى تحويل مدينة الرياض إلى معرض فني مفتوح يمزج بين الأصالة والمعاصرة، عبر تنفيذ أكثر من 1000 عمل ومعلم فني من إبداع فنانين محليين وعالميين أمام الجمهور في مختلف أرجاء الرياض، لتشكّل أكبر مشروعات فن الأماكن العامة في العالم. - تعد حديقة الملك سلمان -المشروع الثالث- أكبر حدائق المدن في العالم بمساحة 13.4 كلم2، ويقام المشروع في أرض قاعدة الملك سلمان الجوية (مطار الرياض القديم). - المشروع الرابع -المسار الرياضي- الممتد بطول 135 كيلومترا، مخترقا مدينة الرياض، يهدف إلى تشجيع السكان على اتباع أنماط صحية في التنقل، والتحفيز على ممارسة الرياضات المختلفة وبشكل خاص المشي وركوب الدراجات والخيول، في محيط زاخر بالأنشطة والفعاليات الفنية والثقافية والترفيهية والبيئية، بما ينسجم مع أهداف وتوجهات «رؤية المملكة 2030».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.