تقديرات ولي العهد تصيب.. أرامكو تتجاوز ترليوني دولار    تعاون لتأهيل السعوديين في الصناعة المالية    تعليم جدة ينظم الملتقى الثالث لمكافحة الفساد    الدكتور العواد يستعرض جهود المملكة في مجال حقوق الإنسان مع الممثل الخاص للاتحاد الأوروبي لحقوق الإنسان    أمريكا تفرض عقوبات على كيانات إيرانية    أكثر من 24 مليونا يصوتون لانتخاب رئيس الجمهورية    اختتام أعمال المؤتمر ال43 لقادة الشرطة والأمن العرب بتونس    الفيحاء يجري مرانه الرئيس لمواجهة ضمك    رباعية ريداويه تعمق جراح الشباب    «فيفا» يكرم الهلال في مونديال الأندية    فض اشتباك بين الريال والبرشا قبل الكلاسيكو    انطلاق مسابقة المزاين بمهرجان الملك عبدالعزيز للصقور    اعتماد الأسماء الفائزة بجائزة الأمير نايف للسنة النبوية    أرامكو تتصدر العالم    الرئيس التشادي يلتقي بنظيره السنغالي    توضيح من «المرور» بشأن قيمة مخالفة «أكتاف الطرق»    وزير الخارجية البحريني يلتقي بالوزير الثاني للشؤون الخارجية في بروناي دار السلام    مؤتمر طب الحشود يناقش بناء القدرات لإدارة وصحة الحشود    كبير مستشاري ملك الأردن يستقبل وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد    النساء .. الضحية الأولى ل «الأكل العاطفي»    القيادة تهنئ رئيس وزراء بولندا بمناسبة تشكيل الحكومة الجديدة في بلاده    وظائف السلامة والصحة المهنية تدخل دائرة التوطين    وزير الخارجية يؤكد مواقف المملكة الدائمة في تقوية وتعزيز عمل منظمة التعاون الإسلامي    أمر ملكي : ضم "الرقابة والتحقيق والمباحث الإدارية" إلى "نزاهة" باسم "هيئة الرقابة ومكافحة الفساد"    جامعة الطائف تدعو لإطلاق مشروعات بحثية لخدمة اللغة العربية عبر الذكاء الاصطناعي    عسير.. الإطاحة بقائد المركبة صاحب الفيديوهات المتهورة ب«عقبة ضلع»    فرع وزارة البيئة بالحدود الشمالية ينظم ورشة عمل عن التنمية والاستثمار بمجالاتها    وفاة 3 نزلاء وإصابة 21 نتيجة حريق اندلع بسجن الملز فجر اليوم    ”ساما” توقف 4 شركات عن ممارسة أي نشاط في قطاع التأمين    وزير الحج يوقع مع 3 مسؤولين عرب اتفاقيات لترتيبات حج 1441ه    الأرصاد رياح نشطة ومثيرة للأتربة على منطقة تبوك    “صحة نجران”: ارتفاع مراجعي عيادات الإقلاع عن التدخين بنسبة 850 % خلال أسبوع    جوازات الرياض تضع خطة لإجازة منتصف العام الدراسي    نادي الفروسية يقيم بعد غدٍ السبت حفل سباقه ال36 على كأس وزارة العدل    وزير الإعلام: تطوير أدواتنا ضرورة لمواجهة الجهات المشبوهة وتزييف الأخبار    " هدي النبي صلى الله عليه وسلم مع العصاة والمذنبين "... محاضرة بتعاوني تبوك    "مجتمعات التعلم المهنية" .. برنامج تدريبي بتعليم نجران    أمير المدينة يستقبل المشاركين في رصد النقوش والكتابات الحجرية    7 خطوات لقياس معدل السكري في المنزل    أمير تبوك يطلع على نسب إنجاز مشروعات الأمطار    أمير نجران ل "الشباب": أنتم رأس مال الوطن    الفيصل ونائبه يستقبلان رئيس هيئة الأمر بالمعروف    وزير الثقافة يعلن تخصيص 14 جائزة ثقافية للمبدعين السعوديين    بالصور.. تخريج نحو 600 متدرب من منسوبي “السجون” بمركز تدريب الحرس الوطني بجدة    مجمع طباعة المصحف يوزع أكثر من نصف مليون نسخة خلال شهر    تأجيل قضية استئصال الغدة التناسلية للطفل “نهار”.. ووالده يطلب هذا الأمر    حالة الطقس المتوقعة اليوم الخميس        خلال تكريمه متقاعدي إمارة المنطقة    المدير الفني لفريق العدالة البياوي:    تدشين المشروع    سعود بن نايف: التحول لمركز لوجستي عالمي يتطلب تلمس الاحتياج    «مدني جازان»: مقذوفات حوثية على مستشفى الحرث.. تضرر السور    محافظ الطائف يكرم «تنمية السيل الاجتماعية»    هل ينقذ «مؤتمر باريس» لبنان من الانهيار؟    أمير الباحة ينهي خلافاً أُسرياً دام عقدين    مأساة مواطن.. أصيب ب «الإيدز» وفُصل من عمله وأسرته في مهب الريح (فيديو)    مصرع قياديان حوثيان و7 آخرين في غارات للجيش اليمني في صعدة وتعز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طالبوا بمحاربة الطائفية محذرين من الغلو والتحزب والافتراق
نشر في الشرق يوم 25 - 03 - 2016

أشاد المشاركون في أعمال المؤتمر الدولي لعلماء السنة ودورهم في مكافحة الإرهاب والتطرف بالجهود العظيمة التي بذلها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وولي عهده الأمين وولي ولي العهد – حفظهم الله – لجمع كلمة المسلمين ونصرة المظلومين ورد البغي والعدوان عنهم، ومكافحة الإرهاب والتطرف، مجددين إشادتهم بالتحالف الإسلامي العسكري لمكافحة الإرهاب وجماعاته وتنظيماته، وأداء لواجب حماية الأمة الإسلامية من الأخطار المحدقة بها، مؤكدين أن التحالف الإسلامي سيكون داعما للجهود الدولية لمحاربة الجماعات الإرهابية في مختلف مناطق العالم.
وطالب المشاركون في الموتمر بمحاربة الطائفية، محذرين من الغلو والتحزب والافتراق، ومحذرين من التأويل الخاطئ.
وأكدوا في ختام أعمالهم أمس في العاصمة الموريتانية نواكشط، أن الإرهاب صنيع الفكر المتطرف لجُهّال أخذوا الفتيا الشرعية من غير أهلها، وحرفوا النصوص الشرعية لتهييج مشاعر الشباب والعامة واستدرار عواطفهم الدينية، موصين الجهات المعنية في الأمة الإسلامية، وخاصة العلماء التركيز في الدعوة والتعليم على نصوص الكتاب والسنة الموصّلة للاجتماع والمحذرة من الغلو والتحزب والافتراق، وعدم مخالفة رأي جماعة المسلمين فيما أجمعوا عليه، بجانب التحذير من التأويل الخاطئ، والتفسير العقلاني للنصوص الشرعية، ولَيّ أعناق النصوص إلى أحكام أبعدَ ما تكون عن مقاصدها الحقيقية.
وشدد المشاركون على مواجهة أنواع التعصب بشتى أنواعه المذهبية، أو الحزبية، أو العرقية في المجتمعات المسلمة، والتأكيد على أهمية الوحدة الوطنية ورعاية الأخوة الإسلامية، وردِّ المختلف فيه إلى الكتاب والسنة وفق فهم سلف الأمة، مع ضرورة تحصين الشباب من أفكار الخوارج المتطرفة التي يروجون لها بأساليب متنوعة، ويحاولون من خلالها زعزعة أمن الأوطان الإسلامية وتشتيت أفكار شعوبها.
ودعا المؤتمر إلى مواجهة الأخطار الطائفية التي تستهدف وحدة الأمة الإسلامية، وتفتيت دولهم، والتنديد بالممارسات البغيضة لبعض الدول والأحزاب التي تستغل الدين لخدمة أهدافها السياسية والتوسعية، ودعوة العلماء والمثقفين والإعلاميين إلى تقديم رؤى وبرامج ناضجة مدعّمة بالنصوص الشرعية والشواهد التاريخية، التي يُبرَز من خلالها منهج السلف الصالح في أحكام الجهاد ،والولاء والبراء والجماعة، وطاعة ولي الأمر.
وحذر المشاركون من دعاوى الطائفية البغيضة، التي تَغرس العداء بين المسلمين، وتشيع ثقافة الكراهية، وتفكك النسيج الاجتماعي، وتُوقِع فيما حذر الله تعالى منه من التمزق والتنازع وفساد ذات البين، مبينين أن الانحراف الفكري في بعض المفاهيم الشرعية، كالجهاد، والتكفير، والحاكمية، والولاء والبراء، ودار الإسلام، ودار الحرب، وما يتعلق بها من أحكام ينبغي الرجوع فيها إلى العلماء الراسخين الربانيين المؤهلين.
وأوصى المؤتمر بدعم جهات الإفتاء والدعوة في العالم الإسلامي بالعلماء المؤهَّلين الربّانيين لتقوم بواجبها في توعية الأمة وحثها على التمسك بثوابتها المحكمة، وتحذيرها من الغلو والتطرف، وتصحيح المفاهيم المغلوطة والخاطئة عن الإسلام، من خلال بيان محاسنه، وأنه دين يدعو إلى الوسطية سلوكا ومنهجا، ويحذر من الغلو والتطرف والجفاء، مع ضرورة تحري الدقة والموضوعية في تناول الأحداث التاريخية، والتصدي الجادّ لمحاولات تشويه التاريخ الإسلامي، والابتعاد عن كل ما يثير الفتن ويؤدي إلى الفرقة والنزاع.
وشدد المشاركون على أهمية تضمين مناهج التعليم العام والجامعي نصوص الكتاب والسنة المؤكّدة على الاجتماع والحفاظ على اللحمة الوطنية والمكتسبات المشروعة لكيان الأمة ومقوماتها، بما يكفل التعامل مع الخلافات المذهبية في الفروع في ضوء الوسطية الإسلامية، بجانب رفْض التعصب، والتصدي لأسبابه ومظاهره، واعتباره مَظهرا من مظاهر الانغلاق وضيق الأفق.
وطالب المؤتمر بتوظيف تكنولوجيا الاتصالات الحديثة بإنشاء مواقع علمية إسلامية موثّقة تُبرز منهجَ أهل السنة والجماعة، وترسّخ ثقافةَ الاجتماع ولزومَ الجماعة، على أن ترصُد كل ما يقال ويُكتَب، ما يثير الفتن ويكون سببا في إحداث الفرقة والنزاع، بالإضافة إلى أن تقوم تلك المواقع بالرد على تلك الشبهات بأسلوب علمي رصين.
ودعا المشاركون إلى ضرورة توعية الشباب ونُصحهم بتعظيم الثوابت الشرعية والأصول الكلية، والالتزام بآداب الاختلاف والحوار، وعدم التساهل والتسرع في التكفير والتبديع والتفسيق، مشددين على أهمية قيام العلماء والدعاة بواجبهم تجاه الأمة في النصح والتوعية والتوجيه والموازنة بين متطلبات العصر والالتزام بمنهج السلف الصالح الذين يعدون إطاراً مرجعياً ثابتاً، تستمد منه العصور المتلاحقة أصول التجديد ومبادئ الإصلاح.
وحث المؤتمر الدول الإسلامية، على العناية بتأهيل العلماء النابهين لمعالجة الواقع وما يجدّ فيه على نور من الكتاب والسنة، وفق منهج السلف الصالح، مؤكدين براءة الإسلام من الإرهاب ومما يزعمه الإرهابيون من مسوِّغات دينية لا علاقة لها برسالة الإسلام التي تقوم على الوسطية والعدل والإحسان والرحمة بالناس، يتضمن مبادئ تشجع على تحقيق التعايش السلمي بين الشعوب والتفاهم بين أتباع الحضارات، والالتزام بالقيم الإسلامية النبيلة، ما يُسهم في التعامل الإيجابي مع المكوّنات الثقافية المختلفة، ويعزز العلاقات مع الآخرين.
وأوصى المشاركون بترشيد مناهج التربية والتعليم بما يتوافق مع عقيدة الأمة وشريعتها، وتعزيز قدرات المؤسسات التعليمية للوقاية من الفكر المتطرف، والعناية بالشباب، والبحث معهم في مشكلاتهم، وإشراكهم في حل قضاياهم، وصولا إلى تصويب المفاهيم الخاطئة والشبهات المضللة والأهواء المهلِكة بالعلم الصحيح والأسلوب الحكيم، والتعاون مع الجامعات الإسلامية ومراكز الأبحاث لإيضاح المفاهيم الملتبسة على بعض الشباب المسلم، وتوفير مادة علمية رصينة تكون بين أيدي الخطباء والدعاة والمربّين، بجانب وضْع برامج عملية جادة تصون شباب الأمة من الإفراط والتفريط، وتَحميهم من مزالق الغلو والانحراف الفكري، وتَنأى بهم عن الطائفية والحزبية المقيتة، وتعزز لديهم ثقافة الأمة الواحدة، وتزودهم بالفهم الصحيح للواقع الذي يحيط بهم.
وطالبت التوصيات التعاون بين رابطة العالم الإسلامي والمؤسسات الدينية والتعليمية في بلدان غرب إفريقيا لتطوير مناهج التعليم الديني، وتأهيل الأئمة والدعاة بما يُسهم في تحصين الأجيال المسلمة من مزالق الإفراط والتفريط، والتأكيد على وسائل الإعلام بنشر ثقافة السلام والتفاهم، والعمل على إشاعة وسطية الإسلام ومفاهيمها التي تجمع المسلمين وتحمي أجيالهم من الغلو والتفريط في الدين.
وأعرب المؤتمر عن شكره وتقديره للجمهورية الإسلامية الموريتانية ولفخامة الرئيس محمد ولد عبدالعزيز، وإلى معالي وزير الشؤون الدينية والتعليم الأصلي، الشيخ أحمد ولد أهل داوود على التعاون في عقد المؤتمر، كما أعرب المشاركون عن شكرهم لرابطة العالم الإسلامي وإلى معالي أمينها العام الدكتور عبدالله بن عبدالمحسن التركي على جهود الرابطة، في إشاعة مبادئ الإسلام السمحة، والوقوف أمام تيارات الغلو والتطرف التي تمزق كيان الأمة وتهدد مكتسباتها.
وكان مؤتمر علماء السنة ودورهم في مكافحة الإرهاب والتطرف قد ناقش خلال جلسات عمله أربعة محاور على مدى يومين، محور «أهل السنة والجماعة ووحدة الأمة المسلمة»، وناقش أربعة مواضيع: المذاهب الفقهية السنية لاستقرار وتماسك الأمة، لزوم الجماعة وذم الفرقة والاختلاف، أهل السنة وهوية الأمة المسلمة، فقهاء المالكية وتعزيز قيم الوسطية في المجتمع، فيما ناقش المحور الثاني «علماء الأمة.. الحقوق والواجبات» وجوب بيان توضيح الإسلام الصحيح، والمرجعية وقضايا الخلاف، وضبط المفاهيم الملتبسة على الشباب المسلم.
واختتمت جلسات أمس بمحورين الأول بعنوان «الإرهاب والتطرف في ميزان الشرع»، متناولا موضوع حرمة الدماء وعصمتها في الإسلام، والجهل بالدين سبيل للغلو والتطرف، وفتنة التكفير والفكر الخارجي، فيما ناقشت الجلسة الأخيرة للمؤتمر «نحو موقف راشد لمكافحة الإرهاب والتطرف»، مركزة على استعادة دور العلماء وتعزيز الثقة بهم، وتعزيز ثقافة الحوار والتعايش السلمي، وتفعيل دور المؤسسات التعليمية في تعزيز القيم الجامعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.