سمو نائب وزير الدفاع يلتقي وزير الدفاع الأمريكي    العدالة يواصل حضوره برباعية في ضمك.. والفيحاء يقلب تأخره أمام الحزم لفوز    الوحدة يخسر من برشلونة ويلعب على برونزية العالم    الجبال : سنهدي جماهير النموذجي نقاط النصر .. سعدان : عازمون على تحقيق الفوز رغم صعوبة لقاء بطل الدوري    الرياض وواشنطن: نقف معا لمواجهة التطرف والإرهاب الإيراني    192 برنامجاً تدريبياً في تعليم الحدود الشمالية    جامعة أم القرى تغير مفهوم استقبال المستجدين بملتقى " انطلاقة واثقة"    وظائف شاغرة للرجال والنساء بالمديرية العامة للسجون.. موعد وطريقة التقديم    أمير الرياض يستقبل المفتي العام والعلماء والمسؤولين    «ساما»: القروض العقارية للأفراد تقفز إلى 16 ألف عقد    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجتمع مع وزير الخارجية البحريني ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي    وفد مسلمي القوقاز يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    هل يمهد تعطيل البرلمان البريطاني لحرب ضد إيران؟!    «وول ستريت»: طرح أرامكو بسوق الأسهم السعودية هذا العام    مؤشرا البحرين العام والاسلامي يقفلان على انخفاض    المملكة تتبرع بمليوني دولار للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي    مسؤولة أممية: النازحون والمهاجرون في ليبيا يعانون بشدة    حقيقة إصدار هوية جديدة تُغني عن الرخصة وكرت العائلة وجواز السفر    مهرجان ولي العهد للهجن الثاني يضع الطائف في صدارة الوجهات السياحية العربية    بدء العمل في قسم جراحة اليوم الواحد بمستشفى حائل العام    «تقنية طبية» جديدة تهب الأمل لمصابي «السرطان»    نادي الشرقية الأدبي يواصل فعالياته لليوم الثاني .. توقيع كتب وتجارب مؤلفين    الموري يدخل تحدي الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات    دارة الملك عبدالعزيز تحدّث مقررات الدراسات الاجتماعية والمواطنة    350 ألف دولار جوائز اليُسر الذهبي في مهرجان «البحر الأحمر السينمائي»    انطلاق فعاليات البرنامج التعريفي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن    الأمير بدر بن سلطان يناقش استعدادات الجامعات بالمنطقة ويستمع للخطة المرورية التي سيتم تنفيذها بالتزامن مع بدء العام الدراسي    162 انتهاكاً للملكية الفكرية.. والهيئة توقع عقوبات    “اللهيبي” يكشف عن حزمة من المشاريع والأعمال الإدارية والمدرسية أمام وسائل الإعلام    سمو سفير المملكة لدى الأردن يلتقي رئيس جامعة الإسراء    شرطة مكة تعلن ضبط 8 متورطين بمضاربة «السلام مول».. وتكشف حالة المصاب    "الأرصاد" تنبه من رياح نشطة وسحب رعدية على أجزاء من تبوك    فتح باب القبول والتسجيل لوظائف الدفاع المدني للنساء برتبة جندي    التعليم تعلن جاهزيتها للعام الدراسي ب 25 ألف حافلة ومركبة    ضمن برنامج “البناء المستدام”.. “الإسكان” تسلم مواطنا أول شهادة لجودة البناء    سمو الأمير فيصل بن بندر يستقبل مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة    صحافي إسباني: برشلونة يخسر كرامته    «الشؤون الإسلامية»: كود بناء المساجد يحمل رسالة العناية ببيوت الله وتطويرها    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم مشروع صيانة شارع "محمد سعد عبدالله" في مديرية الشيخ عثمان بعدن    “التحالف”: اعتراض وإسقاط طائرة “مسيّرة” أطلقتها المليشيا الحوثية من صعدة باتجاه المملكة    الاتحاد البرلماني العربي يدين حذف اسم فلسطين من قائمة المناطق    المجلس المحلي لمحافظة العيدابي يناقش المشروعات الحيوية    هذ ما يحدث إذا كان المستفيد الرئيسي غير مؤهل في حساب المواطن    الهيئة الاستشارية بشؤون الحرمين تعقد اجتماعها الدوري    "صحة الطائف" تعرض الفرص الاستثمارية بالمجال الصحي الخاص وتركز على أهمية التقنية    إقرار وثيقة منهاج برنامج القيادة والأركان    سفير نيوزيلندا:            د. يوسف العثيمين        «الحج» تطور محرك حجز مركزي لربط منظومة الخدمة محلياً ودولياً    الجيش اللبناني يتصدى لطائرة إسرائيلية    تبوك: إنجاز 95% من جسر تقاطع طريق الملك فهد    بعد استقبال وزير الداخلية.. ماذا قال صاحب عبارة «هذا واجبي» ل«عكاظ»؟    الملك يأمر بترقية وتعيين 22 قاضيًا بديوان المظالم على مختلف الدرجات القضائية    وقت اللياقة تخطف الانظار في موسم السودة    جامعة الملك خالد تنظم مؤتمر "مقاصد الشريعة بين ثوابت التأسيس ومتغيرات العصر" رجب المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المعارضة الإيرانية: ضباط كبار من «قوة قدس» يقودون قوات الحوثي

قرر نظام الملالي قبل نحو ربع قرن تنظيم جماعة تكون قاعدة عملية لهم في اليمن بالاعتماد على البعد المذهبي لتكون قاعدة انطلاق لهم خدمة لمحاصرة المملكة العربية السعودية، ودول الخليج الأخرى والسيطرة على مضيق باب المندب، ووضع نظام الملالي نصب عينيه جماعة الحوثيين وبدأ في توظيفهم منذ السنوات الأولى. وجنَّد النظام منذ عام 1991 حسين الحوثي الشقيق الأكبر لعبدالملك الحوثي الزعيم الحالي لهم، وتم تشكيل جماعة أنصار الله على غرار حزب الله اللبناني.
وأعلن شاهين قبادي عضو لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية والناطق الإعلامي للمجلس ليل السبت في مؤتمر صحفي عبر موقع تويتر، تابعته «الشرق» أن بدر الدين الحوثي وابنَيه حسين وعبدالملك قضوا فترة من الزمن في مدينة قم بإيران. فيما مكث عبدالملك في إيران أكثر من عام.
وأكد قبادي أن أعداداً كبيرة من جماعة الحوثي نفَّذت دورات تدريبية في جامعة المصطفى في «قم». فيما وثق نظام طهران العلاقة بين الحوثيين وحزب الله اللبناني وجرى تدريب عناصر من الحوثيين في البقاع اللبناني، كما تدرب جماعة منهم في العراق على يد «قوة قدس» الإرهابية.
وأشار قبادي إلى أنه منذ اندلاع الثورة في اليمن عام 2011 بدأ نظام طهران في إرسال الأسلحة للحوثيين، كما بدأ تدريب ميليشياتهم داخل اليمن.
وقال قبادي إن معلومات حديثة حصلت عليها المعارضة الإيرانية من داخل نظام طهران وعبر شبكة تنظيمات منظمة مجاهدي خلق داخل إيران، تؤكد أن المسؤول عن الملف اليمني داخل النظام هو «قوة القدس» الإرهابية وتشرف قيادة القوة على جميع المخططات العسكرية والتعبوية للحوثيين.
ويتم تدريب الحوثيين على يد ضباط كبار من «قوة قدس» وهناك ضباط من رتبة عميد في اليمن. كما يتولى هؤلاء عملية التنظيم والقيادة لقوات الحوثيين. يذكر أن أعلى رتبة في قوات الحرس هي رتبة لواء وبعدد محدود جداً.
وأكد قبادي بحسب معلوماتهم التي وصلت حديثاً أن قادة طهران شكَّلوا غرف عمليات لمتابعة أحداث اليمن في مختلف أجهزة النظام كقوات الحرس والمجلس الأعلى لأمن النظام. ويتولى بعضٌ من هذه الغرف متابعة الجوانب السياسية والاستراتيجية والتعبوية للموقف وبعضها الآخر تتابع الجوانب اللوجستية وغيرها.
وأشار قبادي إلى أن غرفة عمليات المجلس الأعلى للأمن القومي للنظام تدار بإشراف اللواء الحَرَسي علي شمخاني أمين عام المجلس الأعلى لأمن النظام. كما يتولى شخص اسمه نيلي القضايا التنفيذية والتنسيقات الإدارية. وهذه الغرفة تنسِّق وبصورة نشطة مع مكتب قاسم سليماني قائد «قوة قدس».
ويؤكد الناطق الإعلامي قبادي بحسب المعلومات التي وصلتهم بعد انطلاق عملية عاصفة الحزم مباشرة، أن المجلس الأعلى للأمن القومي لنظام طهران عقد اجتماعين في 26 و 28 مارس لمناقشة ملف اليمن. و»المجلس الأعلى للأمن القومي هو أعلى جهة لاتخاذ القرار في شؤون الأمن القومي للنظام».
وتتولى غرفة عمليات وزارة الصحة إيصال الأدوية والخدمات الطبية إلى الحوثيين في اليمن. وعقدت هذه الغرفة اجتماعها يوم 26 مارس بحضور حسن هاشمي وزير الصحة والعلاج التابع للنظام.
«قوة قدس» الإرهابية تعمل على إيصال المساعدات إلى الحوثيين. وخلال شهر مارس 2015 وعبر مطار مهر آباد، وصل إلى صنعاء 50 طناً من المساعدات التسليحية واللوجستية إلى الحوثيين. وتم إرسال هذه المساعدات تحت غطاء مساعدات الهلال الأحمر.
ويؤكد قبادي أنه بحسب إحدى الكراسات الداخلية ل «قوة قدس»، فإن ما يحدث في اليمن هي ثورة تشبه الثورة الإسلامية في إيران، وأن أنصار الله باعتبارها قوة سياسية ودينية تؤمن بقيادة المرشد «خامنئي» ومن قبله «خميني». وكان بدر الدين الحوثي والد عبدالملك «القائد الحالي للحوثيين» بايع «خميني» كما بايع عبدالملك «خامنئي» واعترف الحوثيون بخامنئي مرشداً لهم.
تفاجأ نظام الملالي بشدة من تطورات الأحداث في اليمن، ورد الفعل الذي أبدته دول المنطقة، من خلال عملية عاصفة الحزم، ووجد النظام نفسه الجهة الخاسرة في المعادلة الإقليمية. وأدرك النظام أنه وقع في الفخ اليمني. وهذا ما ظهر عبر الردود المسعورة التي أطلقها رموز النظام وبشكل خاص خامنئي المرشد نفسه، في وقت يجد نظام الملالي أنه في أمسِّ الحاجة إلى تكريس نفوذه في دول المنطقة وتأجيج نيران الحرب فيها من أجل بقاء سلطته، خاصة مع العزلة التي يعاني منها النظام داخلياً وتتفاقم باستمرار.
كانت المقاومة الإيرانية حذَّرت مراراً وتكراراً من أن تدخلات نظام الملالي في العراق وفي المنطقة أخطر مائة مرة من المشاريع النووية. وأن خطر النظام الإيراني والعصابات التابعة له وكذلك الميليشيات العراقية هو أكثر من خطر داعش. وأن سبب الصولات الجنونية والفقاعية لنظام الملالي في المنطقة هو تغطية أزماته الداخلية المستعصية وإفلاسه الشامل، وأن سياسات المسايرة والمهادنة له، تشجِّعه على التمادي في سياساته العدوانية.
هذا النظام لا يعرف سوى لغة الصرامة والقوة وسوف ينصاع لها. وهذا ما أكدت عليه السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية «أن العمل المشترك للدول العربية لمواجهة محاولات النظام الإيراني لاحتلال اليمن، وتوحيد الجهود، أمرٌ ضروريٌّ لا يمكن التخلي عنه، وهو ما تدعو إليه المقاومة الإيرانية دائماً. وطالبت رجوي بتوسيع شامل لهذا الدفاع القانوني والمشروع في وجه الفاشية الدينية الحاكمة في إيران وعملائها في أرجاء المنطقة من العراق وسوريا إلى لبنان واليمن وسائر الدول.
ولا بد من التأكيد أن جذور الأزمات لهذه المنطقة من العالم وخاصة التطرف الديني وتصدير الإرهاب والتطرف، هو من قبل نظام ولاية الفقيه في إيران، ولا حل في هذا المجال سوى التصدي لهذا النظام وقطع أذرعه في المنطقة وإسقاط نظام ولاية الفقيه في إيران. * تشكَّل فيلق قدس خلال الحرب العراقية الإيرانية للقيام بالعمليات التي كان يقوم بها النظام داخل الأراضي العراقية، وبعد الحرب تحول إلى «قوة قدس» وهي قوة في مستوى القوات الرئيسة الثلاث للحرس البرية والبحرية والجوية التابعة للحرس، وهناك عدة فيالق ضمن «قوة قدس» الإرهابية ومنها فيلق لبنان وفيلق سوريا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.