أول ذهبية عربية.. الحفناوي يصنع التاريخ في طوكيو    الأرصاد : رياح نشطة وأتربة مثارة على محافظة ينبع    الباطن يحقق أولى انتصاراته ودياً بمصر    التحالف : اعتراض وتدمير 4 مسيرات مفخخة خلال ساعات    وصول أول المعتمرين إلى المسجد الحرام بعد انتهاء الحج    موسم الحج.. نجاح سعودي متجدد    انتعاش أسبوعي للنفط بسبب توقعات شح الإمدادات    الحج.. من المسؤول ؟!    قائد البحرية السعودية يرعى مراسم تعويم سفينة جلالة الملك «جازان» بإسبانيا    «توكلنا».. رسميًا لدخول الفعاليات الترفيهية    لجنة بنكية لتخفيف مخاطر التحول عن مؤشر "ليبور" لسعر الفائدة    ترقب لطرح "أكوا باور " و"اس تي سي حلول "    أمير مكة يهنئ القيادة بنجاح الحج    مركز الملك سلمان يمدد عقد تطهير أرض اليمن من ألغام الحوثي    رغم آلاف التعزيزات الأمنية.. انتفاضة الإقليم الإيراني تتمدد    خادم الحرمين لرئيس الهند: نواسيكم في ضحايا الانهيارات الأرضية    خيام بديلة في مشعري منى وعرفات العام القادم    القيادة تهنئ رئيس تونس بذكرى إعلان الجمهورية    الاتحاد يصدر بيانا يوضح فيه أسباب رحيل فواز القرني    الهلال يبحث عن بديل جيوفينكو    محمد بن سلمان.. "السند" والعطاء    14648 مخالفاً ضبطوا في أسبوع.. منهم 270 متسللاً    الأرصاد ل «عكاظ»: درجات الحرارة ستعاود الارتفاع    في بيوتنا مخدرات..!!    انطلاق المسارات التطويرية للمعلمين اليوم    مواجهة العنف بمراجعةٍ شرعية للديات!    بدء القبول الإلحاقي للطلاب والطالبات في جامعة الأمير سطام الخميس القادم    طلاب سعوديون يعايدون الوطن ب 14 جائزة عالمية في أولمبياد دولي    المملكة تُسجّل «حمى الثقافية» في قائمة اليونسكو للتراث العالمي    عيد ووعود..!!    «حي جاكس» يبدأ استقبال طلبات الفنانين والمبدعين لإقامة ستوديوهات ومعارض فنية    «إستراتيجية هيئة المسرح والفنون الأدائية»تحلق ب«أبو الفنون» لتأسيس صناعة مسرحية تخلد ثقافتنا    30 كيلو غراماً لتطييب المسجد الحرام وقاصديه    تأهيل.. تأهب.. احترافية.. وعزيمة..صحة وسلامة الحجاج.. أولوية القيادة    هديتك ياحاج    «إثراء» تدخل « بهجة العيد» على الأطفال بفعاليات متنوعة    الخزعبلات، وصناعة "وعي الرفات"..!!    «فحص الزواج» في القطاع الخاص الصحي        فضيحة «كلوب هاوس».. خبير أمني يكشف بيعه بيانات 3.8 مليار مستخدم.. وقد يكون أحدهم أنت!        وفاة دلال عبد العزيز «شائعة».. من يقف وراء ترويجها ؟    امنيتي الكبيرة    العراق.. اعتقال منفذي التفجير الإرهابي ب"الصدر"    الأخضر الأولمبي يواجه ألمانيا لتصحيح المسار    حسين علي رضا يتأهل لربع نهائي "فردي التجديف"    نجوم عالميون يغيبون عن العرس الأولمبي                فسح علاج جديد للسكري.. مرة واحدة أسبوعياً        WHO: لقاحات كورونا «حلال» لا تحوي مشتقات «خنزير»    تراقب محتواهم.. مستخدمو إنستجرام منزعجون من السياسات الجديدة    إعصار يهدد الأولمبياد بالتوقف    الجيش الأمريكي يشن ثاني ضربة جوية على "الشباب" في الصومالmeta itemprop="headtitle" content="الجيش الأمريكي يشن ثاني ضربة جوية على "الشباب" في الصومال"/    الخطوط السعودية : انطلاق عمليات نقل الحجاج في مرحلة العودة    حالة الطقس: أمطار غزيرة وسيول في الباحة ونجران وعسير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



من الفضول للرقي
نشر في الأنباء السعودية يوم 13 - 07 - 2012

من الغرائز المغروسة في الإنسان والتي تمثل جزء من طبيعته ، الميل للأشياء الغريبة والشوق لاستكشاف الأشياء النادرة والخارقة والرغبة في التعلم والمعرفة.
تنشأ هذه الغريزة عشوائية لدى الإنسان. فيبدأ باستكشاف ما حوله وأي شيء حوله ويحاول التعرف على نفسه وعلى بيئته وأخيرا يتعطش لاستجلاء العالم المحيط به.
نفضى أحيانا إلى نزاعات أخلاقية بسبب عشوائية هذا الفضول ، عندما لا يكون هناك خط سير لهذا الفضول ولا يكون هناك من شذبه واختار له توجهاته ، ففضول الإنسان يدفع به للسير لأي مكان أراد سواء أراد أن يعلو فوق سطح القمر أو أراد أن يأكل الزقوم مع أهل الجحيم.
فكما نعلم ، هناك خطوط تباين وتقاطع بين الفضول المزدهر والفضول المدمر والفضول لمجرد الفضول والتدخل فى شئون الآخرين . فالفضول لأجل الفضول من باب معرفة أسرار الآخرين والكشف عن عوراتهم وعيوبهم تعد من الصفات الحنظلية التي لاتثمر ولا تعطي معنى لشيء ولا تضيف للشخص فائدة أو مكانة ، علاوة على أنها تضر الآخرين. حامل هذه الصفة مذموم حتى وإن اعتقد أنه يريد أن يدافع عن نفسه فيتجنب شرور الآخرين بفضوله الزائد ومعرفة مالا يجب أن يعرفه. بها سيحتقر وسيبتعد عنه حتى أقرب قريب.
أما الفضول المزدهر فيرتقي بالفرد لأعلى مراتب الرقي ، ففضوله مطلوب ومرغوب ، لأنه سيسهم في عملية الإبداع والابتكار. حيث أن الفضول يلازمه البحث والتدقيق والتمحيص والتحليل والملاحظة والاستطلاع والرغبة في الاكتشاف لشيء ما. كل أولئك المبدعين والمبتكرين لديهم الفضول المزدهر التي أعطت البشرية خير ما وصلنا إليه من علم وتكنولوجيا لم نكن لنتمتع به اليوم لولا صفتهم هذه.
إذن مالسبيل للرفع من مستوى فضولنا المزدهر ؟ يوجد لدى الإنسان بنية معرفية تتشكل منذ الصغر مع الوالدين وتصقلها التجارب ، ولأنه يوجد لديه دافع للمعرفة والفهم فهو يبحث لكل ما هو غريب وفريد عن ما ألفه في بنياه المعرفي .. فإذا ما وجد هذا الغريب من المعرفة فإنه – أي الإنسان – يقارنه بالمعلومات المألوفة لديه ويقاربها ليرى مدى إمكانيته ومقدرته للاستزادة والإبحار.
الفضول المزدهر يدفع بالبعض للتعلم وأقصد هنا تغيير وتعديل السلوك عن طريق اكتساب معارف ومهارات بحيث توافق إمكانياته ومقدرته على الاستزادة للحصول على معلومة ما تدفع به قدما لتحصيل فائدة تصب في مصلحته أو مصلحة مجتمعه.
هذا النوع من الفضول تحديدا مرتبط طردا بالتحصيل فكلما كان الفضول عاليا كان التحصيل العلمي أو العملي مرتفعا تبعا لذلك. محبي الفضول من هذا النوع هم أكثر الناس مرورا بالعقبات والأحداث والعواقب أحيانا فهم يخاطرون أحيانا بحواسهم ومدركاتهم للحصول على نتيجة جديدة أو للتأكد من النتائج الثابتة أو المسلمات لكنهم في المقابل أكثر الناس نجاحا بأوساطهم. كذلك تختلف طريقة تفكيرهم عن غيرهم ، فتفكيرهم عميق لمسألة بسيطة وفهمهم للأمور تتخذ مسارات مختلفة أيضا. كما أنهم يفسرون المواضيع بعدة تفسيرات وهذا يرجع لعدد التجارب والمغامرات الفريدة التي مروا بها.
تكمن جمالية الفضول المزدهر في جعل عقلك يعمل بنشاط فهو لا ينكف عن التفكير والبحث عن الحقائق ولا يستسلم للمسلمات ، كما تجعل العقل دقيق التركيز والملاحظة حيال المتغيرات والثوابت ، بالإضافة إلى اكتشاف الإمكانيات والقدرات لكل ما هو جديد ، وهي كذلك تمنع الملل فالشخص يكون حينها في وضع متجدد في كل مرة يلهو بفضوله. وكلما استمتع بفضوله كلما وضع حدا بينه وبين الملل أن يتسربه
أسلوب التلقي منذ الصغر واختلافه من شخص لآخر وارتفاع مستوى الديموقراطية والحرية في الحديث والتعامل يعطي فرصة كبيرة لتنمية فضول مزدهر ، فينشأ محب للتساؤل والتجربة والتخيل والربط بفكر مستقل. وكلما كان هناك قمع وعقوبة لكل تساؤل أو تجربة يكسر هذا من مجاديف الشخص ويجعله محبطا لا رغبة له ولا شغف سوى أنه يكتفي بتلقي الأوامر.
للأسف أن هناك الكثير من محبي الفضول يستخدمونه في زرع الشرور واختلاقها ، فبعد استكشافهم لأمور كانت غامضة عليهم ، يستخدمونها في مضرة الناس .. ولا أدل على ذلك من الولد الصغير وهو الاسم الذي أطلق على أول قنبلة ذرية ألقيت على مدينة هيروشيما اليابانية ، وتعتبر هذه القنبلة هي أول سلاح نووي يتم استخدامه. بالرغم من اكتساح التكنولوجيا واستخدامها اليوم بشكل هائل إلا أنها أضرت باليابانيين من قبل فدفعوا ثمن ذلك غاليا نتيجة فضول مدمر.
إلا أنه لا يمكن إنكار الدور الكبير الذي قدمه الفضول في رفع معدل التفكير الابتكاري والشغف العلمي والبحث وإعادة النظر في المسلمات والنظريات وإثباتها. بل هي اللبنة الأولى في السعي وراء إنجاز كل ما تقدم فهي مصدر الاكتشافات الجديدة اليوم وسابقا ولولا الفضول لما دفع ذلك أديسون لاختراع الكهرباء ودفع بألكسندر جراهام بل لاختراع الهاتف.
هذا ولا زال بجعبة الفضول الكثير ، فمادامت هناك اختراعات جديدة وأفكار بناءة إذن هناك فضول مزدهر !!
جل احترامي
لولوة إسحاق


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.