«وزير الداخلية» يبحث مع أمراء المناطق 6 موضوعات مهمة خلال الاجتماع السنوي (صور)    نائب أمير الجوف: تكثيف التوعية بأضرار المخدرات                تعمل على تقديم العون للأسر المحتاجة في المجال السكني ضمن عدة مسارات        فيما تستهدف مبادرة المعايرة القانونية تحقيق متطلبات التجارة العادلة.. محافظ «المواصفات»:    «قوات التحالف»: طائرة حوثية تحمل متفجرات حاولت استهداف مرفق حيوي في نجران    خادم الحرمين الشريفين        البيز خلال توقيع العقدَيْن    ترمب: عقوباتنا مدمرة.. ولن نسمح بإيران «نووية»    قمة هلالية أهلاوية آسيوية منتظرة        الدوسري: أعضاء شرف سبب زعزعة الاتفاق    الأمير تركي بن محمد بن فهد يزور الإمارات العربية المتحدة    «التعليم»: اتفاقية لإنشاء 30 مجمعاً في 3 مدن بتكلفة 2.4 مليار ريال        أمر ملكي بترقية وتعيين 25 قاضياً ب«المظالم»    خاطفة الرضيعة «نور» في قبضة الأمن.. والأب ل«عكاظ»: حادثة غريبة    2146 جولة «سلامة» على فنادق المعتمرين والمحلات في مكة    نائب أمير مكة المكرمة خلال زيارته المركز    وزير الثقافة مع عدد من المثقفين على مائدة الإفطار التي أقامها في جدة أمس            المصمك يستقبل 17 ألف زائر في شهر    «ليالي رمضان» تستقطب 13 ألف زائر لوسط العوامية    نادي الطلبة في سيدني ينظم «كرنفال العائلة السعودي»    الجامعة الإسلامية في المدينة تستضيف الملتقى ال(28) للجنة الدعوة في إفريقيا    مشروبات البروتين.. تبني عضلاتنا أم تقصّر أعمارنا ؟    سييرا : مباراة الوحدة الاماراتي مهمة ونسعى لخطف الصدارة    «الإسكان التنموي»: بناء 4101 وحدة بالتعاون مع «كاتيرا الأمريكية»    دوري الامير محمد بن سلمان : الحزم يكسب الخليج بهدف في ذهاب الملحق    مدير الأمن العام يتفقد مركز القيادة والسيطرة    تأجيل مباراة النصر وذوب آهن الآسيوية    64% زيادة بالسجلات التجارية للحلاقة الرجالية في 2018    «الشورى» يطالب «الإسكان» بتوضيح عدد المنتجات المسلمة للمواطنين    ضربة قاصمة.. «جوجل» تحرم «هواوي» من خدماتها    بلومبرج: مؤتمر أوبك بجدة يمهد الطريق لتمديد اتفاق خفض الإنتاج    المدخنون معرضون ل «الجلطات» المتكررة    5 أسباب ل « ضغط الدم » أولها الوراثة والسكري    تعرف على مسجد الإمام فيصل بن تركي بالدمام    المنشطات استمعت للمولد والقرار خلال 14 ساعة    نائب أمير جازان يشارك أبناء الشهداء والمصابين الإفطار الجماعي    مجلس الوزراء الفلسطيني يرحب بدعوة المملكة عقد قمة عربية طارئة    أنت بالمدينة..!    %5 زيادة سنوية للمتقاعدين..!!    التحركات الأمريكية في منطقتنا الخليجية..    ضبط 503 بائعين مخالفين ومصادرة 521 بسطة بجدة    رئيس «الهيئة»: استهداف مقدساتنا دليل فساد وخبث عقيدة منفذيه    منتجات غذائية منتهية الصلاحية بالدمام.. و«التجارة» تعاقب الجاني    ترمب يؤكد استعداده للحوار مع إيران بشرط أن تطلب ذلك    بالفيديو.. هطول أمطار على المسجد الحرام بمكة المكرمة    الرياض.. إنقاذ حياة «جنين» يعاني تشوهاً في مجرى التنفس    إصابة 5 حالات اثر انقلاب مركبة قبل الإفطار يستقبلها مستشفى ميسان العام    "حساب المواطن" يعلن صدور نتائج الأهلية للدورة التاسعة عشرة    ليالي الرمضانية بحديقة أبها الجديدة تستمر بتنوع ثقافي وفني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللواء العمرو: جاهزون ب«التقنية» و«خبرة الرجال» لمواجهة كل الاحتمالات
الدفاع المدني في المنطقة الشرقية يزف كوكبة جديدة من خريجيه إلى ميدان العمل

رفع مدير عام الدفاع المدني اللواء "سليمان بن عبدالله العمرو" عظيم الشكر والامتنان لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله-؛ لما يوليه من دعم واهتمام بتطوير قدرات جهاز الدفاع المدني البشرية والآلية لأداء مهامه الوطنية والإنسانية في الحفاظ على مكتسبات الوطن وسلامة أبنائه والمقيمين به، ومد يد العون والمساعدة للدول الصديقة في أوقات الشدائد والمحن.
وعبّر اللواء "العمرو" في حديثه ل"الرياض" بمناسبة حفل تخرج الدورة التأهيلية لأعمال الدفاع المدني رقم (58) التي تضم (1607) خريجين بالمنطقة الشرقية يوم أمس، عن تقديره لجهود حكومة خادم الحرمين الشريفين، ممثلة في وزارة الداخلية في توفير كل الإمكانات للارتقاء بالدفاع المدني، من خلال معاهد ومراكز التدريب المنتشرة في مناطق المملكة، وإتاحة فرص الإبتعاث لرجال الدفاع المدني للدراسة داخل المملكة وخارجها، ونيل أرفع الشهادات العلمية، بما يدعم برامج تطوير وتحديث قدرات الجهاز لمواكبة مسيرة النهضة التي تشهدها بلادنا المباركة في جميع المجالات، مشيراً إلى وجود (736) مركزاً للدفاع المدني في جميع مناطق المملكة، وآلية متكاملة للإفادة من المبتعثين للدراسات العليا في جميع تخصصات الدفاع المدني.
وأعرب عن شكره ورجال الدفاع المدني لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية؛ لرعايته الكريمة لحفل تخريج هذا العدد الكبير من أفراد الدفاع المدني، وانضمامهم للعمل بالمراكز والوحدات الميدانية في جميع مناطق المملكة، بعد اكتسابهم للمهارات العلمية والتطبيقية التي تؤهلهم لأداء مهامهم ضمن صفوف الدفاع المدني على أكمل وجه، وفيما يلي نص الحوار:
مشاعر فرح
* بداية نود التعرف على مشاعر مدير عام الدفاع المدني إزاء الاحتفال بتخريج الدورة التأهيلية على أعمال الدفاع المدني رقم (58) والذي يقام بالمنطقة الشرقية؟
- أقول بكل صدق أنّ سر سعادتي بتخريج هذه الدورة التي تضم (1607) من الشباب الذين سوف يلتحقون للعمل بالدفاع المدني فور تخرجهم، هو أنها ستضيف دعماً لجهود وأعمال الدفاع المدني، وتكون رافداً في تعزيز دوره الوطني والانساني، وما يمثله التحاق هذا العدد الكبير من الخريجين للعمل بمراكز الدفاع المدني في قوة مضافة لقدرات الجهاز، بما يمكنه في أداء المهام المنوطة به في الحفاظ على المكتسبات الوطنية والتصدي لأي مخاطر أو حوادث تهدد سلامة أبناء الوطن والمقيمين به.
وهنا لا بد أن نذكر بكل الشكر والعرفان والتقدير بما يحظى به جهاز الدفاع المدني من دعم واهتمام سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- وحرصه على توفير كل الإمكانات للارتقاء بالقدرات البشرية والآلية وتنفيذ خطط التطوير والتحديث بالدفاع المدني، والشكر موصول لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية رئيس مجلس الدفاع المدني؛ لما نلمسه من حرصه الكبير يحفظه الله في متابعة جميع أعمال الدفاع المدني، وتذليل كافة المعوقات والصعوبات التي قد تواجه برامج التطوير والتحديث لتلبية الاحتياجات الآنية، وكذلك الخطط المستقبلية التي نتطلع لتنفيذها لاستيعاب كافة المستجدات والاستفادة من الخبرات والتجارب الدولية المتميزة في التعامل مع كافة المخاطر الافتراضية المحتملة التي تدخل في نطاق عمل الدفاع المدني، ولا أخفي أن من بواعث السعادة لتخريج هذا العدد الكبير من أفراد الدفاع المدني، وبدء مسيرتهم العملية بالجهاز، ما يرتبط بذلك من دلالة على تواصل عطاء الأجيال من رجال الدفاع المدني في خدمة الوطن في ميادين الواجب.
مقومات النجاح
* لكن ما هي مقومات نجاح الدفاع المدني في التأهيل الفني لهذا العدد الكبير من الأفراد؟
- أول مقومات هذا النجاح الذي نعتز به -بعد توفيق الله- هو توفر البنية الأساسية لتنفيذ خطط التدريب والتأهيل الفني، والتي تتمثل في معهد الدفاع المدني ومراكز تدريب الدفاع المدني المنتشرة في مناطق المملكة، وتكامل إمكانات هذه المراكز من حيث التجهيزات، ووسائل التدريب، والكوادر البشرية من مخططين، ومشرفين، ومدربين، في كافة تخصصات الدفاع المدني.
وفي هذا الصدد نقول وبكل صدق أنّ هناك طفرة كبيرة قد تحققت في هذا العهد الزاهر بقيادة خادم الحرمين الشريفين في مستوى معاهد ومراكز التدريب بالدفاع المدني، والتي وصل عددها إلى (10) مراكز، بالإضافة إلى مركز تدريب اللياقة البدنية والنشاط الرياضي، ويكفي أن نشير إلى أنّ التكلفة الإجمالية لتهيئة منشآت التدريب بالدفاع المدني خلال السنوات القليلة الماضية تجاوزت (300.000.000) ريال، فضلاً عن التكاليف الخاصة بإنشاء مدينتين للتدريب في كل من الرياض ومكة المكرمة.
ومن مقومات النجاح أيضاً تطبيق معايير التخطيط العلمي في رسم السياسات التدريبية بالدفاع المدني، بحيث تلبي الاحتياجات الميدانية، وتستوعب التغيرات النوعية في طبيعة مهم الدفاع المدني، والتطور في أنماط الحوادث والمخاطر، دون إغفال لأهمية دور القائمين على التدريب والتأهيل، وهنا نشير إلى أنّ خطط التدريب بالدفاع المدني خلال السنوات الخمسة الماضية تضمنت تنفيذ (3646) دورة تدريبية داخل وخارج المملكة استفاد منها ما يقرب من 58 ألف من الضباط والأفراد والموظفين المدنيين بالجهاز، وخلال السنوات الثلاثة الماضية فقط تم تأهيل وتدريب ما يزيد على (8000) فرد، من خلال الدورات التأهيلية على أعمال الدفاع المدني، التحقوا جميعهم بالعمل في مراكز الدفاع المدني المنتشرة في كافة مناطق المملكة.
نقد هادف
* كيف تتعاملون مع ما قد يوجه لرجال الدفاع المدني من نقد عبر مواقع التواصل الاجتماعي؟
- نرحب بكل نقد هادف وبناء ونرى أن الإعلام شريكاً استراتيجياً لإيصال رسائل التوعية الوقائية ونشر ثقافة السلامة ولا يفوتني الإشادة بجهود وسائل الإعلام التي لها إسهامات فاعلة في هذا الجانب وإن كنا نتطلع إلى المزيد، ونحن نتعامل بجدية مع كل ما ينشر باعتدال واتزان في وسائل الإعلام عن أداء الدفاع المدني ولدينا آلية لرصد وتحليل كل ما تبثه وسائل الإعلام المقروءة، والمسموعة، والمرئية، ووسائل الإعلام الجديد، ونسعى للإفادة من كل المقترحات والرؤى ونتجاوب معها، لكن الحقيقة أن كثيراً من النقد الذي يتعرض له رجال الدفاع المدني لا يستند إلى أي معلومات حقيقية، ويغلب عليه الجانب الانطباعي، وفي هذه الحالة نسعى إلى إيضاح الحقائق بكل شفافية، ونعترف بالتقصير في حالة حدوثه فالكمال لله وحده.
اللواء سليمان العمرو
تدريب وتوعوية
* لكل خطة أهداف، فما هي أهداف أو فلسفة التدريب بالدفاع المدني وارتباطها بالمخاطر أو الحوادث التي يباشرها رجال الدفاع المدني؟
- فلسفة التدريب والتأهيل في الدفاع المدني تهدف إلى تحقيق مفهوم الدفاع المدني الشامل، بحيث لا تقتصر البرامج التدريبية على رجال الدفاع المدني فقط، بل تمتد إلى كل فئات المجتمع، وعلى ضوء الفلسفة تم تنفيذ برامج تدريبية على أعمال الدفاع المدني للمواطنين والمقيمين في المملكة، شملت طلاب المدارس، وربات البيوت، ومنسوبي الجهات الحكومية، والمنشآت التجارية، والصناعية، وحتى العمالة المنزلية، ولم تقتصر هذه البرامج على التدريب النظري، بل شملت فرضيات عملية على التعامل مع مختلف أنواع الحوادث. ولا تقتصر فلسفة التدريب بالدفاع المدني على تلبية الاحتياجات العاجلة الضرورية لوحدات ومراكز الدفاع المدني من الكوادر، بل تمتد أيضاً لتوفير احتياجات خطة التوسع المستقبلية في خدمات الدفاع المدني، واستيعاب كل ما قد يستجد من مخاطر نتيجة تطور الأنشطة السكانية والصناعية والعلمية وحتى أنظمة البناء، ومثال لذلك تكثيف البرامج التدريبية للتعامل مع حوادث الأبراج والمباني العالية، وكذلك المنشآت النووية والمدن الصناعية التي تتطلب مهارات خاصة، وتجمع فلسفلة التدريب بين التأهيل الفني على أعمال الدفاع المدني والتدريب التخصصي والتدريب على رأس العمل؛ بما يحقق أفضل استفادة من هذه البرامج التدريبية المختلفة للوصول لأعلى درجات الجاهزية للتعامل مع مختلف أنواع الحوادث.
الدفاع الشامل
* أشرتم إلى سعيكم إلى ترسيخ مفهوم الدفاع المدني الشامل، فما أبرز جهودكم لتحقيق ذلك؟
- هذا المفهوم ينطلق من حقيقة مؤكّدة، وهي أن جهاز الدفاع المدني وحده لا يستطيع في أي بلد في العالم أن يؤدي مهامه على الوجه المطلوب دون تعاون ومؤازرة كل فئات المجتمع، مؤسسات أو أفراد، وهذا التعاون يبدأ بالالتزام باشتراطات السلامة في المنشآت الخاصة والعامة، وامتلاك المعرفة لتجنب المخاطر والحوادث ذات العلاقة بأعمال الدفاع المدني، والحد الأدنى من القدرة على التعامل معها، وصولاً إلى المبادرة بتقديم الأفكار والمقترحات التي يمكن أن تساعد رجال الدفاع المدني على أداء مهامهم، والتطوع ضمن صفوف الدفاع المدني متى كانت هناك حاجة لذلك. وجهودنا لترسيخ هذا المفهوم تشمل برامج التوعية بمتطلبات السلامة، وفتح آفاق للشراكة مع المؤسسات العلمية والأكاديمية والبحثية؛ للإفادة من خبراتها في تعزيز قدرة رجال الدفاع المدني في التعامل مع بعض الحوادث، ومثال لذلك ورشة مخاطر الآبار الارتوازية تحديات وحلول التي تبنى الدفاع المدني تنظيمها مؤخراً، وشارك فيها نخبة من الأكاديميين والباحثين والمخترعين، وتم خلالها التوصل لعدد من التوصيات والتي سوف تسهم بمشيئة الله تعالى حال تنفيذها في الارتقاء بكفاءة التعامل مع حوادث الآبار الارتوازية، فضلاً عن تفعيل آليات التواصل مع كل فئات المجتمع من خلال الزيارات الميدانية، وتنفيذ الفرضيات التدريبية وعقد ورش العمل، والحقيقة أنّ النجاح في ترسيخ مفهوم الدفاع المدني الشامل يتطلب تضافر جهود كافة المؤسسات التعليمية، والدعوية، والإعلامية، والثقافية، ومؤسسات العمل الاجتماعي، والخيري، وغيرها من المؤسسات.
فريق البحث
* ماذا عن فريق البحث والإنقاذ السعودي وهل أصبح مؤهلاً للمشاركة في أعمال خارج المملكة؟
- فريق البحث والإنقاذ يعتمد في قوامه الأساسي على وحدات من قوات الطوارئ الخاصة بالدفاع المدني، وهو فريق مجهز بأحدث التقنيات ويمتلك مهارات تدريبية عالية وفق أرقى المعايير الدولية للعمل في كافة عمليات البحث والإنقاذ، وقد أثبت الفريق قدرته في التعامل مع أخطر أنواع الحوادث في مناسبات عديدة وخطا خطوات كبيرة للحصول على التصنيف الدولي المتميز، وفق متطلبات المجموعة الدولية الاستشارية للبحث والإنقاذ التابعة لمنظمة الأمم المتحدة، وقد شارك الفريق في أعمال البحث والإنقاذ في مواقع عديدة، وأثبت كفاءة عالية بشهادة الخبراء المختصين، وهو ما يؤكد جاهزيته لهذا العمل، فور الحصول على تصنيف "متميز " للمشاركة في أي عمليات إنقاذ في الحوادث التي قد تقع داخل أو خارج المملكة، ولاسيما أن الفريق يستعد لذلك عبر برامج تدريب مشتركة مع الفرق الدولية المصنفة فعلياً.
معايير دولية
* لكن هل ثمة آليات لضمان جودة برامج التدريب بالدفاع المدني؟
- هناك مجموعة من المعايير المعتمدة في جميع برامج التدريب بالدفاع المدني من حيث مستوى المدربين، أو التجهيزات التدريبية، أو ساعات التدريب؛ لضمان جودة العملية التدريبية وكفاءة مخرجاتها، وتتم مراقبة هذه المعايير عبر شعبة تقييم البرامج بالإدارة العامة للتدريب، وعبر إدارة الجودة بالمديرية العامة للدفاع المدني، وهناك تنسيق مع جهات محلية ودولية في هذا الشأن، مع الأخذ بالاعتبار أنّ المعايير المعتمدة في التدريب هي ذاتها المعتمدة من قبل المنظمات الدولية المتخصصة في مجال الدفاع المدني، مثل: المنظمة الوطنية للوقاية من الحريق في أمريكا، وكلية خدمات الإطفاء البريطانية.
تدريبات نوعية يتلقاها أفراد الدفاع المدني لمواجهة كافة الاحتمالات


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.