أخبار سريعة    «ساما»: 37 ملياراً أقساط مكتتبة في «التأمين»    كورونا يرفع ديون الشركات العالمية لتريليون دولار    «التجارة»: السماح بتأسيس أنواع جديدة من الشركات    محافظ جدة يدشن مركزي شرطة الساحل والحمدانية    تأكيد على الالتزام باتفاق "أوبك بلس"    برلمان ليبيا يدعو لتضافر الجهود بين ليبيا ومصر لدحر الُمحتل التركى    «نيويورك تايمز»: لبنان يتهاوى    مقتل وإصابة 64 أفغانيا في هجوم إرهابي    السواط يرفض «التعاون» وينخرط في تدريبات «العميد»    ولي العهد لمارتن: نهنئكم بمناسبة انتخابكم رئيساً    ريال مدريد يعبر بسلام من الأندلس..    انتقادات لهيئة «ذوي الإعاقة»: تحبو.. بلا ميزانية    إغلاق مصرف بنكي في الخرج بعد اكتشاف حالات كورونا بين عامليه    مشبب أبوقحاص    شقيق عدنان الظاهري    السمات التكعيبية في أعمال ماجد الثبيتي    هل اقتربت المهن الثقافية من «نور آخر النفق» ؟موكلي: مناخ مفتوح للتنافس والإبداعالتعزي: خطوة مهمة في الطريق الصحيح    آل الشيخ: لا صلاة عيد في المصليات المكشوفة    خلال 24 ساعة.. مصر تسجل 931 حالة بكورونا و77 وفاة    الفيصل لمحافظي مكة: على كل مسؤول تسهيل أمور المراجعين    230.000 إصابة في يوم.. العالم يتداعى    إصابة 21 في انفجار على متن سفينة حربية أمريكية في كاليفورنيا    استمرار دعم ال 70 % للعاملين في السفر والنقل والترفيه    المرأة السعودية.. التمكين حولها لركيزة أساسية في عجلة التنمية    أمير تبوك يكرم أفرادا من حرس الحدود بمكافآت مالية    آل الشيخ: إدارة عامة لدعم المستثمرين بالمدارس العالمية والأجنبية    مدفعية الجيش اليمني تدك مخازن أسلحة تابعة لميليشيا الحوثي    الحائلي للاعبي الاتحاد: الكرة الآن في ملعبكم    الزعل الإلكتروني..!    وصول مدرب الفيصلي وجهازه الفني    الهلال يهزم التعاون.. ورازفان يلغي التمارين    الاتفاق يستقبل «السليتي».. وإصابة الهزاع    التحالف: تدمير صواريخ بالستية و«مسيرات» أطلقتها الحوثية الإرهابية باتجاه المملكة    سمو أمير القصيم يزور محافظة البكيرية ويتفقد عدداً من المشاريع التنموية ويلتقي أهالي المحافظة    الاختيار    هيئة المسرح العربي تؤجل مهرجاناتها بسبب كورونا.. والحارثي يشيد بقراراتها    جامعة الملك خالد تطلق برنامج «وطننا أمانة»    من هذه؟    والدة الزميل حسين النخلي    فوبيا الزواج ومجلس شؤون الأسرة    الأمم المتحدة: اليمن أبلغتنا بموافقتها على تقييم حالة «صافر» وإجراء إصلاحات أولية    الإخوان المسلمون.. مأتم التنظير    "الأغنام" بمتناول المضحين.. ولا مبرر لارتفاع الأسعار 100 % نسبة الوفر بين أسعار "المستوردة" و"البلدي"    6 أعراض واضحة ل «السرطان المبكر» عند الأطفال    بعد دجانيني.. انتهاء رحلة عبدالفتاح عسيري مع الأهلي.. والمؤشر في الطريق    قصر إقامة صلاة العيد في الجوامع والمساجد المهيأة    نائب مدير الأمن العام يترأس اجتماعاً للجهات المشاركة في الحج    أمير القصيم: بطولات الحرس الوطني خالدة    أمير تبوك يستقبل قائد قاعدة الملك فيصل الجوية    تأكيد على تفعيل العمل الإحصائي    تبوك.. أسراب «الحريد» تغزو شواطئ قرية المويلح في نيوم (صور)    واطن.. مشروع جديد للمواطنة الرقمية والأمن الفكري إليك تفاصيله    قصة مصاب تجاهل فحص الفيروس وتسبب في عدوى كل أسرته    "توكلنا": لا يمكن تعديل رقم الجوال عد إتمام التسجيل    سمو أمير منطقة الباحة يرأس اجتماع محافظي محافظات المنطقة    رئاسة شؤون الحرمين تطلق خمسين رسالة توعوية لضيوف الرحمن وبعدة لغات    أمير تبوك: لقاء أسبوعي لتوزيع تعويضات «نيوم»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«رمضان».. فرصة تغيير الذات للأفضل
يساعدك على «ضبط الذات» و«دعم النفس» و«الحس الإنساني»و«مهارات التعامل»
نشر في الرياض يوم 29 - 07 - 2012

يحرص كثير من الناس على تغيير العديد من أمورهم الحياتية في كافة الأصعدة النفسية والسلوكية والمادية والإجتماعية والعلمية والعملية والأسرية وغيرها من الجوانب المعيشية الأخرى، ويأتي شهر رمضان المبارك ليُشَكِّلَ فُرصةً عظيمةً يقف فيها الفرد مع نفسه وقفة صادقة يفتش فيها عن جوانب الخلل، وأوجه القصور ليعمل على تهذيبها ومعالجتها، بل وتغييرها إلى الأفضل، ويرتكز الشخص في ذلك على أساس أن هذا التغيير مطلب شرعي انطلاقا من قوله الله -عز وجل- «إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ». ويتفق رجال الدين وعلماء النفس والإجتماع على أنَّ التغيير للأفضل أمرٌ محمودٌ، بل مطلوبٌ ما دام قائماً على الالتزام بالمبادئ والثوابت الاسلامية الصحيحة، فمن غير المعقول ونحن في زمن أصبح شعاره التغيير أن نقف في أماكننا جامدين دون حراك، ويبقى بعد ذلك الجانب الأهم في هذا التغيير، وهو أن تنقضي أوقات هذه المدرسة الإيمانية وقد استفاد منها كل واحد منا بتقوية إرادته في الوقوف عند حدود ربه، وتنفيذ أوامره واجتناب نواهيه وترك ما يضره في دينه ودنياه؛ ليحصل بذلك على تقوى الله في كل مكان وزمان.
فرصة للتغيير
وأكد «د.علي الشمري» -إخصائي نفسي ومُوجِّه مهني- على أنَّ شهر «رمضان» يهز النفس والوجدان، ويُعَدُّ فرصةً سانحةً للتغيير، من خلال خروج الشخص عن المألوف سواءً في مواعيد طعامه أو صلاته أو نومه وغير ذلك، مبيناً أنَّ عملية التغيير من أهم أسباب التغلب على القلق وضغوط الحياة، لافتاً أنَّ هذا الشهر فيه تدريب للنفس البشرية على برمجة النفس وعلاج قصورها ومشاكلها، حيث يبدأ ذلك ببرمجة العقل الباطن على تخيل ترك بعض العادات السلبية التي كان يمارسها الشخص، ومن ثم يكرّر ذلك مرات عديدة إلى أن يصبح تركها في الخيال أمراً عادياً، وحتى الوصول إلى النجاح في تركها بشكلٍ نهائي.
وقال:»إنَّ شهر رمضان يُربّي الإنسان المسلم من الداخل تربيةً إيمانيةً عظيمةً بمجرد تبييته النية على الصيام، والإمساك عن كل المُفطِّرات الحسيَّة والمعنويَّة، وبالتالي فإنَّه بذلك يمنحه الفرصة لتقوية إرادته، وتربية نفسه على الصبر وترك جميع السلوكيات السلبية التي قد تؤثر فيه أو في غيره ممن يعيشون حوله.
وأضاف: «إنَّ التغيير الإيجابي الذي ينشده الإنسان المسلم في رمضان يتحقق على عدة مستويات منها الضبط الذاتي، والتدعيم النفسي، وإيقاض الأحاسيس الإنسانية الفطرية، وتفعيل المهارات الشخصية»، مشيراً إلى أنَّ الضبط الذاتي يتمثل في القدرة على ردع سلطة الشهوات والرغبات، والانتصار على النزعات العضوية غير الواعية، والتي قد يواجه الشخص صعوبةً كبيرةً في عدم إشباعها، كالإفراط في تناول الأطعمة، كما أنَّه يساعد كثيراً في عملية تغيير بعض العادات السلبية كالتدخين، وفي التخلص من بعض العادات السلوكية السيئة، كالغيبة والنميمة، والمعاكسات في الأسواق وعبر المواقع الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي.
ودعا كل مسلم أن يكون جُلَّ اهتمامه في هذا الشهر منصباً على عبادة الله والسعي لرضاه والانصراف عما سواه، مما يبعث فيه شعوراً بالطمأنينة والراحة النفسية، منوّهاً أنَّ الصيام يُفعّل لدى الإنسان العديد من المهارات الشخصية التي قد تكون مُعَطَّلةً في بعض الأحيان، حيث أنَّه يزيد من مهارة التخطيط فيُحدِّد ما يجب عليه احضاره من المستلزمات الرمضانية دون إفراط ولا تفريط، ويشتري بقدر الحاجة، ويُخطِّط للتصدُّق بالفائض على المحتاجين والمعوزين، كما أنَّه يُفَعِّلُ مهارة التنظيم من خلال جلب الأشياء الضرورية فعلياً، إلى جانب تنمية مهارة اتخاذ القرار، بحيث لا يتردد الشخص في اتخاذ القرارات الصائبة، مثل اتخاذ المدّخن ترك عادته، إضافة إلى أن «رمضان» يمنح مهارة حل المشكلات كالتواصل مع الأقارب والأصدقاء والجيران، خاصة في ظل وجود بعض المشكلات لدى بعض الفئات.
وبيَّن د.»الشمري» أنَّ في هذا الشهر العظيم العديد من النواحي الايجابية المُعينة للشخص على التغيير وبدء صفحة جديدة من صفحات حياته، ومن ذلك توفر بيئة إيجابية مُحَفِّزة للتغير بين جنباتها، من خلال العيش مع صائمين يمارسون ذات الشعائر، كصلاة التراويح والصدقة والبر، في أجواء إيمانية بديعة، لا ينقصها سوى تحرر البعض من أجل أن يتغيروا إيجابياً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.