سمو نائب وزير الدفاع يلتقي وزير الدفاع الأمريكي    العدالة يواصل حضوره برباعية في ضمك.. والفيحاء يقلب تأخره أمام الحزم لفوز    الوحدة يخسر من برشلونة ويلعب على برونزية العالم    الجبال : سنهدي جماهير النموذجي نقاط النصر .. سعدان : عازمون على تحقيق الفوز رغم صعوبة لقاء بطل الدوري    الرياض وواشنطن: نقف معا لمواجهة التطرف والإرهاب الإيراني    192 برنامجاً تدريبياً في تعليم الحدود الشمالية    جامعة أم القرى تغير مفهوم استقبال المستجدين بملتقى " انطلاقة واثقة"    وظائف شاغرة للرجال والنساء بالمديرية العامة للسجون.. موعد وطريقة التقديم    أمير الرياض يستقبل المفتي العام والعلماء والمسؤولين    «ساما»: القروض العقارية للأفراد تقفز إلى 16 ألف عقد    وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية يجتمع مع وزير الخارجية البحريني ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي    وفد مسلمي القوقاز يزور مجمع كسوة الكعبة المشرفة    هل يمهد تعطيل البرلمان البريطاني لحرب ضد إيران؟!    «وول ستريت»: طرح أرامكو بسوق الأسهم السعودية هذا العام    مؤشرا البحرين العام والاسلامي يقفلان على انخفاض    المملكة تتبرع بمليوني دولار للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي    مسؤولة أممية: النازحون والمهاجرون في ليبيا يعانون بشدة    حقيقة إصدار هوية جديدة تُغني عن الرخصة وكرت العائلة وجواز السفر    مهرجان ولي العهد للهجن الثاني يضع الطائف في صدارة الوجهات السياحية العربية    بدء العمل في قسم جراحة اليوم الواحد بمستشفى حائل العام    «تقنية طبية» جديدة تهب الأمل لمصابي «السرطان»    نادي الشرقية الأدبي يواصل فعالياته لليوم الثاني .. توقيع كتب وتجارب مؤلفين    الموري يدخل تحدي الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات    دارة الملك عبدالعزيز تحدّث مقررات الدراسات الاجتماعية والمواطنة    350 ألف دولار جوائز اليُسر الذهبي في مهرجان «البحر الأحمر السينمائي»    انطلاق فعاليات البرنامج التعريفي بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن    الأمير بدر بن سلطان يناقش استعدادات الجامعات بالمنطقة ويستمع للخطة المرورية التي سيتم تنفيذها بالتزامن مع بدء العام الدراسي    162 انتهاكاً للملكية الفكرية.. والهيئة توقع عقوبات    “اللهيبي” يكشف عن حزمة من المشاريع والأعمال الإدارية والمدرسية أمام وسائل الإعلام    سمو سفير المملكة لدى الأردن يلتقي رئيس جامعة الإسراء    شرطة مكة تعلن ضبط 8 متورطين بمضاربة «السلام مول».. وتكشف حالة المصاب    "الأرصاد" تنبه من رياح نشطة وسحب رعدية على أجزاء من تبوك    فتح باب القبول والتسجيل لوظائف الدفاع المدني للنساء برتبة جندي    التعليم تعلن جاهزيتها للعام الدراسي ب 25 ألف حافلة ومركبة    ضمن برنامج “البناء المستدام”.. “الإسكان” تسلم مواطنا أول شهادة لجودة البناء    سمو الأمير فيصل بن بندر يستقبل مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة    صحافي إسباني: برشلونة يخسر كرامته    «الشؤون الإسلامية»: كود بناء المساجد يحمل رسالة العناية ببيوت الله وتطويرها    مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم مشروع صيانة شارع "محمد سعد عبدالله" في مديرية الشيخ عثمان بعدن    “التحالف”: اعتراض وإسقاط طائرة “مسيّرة” أطلقتها المليشيا الحوثية من صعدة باتجاه المملكة    الاتحاد البرلماني العربي يدين حذف اسم فلسطين من قائمة المناطق    المجلس المحلي لمحافظة العيدابي يناقش المشروعات الحيوية    هذ ما يحدث إذا كان المستفيد الرئيسي غير مؤهل في حساب المواطن    الهيئة الاستشارية بشؤون الحرمين تعقد اجتماعها الدوري    "صحة الطائف" تعرض الفرص الاستثمارية بالمجال الصحي الخاص وتركز على أهمية التقنية    إقرار وثيقة منهاج برنامج القيادة والأركان    سفير نيوزيلندا:            د. يوسف العثيمين        «الحج» تطور محرك حجز مركزي لربط منظومة الخدمة محلياً ودولياً    الجيش اللبناني يتصدى لطائرة إسرائيلية    تبوك: إنجاز 95% من جسر تقاطع طريق الملك فهد    بعد استقبال وزير الداخلية.. ماذا قال صاحب عبارة «هذا واجبي» ل«عكاظ»؟    الملك يأمر بترقية وتعيين 22 قاضيًا بديوان المظالم على مختلف الدرجات القضائية    وقت اللياقة تخطف الانظار في موسم السودة    جامعة الملك خالد تنظم مؤتمر "مقاصد الشريعة بين ثوابت التأسيس ومتغيرات العصر" رجب المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أنا في عالم الأحلام هايم .. مدام أني بظله مستظلي
يأتي الحلم لذيذاً من على عتبات الحب، فيكون الهيام ..
نشر في الرياض يوم 31 - 05 - 2012


مدخل :
كثيراً مايأتي إبداع الكلمة التي تأتي بذائقة لحنية متفردة،وهي تحمل لذة السماع الذي يرقى لأن يصل إلينا .. وتأتي كلمة الشاعر المبدع، وهي تعانق الأسماع عندما تتكيء على روح الإحساس الراقي .. منذ زمن ونحن نستمع للطرب الجميل الذي حمل إلينا أحاسيس شعرية ولحنية صاغها مبدعون جعلوا من الفن علامة بارزة ، وشعراء لازالت قصائدهم متداولة بيننا حتى الآن ..
جاء ذات يوم ليصل بكل رقي وكل جمال إلى قلوبنا في العديد من قصائده ،ليغرس فينا ذائقة الشوق والحس الجميل ليقول في إحدى روائعه :
احسب الحب حب قد مضالي
واثر ماكان من حب تسلي
شاعر الجمال والروعة الأمير عبدالله الفيصل رحمه الله أبدع في أحساسة وفي مشاعره وعانق الجمال عندما أسمعنا روائعه وتغنى بها العديد من الفنانين .. قصيدة هلا باللي له الخافق يهلي والتي تغنى بها الفنان الجميل محمد عبده ولازالت حتى وقتنا الحاضر حاضرة تطرب لها الأسماع لرقتها وروعتها، جاءت تواكب عصرها من حيث جمال المفردة ورقة المشاعر ودقة الوصف وعذوبة الهيام ..
استهلها الشاعر الفذ رحمه الله بقوله :
هلا بالي له الخافق يهلي
من الفرحة وروحي به تهلي
إذا شفته ولو بالنفس ضيقه
تفرج كل همي واضمحلي
بهذا الاستهلال العميق والدقيق اتضح الشوق والفرح ، فالترحيب جعل في قلبه فرحاً وسرور، فالحضور هنا سبباً هاماً له لوجود فرحته التي بها أصبحت روحه كلها ترحب وتهلي، ثم انه وفي نفس الوقت يقول بأنه بمجرد رؤيتةالحبيب وهو مهموم ومتضايق ، فإنه سوف ينزاح كل همه وضيقه ويتلاشى، وهنا صورة جميلة تنم عن مدى عبقرية الشاعر في تناوله للمفردة.
وعندما يبدأ الشاعر هنا ببداية فيها من العاطفة ولذة الشوق الكثير، فهو يريد أن يبين بأنه أصبح في أحسن حال ربما لكون حبيبته غابت عنه لفتره ومن ثم عادت ليأتي ويقول :
رفيع الشان عن درب الدنايا
نضيف العرض عن ماعاب جلي
وإذا صفا بدرب الحب وافي
وإذا واعد بوعده ما يخلي
ياله من جمال وصفي أراد به أن يضع تلك المحبوبة في قمة مكانتها، ولذلك فلها عنده شأن رفيع أوضحه هنا وكذلك أوفت بوعدها له لأنه العشق الصادق الذي لايحيد ولا يتغير مهما كان من أمر وهنا إلحاح أورده الشاعر يعود لمدى حبه وهيامه بها.
وفي عالم الشعر والشعراء يأتي الحلم طرفاً هاماً في قصائدهم،فهم يحلمون كثيراً ومع هذا يتلذذون ومن هنا فإن فلسفة الشعر للهيام والخيال تأتي من خلال رؤية تنبثق من تصور فلسفي خاص للإنسان والكون والحياة، وبهذا تتجاوز الإدراك والتفكير الجمالي إلى إقامة منظومة خاصة : يقول شاعرنا :
أنا في عالم الاحلام هايم
مدام أني بظله مستظلي
وإذا جد النوى سامرت طيفه
قرير العين وانور به محلي
هنا هيام الشاعر بمعنى أن تلك الروح التي لا تعترف إلاّ بالشموخ ، ففي كل يوم يزداد قربه إلى من هام بها ، ليخترق كل الحواجز ، ولا يعترف بأي فاصل يكون بينه وبين محبوبته ، ليهيم فوق كل الحدود ، ويكسر بكل لطف جميع الحواجز ، ولأنه هنا هائم فهو مطمئن لكونه في ظل ذلك الحب بكل ثقة تغلغلت في داخله، ومن ثم فإن الشاعر هنا يقول إن البعد وإن طال فإنه سيكون سامراً مع كيفه ومع هذا فهو سيكون أيضاً قرير العين أي متهني بهذه الحالة لأنه سيكون ضوء المكان عنده بالشك .. هنا صورة جميلة تناغمت مع الحس الشعري المتفرد لدى الشاعر في توظيفٍ رقيق وعذب للمفردات .
وشاعر الهيام هنا لم يقف عند حدٍ معين من العذوبة،بل يذهب بعيداً في هيامه ليصف بكل روعه فيقول:
ملك من كل حسن مايريده
تخيل وأفضل الباقي على اللي
يحسبون إنهم بالزين أيه
وهم ما حا شوا الا مايخلي
ولأنها حبيبته ومن هام بها،فهي في نظره ذات الحسن الفائق ، ومن يحسبون بأنهم أجمل ، فهم لا يأتون بجمالها ، وهنا أغرق الشاعر الوصف بقناعته وهذا شيء طبيعي أن يضع الشاعر محبوبته بهكذا هيئة.
والجميل دائماً في الإبداع الشعري أن نجد جزئيات راقية تجعلنا نستغرق كثيراً في العديد من المفاهيم والفلسفة الشعرية التي يأتي بها ألشاعر، ولذلك تطالعنا نصوص شعرية فيها من الجمال الشيء الكثير وفيها من الإبداع الكثير،وشاعرنا هنا ربما أتى بجزئية قد تكون هي الأعذب في النص بأكمله ليكمل بها لحظة مشاعرة وترحيبة بمحبوبته والتي هي :
احسب الحب حب قد مظالي
واثر ماكان من حب تسلي
إلين الله رماني في طريقه
وذقت الحب صدق وطحت كلي
جماليات وروعة تكمن في صياغة مبدعة هنا، فالشاعر لايفوته أن يقدم الإبداع في بناء النص الشعري، وهو هنا أعادنا إلى بداية النص ولكن بشكلٍ جميل ليربط البداية بالنهاية ، فهو يعتقد بأنه يحب،ولكنه كان ماضي، ثم ماكان له من حب وهيام كان للتسلية ، وهنا معنى جميل فيه لفظ ومفردات فلسفية تجبرنا على القراءة مرات ومرات ، ويأتي ليختم بكل جمال ليقول : بعد أن وجدت الحبيبة الصادقة، وجدت المصداقية الحقيقية في عالم الحب والهيام والعشق.
يبقى للشعر والشاعر حدود وخصوصية تنم عن مدى تفكير وعمق ليصل به إلى بث مشاعره التي ربما تكون صادقة، وربما غير ذلك في عالم الشعر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.