المملكة تستعرض عالمياً التقدّم في مبادرات ومشاريع «2030»    مشروع «هيدروجين نيوم» يعزز أهداف رؤية 2030    كم ستبلغ نسبة البطالة إذا استمرت بتراجعها المنتظم ؟    إثيوبيا: سنتوصل لاتفاق ولن نحرم مصر من الماء    وزير الخارجية يُشارك في اجتماع «القضية الفلسطينية»    «الجفرة» الخط الأحمر أردوغان يدق طبول الحرب    «ثلاثي العروس» يعدون الوحدة للدوري    58 حكماً يتأهبون لعودة الدوري    مجلس الوزراء: لن نسمح بتجاوز الحدود أو الإضرار بأمن المملكة    «المرور» لملاك المركبات: التزموا بالتأمين قبل ضبط المخالفات آلياً    ما الفرق بين «العزل» و«الحجر المنزلي»؟.. «الصحة» تجيب    أمير حائل يرأس اجتماع لجنة الإسكان التنموي    «تنفس» مع السياحة الداخلية    آل هيازع وحسام زمان: الفقيد قدم خدمات جليلة لوطنه وأمته    مجلس الوزراء يعقد جلسته عبر الاتصال المرئي برئاسة خادم الحرمين الشريفين    خادم الحرمين يعزي أسرة عويقل السلمي في وفاة فقيدهم    مركز الملك سلمان للإغاثة.. خدمات ومشروعات لأهالي اليمن    فيصل بن مشعل يكرم أبناء سليمان الرشيد ويلتقي الشيخ العميرة    نائب أمير جازان يلتقي القنصل الأميركي    الزكاة والدخل : خدمة للتحقق من العقود فوق 100 ألف ريال    "التجارة" تشهر بصاحب مؤسسة تغش المستهلكين وتزور وتواريخ إنتاج السلع الغذائية    ضبط 8 جناة بتهم إطلاق النار والسطو ب «تهديد السلاح»    شكراً.. أبا يزيد    أمير نجران يستعرض استراتيجيات تطوير سجون المنطقة    «تقويم التعليم» تطبق الاختبار المهني لمهندسي «أرامكو»    اكتشاف وصناعة المبدع!!    على هامش لقاء الوزير مع الكُتّاب    الجوائز الثقافية الوطنية    اخترت الأهلي وخسرت الإعلام    السديس يناقش استعدادات ترجمة خطبة عرفة    مقرأة الحرمين الشريفين .. مشروع عالمي لتعليم القرآن الكريم    كاذبون !    142 مبادرة حكومية لتخفيف آثار كورونا    رئيس برشلونة: تجديد عقد ميسي .. واجب    4 مليارات يورو خسائر الأندية الأوروبية بسبب كورونا    أمي وكفى ..    إسرائيل فيروس في أرض فلسطين!    مدير تعليم جازان يقف على النماذج المدرسية الجديدة ب"أبوعريش"    ميلان يقلب الطاولة على يوفنتوس برباعية    رباعي الأخضر يزين التشكيلة المثالية للقارة الآسيوية    «البدناء» أكثر عرضة للوفاة بفيروس كورونا    وزير الإعلام وكُتّاب الرأي    عبدالله شويش الشويش... صدقُ القول والفعل    إذا لم تستح قل ما شئت!    كويلار يبدأ برنامجه وكريري يشيد بالمعسكر    «التعليم» تغلق 4795 حسابا وتلغي متابعة 1.5 مليون    المشروع التركي - الإخواني لإسقاط الدولة الوطنية العربية    تلاوة مؤثرة للشيخ السديس من صلاة العشاء بالمسجد الحرام    في الشباك    ضاعت فلوسك يا صابر    كورونا.. الصحة النفسية خط الدفاع الأساسي    مناعة القطيع لا تفيد.. والتباعد الاجتماعي أفضل وقاية من كورونا    المعلمي: المملكة شريك حيوي للأمم المتحدة في مكافحة الإرهاب والتطرف    «استشاري» ينصح بحلول لعلاج مرض شائع لدى كبار السن    المغرب يعلن موعد فتح المساجد بعد أشهر من الإغلاق    نائب أمير جازان يلتقي القنصل الأمريكي    الديوان الملكي: وفاة صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سعود بن عبدالعزيز    #أمير_تبوك يثمن جهود العاملين بفرع #وزارة_التجارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أنا في عالم الأحلام هايم .. مدام أني بظله مستظلي
يأتي الحلم لذيذاً من على عتبات الحب، فيكون الهيام ..
نشر في الرياض يوم 31 - 05 - 2012


مدخل :
كثيراً مايأتي إبداع الكلمة التي تأتي بذائقة لحنية متفردة،وهي تحمل لذة السماع الذي يرقى لأن يصل إلينا .. وتأتي كلمة الشاعر المبدع، وهي تعانق الأسماع عندما تتكيء على روح الإحساس الراقي .. منذ زمن ونحن نستمع للطرب الجميل الذي حمل إلينا أحاسيس شعرية ولحنية صاغها مبدعون جعلوا من الفن علامة بارزة ، وشعراء لازالت قصائدهم متداولة بيننا حتى الآن ..
جاء ذات يوم ليصل بكل رقي وكل جمال إلى قلوبنا في العديد من قصائده ،ليغرس فينا ذائقة الشوق والحس الجميل ليقول في إحدى روائعه :
احسب الحب حب قد مضالي
واثر ماكان من حب تسلي
شاعر الجمال والروعة الأمير عبدالله الفيصل رحمه الله أبدع في أحساسة وفي مشاعره وعانق الجمال عندما أسمعنا روائعه وتغنى بها العديد من الفنانين .. قصيدة هلا باللي له الخافق يهلي والتي تغنى بها الفنان الجميل محمد عبده ولازالت حتى وقتنا الحاضر حاضرة تطرب لها الأسماع لرقتها وروعتها، جاءت تواكب عصرها من حيث جمال المفردة ورقة المشاعر ودقة الوصف وعذوبة الهيام ..
استهلها الشاعر الفذ رحمه الله بقوله :
هلا بالي له الخافق يهلي
من الفرحة وروحي به تهلي
إذا شفته ولو بالنفس ضيقه
تفرج كل همي واضمحلي
بهذا الاستهلال العميق والدقيق اتضح الشوق والفرح ، فالترحيب جعل في قلبه فرحاً وسرور، فالحضور هنا سبباً هاماً له لوجود فرحته التي بها أصبحت روحه كلها ترحب وتهلي، ثم انه وفي نفس الوقت يقول بأنه بمجرد رؤيتةالحبيب وهو مهموم ومتضايق ، فإنه سوف ينزاح كل همه وضيقه ويتلاشى، وهنا صورة جميلة تنم عن مدى عبقرية الشاعر في تناوله للمفردة.
وعندما يبدأ الشاعر هنا ببداية فيها من العاطفة ولذة الشوق الكثير، فهو يريد أن يبين بأنه أصبح في أحسن حال ربما لكون حبيبته غابت عنه لفتره ومن ثم عادت ليأتي ويقول :
رفيع الشان عن درب الدنايا
نضيف العرض عن ماعاب جلي
وإذا صفا بدرب الحب وافي
وإذا واعد بوعده ما يخلي
ياله من جمال وصفي أراد به أن يضع تلك المحبوبة في قمة مكانتها، ولذلك فلها عنده شأن رفيع أوضحه هنا وكذلك أوفت بوعدها له لأنه العشق الصادق الذي لايحيد ولا يتغير مهما كان من أمر وهنا إلحاح أورده الشاعر يعود لمدى حبه وهيامه بها.
وفي عالم الشعر والشعراء يأتي الحلم طرفاً هاماً في قصائدهم،فهم يحلمون كثيراً ومع هذا يتلذذون ومن هنا فإن فلسفة الشعر للهيام والخيال تأتي من خلال رؤية تنبثق من تصور فلسفي خاص للإنسان والكون والحياة، وبهذا تتجاوز الإدراك والتفكير الجمالي إلى إقامة منظومة خاصة : يقول شاعرنا :
أنا في عالم الاحلام هايم
مدام أني بظله مستظلي
وإذا جد النوى سامرت طيفه
قرير العين وانور به محلي
هنا هيام الشاعر بمعنى أن تلك الروح التي لا تعترف إلاّ بالشموخ ، ففي كل يوم يزداد قربه إلى من هام بها ، ليخترق كل الحواجز ، ولا يعترف بأي فاصل يكون بينه وبين محبوبته ، ليهيم فوق كل الحدود ، ويكسر بكل لطف جميع الحواجز ، ولأنه هنا هائم فهو مطمئن لكونه في ظل ذلك الحب بكل ثقة تغلغلت في داخله، ومن ثم فإن الشاعر هنا يقول إن البعد وإن طال فإنه سيكون سامراً مع كيفه ومع هذا فهو سيكون أيضاً قرير العين أي متهني بهذه الحالة لأنه سيكون ضوء المكان عنده بالشك .. هنا صورة جميلة تناغمت مع الحس الشعري المتفرد لدى الشاعر في توظيفٍ رقيق وعذب للمفردات .
وشاعر الهيام هنا لم يقف عند حدٍ معين من العذوبة،بل يذهب بعيداً في هيامه ليصف بكل روعه فيقول:
ملك من كل حسن مايريده
تخيل وأفضل الباقي على اللي
يحسبون إنهم بالزين أيه
وهم ما حا شوا الا مايخلي
ولأنها حبيبته ومن هام بها،فهي في نظره ذات الحسن الفائق ، ومن يحسبون بأنهم أجمل ، فهم لا يأتون بجمالها ، وهنا أغرق الشاعر الوصف بقناعته وهذا شيء طبيعي أن يضع الشاعر محبوبته بهكذا هيئة.
والجميل دائماً في الإبداع الشعري أن نجد جزئيات راقية تجعلنا نستغرق كثيراً في العديد من المفاهيم والفلسفة الشعرية التي يأتي بها ألشاعر، ولذلك تطالعنا نصوص شعرية فيها من الجمال الشيء الكثير وفيها من الإبداع الكثير،وشاعرنا هنا ربما أتى بجزئية قد تكون هي الأعذب في النص بأكمله ليكمل بها لحظة مشاعرة وترحيبة بمحبوبته والتي هي :
احسب الحب حب قد مظالي
واثر ماكان من حب تسلي
إلين الله رماني في طريقه
وذقت الحب صدق وطحت كلي
جماليات وروعة تكمن في صياغة مبدعة هنا، فالشاعر لايفوته أن يقدم الإبداع في بناء النص الشعري، وهو هنا أعادنا إلى بداية النص ولكن بشكلٍ جميل ليربط البداية بالنهاية ، فهو يعتقد بأنه يحب،ولكنه كان ماضي، ثم ماكان له من حب وهيام كان للتسلية ، وهنا معنى جميل فيه لفظ ومفردات فلسفية تجبرنا على القراءة مرات ومرات ، ويأتي ليختم بكل جمال ليقول : بعد أن وجدت الحبيبة الصادقة، وجدت المصداقية الحقيقية في عالم الحب والهيام والعشق.
يبقى للشعر والشاعر حدود وخصوصية تنم عن مدى تفكير وعمق ليصل به إلى بث مشاعره التي ربما تكون صادقة، وربما غير ذلك في عالم الشعر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.