غدا.. “الفيصل” يزور مدينة السيارات بحي العكيشية في مكة    الإمارات تدين اعتداء ميليشيات الحوثي على مسجد في مأرب    العراق.. قوات الأمن تقتل اثنين من المحتجين في بغداد    العواد: المملكة ترحب بالتعاون مع الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان    الرياض تحتضن شباب العرب    "فضل ذكر الله" .. محاضرة بتعاوني تبوك غداً    مؤشرا البحرين العام والإسلامي يقفلان على تباين    “جودي”: ارتفاع صادرات الخام السعودي 4.4% في نوفمبر 2019    الخارجية الفلسطينية تُطالب "الجنائية" بالنظر للمحاكم الإسرائيلية كأدوات احتلال    «المقهى السعودي» في دافوس يُعرف العالم على الثقافة المحلية    سمو أمير حائل يستقبل مدير شرطة المنطقة    5 تطبيقات إلكترونية للشؤون الإسلامية تقدم خدمات نوعية تواكب تطلعات القيادة    وزير الحج والعمرة يستقبل وزير الشؤون الدينية الماليزي    «النصر» و«الاتحاد» في أقوى مواجهات دوري السلة    تقنية دومة الجندل تنظم برنامج تهيئة المتدربين الجدد    شرطة الرياض تعلن القبض على المتباهين بتعاطي الحبوب المخدرة وشرب المسكر    برنامج تدريبي بتعليم الطائف للمشرفين والمشرفات التربويات    العيسى يحاضر في الجامعة الكاثوليكية الإيطالية    بدء تعلم اللغة الصينية لطلاب ثانوية الملك عبدالله بتعليم شرق الدمام    محافظ الخفجي يرأس الاجتماع التنسيقي لمهرجان "كلنا الخفجي" الثامن    خادم الحرمين الشريفين يستقبل أصحاب السمو الأمراء ومفتي عام المملكة وأصحاب الفضيلة العلماء وجمعاً من المواطنين    كأس إيطاليا: لاتسيو يواجه نابولي.. وقمة تجمع يوفنتوس وروما في الدور ربع النهائي    أمير تبوك يلتقي سفير جمهورية باكستان    تخصيص 6 برامج تدريبية لعدد 2200 متدرب في الخارج    جمعية الأطفال المعوقين بجنوب الرياض تقيم برنامجاً احتفالياً بعنوان " أهلا مدرستي "    "سكني" : معرضان لتقديم الخدمات التمويلية لمنسوبي هيئة السياحة ووزارة التعليم    تسليم عدد من الفلل الجاهزة في مشروع إسكان “تيماء”    فيصل بن مشعل يتسلم التقرير الختامي لمزاد الابل الرابع في ضريه    إيران تهدد بالانسحاب من معاهدة “عدم الانتشار” في هذه الحالة    تدشين مشروع تشغيل وتطوير مركز الأطراف الصناعية في تعز    فان دايك يرفض إلغاء هدف ليفربول    الهلال يبحث شراء عقد الشهري    المملكة تدين اعتداء الحوثي الإرهابي على مسجد في مأرب    تدخل طبي ناجح لإنقاذ حياة مولود خديج بمستشفى الولادة والأطفال بالأحساء    إطلاق حملة "آداب زيارة المسجد النبوي"    إنهاء معاناة مريض من حصاة مرارية بدون تدخل جراحي بنجران    نجاح عملية لترقيع طبلة الأذن وترميم العظيمات السمعية بمستشفى حفر الباطن    5 أطعمة تساعدك في التخلص من «الكرش».. تعرف عليها    أمير الباحة يوجه الجهات الأمنية بتيسير وصول الطلاب والمعلمين    حالة الطقس المتوقعة اليوم الاثنين    متحدثة “التعليم” تكشف تفاصيل إدراج اللغة الصينية في المناهج وسبب تطبيقها في مدارس البنين فقط    بالفيديو.. الأمير تركي بن طلال يفاجئ مدرسة بزيارة تفقدية في أول يوم دراسي    شاهد.. ولي العهد وعدد من الأمراء والمسؤولين في مطعم بالعلا    محامٍ: يحق للمطلقة السفر مع أبنائها للخارج حتى لو رفض الأب    الصين تؤكد 139 حالة إصابة بالالتهاب الرئوي وانتقال الفيروس لمدن جديدة    أمير تبوك يواسي أسرة السعيد    استعراض المشاريع والخدمات الصحية بتبوك    أمير الرياض ل«الشباب الإسلامي»: دوركم فعال    استقبل الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية في فرع الدراسات الإسلامية            54 % زيادة في المستثمرين الأجانب خلال 2019        قبل لقاء الشباب بالشرطة العراقي اليوم    الحديقة الثقافية تستقطب زوار جدة ب 51 فعالية متنوعة    افتتاح أول قسم نسائي عسكري في القوات المسلحة    تصرفات غير لائقة بالحرمين الشريفين    الإعلامي (العسكري)..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«أشباه رجال» يساومون زوجاتهم..«حريتك» مقابل «مؤخرصداقك»!
هل تؤيد المهر «ريال وشيمة رجال» و«المؤخر» 100 ألف ريال؟
نشر في الرياض يوم 23 - 12 - 2010

«مؤخر الصداق» هو جزء من المهر الذي يقدم بعضه أثناء عقد النكاح، ويؤخر بعضه الآخر في حال الوفاة أو الطلاق بين الزوجين، ويعد هذا التجزيء للمهر في نظر البعض ضمانة للحياة الزوجية، بينما ينظر الآخرون على أنه تجاوز ومبالغة في النظرة المستقبلية لهذه الحياة.
وقد اختلف الكثير في تحديد «مؤخر الصداق»؛ فهناك من يربط بين قيمة الفتاه ومؤخر صداقها، وهناك من لا يهتم به كونه لا يأت إلا في نهاية حياة زوجية، وهناك من يرى أنّ زيادة المؤخر فيه حفظ لتلك الأسرة من التفكك وإلزام الزوج لضبط سلوكياته.
النظرة القانونية
«ابتزاز غبي» يكشف «معادن الأزواج» وشراكة الحياة «الهشة».. ولكن ما ذنب الأطفال؟
بداية يؤكد المحامي «علاء الحميدي» على أنّه لا اختلاف على أنّ «مؤخر الصداق» من حق الزوجة عند طلب فسخ العقد؛ بسبب الضرر ويرجع الأمر للقضاء لتحديد حجم الضرر، وهل يقتضي التفريق وفسخ العقد، كما أنّه يحق لها طلب «الخُلع» لسوء خلق ومعشر الزوج وعدم الإنفاق أو بسبب الضرب والإيذاء أو لنقص في دينه، وهنا يرى بعض أهل العلم أنه لايحق للزوج أخذ ما افتدت به الزوجة نفسها بل يلزمه رده ويلزمه الطلاق.
وأشار إلى أنّ جمهور العلماء يرى أنّ «العِوض» حرام، ويلزم رده إن كان هدف الزوج وقصده من عضل زوجته، قيام الزوجة بافتداء نفسها منه، وذلك لقوله تعالى: «ولا تعضلوهن لتذهبوا ببعض ما اتيتموهن»، أما إن كان عضل الزوج لزوجته بسبب عدم قيامها بحدود الله في حق زوجها فإنّ جمهور العلماء يرون صحة العوض، ولكن لا ينبغي له أن يأخذ منها أكثر مما أصدقها (المهر) الذي جرى العرف بين القضاة عند مطالبة الزوج بمقابل للخلع ألا يحكموا له بأكثر مما دفعه في الصداق، مضيفاً أما فيما يتعلق ب»تنشيز» المرأة وتعليقها فإنّ القضاء لم يعد يخفى عليه الأضرار المترتبة على الحكم بنشوز المرأة وما يترتب على تعليقها؛ لذا فمن النادر مؤخراً رؤية صدور أحكام بنشوز المرأة وإلزامها ببيت الزوجية للأضرار التي قد تترتب على ذلك، وأيضاً لاستحالة تطبيق مثل هذه الأحكام وتنفيذها من الناحية الواقعية.
النظر في القضايا
الحميدي: «المؤخر» من حقوق الزوجة ولها طلب «الخُلع» لسوء خلق الرجل وعدم الإنفاق
وأوضح «الحميدي» أنّه فيما يتعلق بطول أمد نظر قضايا الخلع والطلاق، فإنّ ذلك يكون لأسباب عديدة يصعب حصرها، ولكن بعضها يعود لعدم تجاوب الزوج وأحياناً لشعور القضاة بعدم وجود أسباب تقتضي الطلاق والخلع فيلجأ البعض لمحاولة الإطالة سعياً في محاولة الصلح بين الزوجين مالم يكن هناك ضرر جسيم يقع من ذلك، علماً بأنّ بعض القضايا التي يثبت للقضاة فيها وجود ضرر جسيم قد يترتب على إطالة نظرها ويكون الضرر ثابتا له شرعاً، فقد يحكم بالطلاق أو فسخ عقد النكاح من جلسة واحدة أوعدة جلسات قليلة وقد اطلعنا على العديد من هذه القضايا.
ويضيف فيما يتعلق بحقوق المرأة فقد كفل لها الشرع حقوقها في طلب الخلع أو فسخ عقد النكاح بالنص على ذلك في الكثير من الآيات القرآنية والسنة النبوية في مواضع عديدة ولكن القضايا من هذا النوع تختلف باختلاف الظروف المصاحبة لها عند نظرها أمام القضاء مع العلم أنّ الخلع مطبق منذ عصر النبي صلى الله عليه وسلم، ولم يتوقف تطبيقه في المملكة بينما في بعض الدول كمصر لم يقر بصيغته الأخيرة إلا من عدة سنوات.
توثيق الصداق
تهاني: المؤخر أهم من المهر
وتقول «تهاني صالح»: «والدي رجل طيب يطمح لنا بحياة كريمة، ويصر دائماً على توثيق صداق المؤخر في عقد القران وقد يبلغ المائة ألف ريال، ويهمش المقدم تاركاً تحديده للعريس حسب قدرته، ويرى والدي قيمتنا في مؤخر الصداق، وكلما زاد كلما شعر الزوج بالمسؤولية، وبهذا فوالدي يجبر أزواجنا على التمسك بنا بطريقته وإلاسيدفعون الثمن غالياً، مضيفةً أنّ تصرف والدي هذا يسقط حقوقنا دون إدراك منه فما ذنبي إذا قدم لي زوجي عشرة آلاف ريال مهرا، والتي لا تفي لحق فستان الزفاف، ووالدي رجل غير مقتدر للإسهام في تجهيزي وأما بالنسبة لمؤخري فيستطيع أي زوج مساومة زوجته عليه مقابل طلاقها وبالتأكيد حينها سأشتري حريتي».
استفدت من المؤخر
نوف: أمّنت حياتي!
وتحكي «نوف» تجربتها قائلةً: «تخوفت كثيراً من طلب مؤخري فلم أسمع برجل أعطى طليقته مؤخرها، ولكني توكلت على الله وطالبته به وكان من حسن حظي أنّه يخشى من كلام الناس فأعطاه لي خشية نظرات الانتقاص من حوله، وتضيف استفدت كثيراً من مؤخري فكان رأس المال الذي بدأت به مشروعي، والذي أمّن لي حياه مرفهة أفضل كثيراً من حياتي عند طليقي، فمقدم زواجي لم يقل عن المؤخر»، مشيرةً إلى أنّ من حق المرأة أن تتمسك بمؤخرها، وأن تحاول أن تبدأ به حياه جديدة تشغلها عن حياتها الماضية؛ فذلك قد يسهم من تخفيف معاناة الطلاق، مؤكدة على أنه لابد أن تكون هناك ضوابط تجبر الرجل على دفع المؤخر ولو جزء منه في ظل مانراه الآن من تحايل بعض الرجال بالتضييق على المرأة لإجبارها على التنازل كأن يعلق أمر طلاقها لسنوات لا يدفع ثمنها إلا هي، وهذا كثيراً مايحدث.
زوجي يعايرني بمهري
رويدا: زوجي أهانني
وقالت «رويدا»: «زوجني والدي بعبارة المهر (ريال وشيمة رجال) بدون مؤخر، وأثنى الجميع على ماقام به والدي من باب التخفيف والتيسير على زوجي كي يقتدي به غيره، ولكني وجدت نتائج عكسية لما كان يتوقعه والدي وأهلي، فقد كان زوجي يعايرني بقيمة مهري وقوله لي: (أصلاً أنتِ قيمتك ريال)، ودائماً يرددها على مسمعي حتى تفاقمت المشكلة بيننا، وذهبت لوالدي معاتبة له على مافعله بحقي ورغم أنّ المشكلة ما بيني وبين زوجي لاتستحق الطلاق إلا أنّ والدي رفض رجوعي له إلا بمقدم (مائة ألف ريال)؛ عوضاً عن الريال الذي طلبه مهراً لي»، مشيرةً إلى أنّ هناك من الرجال من يحتاج لدرس قاسٍ كي يتعلم منه ويكون عبرة له ولغيره.
أما «أم أبرار» فتبدأ حديثها متذمرة، قائلة: «جرت العادة لدينا بتيسير المقدم وتضخيم صداق المؤخر فهم يرونه رفعة لشأن المرأة عند أهلها، ومع ذلك فهم لايضمنونه لها كحق بعد الطلاق بل هوشيء شكلي دُوِّن على الورق لإرضاء قناعاتهم وفي ظل متطلبات هذا العصر، وارتفاع الأسعار يجب أن يلبي المقدم احتياجاتنا، مضيفة ما فائدة مؤخر صداقي، ولوكان (ملايين الريالات)، فسوف أتنازل عنه مقابل حريتي، وهي أغلى من كنوز الدنيا وندر من خاف الله وأخذته الحمية وبذل المؤخر عن طيب خاطر».
عدم وجود مؤخر
وتشير «أم أيهم» إلى أنّ من عادات عائلتهم عدم وجود مؤخر ولا يقيد في عقد الزواج، ولكن الزوج يدفع الضريبة مرة واحدة لأنّ المهور غالية جداً، ولا يراعى فيها التفاوت في القدرة المادية، قائلةً: «فأنا مازلت أدفع الثمن مع زوجي بعد قدوم ابننا الثاني فقد تكبد الكثير من الديون والاقصاد؛ كي يؤمن مهري، وكلما تيسرت مهور الزواج تيسر مستقبله، والمؤخر قد يكون ضابطاً للرجل عندما يفكر بموضوع الطلاق على أي مشكلة عابرة يمرون بها، وحق للمرأة بعد الطلاق شرعه الله لها، والأغلبية في عائلتنا لايتزوجون إلا مرة واحدة فما دفعه كفيل بألا يجعله يفكر بأخرى أو حتى بالطلاق، فبذلك تجدهم يحرصون على استقرارهم العائلي وهنا قد تكمن الحكمة من غلاء المهور لدى عائلتنا».
وتقول «أم سالم»: «لقد علق زوجي ابنته خمس سنوات أمام إصراره أن يأخذ من طليقها مؤخرها وقدره (سبعون ألف ريال)، فقد ضاع عمر ابنتي بين المحاكم والمطالبات»، مؤكدةً أنّ الرجل قد يدفع لحياة جديدة يبدأها، أما حياة تنتهي فسيراوغ من أجل الحصول على المساومة والمؤخر في أغلب الأحيان يقيد حرية المرأة.
الحياة شراكة
وتقول «ريم»: «إنّ الحياة شراكة إن لم تبنَ على أسس سليمة وتفاهم بين الطرفين فلن يربطها المؤخر فكلا الزوجين يبحث عن حريته واستقراره النفسي باحثاً عن شريك يناسبه عقلاً وفكراً يكمل معه حياته»، مؤكدةً أنّ المقدم والمؤخر عُرف انتشر بين الناس وأقره الدين الإسلامي للمرأة دون المبالغة فيه «أبركهن أيسرهن مؤونة».
وتشير «أم مهند» إلى أنّ أختها الكبرى تعاني من حياة زوجية غير مستقرة ومتوترة فدائماً تكثر المشاكل والخلافات بينهم فلا يكاد يمر شهر دون أن تلجأ لإخوتي أو لوالدتي لفض النزاع مع زوجها، قائلةً: «إنّ والدي متوفى وقد كان زوج أختي قبل وفاة والدي قليل الخلافات معها احتراماً لوالدي رحمه الله، ولكنه تمادى بتعامله القاسي معها مما اضطر إخوتي مؤخراً بعد طلاقها للمرة الثانية من طلب مؤخر صداق قدره مائة ألف ريال؛ رغبةً منهم في تأنيب زوجها وردعه عن تلك التصرفات، وكي يشعر بقيمة ما ينطق به لسانه قبل أن يتفوه به».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.