الجدعان: الاقتصاد العالمي يشهد رياحاً معاكسة    مع خفض إنتاج «أوبك+».. 4 % ارتفاع في أسعار النفط    تويتر: أول تغريدة معدلة بزر «التحرير» الجديد    منصة مشتركة ل«المرئي والمسموع» و«Snap chat» لتمكين أولياء الأمور من معرفة حسابات أصدقاء أبنائهم    وزير الخارجية يبحث تعزيز العلاقات مع طاجيكستان    خسر النصر وكسب الاتحاد    «شاموسكا» يتذوق الفرح بعد 5 مواسم    «الفيصل» يستعرض إنجازات «رقابة البيئة»    1.5 مليون مستفيد من خدمة تحديث الصكوك    نُفذ قبل 40 عاماً.. طريق الطرفية يتآكل    حديقة وممشى ومصلى.. أحلام أهالي «حداء»    «الحج»: الشركات ملزمة بتصاريح العمرة والصلاة في الروضة    ما يفعله الماء للحامل    مجلس الصحة يحذّر من المضادات في حالات البرد والإنفلونزا    بطولة أفريقيا لكرة اليد: الأهلي المصري يفوز على كينشاسا الكونغولي والزمالك يتغلب على فاب الكاميروني    الكاظمي وبرزاني يدعوان لخفض التوتر للخروج من الانسداد السياسي    البنك الأهلي يُسلم الدفعة الأولى من المرحلة الثانية من الوحدات السكنية    دخول مساهمين أجانب إلى ملكية "كي بي إم جي" في المملكة    الطائرات المسيرة.. خارطة الحروب تتبدل    المملكة وجهة جاذبة للمبتكرين والأكاديميين    سبب وجود فتحة أعلى الأقلام    محارب وبطارية العمر    إبداعات عالمية تستلهم إرث العلا في معرض «سفر»    نوبل الطب لباحث سويدي    ممكنات لوصول الكتّاب السعوديين إلى العالمية    رسامة تتحدى الإعاقة بالفن    مستقبل سينما الطفل وجهة «سوليوود» المقبلة    موسيماني يطالب جماهير الأهلي بالمؤازرة    الاتفاق يغلق تدريباته    هجر يُسقط الحزم.. وتعادل القيصومة والجبلين    المشي وتخفيف الوزن.. العلاقة الموهومة    هل النعناع يرفع الضغط    هجوم انتقامي لحركة الشباب                        يقتحم مصرفا لسحب وديعته                                أمين الرياض يحضر حفل سفارة ألمانيا لدى المملكة    سمو محافظ الطائف يستقبل رئيس وأعضاء لجنة تراحم    هل يخطط الاتحاد للتخلص من نونو سانتو؟    ثقة تدعم مسيرة الخير وتعزز رحلة النماء    رئاسة الحرمين تطلق مبادرة "توقير"    أمير الرياض يتسلّم تقرير «الأمن البيئي»    أمير جازان يستقبل سفير الاتحاد الأوروبي لدى المملكة    أمانة جدة تزيل مرسى الأندلس في أبحر الجنوبية    1900 متطوعة يشاركن في خدمة المسجد النبوي    سمو أمير القصيم يستقبل قائد قوة أمن المنشآت بالمنطقة    مدينة سلطان الإنسانية تفوز بالجائزة البلاتينية في مؤتمر سلامة المرضى 2022 في دبي        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



منتخبنا.. كأس العالم 22 فرصة ذهبية
نشر في الرياض يوم 05 - 08 - 2022

لا شك أننا في كل مرة يشارك فيها المنتخب الأول لكرة القدم، نشعر من داخلنا بأن هنالك نتائج رائعة سوف تتحقق، وهذا الشعور مصدره الحقيقي ليس فقط عاطفتنا، بل لأننا نعلم جيدا أن منتخبنا قادر على تحقيق الإنجازات، ولديه الإمكانات، ويمتلك ثلة من اللاعبين المميزين وذوي الإمكانات العالمية، وبالتالي فإن الشعور بأن هنالك ما يجب أن يتحقق شعور طبيعي، ورغم أن بعض الأحيان تأتي النتائج بما لا تشتهي السفن، ولكن دائما ما تكون هذه النتائج غير المرضية، مسببة بأخطاء اجتهادية أو تنظيمية أو خطة مدرب، وقليلا عدم وجود اللاعبين في جاهزيتهم العليا المطلوبة.
في الدوحة 2022 نهائيات كأس العالم، منتخبنا سيلعب في مجموعة صعبة للغاية، النهائيات كلها عبر تاريخها أبدا لم تكن سهلة على أي فريق، بل هنالك فرق كبيرة مصنفة أولى عالميا، خرجت من الدوري الأول وبعضها لم يسجل هدفا واحدا، كفرنسا وألمانيا وإيطاليا، إيطاليا التي لدورتين متتاليتين لكأس العالم لم تتأهل، وبالتالي فإن النتائج السلبية متوقعة، ولكن بالنسبة لمنتخبنا هذه المرة نتمناها ونريدها مختلفة، وبأقل تقدير التأهل للدور الثاني.
سنفتتح البطولة بلقاء المنتخب الأرجنتيني، هذا المنتخب الأميركي اللاتيني الذي أعلن وبقوة أنه بقيادة ميسي يريد تحقيق اللقب بعد غياب منذ تحقيقه لآخر مرة في العام 1986 وبقيادة مارادونا، وبالتالي فإننا سنواجه فريقا قويا متحفزا متجانسا حقق بطولة أميركا اللاتينية، لا مستحيل في عالم كرة القدم، السنغال هزمت فرنسا حاملة اللقب، والكاميرون هزمت الأرجنتين، وبالتالي الأمر ليس مستحيلا، ولكن صعبة وصعبة للغاية، ولهذا فإن مظهرنا العام نريده أن يكون الند للند، وأن يعرف العالم كله أن الأرجنتين لو فازت، فإنها فازت بصعوبة.
المواجهة الثانية أمام بولندا، نعم فريق يلعب الأسلوب الأوروبي، لديه لاعبون منتشرون في أندية كبرى عالمية، لكن يبقى من الصنف الثالث في أوروبا، وبالتالي بأسلوبنا الهجومي وقوة وسطنا، نستطيع أن نتجاوز بولندا، بل وعلى فرضية خسارتنا أمام الأرجنتين فإن فوزنا أمام بولندا لا بد منه إن أردنا العبور إلى الدور الثاني، ومن متابعتنا لمباريات بولندا وأسلوب لعبها، فإن منتخبنا قادر على ضربها في مقتل وتحقيق فوز لن نقول سهل بل صعب.
المباراة الثالثة والأخيرة، وهي برأيي المتواضع الأخطر والأصعب علينا، المكسيك وما أدراك ما المكسيك! فريق الدوري الأول بامتياز، دائما ما يبدع ويتألق ويحقق نتائج غير طبيعية في الدور الأول، وإن كان في الأدوار التالية يفقد قوته وتشعر أنهم تحولوا إلى فريق أقل من عادي، وهنا منتخبنا وبحسابات النقاط والأهداف للمباريات السابقة للفرق، سيلعب مع المكسيك على مبدأ النتيجة التي تؤهلنا للدور الثاني، تعادل أو فوز.
لدينا مباراة مع الفريق الأميركي في شهر سبتمبر، ولعله الفريق الأميركي يجمع بين أسلوبي لعب المكسيك بالمهارات والسرعة، وبين بولندا بالقوة والتنظيم، واختيار أميركا اختيار حسن وموفق، ونريدها مباراة تجربة حقيقية يلعب فيها منتخبنا وكأنها مباراة نهائي، نعم نتمنى الفوز فيها، ولكن نتمنى أن نشاهد شبه استقرار وثبات على التشكيلة، وعودة بقية اللاعبين واكتمال جاهزيتهم، وتجربة العناصر في الاحتياط بشكل دقيق ومناسب.
د. طلال الحربي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.