كلوب: كنا نستحق شيئا أكبر في النهائي وسنعود للمنافسة    موسم جدة.. عالمي    تعزيز التقنيات المرتبطة بالمجال البيئي والمناخي يفتح المجال للتنمية المستدامة    بدء تطبيق مشروع السجل الزراعي المطور «حصر»    طالب ينثر ألمَ فقد والدته على صفحات كتابه المدرسي    مناقشة أداء الرقابة ومكافحة الفساد ومجلس القضاء    طلاب الوطن في مهمة دولية جديدة    أطباق عالمية على مائدة مهرجان الشعوب    صندوق «مساجدنا» يحقق 50 مليون ريال خلال عامين ونصف العام    عين روسياعلى كييف    «سلمان للإغاثة» ينقذ حياة طفلة يمنية ويتكفل بعلاجها    رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي يؤكد أن ظاهرتي الإرهاب والتغييرات غير الدستورية تعيقان المسيرة نحو التقدم    رئيس أوروغواي: «أخطأنا بتشريع الماريجوانا»    خادم الحرمين الشريفين يعزي ملك الأردن في وفاة والد الملكة رانيا    الأهلي محروم من «النصر»    صعود الخليج والعدالة والوحدة إلى دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين    خطأ أيمن يغضب الأهلاويين    اكتمال جاهزية إيغالو والمعيوف وعطيف    تكريم «التوكيلات العالمية للسيارات» بصفتها الناقل الرسمي ل«مؤتمر ومعرض التعليم»    «النفط» يصل مجدداً إلى مستويات 120 دولاراً    «تمكن» تؤهل مشرفات النقل على معايير السلامة    استحداث العلاج الوظيفي والسلامة المهنية بجامعة الحدود الشمالية    «شرطة الرياض».. قوة أمنية ضاربة تتصدى للعابثين وضعاف النفوس    48 % تراجع تداولات السعوديين بالأسهم الأمريكية    أمير عسير: الموهوبون في التعليم ثمار اهتمام القيادة    «دارين» يعيد هيبة «الشعر» ب 6 جلسات و60 شاعراً وشاعرة    ممدوح سالم: السعودية ستكتسح سوق السينما العربية وستكون الأكبر    إيران تواصل سياسة «التخويف» وتهديد العالم    بموافقة خادم الحرمين.. «الفتوى في الحرمين» الثلاثاء القادم    دراسة بريطانية: تعدد الزوجات يطيل عمر الرجل 12 %    كوفيد «ناشطٌ».. و«القرود» قلقٌ متزايدٌ    5 خرافات مغلوطة عن جدري القرود                                                                            الدكتور المحيميد: ندوة "الفتوى في الحرمين الشريفين وأثرها في التيسير على قاصديهما" خطوة جادة على طريق تطوير الفتوى ورقمنتها    السعوديون في آيسف 22    خطى ثابتة وعزيمة متجددة    انطلاق مهرجان خصيبة الثالث    أمير عسير يجتمع بقيادات التعليم العالي والعام في المنطقة    "الحج والعمرة" توضح طريقة تغيير الإيميل الشخصي في "اعتمرنا"    "الوطني لتنمية الحياة الفطرية": الفيديو المتداول عن نفوق ظباء بصحراء الدهناء يعود لمنطقة خارج المملكة    أمير عسير يرعى حفل تخريج طلبة جامعة بيشة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجمال.. الفكر الفلسفي التأملي
نشر في الرياض يوم 21 - 01 - 2022

الخلق متكامل، والجمال متناسق نجده ماثلًا في كل ما حولنا، في زرقة السماء، وهطول ندف الثلج على الأرض، في ترنيمة موسيقية، أو قطعة أدبية شعرية، في ابتسامة على شفاه طفل سعيد، وليل غجري تهدل من شعر حسناء فاتنة العينين، في مشهد خاطف، ومعلومة غريبة، إنه شعور تنغمس فيه الروح والوجدان والعقل، إنه انتظام الأجزاء وتفاعلها على نحو يجعل الجميل يبعث على الفرح والسرور في النفس.
ومع اتساع القائمة لتشمل كل ما له صفة انطولوجية، فعندما نصف الجمال لا نصف خصائصه المادية، ونتساءل كيف يمكن أن تشترك كل هذه الأنواع المتناقضة من الأشياء في صفة واحدة؟
فهل نكتفي من الجمال؟ وقدرته آسرة على الشعور، وسلطته نافذة على الروح، فقد تدمع العين، ويقشعر البدن، ونخشع في محرابه، فالصمت في حرم الجمال جمال، نريد أن نجاوزه إلى شيء آخر، إلى عالم أبعد من إطار ذهبي على لوحة جميلة في نهايتها أطراف قرية بادية على قارعة الطريق فتحت الآفاق نحو مدى آخر خارج الإطار.
تعود كلمة الجمال لأصل يوناني حيث تعرف باسم (الاستاطيقا) أو فلسفة الفن، وهو علم التعامل مع الطبيعية والجمال والفن والذوق من حيث علاقته بالخير أو دلالته على الحقيقة، فالجمال ليس بحسي بل يتعلق بالأمور الوجدانية والأحاسيس والمشاعر، وهذا ما يؤكده الكسندر جوتليب عندما قال: (إن الجمال هو علم تجارب الشعور أو علم تجارب الإحساس وهي الشقيقة الصغرى للمنطق، والجمال هو أكثر المعارف مثالية) فالجمال قيمة حقيقية كلية تأسست في طبيعتنا المفكرة، والإحساس بالجمال له دور في صياغة عالم البشر.
ارتبطت فلسفة الجمال قديماً بنظريات الكون والإلهيّات، إلا أنها اقتربت من نظرية المعرفة والأخلاق عبر التاريخ، فأفلاطون ربطه بالحب الإلهي، ورأى أن الفنون تأخذ جمالها من محاكاتها للطبيعية، ومن الفلاسفة من اعتبر الجمال وهْم مستقل عن الحقيقة، ويحلّق بنا شوبنهاور بأنها أرقى أنواع الفكر للتحرر من إملاءات الإرادة وهو تحرر من المعاناة، وكل ذلك من أجل سبر جماليات الكون، فلا عجب أن استخدام كلمة (جميل) لوصف الجانب الأخلاقي في البشر باعتبار الحكم على الجمال مكون تأملي غير قابل للاختزال فالنفس الجميلة يمكن إدراك طبيعتها الأخلاقية إدراكاً حسياً، وهو ليس مجرد عامل أخلاقي بل هو حضور أخلاقي.
إن السعي للجمال المطلق أو المثالي قد يشتت الانتباه عن الاحتياج الأكثر إلحاحاً لتنظيم الأشياء من حولنا والإفراط في الاهتمام بالجمال قد يلغي الغاية منه، ونهاية الأمر أن صفة الجمال ليست الصفة الوحيدة التي نستخدمها لإطلاق الأحكام ، فقد نثني على أشياء معينة لأناقتها ودقة تفاصيلها، أو نعجب بموسيقى معينة، ونقدر الأشياء الجذابة والساحرة، هذا الالتباس عند إجراء حكم جمالي يحيل التفسيرات إلى نقاشات غير قابلة للتفاوض ثقافياً، وهنا يكمن سر الجمال في اختلاف لغته الجمالية الغامضة.
وبعد هذا الغوص في فلسفة الجمال نجد أن الجمال يحتاج إلى بصيرة القلب، وإدراك العقل، فإن البصائر هي أساس الإبداع الحقيقي والجمال الروحي، فعن طريق العقل نتحكم بذواتنا، وعن طريق البصيرة نضع الحدود لجموح العقل. وآية الجمال تطرح على الأرض أسراراً إلهية لا حصر لها لمن له عين وبصيرة، فسر الجمال وذكاؤه أن تلحظ الشيء الذي يعمى عنه الآخرون، ومن أعظم أنواع المعرفة معرفة الرب سبحانه بالجمال، وهي معرفة خواص الخلق، وكلهم يعرفه بصفاته وأتمهم معرفة من عرفه بكماله وجماله، ويكفى في جماله وصفه بالعزة والقوة والجود كله والإحسان (نعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.