القبض على 8 إثر مشاجرة جماعية بحريملاء    في حادث مروع.. «مشهور السناب» عز بن حجاب يفقد والده ووالدته وشقيقه    عقب أسبوع أحمر.. الأسهم تفتح أولى جلساتها ب 82 نقطة خضراء    «الزكاة» لمكلفي «المضافة»: امنحوا العميل إشعارا بأخطاء فوترتكم    البرهان: لن نتفاوض مع جهات سياسية تخون الجيش    آل الشيخ: مواقف موحدة لمواجهة أزمات وتحديات المنطقة    «سلمان للإغاثة» ينتزع 1755 لغما في اليمن    ولي العهد يهنئ محمدوف بذكرى الاستقلال    ميسي يحطم «قياسية» بيليه.. والأخير يهنئه    6 أبطال في بطولة المملكة للمبارزة    «العقاري»: 761 مليون ريال لمستفيدي «سكني»    «أمير مكة» يدشن حملة «مكارم الأخلاق»    «الصحة»: بدء تطعيم مرضى الفشل وزارعي الأعضاء بالجرعة الثالثة    ردع فوضويي الاحتفالات!    ألمانيا .. المستشارة تنتظر وصول المستشار أو البقاء مؤقتا لترتيب البيت!            القوة تفرض الوجود..!                        الفتح يتدرب على مجموعتين والجهاز الفني يمنح راحة الاثنين    احذر يا كوزمين!    حجازي في قائمة منتخب مصر لمباراتي ليبيا            (91) التشكيلة الوطنية بأجساد عمال النظافة    37 مولودًا باليوم الوطني في نجران        النادي الأدبي وجمعية الثقافة والفنون        جامعة أم القرى.. مواقف وذكريات    وحدة قياس الحُبّ        يا سعيدان الروضة مغرس الطاعات!            التخصصي وجائزة ديفيز للتميز.. القدرة والاستحقاق !    بخاخ يقتل كوفيد في 30 ثانية        خطة إستراتيجية لتكوين قيادات نسائية مبدعة في «الحرمين»    نعمة (السعودية)    «سند محمد بن سلمان».. 198 تغريدة لتعزيزالثقة بالعمل الخيري    «مجلس الأسرة» يطلق حملة لمكافحة التنمر ضد الأطفال    مليون رخصة إنشائية وتجارية من «منصة بلدي»    الفنانة "سعودة" تعلن اعتزالها التمثيل    أمانة عسير تعالج 440 الف متراً طولياً للطرق و 129 الف م2 الأرصفة المتهالكة خلال 60 يوما    فريق هتان التطوعي 2 ينفذ فعالية " صوت الديار " بمناسبة اليوم الوطني السعودي ال 91    متحدث "الصحة": إعطاء جرعة ثالثة لمن تجاوز 60 عام    ( لاتكن..للباطل تابعاً )    (هندسة الحياة)    (تذكر أنك إنسان)    مجلس شباب عسير يقيم عدد من البرامج والفعاليات بمناسبة اليوم الوطني ال(91).    بريطانيا: نواصل العمل مع السعودية لإيجاد حل سلمي للصراع في اليمن    الرياض الخضراء" يحتفل باليوم الوطني بزراعة خريطة المملكة بمشاركة أهالي المدينة "    صورة نادرة للملك سلمان وابنه الأمير عبد العزيز في الطفولة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قمة بايدن - بوتين: رهانات كبيرة
نشر في الرياض يوم 16 - 06 - 2021

يواجه الرئيس الأميركي جو بايدن هذا الأسبوع أكبر التحديات التي تنتظر حلولاً من إدارته وفي مقدمّتها إعادة صياغة العلاقة مع موسكو وحلف "الناتو" وتنسيق العمل مع الحلفاء لمواجهة الصين بالإضافة إلى التحدي الداخلي الذي تنتظره أجندته الاقتصادية.
وحرص جو بايدن خلال مشاركته في قمة "مجموعة السبع" على التمهيد لعودة الدور القيادي الأميركي من خلال التعهّد بالتزام أميركا بمنح مليار لقاح لدول العالم النامية، ومحاولة الدفع نحو مواقف موحدة مع الحلفاء الأوروبيين من الصين والصراع التجاري معها.
وفي لقائه المرتقب مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في جنيف تنتظر بايدن مهمة صعبة لتحقيق أهداف العمل على تحقيق "الاستقرار الإقليمي" بالتعاون مع روسيا، والضغط عليها بنفس الوقت لمواجهة أزمة الهجمات السيبرانية التي تنطلق من روسيا بينما أنكر الكرملين صلته بها.
وأجمعت معظم الصحف الأميركية على أن لقاء بايدن ببوتين لن يكن سهلاً على الجانب الأميركي، فبحسب "وول ستريت جورنال" فان بوتين وافق على عقد الاجتماع لاظهار أهمية موقع بلاده على الساحة الدولية دون أن يكون مستعداً لتقديم الكثير من التنازلات.
وكتبت صحيفة "ذا هيل" الأميركية عن الجولة الخارجية الأولى لجو بايدن: "ليس من الكافي بعد الآن أن يكون جو بايدن معاكساً لسياسات ترمب وحسب بل سيتعيّن عليه تطبيق وعوده على أرض الواقع وأول اختبار له سيكون مع بوتين".
وأضافت الصحيفة "لطالما كان بايدن حازماً في تصريحاته حول روسيا والزعيم الروسي فلاديمير بوتين وعليه أن يكون واضحاً يوم الأربعاء في النتائج التي سيتمكن من التوصّل إليها بعد لقائه مع بوتين". من جانبه وضع البيت الأبيض والحزب الديموقراطي توقّعات منخفضة للقاء القمة حيث قال كريس مورفي، عضو مجلس الشيوخ الديموقراطي أن القمة ستفتح الباب بين واشنطن وموسكو ليكون هناك مفاوضات مستقبلية حول السلوك الروسي العدواني والاستفزازي للولايات المتحدة ولكن من غير المتوقع التوصّل إلى نتائج فورية.
وعن لقاء القمة المرتقب والعلاقة بين موسكو وواشنطن قالت إيفلين فاركاس، التي شغلت منصب نائب مساعد وزير الدفاع لروسيا وأوكرانيا وأوراسيا في ظل إدارة أوباما، أن جو بايدن وعلى الرغم من خطابه المتشدد ضد روسيا إلا أنه من المقتنعين بضرورة العمل الوثيق مع موسكو في عدد من المجالات ذات الاهتمام المشترك وهو ما قاله جو بايدن أثناء كلمته في العام 2015 في معهد "بروكينغز" عن العلاقة الروسية - الأميركية حيث يعتقد بايدن أن بوتين يتصرف بعملية ويعرف كيف يتوقّف عن الأعمال العدوانية حين تقترب من الإضرار بمصالح بلاده بشكل كبير.
وأضافت فاركاس، الرهانات كبيرة على لقاء الأربعاء والهدف الأول هو وضع قواعد واضحة للعلاقة بين البلدين وفي مقدّمتها عدم اختراق المعايير العالمية للسيادة واحترام القوانين الدولية أما النفوذ الروسي في عدد من البلدان مثل أفغانستان وسورية وليبيا فهو ما اقتنعت إدارة جو بايدن بضرورة التعامل معه.
وتقول فاركاس، أن عددا من مسؤولي إدارة جو بايدن، مثل بريت ماكغورك، مستشاره للأمن القومي لشؤون الشرق الاوسط كانوا من الداعين إلى ضرورة التنسيق الوثيق مع الجانب الروسي في سورية، كما كان ماكغورك من الداعين لتشجيع حلفاء أميركا في سورية من الكرد المنتمين ل"قسد" إلى التعاون مع روسيا لأنها أمر واقع لا يمكن تجاوزه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.