تعويضك مضمون حملة لتوعية المستهلكين بحقوقهم لدى مقدم الخدمة الكهربائية    أنطونيو بانديراس يعلن إصابته ب كورونا    تفجير يستهدف قافلة عسكرية أمريكية على الحدود بين العراق والكويت    انفجار قرب حدود الكويت يستهدف قاعدة أمريكية في العراق    غوميز: نقاط الفتح خطوة مهمة نحو اللقب    ترتيب دوري محمد بن سلمان بعد نهاية جولة احفظ شعارك    الهلال يفوز على النموذجي بصعوبة وينفرد بالصدارة    «المرور» يوضح الإجراءات الواجب اتباعها عند فقدان لوحة السيارة    خالد بن سلمان يعزي في وفاة مساعد وزير الدفاع    حقوق الإنسان بمنظمة التعاون الإسلامي تدين خطة الضم غير الشرعي للأراضي الفلسطينية من قبل إسرائيل    أمير #عسير يلتقي الرئيس التنفيذي لمدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية    لبنان: مشكلة نظام.. لا حكومة    منزلاوي يؤكد وقوف المملكة إلى جانب لبنان وشعبها لتجاوز آثار انفجار مرفأ بيروت    لأول مرة.. واتساب يطرح ميزة نقل المحادثات من نسخة "أندرويد" إلى "آيفون"    إيداع 1.8 مليار ريال لمستفيدي حساب المواطن    سمو الأمير خالد بن سلمان يعزي أسرة العايش في وفاة مساعد وزير الدفاع    "أرامكو" تعلن أسعار المنتجات البترولية لشهر اغسطس    وزير الخارجية البحريني يجري اتصالاً هاتفياً مع نظيره اليوناني    فحص كورونا لرئيس يويفا سيفرين    84 % من المنشآت الوطنية مستعدة لبناء وصياغة "المستقبل"    فرق الدفاع المدني بالقنفذة والليث تنتشل جثتان لمواطنين غرقا في مستنقعات مياة الأمطار    «التعليم» تطالب الإدارات بمعرفة واقع الأجهزة التقنية في المدارس    تسع رحلات للفضاء.. برنامج صيفي للطلاب    جامعة #جازان ضمن أفضل الجامعات لملفات الباحث العلمي    "الصحة": تسجيل 1257 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" .. و1439 حالة تعافي    بلدية رفحاء تصادر وتتلف أسماكاً فاسدة وتخالف 6 مرافق وتغلق منشأة    نائب أمير جازان يؤكد أهمية بحث احتياجات الأهالي التنموية    أمير تبوك يلتقي أول سيدة تشغل أمين منطقة في المملكة    القيادة تهنئ رئيس تشاد بذكرى الاستقلال    انطلاق قمة الرياض العالمية للصحة الرقمية.. اليوم    الصحة العالمية: إمكانية التوصل إلى لقاح مضاد لCOVID-19    الأمير بندر بن خالد الفيصل يكشف عن خطط هيئة الفروسية    بدء صدور حركة النقل الداخلي للمعلمين في إدارات التعليم    ملتقى مسرحي بأدبي الباحة    الملحقية الثقافية في بكين تحتفي بمرور 30 عاماً على علاقات الصداقة بين المملكة والصين    أمير تبوك يترأس اجتماع برنامج التنمية المجتمعية    أمير القصيم يتابع المشاريع التنموية في المنطقة    محافظ الدرب يتفقد قرى المحافظة المتضررة من السيول    الرئيس اللبناني يلتقي وفد فلسطيني    أمانة عسير تكافح آفات الصحة العامة    شؤون الحرمين تباشر التخطيط لموسم الحج القادم    إعلامي بمائة ريال    «حقوق الإنسان»: لا يجوز أن ينطوي اسم المولود على تحقير    رد الفعل المُنتظر بعد تغريدات رئيس النصر النارية    «المواصفات» تدرس تغليف المنتجات المستوردة في مصانع المملكة    الكويت تسجّل 509 حالات شفاء من كورونا    ضمك يتغلب على الفيصلي في دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين    الأمن العام يطور مختبرًا للأدلة الرقمية الجنائية    «حساب المواطن» يعلق على إيقاف دعم مستفيد بسبب عقد الإيجار    أكثر من ألف وفاة جديدة ب #كورونا في الهند    تقرير يرصد الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصحفيين الفلسطينيين    بالفيديو.. الشيخ المنيع يوضح حكم غرس الأشجار عند القبور    وفاة الفنان السوري طوني موسى متأثراً بإصابته ب كورونا    "جهود المملكة في الدعوة إلى الله" محاضرة بجامع البلوي بالمدينة المنورة    "الأرصاد": رياح نشطة وأتربة مُثارة على محافظتي الليث والقنفذة    الحج سيرة ومسارات تنهض بمستجدات التفكير والإدارة    استعدادا لإسدال الثوب.. اكتمال صيانة الكعبة المشرفة    عمل المرأة: الزوايا الخافتة !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرواية الرسائلية
نشر في الرياض يوم 03 - 07 - 2020

ضرب من الروايات انتشر في أوروبا في القرن الثامن عشر، ألمح إليه أساتذتنا التونسيون في معجمهم الشهير (معجم السرديات)؛ إذ أشاروا إلى أن عماد النص فيه رسائل تخييلية، بصفة كلية، أو جزئية، تضطلع بوظيفة السرد، والحوار، أو تؤدي على الأقل دورًا مهمًا في سياق أحداث الحكاية؛ ولها أشكال متنوعة، فمنها الرواية الترسلية ذات الصوت الواحد، وتجري فيها المراسلة بين شخصيتين تكتب إحداهما إلى الأخرى، ولكن دون أن يصدر عن المرسل إليه شيء، ومنها ما كان ثنائي الصوت، وذلك حين يتوافر متراسلان يتبادلان الرسائل بصفة منتظمة، ومنها ما يشبه (السمفونية) في تنسيقه ومزاوجته، وإلى هذا النوع الأخير يعزو الدارسون ما يميز هذه الرواية من تعدد في الأصوات، وتنوع في وجهات النظر، وتداخل في الأساليب، واختلاف في قصّ أطوار الحدث الواحد.
إن الروايةَ الرسائلية لونٌ جديدٌ من ألوان الرواية الغربية يضارع ما كان سائدًا من ألوان وأجناس روائية فرعية عرفت في أوروبا منذ القرن السابع عشر وما بعده، ولعل من بين تلك الأجناس الروائية الفرعية مثلًا: الرواية البوليسية، والرواية التاريخية، والرواية التربوية، ورواية التعلم، والرواية الرعوية، والرواية السيرذاتية، والرواية الفلسفية، والرواية المسلسلة، ورواية المغامرات، والرواية الوثائقية، ونحوها من الأجناس الروائية الفرعية الأخرى. ويعد القرن السابع عشر، والثامن عشر، عصر تطور الرواية الرسائلية في أوروبا، ويمكن القول: إن تلك الحقبة التي ازدهرت فيها الرواية الرسائلية كانت متزامنة مع نشأة الرواية وبداياتها الأولى هناك، بل هي أحد عوامل تطورها، وبخاصة أن الأوروبيين كانوا يولون الترسل عناية فائقة، ويهتمون به اهتمامًا بالغًا أسهم في تطور أدب المراسلات لديهم؛ وهو تطور يحاكي - في تصوري - ذلك التطور الترسلي الذي شهده العرب في القرن الرابع الهجري وما بعده.
وإذا كانت نشأة الرواية الغربية بمفهومها الحديث مرتبطة بظهور رواية (دون كيخوت) للإسباني (سرفانتس ميجال دو 1547 - 1616م)، فإن الرواية الرسائلية ظهرت مع الإنجليزي (صاموئيل ريتشارد سون 1689 - 1761م) الذي أبدع روايتيه الشهيرتين: (باميلا أو جزاء الفضيلة Pamela or virtue rewarded)، و(كلاريسا أو تاريخ السيدة الشابة (Clarissa or the history of a young lad وقد قامتا في مجملهما على نمط من الرسائل، واكتسبتا بذلك شكلًا لافتًا للانتباه، وملمحًا أدبيًا جميلًا، فتأثر بهما كثير من الكتاب الغربيين، وحاول بعضهم النسج على منوالهما، واقتفاء أثرهما، وعدهما البعض أصل الرواية الإنجليزية، وأحد أركانها.
ويمكن أن نعد من الروايات العربية التي تأثرت بشكل مباشر، أو غير مباشر بالرواية الرسائلية الغربية: رواية (إبريسم) لمحمد عبدالحليم عبدالله، ورواية (جزء من حلم) لعبد الله الجفري، ورواية (الزهايمر) لغازي القصيبي، ورواية (على بعد مليمتر واحد) لعبد الواحد استيتو، وغيرها؛ وقد تميزت الروايات العربية (الرسائلية) بجدتها، وطرافتها، وتلونها بين الملامح التراثية، والورقية، والرقمية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.