وزير داخلية الإمارات يصل الرياض لتقديم واجب العزاء في وفاة الأمير طلال بن سعود    سائح دنماركي ل«عكاظ»: السعودية مضيافة وتراثها مبهر    «أوبك» تدرس خفض النفط مليون برميل يوميا    100 فرصة للتخصيص في الجهات الحكومية    3317 متقدما ومتقدمة لمبادرة الداخلية «تحدي أبشر»    تحالف رصد يطالب مجلس حقوق الإنسان بالضغط على الحوثي لوقف زرع الألغام في اليمن    تعليق العمرة .. سلامة البشرية وانتفاء نظرية المؤامرة!    اليونان تمنع دخول مئات المهاجرين    الجيش الليبي يسقط 6 طائرات مسيرة تركية قرب طرابلس    الرجاء يعبر مازيمبي بثنائية ويقترب من المربع الذهبي لدوري الأبطال    إدراج «كمال الأجسام» ضمن دورة الألعاب السعودية    الرميان : إدراج كمال الأجسام ضمن منافسات دورة الألعاب السعودية بجوائز مالية ضخمة    رئيس الفيفا: كورونا يضع كرة القدم في خطر    الخيال أورتيز: سعيد بقدومي إلى المملكة وتحقيق الفوز في أول زيارة    رئيس العدالة: مباراة الفيصلي مسلسل درامي لنا    الأمريكي مايك سميث ينتصر في تحدي "سباق الخيالة" بكأس السعودية    أمير الشرقية يُوجِّه بدراسة طلب والد نسيم حبتور    حرس الحدود بعسير ينقذ طفلاً من الغرق    عن البلطجة الإدارية ومديرك المتنمر!    حرب على أبناء الوطن    وزير الإعلام المكلف: الأداء غير مرض    الدفاع المدني بالجوف ينهي استعداداته للاحتفال باليوم العالمي تحت شعار " السلامة أولاً "    تغييب دور الصحابيات الجليلات في تأسيس دولة الإسلام الأولى في مناهجنا الدراسية (1)    ظهور أول حالة كورونا مؤكدة في أيسلندا    وفد من سفارة المملكة بالبحرين يزور السعوديين المصابين ب«كورنا»    موسم الحج ومرض كورونا    كورونا.. الوقاية والحج والعمرة    "أم القرى" تحتفي بأكثر من 8 آلاف خريجة    ” ساما”: 23.6 ألف عقد سكني الشهر الماضي بقيمة 4.8 مليار ريال    «الخارجية»: تعليق دخول مواطني دول مجلس التعاون إلى مكة والمدينة مؤقتاً    محافظ وادي الدواسر يرأس اجتماع المجلسين المحلي والبلدي    «الثقافة» تُزيّن حديقة الفوطة ب«جداريات الخط العربي»    واشنطن تقلِّم أظافر «حزب الله»    السديس يشيد بموقف المملكة في اتخاذ الإجراءات الاحترازية    “علماء باكستان”: تعليق تأشيرات العمرة قرار حكيم وضروري للوقاية من “كورونا”    ارتفاع موجودات مؤسسة النقد في يناير إلى 1913.8 مليار ريال    إيداع ملياري ريال لمستفيدي الضمان    تركي بن طلال يرعى ورشة العمل الدولية للحدائق والطرق النموذجية    العميد الجديد متحفز للانطلاق أمام الليث    السديس عن قرار تعليق زوار الحرمين مؤقتا : القرار جاء بناءً على التوصيات الصحية وتأسيا بسنة النبي صلى الله عليه وسلم    الدكتور منزلاوي يلتقي بوكيل الأمين العام والمستشار الخاص المعني بالتحضيرات للذكرى 75 لإنشاء الأمم المتحدة    إمام وخطيب المسجد النبوي : المسلم من حفظ لسانه وبحفظه تتفاضل منازل العباد    الإطاحة بأربعة شباب "سعوديين" اعترفوا بارتكاب 22 جريمة سرقة سيارات بعد تكسير زجاجها وسرقة محتوياتها بالرياض    فرقد الإبداعية بأدبي الطائف تسبر أغوار تجارب أعضاءها    وكيل إمارة الرياض يستقبل مديري شرطة ومرور المنطقة ونائب قائد القوات الخاصة لأمن الطرق    أكثر من 2 مليار ريالا تودع في حسابات مستفيدي معاشات الضمان الاجتماعي لشهر رجب    شخص يهجم على أسرة في منزلهم بعسير بسلاح ناري ويقتل أحد أفرادها ويصيب الباقين بقرية جرد    إعلان الفائزين بجائزة الأميرة صيتة    سمو الأمير الدكتور منصور بن متعب يصل القاهرة    منتدى الادب الشعبي بثقافة الأحساء ينظم أمسيته الثامنة عشر    هل يعدّ المتوفى جراء الإصابة ب«كورونا» شهيداً؟.. الشيخ «الشثري» يجيب (فيديو)    ما سر إطاحة «الأمريكي البذيء» ب«لوبستر»؟    خادم الحرمين يتلقى اتصالاً هاتفياً من ملك الأردن    المملكة تحصل على جائزة عالمية لجهودها الحثيثة في تطوير البنية الرقمية والتشريعية    المعلمي يقدم واجب العزاء في وفاة الرئيس مبارك    قضية الباحة (باقة ورد)..!    بقاء البنيان في ثبات الأركان    تقديرا لمكانته وتخليدا لذكراه .. الكويت تطلق اسم الرئيس الراحل حسني مبارك على أحد الصروح الهامة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحوار الوطني يستعرض تجربته المحلية والدولية في إرساء دعائم المواطنة
نشر في الرياض يوم 22 - 01 - 2020

شارك مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني في "الملتقى الإقليمي حول التربية على المواطنة والقيم الإنسانية المشتركة.. من النظرية إلى التطبيق"، والذي افتتحه صباح أمس، وزير التعليم د. حمد بن محمد آل الشيخ، بتنظيم مكتب اليونسكو الإقليمي للتربية في الدول العربية، ومركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز في التعليم بالتعاون مع مكتب التربية العربي لدول الخليج، وبالشراكة مع مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، وبحضور ممثلين وزارات التعليم في الدول العربية وخبراء دوليين وإقليميين ومحليين في مجال تعليم المواطنة، وذلك في مقر مركز الحوار الوطني بالرياض.
وتناولت الجلسة التي ترأسها د. عبدالله الفوزان، الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ضمن فعاليات اليوم الأول للملتقى والتي جاءت تحت عنوان: "التربية على المواطنة والقيم الإنسانية المشتركة"، تجارب بعض الجهات والمؤسسات الوطنية المعنية بموضوع المواطنة في المملكة، ومنها وزارة التعليم، ودارة الملك عبدالعزيز، ومركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، ومشروع سلام للتواصل الحضاري.
وفي كلمته الافتتاحية للجلسة، أكد الفوزان، الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني على أهمية تعزيز قيم المواطنة الصالحة، التي ستجعل كل فرد عضواً صالحاً في مجتمعه -ولاء وانتماء وعملاً وسلوكاً- وقال بعد ترحيبه بالمشاركين إن تعزيز قيم المواطنة يعتبر من أهم الأدوار والمهام التي يقوم بها مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني بالتعاون مع عدد من الجهات داخل المملكة وخارجها، وفي مقدمتها وزارة التعليم، منوها في هذا السياق بالتعاون القائم بين المركز ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).
وأعرب عن أمله بأن يساهم الملتقى في تحقيق الأهداف المرجوة منه والتي تعمل المملكة على تحقيقها وفق رؤية 2030 في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع، حفظهما الله.
من جهته، استعرض إبراهيم بن زايد العسيري، نائب الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني تجربة المركز في تعزيز قيم المواطنة، وقال إن المركز ومنذ إنشائه أولى أهمية كبيرة لتعزيز قيم المواطنة بين كافة أطياف المجتمع، حيث جعلها أساسا ترتكز عليه حواراته، وعمل على تسخير برامجه ومشاريعه المختلفة والمتنوعة لتعزيزها من خلال نشر ثقافة الحوار والتعايش وترسيخها انطلاقا من الثوابت الوطنية وأن الوطن للجميع وأن الاختلاف والتنوع ثراء وأن جوهر التعايش في احترام وقبول الآخر وعدم إقصائه، وأن القيم المشركة أرضية ملائمة لبناء التعايش المشترك.
وأوضح أن المركز أصبحت لديه تجربة ثرية على المستوى الوطني في تعزيز قيم التعايش والتسامح عبر إقامة العديد من اللقاءات والحوارات الوطنية، وكذلك إجراء البحوث العلمية والدراسات الميدانية واستطلاعات الرأي العام، وبناء المؤشرات المجتمعية، ومنها مؤشر التسامح الذي يعد الأول من نوعه في المنطقة ويهدف للتعرف على واقع التسامح بين كافة أطياف المجتمع السعودي، ومدى احترامهم وقبولهم للمختلفين معهم دينيا واجتماعيا وثقافيا واقتصاديا وسياسيا، بما يحقق الانسجام والوئام والتلاحم بينهم.
كما تطرق العسيري إلى مبادرات المركز الدولية في تعزيز الاتصال والحوار مع أتباع الحضارات والثقافات الأخرى واحترام التنوع الثقافي والديني والتعارف البناء بين أبناء الحضارات المختلفة، إضافة لمشاركة المركز في العديد من المبادرات والمشاريع والبرامج الدولية لتعزيز قيم التسامح والتعايش والتواصل بين الشعوب، مثمنا تعاون المركز وشراكاته مع عدد من الجهات الدولية ومنها منظمة اليونسكو، مشيرا إلى أن هذه الشراكة قادتنا وستقودنا بإذن الله إلى المزيد من النجاحات والتي توّجت مؤخرا بتنفيذ عدد من المشاريع أبرزها إنشاء المركز الإقليمي للحوار والسلام من الفئة الثانية في المملكة والذي يعكس الجهود التي تبذلها المملكة في مجال دعم الحوار والسلام وتعزيز التعايش السلمي مع مختلف الشعوب، مما جعلها أنموذجاً عالمياً في هذا المجال.
وأعرب نائب الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني عن أمله بأن يسهم الملتقى في ترسيخ روح التضامن والتعايش، وإرساء قيم وممارسات التسامح ونشر الوعي بأهمية العمل لإنسانية مشتركة واحترام التنوع، فضلا عن توفير جميع الوسائل لضمان أكبر قدر من المساواة والعدالة الاجتماعية، والتفاهم والتعاون بين الشعوب للعيش في عالم يزداد تنوعاً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.