الملك سلمان وولي العهد يعزيان رئيس كوت ديفوار في وفاة رئيس الوزراء    500 حجز يوميًّا لمشروعات الضواحي السكنية    أسعار النفط ترتفع لأكثر من 1 % مدعومةً بتحسن توقعات تعافي الطلب    لا تعبث بعداد الكهرباء.. هذه إجراءات فصل الخدمة    قرقاش: نثق في حكمة السعودية وحزمها لإدارة الأزمة القطرية    النصر يكشف خطته لتجهيز أمرابط قبل مواجهة الهلال    نائب أمير جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد "سعيدي"    جامعة طيبة تفتح القبول في الدبلومات لحملة الشهادة الثانوية والبكالوريوس    للحد من انتشار #فايروس_كارونا “أنامل #جازان ” تدعم (25) جهة مشاركة ب 85 ألف كمامة قماشية    "حرمة الدماء المعصومة" .. محاضرة بتعاوني وسط حائل غداً    أكثر من 800 مستفيد من البرامج الصيفية الافتراضية لعمادة خدمة المجتمع بجامعة القصيم    هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة تفتتح مسجد الجمعة بعد ترميمه وتهيئته للمصلين    مركز اتصال الصحة "937" يقدم 3،7 ملايين استشارة طبية    توقعات طقس السبت.. شديد الحرارة على هذه المناطق بالمملكة    يوروبا ليغ: قرعة متوازنة لربع النهائي    خبر جيد لنجوم الاتحاد في معسكرهم    رجل أمن بالأمم المتحدة يزيل صورة سليماني أثناء كلمة مندوب إيران    القيادة تعزي رئيس كوت ديفوار في وفاة رئيس الوزراء    فريق خبراء من الصحة العالمية يتوجه إلى الصين للتحقيق في منشأ "كورونا"    الحكومة اليمنية تطالب بموقف دولي حازم تجاه أنشطة النظام الإيراني    الثلاثاء.. "الشورى" يناقش مقترح بانتهاء الولاية على القاصر ببلوغ سن 18    السجن 30 يوما أو غرامة لا تزيد عن مليون لمخالف الضوابط الصحية للإسكان الجماعي للأفراد    "السديس" في خطبة الجمعة: قرار إقامة الحج بأعداد محدودة التزامًا بالمقاصد المرعية في الحفاظ على النفس    الأسهم الباكستانية تغلق على ارتفاع    سلوفينيا تنتقد رفض ميليشيا الحوثي وصول فريق أممي إلى الخزان صافر    الصحة العالمية تقدّم مستلزمات وأجهزة طبية لمراكز غسيل الكلى في حضرموت    المحكمة الإدارية العليا التركية تلغي قرار تحويل آيا صوفيا إلى متحف    "الصحة" تشيد بوعي مصابة بفايروس كورونا لم تنقله للمخالطين لها في المنزل أو مقر عملها    العراق: 2848 إصابات جديدة بكورونا و78 حالة وفاة    أمانة جدة : ضبط واحتجاز (3100) من سيارات النقل المخالفة    سوق الأسهم الأمريكية يفتح مستقراً    وفاة فنان الاستعراض المصري محمود رضا عن 90 عاما...    براءتا اختراع وميداليتان ذهبيتان لمشرفة بتعليم عسير    محكمة أمريكية تقضي بدفع إيران 879 مليون دولار تعويضات للناجين من تفجيرات أبراج الخُبر    مرسوم ملكي: استثناء العسكريين المشاركين فعليًا في العمليات الحربية من الحبس ومنع السفر    اكتمال ترميم مسجد الجمعة التاريخي بالمدينة    «حساب المواطن»: 3 إجراءات لحل مشكلة مستفيد «غير مؤهل»    ما الأسلحة الإيرانية المضبوطة قبيل وصولها للحوثيين؟    تعليم حائل يطلق برامج التطوير المهني التعليمي الصيفي 2020م للمرحلة الثالثة    اليوم.. انتهاء موعد تسجيل الراغبين في أداء «الحج» للمقيمين في المملكة    القيادة تهنئ رئيس منغوليا بذكرى اليوم الوطني    الأهلي يتواصل مع اتحاد القدم لتأمين عودة البرازيلي دي سوزا    تسمية أحد شوارع صبيا باسم الشهيد عبده لخامي    خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي    3159 إصابة جديدة بكورونا وإجمالي الحالات 226486    القبض على عصابة ارتكبت 46 جريمة في الأحساء    عارف للاعبي الاتحاد: استعدوا لأصعب مرحلة    تدشين خطة رئاسة الحرمين لموسم حج 1441ه    دورتموند يوضح مصير سانشو    سمو رئيس الوزراء البحريني يجري فحوصات طبية ناجحة    بصراوي: مهمتي هي اكتشاف مظهر المرأة    لماذاالتويجري؟    4 اختيارات فساتين لإطلالة لافتة    «الهيئة الملكية» تفتح لشباب «العلا» أبواب الابتعاث للتأهيل بأفضل الجامعات العالمية    بانيغا يقود إشبيلية للفوز على بلباو والتمسك بالمركز الرابع    أمير نجران: المملكة الأنموذج الأسمى لحقوق الإنسان    الضرورات ست لا خمساً    مدير الأمن العام: الالتزام بالتدابير الوقائية للحد من كورونا في الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ذكرى التأسيس: تلاحم نسيجي.. واستقلال فكري.. وسياسة ضدّ التّقولب
نشر في الرياض يوم 03 - 10 - 2019

هذا التطوّر المذهل والحراك الثقافي والاجتماعي والسياسي وتنامي المنجزات بشكل يفوق الخيال؛ هو ثمرة رسوخ القاعدة التي تأسّس عليها الكيان؛ فهي تشكّل تراكماً من الوعي السياسي والفكري والحضاري لملوك هذه البلاد على تعاقب مراحل حكمهم؛ وقد زادت بشكل لافت وملحوظ وتيرة التسارع التنموي المذهل في هذا العهد الرّخيّ..
لعلّ الملح الأبرز الذي يمكن استخلاصه من عبقرية التأسيس للمملكة العربية السعودية هو أنّها فطنت بذكاء لافت إلى خطورة الوقوع في فخاخ الآيديولوجيا فكان هذا التأسيس يمثّل كياناً سياسياً وحدوياً؛ لا تثلم وحدته صراعات تيارات أو قلق هويّاتي؛ فالكُلّ سواسية أمام ميزان العدل والحقوق وكذا الواجبات. كما أنها لم تستنِم للشعارات البرّاقة كالديمقراطية المتوهمة التي تدغدغ أحلام البسطاء ويكون جسر الوصول إليها محفوفاً بمخاطر وتبعات تنقض جوهرها الحقيقي لأنها لم تنجُ من ثقل وعبء الأيديولوجيا؛ وكذلك الوهم بالوحدة القومية التي انساق لها العرب في حقبة مظلمة برّرت وجودها بنشدان الحرّية والديمقراطية والحوار وعزّزته بدور الفرد المنقذ القومي والقائد الملهم الذي يفكّر ويقرّر عن الجميع؛ ورأينا المآلات الخاسرة للوحدة المتوهّمة التي ركّزت على الفرد وحده واستبعدت الحوار الديمقراطي والحوار العقلاني؛ ومن ثم لم تكن تلك الوحدة سوى قولبة ونمذجة للفرد واستخذائه وإخضاعه للاحتواء؛ وللمفكّر علي حرب التفاتة فطنة لهذا المسلك حيث يعتبر أنّ نمط الفكر القومي هذا هو نقيض الفكر الديمقراطي؛ ذلك أنّ المماهاة الوحدوية أنتجت أسطورة الفرد البطل المخلص والقائد الملهم الذي يفكر ويقرر نيابة عن الجميع.
من هنا فإنّ عبقرية المؤسس والتي انعكست على عبقرية التأسيس تحضر ماثلة وبقوّة في كل ذكرى لهذا التأسيس؛ فما تنعم به هذه البلاد من تلاحم للنسيج الوطني واستقرار وأمان يلقي بظلاله الوارفة على المكان/ مكوّن هذه الأرض المباركة؛ كل هذا يرسّخ عظمة التفكير واستقلاليته وعمقه وفرادته للمؤسس الذي أنقذ هذا الكيان الوحدوي من الانسياق لأي منزع آيديولوجي رغم كثرة التجاذبات والإغراءات والدعوات للانضواء تحت شعارات براقة؛ لكنها النظرة الملهمة التي تقرأ بوعي نادر وتستشرف مآلات الأفكار وتبعاتها وآثارها المرعبة، ولو بعد حين.
وقد رأينا شواهد مرعبة لخطابات ودعوات مختلفة اتّخذت الخيار الآيديولوجي طرحاً سياسياً لها لكنها منيت في النهاية بمآلات مرعبة ومدمرة مهّدت لها تلك النوازع الدوغمائية والراديكالية بواقع تسلّطي واستبدادي انسحق فيه الفرد وأحلامه وتهاوت معه كيانات سياسية بعد أن صحت على حقيقة الوهم السياسي الباذخ.
ومن المهم جداً الإشارة إلى أن هذا التطوّر المذهل والحراك الثقافي والاجتماعي والسياسي وتنامي المنجزات بشكل يفوق الخيال؛ هو ثمرة رسوخ القاعدة التي تأسّس عليها الكيان؛ فهي تشكّل تراكماً من الوعي السياسي والفكري والحضاري لملوك هذه البلاد على تعاقب مراحل حكمهم؛ وقد زادت بشكل لافت وملحوظ وتيرة التسارع التنموي المذهل في هذا العهد الرّخيّ وسعيه لتحقيق أكبر قدر ممكن من التحديث والعصرنة إن على المستوى البنى الفكرية والعقلية وما ينبثق منها من مظاهر واستحقاقات تمّت - خصوصاً ما يتعلّق بحقوق المرأة - أو على مستوى الإنسان السعودي وما يتعلّق بمستقبله والفرص التي ستتيحها رؤية 2030 البالغة الشساعة والطموح.
بعد هذا التطواف السريع حول ذكرى التأسيس لا مناص من التعريج على اللقاء الاستثنائي لسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الذي برغم قصره زمناً إلاّ أنّه لخّص ببراعة رؤية خبير وعقل مستنير ورأي حصيف؛ حيث اتّسم حديثه للقناة الأميركية بالشفافية المطلقة؛ حديث الواثق الذي يؤمن بما يعتقد ويقول ويعلن؛ حديث لا مواربة فيه؛ ولا مداورة؛ ولا غرو في ذلك فهو الشاب المسكون بطموح يعانق السماء، وقد أعلن غير مرّة أنه يتمنى أن لا يمضي العمر دون أن يحقّق لشعبه ما رسمه بحسّ المسؤول والقائد في ذهنه؛ صورة لمستقبل رغيد فاره ينال فيه الفرد السعودي ما يستحقّ في بيئة اجتماعية خلاقة للإبداع والعطاء والنهوض بأدواره ومسؤولياته.
إلماعات عظيمة تضمنها حديث سموه سواء في ما يتعلق بالمسؤولية/ مسؤولية القائد وامتثاله للمحاسبة على أفعاله انطلاقاً من إيمانه بقيمة المسؤولية أخلاقياً وأدبياً وإنسانياً؛ إذ أكّد سموّه أن العدالة هي من تسمو ولا أحد فوق القانون والعدالة والمحاسبة أيّاً كان. أما فيما يخص الوضع الإقليمي المرتبك لا سيما من النظام الإيراني الأحمق فقد كان تعليق سموه عقلانياً يضع العالم أمام مسؤولياته واستحقاق الظرف التاريخي الذي يجب أن لا يتسلم أو يذعن لحماقات نظام بصفاقة النظام الإيراني وحماقته وجنوحه الغويّ عن أي منطق عقلاني أو إنساني وحضاري؛ لافتاً سموه إلى مغبّة المآل الذي تريد أن تقود إيران العالم إليه وبما يشكّل تهديداً لأكبر مورّد طاقة في العالم.
الخلاصة أن المملكة العربية السعودية تمخر عباب المستقبل بثقة وإرادة عاليين؛ هدفها التغيير والبناء وبناء نهضة متكاملة الجوانب سياسياً واقتصادياً واجتماعياً معتمدة على إنسان هذه الأرض ومستفيدة من نقدها المستمر لذاتها إذ لا سقف لطموحات هذا القائد المُلهَم والمُلهِم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.