مصرف الراجحي يواصل تميزه كأفضل بنك وأكبر ممول للمساكن والعقارات في المملكة    رياح سطحية مثيرة للأتربة والغبار على أجزاء من الشرقية والرياض    رحيل الإعلامي "الصافي" أوّل رئيس تحرير لمجلة الفيصل    جبل «طُوَيْق».. تاريخ وأمجاد    مدير الأمن العام : اليوم العالمي لمكافحة المخدرات يشكل فرصة واعدة لتحصين البشرية من أخطار المخدرات    الأهلي يفوز على بيراميدز ويتأهل لنصف نهائي كأس مصر    الترجي بطلا للدوري التونسي للمرة السادسة على التوالي    طبيب ما بعد المطب    رسائل لمدة يوم في Instagram    مقتل 22 شخصا بظروف غامضة    قضية أمبر هيرد تعود للواجهة    نصائح لعلاج نقص التروية في الأطراف    تنظيف الأسنان يطيل العمر    بلاد الرافدين بلا طائفية    مبتعث سعودي ينقذ حياة مسنة في أستراليا    بأمر الملك.. ولي العهد يقلد قائد جيش باكستان وسام الملك عبدالعزيز    «تداول» تطلق العقود المستقبلية للأسهم المفردة لتطوير السوق    خادم الحرمين يبعث رسالة لملك البحرين    القيادة تهنّئ رئيس جيبوتي بذكرى الاستقلال    بحث تسهيل دخول السعوديين إلى دول الشنغن دون تأشيرة    الفائزون ب«هاكاثون الصناعة» يحصدون 1,450 مليون ريال    ورشةُ عملٍ حول قطاع التطوير العقاري في المملكة ومصر    سمو أمير مكة المكرمة يتفقد مجمع صالات الحج ويرأس اجتماع لجنة الحج المركزية    سعود بن نايف: التصدي يومياً لمحاولات التهريب    استقبال ضيوف الرحمن القادمين من الجمهورية اليمنية    رئيس الهيئة العامة للنقل يتفقد عددًا من مواقع خدمات النقل لموسم حج 1443ه    أمير تبوك يدشّن فعاليات «الرعاية خلال الأزمات»    رئيس وزراء العراق يؤدي العمرة ويغادر جدة    10 أفكار إبداعية تحصد جوائز سباق الإعلام"ميدياثون"    السعوديات يتسابقن على شرف خدمة ضيوف الرحمن    ماذا يعني حظر استيراد الذهب الروسي؟!    معاناة أهالي تعز تتفاقم.. بمباركة أممية                                            مقعد "الكرويتة" يعيد ذكريات المقاهي الشعبية في جدة التاريخية                    رئاسة شؤون الحرمين تطلق برنامج تصحيح تلاوة الفاتحة لحجاج بيت الله الحرام                                    أمير الرياض يؤدي صلاة الميت على الأميرة موضي بنت مساعد بن عبدالرحمن بن فيصل    أمير منطقة تبوك يدشن فعاليات اليوم العالمي لمكافحة المخدرات بالمنطقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أمل التميمي تكسر الرتابة.. واعتراض على مصطلح “التاريخ المنسي"
في الجلستين الثالثة والرابعة من ملتقى الرواية..
نشر في المدينة يوم 21 - 09 - 2012

حظيت ورقة الدكتور أمل التميمي في الجلسة الثالثة من فعاليات ملتقى الرواية الذي ينظمه أدبي الباحة، بالعديد من المداخلات الثرية، حيث أشارت التميمي في ورقتها «الوعي المزدوج الفني والتاريخي في مسلسلات الرواية السيرية» إلى بروز ظاهرة فنية وأدبية ظهرت في الإعلام العربي وهي ظاهرة مسلسلات الرواية التاريخية السيرية والتي تعتمد على توثيق مصادر المادة المكتوبة في كتابة السيناريو، مبينة أن معظم المخرجين في مثل هذا النوع من المسلسلات لا يعتمدون على الروايات المكتوبة؛ وإنما يشترك في صياغة النص التاريخي عدة أشخاص، ماضية من ثم إلى التركيز في ورقتها على الوعي التاريخي للمشاهد في مثل هذا النوع من المسلسلات.
ليتداخل الدكتور صالح معيض الغامدي مبينًا أن الورقة مغامرة بحثية متميزة تناولت فيها موضوعًا مهما وهو الفرق بين السرد التاريخي المكتوب والسر التاريخي المرئي، فيما ارتأى الدكتور حسين المناصرة ضرورة التفريق بين خطابي الرواية والسينما، لافتًا إلى أن السينما أو المسلسل له بنية سيناريو مختلفة قد تعتمد على حكاية. أما الدكتور عادل الضرغام فقال: أن الباحثة تستحق التحية لإخراجنا من الرتابة في الجلسات السابقة. وعلى ذات النسق يقول الدكتور بوشوشة بن جمعة: لقد تندرج مداخلة الباحثة أمل التميمي ضمن الخطاب النقدي المعاصر الغربي والعربي على حد سواء حيث تتم تجاوز الموضوعات المستمدة من داخل الأدب. فيما أشار الزميل فهد الشريف إلى أن الباحثة أمامها فرصة لتأتي بمقارنة بين النص الروائي والسينمائي، خصوصًا ونحن على أعتاب الرواية المرئية.
وكانت الجلسة الثالثة التي أدارها الدكتور عبدالناصر هلال قد استهلها محمود الضبع متناولاً حضور التاريخ المنسي في الرواية العربية، مشيرًا إلى أن الرواية العربية اتكأت على التاريخ بوصفه موضوعًا روائيًا يربط بين الواقعي والمتخيل في بناء سردي يعيد صياغة التاريخ تارة، ويأوله تارة، وينقله كما سجلته الكتب والموسوعات تارة ثالثة، ونظرا لأن رقعة التاريخ متسعة، ووقائعه متنوعة وثرية، وتسجيله يخضع في كثير من الأحيان لتيارات واتجاهات سياسية مما يجعله ممتلئًا بالفجوات التي قد تصل لإسقاط مراحل بأكملها، .
هذه الورقة تداخل حولها الدكتور أحمد آل مريع نافيًا فكرة وجود تاريخ منسي، مشيرًا إلى أن التاريخ لا يكون تاريخًا إلا من خلال القصد والعمل، أو كان تاريخًا بالتسجيل. فيما تمنى الزميل فهد الشريف في مداخلته لو أن الباحث الضبع ذكر التاريخ المخفي أو المستور والمحجوب في سياق حديثه.
أعقبت ذلك ورقة الدكتور اسامة البحيري التي جاءت تحت عنوان»مصر الناصرية بين روايتين» رصد من خلالها انعكاس المرحلة الناصرية في الرواية العربية، من خلال دراسة روايتين عربيتين تنتمي إحداهما إلى المشرق العربي (الخليج العربي)، وهي رواية «شقة الحرية» للدكتور غازي القصيبي، وتنتمي الأخرى إلى المغرب العربي وهي رواية «مثل صيف لن يتكرر» للدكتور محمد برادة.
ورقة الدكتور سلطان الخرعان بحثت «النقد التاريخي للرواية السعودية» وانصبت في نقد النقد الذي يعد من الدراسات الحديثة التي لا تحاكم الإبداع بقدر ما تصفه؛ إيمانا بأن الناقد/ المتلقي مبدع ثان للمنجز الأدبي بشكل عام، والروائي بشكل خاص.
اما الجلسة الرابعة والتي أدارها الدكتور حاتم الفطناسي فقد شارك فيها عبداللطيف محفوظ بورقة «الصوغ المضاعف للحدث في الرواية التاريخية»، أعقبه محمد نجيب العمامي متناولاً «التنازع بين التخييل والمرجع في الرواية التاريخية»، ثم سلطان القحطاني بورقة عن «العلاقة الجدلية بين الرواية والتاريخ» لتختتم الجلسة بورقة محمد رجب الباردي متناولاً «مسالك أبواب الحديد لواسيني الأعرج»، ومثل سابقاتها من الأوراق شهدت الجلسة العديد من المداخلات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.