مؤشرا البحرين يقفلان على انخفاض        «الشرعية» والحوثي يبحثان صفقة أسرى جديدة        بايدن قبيل التنصيب:يوم جديد في أمريكا    المصري يتغلب على وادي دجلة في الدوري المصري    أمير الحدود الشمالية يزور نادي التضامن برفحاء    شرطة مكة: القبض على 13 مقيماً سرقوا كابلات كهربائية وقواطع نحاسية من أحد مشاريع جدة    الأردن تسجل 978 إصابة جديدة بفيروس كورونا    "مسك تواد" تحتفل بختام أنشطتها لعام 2020    الربيعة : تجويد الخدمات الصحية تحقيقاً لتطلعات القيادة        تونس ترحب بموافقة لجنة الحوار السياسي الليبي على آلية السلطة التنفيذية الليبية المؤقتة المنبثقة عن اجتماعات جنيف    في اليوم الأخير من ولايته.. ترامب يعفو عن 73 مدان    #أمير_تبوك يترأس اجتماع لجنة #الدفاع_المدني الرئيسية بالمنطقة    لجنة الإدارة والموارد البشرية في مجلس الشورى تلتقي مدير صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف"        بدء تسجيل الطلاب المستجدين ب #تعليم_عسير    برعاية الفيصل.. "أم القرى" تستقرئ مستقبل المملكة في ضوء تطلعات واستراتيجيات "سلمان الحزم"    #أمير_القصيم يكرم العاملين والمبادرين في المصليات المتنقلة بالمنطقة    وزير الخارجية العماني يلتقي بالأمين العام لمجلس التعاون        "الغذاء والدواء": 76% نسبة تصحيح مخالفات "حساسية القمح"    #أمانة_الشرقية : ترسية عقد استثماري لتطوير مركز تجاري متعدد الأنشطة ب #الدمام    #أمانة_الشرقية : الرقابة النسائية تزور 190 منشأة خلال ثلاثة أشهر    "الموارد البشرية": إلزام المنصات الإلكترونية بالعامل السعودي    التعاون الإسلامي" تدشن الموسم الفكري الثقافي 2021 بمحاضرة "التعليم العالي وكوفيد 19"    «العدل» تتيح إمكانية رفع جميع الدعاوى العمالية عبر «ناجز»    التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب واتحاد وكالات أنباء " يونا " يوقعان مذكرة تعاون    أسعار النفط تسجل ارتفاعًا للتعاملات الآجلة بنسبة 0.68%    اتفاقية بين "سلطان الخيرية" و"وادي مكة المعرفة" لتعزيز اللغة العربية عالميا    الفيصل يطلع على خطط وقف الملك عبدالعزيز للعين العزيزية    تسجيل 10 آلاف جمعية لملاك المساكن    سمو الأمير فيصل بن خالد بن سلطان يفتتح مشروع محطة الضخ والخزانات وشبكة المياه في حي الورود بمحافظة رفحاء    القبض على شابين يسيران عكس الاتجاه بأحد الطرق الرئيسة بالرياض    سمو أمير نجران يلتقي مدير فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالمنطقة    أمير نجران ينوه بجهود القطاعات العسكرية لحماية الوطن    وزير الخارجية الكويتي يتلقى اتصالا هاتفيًا من الأمين العام للجامعة العربية    أمير الجوف يستعرض إنجازات المشروعات الصحية    أمانة جدة تنجز 6 مشروعات لتصريف مياه الأمطار خلال 2020        ختام الورشة الشبابية للخط العربي بحضور اكثر من 70 متدربا    اليابان تسجل 5372 إصابة جديدة بكورونا    خادم الحرمين يرعى المؤتمر الدولي السادس للإعاقة والتأهيل    سلمان الفرج "هلالي" حتى 2025    تدشين معرض المخطوطات النادرة بمكتبة المسجد النبوي    ترقية «كأس العبية» إلى فئة «ليستد»    «ضمك» يعلن رحيل مصطفى    الشرقية: مسح ميداني لقياس رضى المستفيدين من خدمات «المياه»    أمير تبوك: تجويد المخرجات العلمية بالمتابعة أولاً بأول    السرور: بطولتنا أصبحت محطة عالمية لأفضل اللاعبين    طلاب «موهبة» يحققون 400 ميدالية في 10 أعوام    مجلس الوزراء: نعتز بما حققته المملكة من نجاحات إصلاحية منذ إقرار «2030»    الصمت مكمن كل المخاطر    "شوؤن الحرمين" تطلق خططًا تطويرية لمجمع "صناعة الكسوة"    جمعية الحاج والمعتمر تبحث الخدمات والبرامج    سمو محافظ الأحساء يستقبل مدير عام فرع هيئة الأمر بالمعروف بالشرقية    مطار المدينة يستقبل أولى رحلات معتمري الخارج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رواس: إيقاف فوري لأنظمة شركات العمرة التي تسجل نسبة تخلف 1%
5.8 ملايين تأشيرة عمرة هذا العام وهو الرقم الأكبر حتى الآن
نشر في المدينة يوم 11 - 09 - 2012

تشير الأرقام إلى ارتفاع كبير في أعداد المعتمرين هذا العام فما الرقم الذي وصلت إليه؟ وكيف تم التعامل مع هذا العدد الكبير؟
فترة العمرة لهذا العام شهدت أكبر عدد لمعتمري الخارج وصل المملكة في تاريخ العمرة على الإطلاق، حيث بلغ عدد التأشيرات الممنوحة حوالي خمسة ملايين وثمانمائة ألف تأشيرة.
كما بلغ عدد المعتمرين الواصلين فعليا حوالي خمسة ملايين وخمسمائة ألف معتمر، فيما شهدت فترة العمرة بحمد الله وتوفيقه نجاحا مميزا في الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن انطلاقا من حرص شركات ومؤسسات العمرة على التقيد بكل الضوابط وعدم التعرض لأي من العقوبات النظامية التي يفرضها تنظيم خدمات المعتمرين على المخالفين.
وكانت أعلى الدول من حيث عدد التأشيرات: مصر، إيران، باكستان، تركيا، وبلغ عدد المعتمرين القادمين عبر مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة حوالي ثلاثة ملايين وثلاثمائة ألف تقريبا، وعدد القادمين عبر مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة حوالي مليون معتمر تقريبا، وقد كان قدوم هذا العدد الكبير من خلال المسار الإلكتروني لعمرة الخارج والذي أنشأته وزارة الحج منذ بدء تطبيق تنظيم خدمات المعتمرين وهو نظام إلكتروني يربط الوزارة بشركات ومؤسسات العمرة المرخصة داخليا وخارجيا، وكذلك يربطها بكل من وزارة الداخلية ووزارة الخارجية.
الرحلة العكسية للمغادرة
كيف تتابع الوزارة الرحلة العكسية لمغادرة هذا العدد الكبير من جميع أنحاء العالم؟
عملية مغادرة المعتمرين تتم بشكل جيد وهناك رحلات مغادرة يومية من الديار المقدسة تحمل المئات من المعتمرين الذين من الله عليهم بأداء العمرة وقضاء بعض أيام وليالي الشهر الكريم في رحاب البيت العتيق وشهدوا ختم القران الكريم، وبعضهم شهد صلاة عيد الفطر المبارك وهناك وعي لدى المعتمرين بأهمية المغادرة إلى أوطانهم بعد انتهاء موسم العمرة لان الأنظمة لا تسمح لهم بالبقاء إلى موسم الحج، وأن تأشيرات العمرة التي منحت لهم لها غرض معين وهو أداء مناسك العمرة خلال فترة محددة، ولا يمكن بأي حال من الأحوال استخدامها لأي غرض آخر ولن يتم إسكانهم أو إيواؤهم بعد انتهاء موسم العمرة، وهناك متابعة من قبل الشركات السياحية (الوكيل الخارجي) وشركات ومؤسسات العمرة السعودية تعمل على متابعة المعتمرين ومتابعة رحلات المغادرة الجوية وحثهم على مغادرة البلاد بعد انتهاء الغرض الذي قدموا من أجله وهو أداء العمرة وزيارة المسجد النبوي الشريف، وبلغ عدد المتبقين الذين ينتظرون رحلات مغادرتهم حتى تاريخ 12/10/1433ه حوالي مائة وعشرين ألف معتمر.
ماذا عن عدم استجابة بعض المعتمرين للمغادرة؟
هناك متابعة لعملية تسكين المعتمرين تتابع وبشكل دقيق وبعد انتهاء تأشيرة العمرة لن تسمح الفنادق والوحدات السكنية في المنطقة المركزية بإسكان المعتمرين والزوار بعد انتهاء مدة تأشيرات قدومهم إلى الديار المقدسة وهنا أهيب بجميع المعتمرين المغادرة إلى أوطانهم بعد أن أدوا العمرة وزاروا المسجد النبوي الشريف في راحة ويسر في ظل الخدمات التي وفرتها حكومة المملكة في موسم كان من أنجح المواسم سواء من حيث الخدمات المقدمة للمعتمرين والزوار منذ بدء موسم العمرة في شهر صفر الماضي والى الان، أو من حيث الملاحظات التي تم رصدها من قبل لجان الرقابة والمتابعة الميدانية في المنطقة المركزية، أو من حيث شكاوى المعتمرين ضد الشركات والمؤسسات.
وسيتم عرض المخالفات الكبيرة التي تم رصدها بحق الشركات والمؤسسات على اللجنة الثلاثية المشكلة من وزارات (الحج، الداخلية، التجارة والصناعة) للنظر في هذه المخالفات وتحديد العقوبات لعرضها على وزير الحج لاعتمادها.
دقة مواعيد الرحلات
ماذا عن جهود الوزارة لمتابعة رحلات المغادرة وعدم انتظار المغادرين في المطار لساعات طويلة؟
بالإضافة لجهود اللجان الميدانية ونقاط تفويج المعتمرين وتأكدها من جدول الرحلات تم أيضا إيجاد نقاط فرز على مدخل صالات المطار تشارك فيها وزارة الحج، شركة تسهيل، المشغل لمطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة إضافة إلى مشاركة فرق من الجهات الأمنية المختصة مثل أمن الطرق وأمن المطار، للتأكد للمرة الثالثة من صحة الرحلات والمواعيد، وأحجام وأوزان العفش وإعادة الحافلات المخالفة، وفي هذه النقطة تتم أيضا قراءة رقم لوحة الحافلة واسم شركة النقل لعرض البيانات التي تم اعتمادها بمركز مراقبة التفويج بطريق مكة المكرمة جدة، واعتماد دخول الحافلات للمطار إذا كانت مطابقة للمواصفات المطلوبة وللضوابط المعمول بها حيث إن المعتمرين لا يصلون إلى صالات المطار إلا وفق جداول الرحلات المعتمدة من الطيران المدني وأي حافلات تخالف ذلك تتم إعادتها من إحدى نقاط الفرز، كما يتم عمل إجراءات مماثلة للمعتمرين القادمين من المدينة المنورة، وللمغادرين من المنافذ الموجودة بالمدينة المنورة، وقد حقق استخدام التقنية في ضبط مغادرة المعتمرين الكثير من الإيجابيات منها: السرعة في إنهاء إجراءات المعتمرين وضبط وصولهم للمطار وفقا لجداول الرحلات الخاصة بمغادرتهم المعتمدة، وقد حققت نقاط الفرز التي أنشأتها وزارة الحج مستوى عاليا من الدقة في تفويج المعتمرين المغادرين عبر مطار الملك عبدالعزيز الدولي من مكة المكرمة والمدينة المنورة.
النظام الإلكتروني يعمل بدقة عالية ولكن ماذا عن التزام الشركات والمؤسسات العاملة في قطاع العمرة لمتابعة مغادرة المعتمرين؟
عملت كل الشركات والمؤسسات المرخص لها في إطار الضوابط التي وضعتها وزارة الحج بالتنسيق مع الجهات المعنية في إطار التنظيم ولائحته التنفيذية، وتوجت باعتماد صاحب السمو الملكي وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا، وقد اشتملت ضوابط تقديم خدمات المعتمرين على عدة نقاط مهمة، من أبرزها:
- الإيقاف الفوري للأنظمة الإلكترونية الخاصة بطلبات تأشيرات العمرة لشركة العمرة حال بلوغ نسبة التخلف لديها الحد المعتمد في كل عام، علما بأن المعتمد لعام 1433ه هو نسبة 1% وبلوغ عدد المتخلفين 500 معتمر، ولا تعود هذه الأنظمة للعمل إلا عند انخفاض عدد المتخلفين ونسبة التخلف عن الحد المعتمد.
- إلزام شركات ومؤسسات العمرة بتقديم خطة تشغيلية قبل تفعيل أنظمتها في بداية فترة العمرة وتعتمد من قبل وزارة الحج، وتشمل هذه الخطة: أعداد المعتمرين وجنسياتهم، وتواريخ قدومهم، وتواريخ مغادرتهم، ووسيلة القدوم.
- إلزام شركات ومؤسسات العمرة بتقديم كل الإثباتات التعاقدية المرتبطة بحزمة الخدمات التي سيقدم المعتمرون من خلالها، والتي تثبت تعاقد شركة أو مؤسسة العمرة مع أصحاب الفنادق والعمائر السكنية، وكذلك مع أصحاب شركات النقل.
تزايد أعداد المعتمرين
التزايد في أعداد المعتمرين يستلزم زيادة في الجاهزية والتخطيط وأماكن الاستيعاب فهل لدى الوزارة خطة عملية لمواجهة ذلك؟
يجري التخطيط من قبل الجهات المختصة، على أسس علمية لمواجهة زيادة أعداد المعتمرين، حيث إن هناك عددا من العوامل المهمة التي تحكم أعداد المعتمرين بشكل عام وهي بحاجة إلى ترابط وتكامل لتمثل منظومة واحدة تكفل أداء العمرة بأرقى مستوى يليق بسمعة المملكة وما تسخره من إمكانات مادية وبشرية لراحة ضيوف الرحمن ويحقق لهم السلامة والطمأنينة، وهذه العوامل بعضها مبرمجة ومبنية داخل أنظمة العمرة كمحددات لمنح التأشيرات وهناك فقرات في النظام لا تزال قيد الدراسة من اللجان المختصة، وذلك على النحو التالي:
- الطاقة الاستيعابية للمساكن بمكة المكرمة والمدينة المنورة: وهذا العنصر يشهد حركة نشطة بشكل كبير جدا في مكة المكرمة والمدينة المنورة حيث يجري بناء المباني الضخمة التي تستوعب أعدادا كبيرة من المعتمرين.
- توفر وسائط تنقل المعتمرين داخل المملكة: وهذا العنصر أيضا يشهد حركة نشطة تتمثل في توفير بدائل النقل كالقطارات المعلقة والمترو، والحافلات وغيرها.
- نسب التخلف: وهذا العنصر محكوم بالنسب التي يتم الاتفاق عليها بين وزارتي الحج والداخلية.
- الطاقة الإنتاجية لممثليات المملكة من تأشيرات العمرة - الطاقة الاستيعابية لصحن الطواف - الطاقة الاستيعابية لوسائط النقل الجوية والبحرية - عمرة الداخل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.