صدور ثلاثة أوامر ملكية    أمير منطقة تبوك يستقبل وكيلي وزارة الإسكان ووزارة الداخلية لشؤون المناطق    هبوط حاد في مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام والمنتجات المكررة    #وزير_الموارد_البشرية يُطلق “منصة مُدد “    بعد إعلان البدء في ملء سد النهضة.. السودان: تراجع في مستويات مياه النيل يومياً    3 مبادرات لإبراز إصلاحات المملكة في حقوق الإنسان    الجيش الليبي: أردوغان سيغامر بعملية عسكرية بسرت والجفرة.. ونحن جاهزون للمواجهة    رئيس الحكومة التونسية يقدّم استقالته إلى الرئيس التونسي    الرئيس الأمريكي يطالب النظام الإيراني بعدم تنفيذ عقوبة الإعدام بحق ثلاثة متظاهرين    بومبيو يتوعد بفرض عقوبات جديدة على مشروع الغاز الألماني الروسي    رسميًا .. إعلان جدول مباريات الجولات المتبقية من #الدوري_السعودي 2019 – 2020    تهنئة الرئيس البولندي بإعادة انتخابه    بلدية الدوادمي تنفذ حملة ميدانية في حي العليا    جمعية بر المسارحة تودع مبالغ مالية في حسابات المستفيدين من خدماتها    «الشورى» يدعو لإدراج الوقاية من العنف الأسري ضمن «مناهج التعليم»    توقعات طقس الخميس.. موجة غبار وسحب رعدية على عدة مناطق    "سدايا" تطلق تطبيق "توكلنا" لأجهزة هواوي    الجزائر تسجل 554 إصابة جديدة بفيروس كورونا    مركز اضطرابات النمو بصحة بيشة يحقق المركز الأول    المغرب تسجل 165 إصابة جديدة بفيروس كورونا    وزير الشؤون البلدية يدشن منصة مراقبة مراكز الخدمة على الطرق الإقليمية    مفاجأة بشأن تفعيل التعاون بند تجديد عقد السواط    معرض الدفاع العالمي يسهل مهمة توطين الصناعات العسكرية    اللجنة التجارية السياحية ببلّحمر تبحث مبادرات نشامى الحي    رياضي / لاعبة الأخضر نجد فهد تتأهل إلى نهائي بطولة العالم لكرة القدم الإلكترونية للجامعات    رد صادم من تاوامبا بسبب مطالب التعاون    بقيمة 7 ملايين ريال.. تدشين محطات تنقية المياه في 3 قرى بالمدينة    "إثراء" يفتح باب التسجيل للفنانين الناشئين حتى 31 أغسطس المقبل    أمين منطقة الرياض يوجه بسرعة إنجاز 5 مشروعات جنوب العاصمة    المملكة تصنف شركات وأشخاص في قوائم الإرهاب    موعد إعلان نتائج القبول في جامعة الباحة    #امير_الباحة يستقبل مدير شرطة المنطقة وقادة القطاعات الامنية    أمير تبوك يكرم الفائزين بجائزة التفوق العلمي والتميُّز في عامها ال 31    المملكة تنافس للمرة الأولى على جوائز المسابقة الرياضية للفضاء السيبراني 2020    جمعية الغد للشباب تهدف لرفع مستوى "المهارات الشبابية"    الأسهم الباكستانية تغلق على تراجع    سولشار: يونايتد لا يفكر في مواجهة تشيلسي حالياً    وزير الداخلية يبحث مع قادة القطاعات الأمنية الخطط الأمنية والوقائية والصحية والمرورية للحج    187 ألف أسرة استفادت من سكني خلال النصف الأول    مكتبة الملك عبدالعزيز العامة تقيم محاضرة بعنوان "مجمع الملك عبدالعزيز للمكتبات الوقفية..رؤية إبداعية مستقبلية "    برعاية أمير عسير وحضور وكيل الأمارة.. افتتاح كلية البترجي الطبية بخميس مشيط    وزير الداخلية لأعضاء لجنة الحج : طبقوا البروتوكولات الوقائية لحماية ضيوف الرحمن    الدكتور السند يلتقي بمنسوبي فرع هيئة الأمر بالمعروف بعسير عبر الاتصال المرئي    نائب أمير الشرقية يلتقي القنصل العام للولايات المتحدة الأمريكية بالظهران    أمير نجران يدشن مركز الفحص الموسع لفيروس كورونا "تأكد"    سمو أمير القصيم يكرم مدير فرع هيئة الأمر بالمعروف بالمنطقة السابق    غادروا المستشفى ومناعتهم جيدة... لقاح واعد ل«كورونا»    الصحة توضح الإجراءات الإحترازية للعمالة المنزلية المختصة برعاية كبار السن    خالد عبدالرحمن يطرب بأجمل أغنياته على شاهد VIP    محمود صباغ يغادر مؤسسة مهرجان البحر الأحمر السينمائي    دعوي الحرث ينظم عدداً من الكلمات التوعوية حول جائحة #فايروس_كورونا    العرفج: لا أخشى من الأمي بل المتعلم المغرور    الظاهري: أردوغان اتفق مع إسرائيل لتحويل آيا صوفيا إلى مسجد والأقصى إلى هيكل    ما حُكم تفتيش أغراض الخادمة دون علمها قبل سفرها؟.. الشيخ المصلح يجيب (فيديو)    المبولحي ينظم إلى تدريبات الاتفاق    "الزياني" في قائمة أفضل المدربين بتاريخ كأس آسيا    «فأولئك لهم الدرجات العلى».. تلاوة خاشعة ل«المعيقلي» من صلاة العشاء بالمسجد الحرام    محافظ محايل يلتقي رئيس خلية العناية بأسر الشهداء والمصابين بالمنطقة الجنوبية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التونسي “خريف»: الشعر طامة كبرى.. والشعراء ماتوا
نشر في المدينة يوم 06 - 04 - 2011

يعد الشاعر محيي الدين بن محمد الناصر خرّيف، المولود بمدينة نفطة في الجنوب التونسي عام 1932م، من روّاد الأدب في تونس بصفته صاحب عدد من الدواوين الشعرية بداية بديوان “كلمات للغرباء” الصادر في العام 1970م، ثم “حامل المصابيح”، و“السجن داخل الكلمات”، و“مدن معبد”، و“الفصول”، و“الرباعيات”، و“البدايات والنهايات”، و“طلع النخيل”.. كما لمحيي الدين خريف تجربة ثرية أخرى تمثلت في الكتابة للأطفال لطولها الزمني من ناحية، ومن تعدد صورها وأشكالها من ناحية أخرى حيث كتب أغاني للطفولة، ومحاورات ومسرحيات، ومحفوظات للأطفال، الأمر الذي جعله من روّاد أدب الأطفال ليس في تونس فحسب، بل في الوطن العربي أيضًا، كما له برامج إذاعية في الأدب والتاريخ والشعر، وشارك بإنتاجه في الكثير من الصحف والمجلات العربية.. وله من المؤلفات صور وذكريات مع مصطفى خريف، المختار من الشعر الشعبي التونسي، وأحمد بن موسى. وخلال مسيرته حصل خريف على عدة جوائز منها: جائزة ساقية سيدي يوسف للشعر 1968م، وجائزة بلدية تونس لشعر الطفولة عام 1983م، كما حصل في العام 1988م على جائزة البنك التونسي للشعر، والجائزة التقديرية في الفنون والآداب لرئيس الجمهورية عام 1991م، وجائزة الإبداع الشعري لمؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري عام 1992م.
“الأربعاء” زار خريف في منزله بمدينة “إريانة” التونسية للحديث معه حول تكوين مكتبته، حيث استهل حديثه عنها قائلًا: هذه المكتبة ليست بنت اليوم، هي بنت سنين متعددة وقدر لنا نحن المهاجرين أن نتنقل من بلد إلى بلد ومن مكان إلى مكان وبالطبع تتنقل معنا كتبنا وقد ضاع منها الكثير والشيء، الذي أأسف له هو إعارة الكتب، تلك النكبة التي أصيب بها هذا المحيط الذي نعيش فيه، إنهم لا يعيرون اهتمام للكتاب، ولا يعطونه حقه، ولا ينظرون إلى ما كتبه أجدادهم وما أسسه معاصروهم، يأخذون الكتاب يقرؤونه أو لا يقرؤونه لست أدري ويرمون به وينسون صاحبه..
.آفتا التنقل والإعارة
ويتابع خريف حديثه مجيلًا بصره في محتويات مكتبته مضيفًا: هذه المكتبة التي تراها كانت يمكن أن تكون أكثر وأكبر من هذا ولكن التنقل أولًا من مكان إلى مكان، والإعارة كذلك أتلفت الكثير منها، وبرغم ذلك حافظت على تراث أجدادي، ومن بقايا كتب أبي، وقد كانوا من العلماء، أما باقي الكتب التي تراها هي حصاد ستين سنة من الجمع، وهو ما جعلها في مقام أبنائي وهي مرجعي، وهي الشيء الذي أهرب إليه عندما أهرب من الناس، وأنا عندما أنظر إليها أعرفها كتابًا كتابًا.
انحياز للشعر والشعراء
ويمضي خريف في حديثه مبديًا انحيازًا واضحًا للشعر والشعراء الذين يحتلون جزءًا مقدرًا من مكتبته بدواوينه المختلفة حيث يقول: الشاعر جماع لكل ما يكتب ويجب عليه أن يقرأ كل شيء لأن الشعر هو المصب الذي تصب فيه كل المعارف، فالشاعر الذي لا يكون عارفًا بعلم النفس، ولا يكون متعمقًا في التاريخ، ولا يقرأ ديوان شعر بلاده وشعر ديوان العرب فلا يكون شاعرًا، أنا عندما أسافر إلى بلاد ما أبحث عن الشعراء الذين لا أعرفهم فما بالك بالشعر القديم، درست الشعر الجاهلي، الشعر الأموي بمذاهبه مثل الشاعر سيد الحمري ودعبل بن علي الخزاعي وديك الجن، هؤلاء الشعراء لا يمكن لشاعر أن يتخطاهم، نفس الشيء الشعر العباسي توقفت كثيرًا عند بشّار، والشعراء الشّذاذ الذين خرجوا على هامش المجتمع كابن المعدل ومتعب بن إياس، أما أبو نواس لا يمكن لشاعر ألا يستظل بظله كعمود كبير، فهذا الشاعر لم يتعمق فيه كثير من الناس ولو قرؤوا لأبي نواس لوجدوا أشياء وأشياء من الكونيات ومن النظريات الفلسفية التي تخترق الوجود، ثم وقفت عند بشار بن برد شاعرًا عملاقًا وعظيمًا أيضًا، ثم جاء بعدهم البحتري التي تعجبني ديباجته وألفاظه وقصائده المليئة بالرؤى والجمال، ثم ما نجده في كتب أبي تمام وهو معضلة وغابة متنقلة لا يستطيع أحد أن يدخلها لكثرة ابتداعه للمعاني ولكثرة مجيئه بالغريب وبالنفيس من اللفظ.. كل هذه النفائس لا بد أن تكون في مكتبة كل شاعر..
غرام بالترجمة
وعن علاقته بهذه المكتبة اليومية وما إذا كانت على حالها في ظل تواجد جهاز الكمبيوتر على مكتبه، قال الشاعر محيي الدين خريف: صراحة قلّ اعتمادي على الكتب لأن جهاز الكمبيوتر بحر وأكول يأكل كل شيء وتجد فيه كل شيء، وفي سني هذه لا استطيع أن أقوم للكتاب واطلع وأنزل والمعلومة أمامي، فأقتصر عليها ومع ذلك لا أستطيع أن أنام ليلي بدون أن يكون في يدي كتاب، الكتاب هو صاحبي، كما أطالع المجلات الجديدة، أطالعها من ألفها إلى يائها، والكتب المترجمة، فأنا مغرم بالأدب المترجم خاصة الأدب الروسي والأدب الفرنسي، والأدب الإسباني، وعندما لا أجد الجديد أعود للكتب القديمة لأتغذى منها فكل ما تراه هو ليس للزينة..
حفاوة بالإيقاع
وينتقل خريفه بالحديث إلى إنتاجه خريف الشعري الذي بدأه بالتفعيلة قائلًا: لا استطيع أن أكتب بدون إيقاع، الإيقاع هو أصل الشعر وموسيقى الشعر، وأسس الشعر الذي بني عليه، أكتب قصيدة التفعيلة فأنا لا أريد أن أخرج عن عصري ولا أن أكون منفردًا بشيء، أو أكون بعيدًا عن شعراء الستينات، بدر شاكر السياب عشته وكتبت عنه ورثيته، ومشيت في طريقه، البياتي، نازك الملائكة، نزار القباني قمة أعتبره رغم الهنات التي يطلعها الناس فيه واهتمامه بالمرأة التي هي جزء منا. أنا أكتب أيضًا إلى جانب التفعيلة القصيدة العمودية إذا وجدت الوزن المناسب والموضوع المناسب والبناء الجيد للقصيدة، وفي الفترة الأخيرة أنا منصرف إلى كتابة النثرية لأنني أرى أن قراء الشعر تقلص وقل من يقرأه وإذا قرأه أحد فإنه لا يسير على طريق القراءة الجيدة فالشعر له الإلقاء، يجب أن يكون الإنسان حسن الإلقاء، والشعر تراث يجب على القارئ أن يكون متصلًا بتراثه وهذا تقلص في هذا الجيل، وأنا أعرف أساتذة لا يقرؤون بيتًا صحيحًا، ثم في بلدنا ليس لنا تقاليد شعرية، أمسيات يحضر فيها عشرات، ولا يوجد لدينا متذوقون للشعر، فالشعر يتقلص بطبيعته، الشعر يبقى بيني وبينك إذا كنا هواة للشعر ولكننا لا نتركه لأنه ديواننا ولأنه بحر تراثنا ،لا أقول تراثنا فقط وهو على حد قول أبي تمام:
ولولا خصال سنها الشعر
ما درت بغاة المعاني كيف تؤتى المكارم
لولا الشعر لما عرف هذا وذاك طرق الحياة وطرق الأخلاق، الشعر سن لنا هذه الأشياء وعرفنا بها وسرنا ببيت واحد من المتنبي أو أبي تمام أو شوقي الذي يقول:
وإنما الأمم أخلاق ما بقيت
فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا
هذا سّن لنا طريقًا في الأخلاق والتخلق..
موت الشعراء
وعما هو أقرب إليه من كتابته للشعر وكتابته للطفل تحدث ابن واحة نفطة قائلًا: أنا كتبت للشعر أكثر من الكتابة للطفل، فعندي 19 ديوانًا للشعر مقابل 5 دواوين للطفل، كما ليس هناك فاصل بين شعر الطفل وبين الشعر الآخر سوى شيء واحد وهو أن يكون في داخل الشاعر طفل لأن هناك فرقًا بين أن تكتب عن الطفل لأنه يقرأ نفسه فيما تكتب.. وأنا لا أرى فروقًا بين الكتابة للطفل وكتابة الشعر العمودي وشعر التفعيلة، المهم عندي هو أن أعطي شيئًا للناس يستفيدون منه ويستلذون به ويهز مشاعرهم وعواطفهم.. أنا شاعر لا أكرر نفسي، ولا أكرر قصائدي؛ بل أترك القارئ يلهث ورائي، يقرأ لي قصيدة ثم تأتي قصيدة أخرى فلا يتذكر القصيدة التي قبلها، وهذا يعني أنني أبحث عن الجديد، ماذا يريد الشباب، أريد أن يكون أبنائي قريبين مني يسمعون شعري واسمع شعرهم، ولذلك سعيت ألا أكرر غيري ولا قصائدي.. الشعر هو طامة كبرى. الذي يريد أن يلعب بالشعر يلعب به الشعر قبل ان يلعب هو به.. الشعراء في العالم العربي هم عدد الرمل والحصى ولكن هذا العدد أفرز اثنين أو ثلاثة ونحن الآن في أزمة شعر، يقولون الشعر مات، الشعر لا يموت، الشعراء هم الذين ماتوا.. المصيبة في الصحافة لأنها تنشر كل شيء..
ويختتم محيي الدين خريف حديثه واصفًا حال الشعر العربي بقوله: حال الشعر العربي كحال العرب وكحال الوجود العربي، الشعر أين هو الآن؟ عندما افتح عيني لا أرى نزارًا ولا أرى السياب ولا نازكًا ولا أحدًا من الشعراء الذين أحبهم وأقف عندهم وأتملى شعرهم وأشربه وأرتوي به..
من شعر خريف
تحدي
أشعارنا سكْب من الضوء
في جنح ليل طويل
تألق الفجر بأعقابه
ونبه العصفور صمت النخيل
حين زرعنا الأرض ألحانًا
نسيجها الهمُّ وليل الأرق
قصة بلوانا
قد كتبت أسطارها بالعرق
تنبئ عن أعيننا الساخره
عن بسمة الإصرار بين الشفاه
عن قوة ثارت بأعماقنا
ولم تزل تدفع ركب الحياه
قائلة إنا هنا صامدون
لا توهنُ العزمَ ظلالُ المغيب
ولا تميت اللحن في حلقنا
عبر الدجى القاسي وليل الخطوب
آلهة الحقد ومن همهم
قتل الشذا والورد غض رطيب
المجد للفلاح في حقله
لعامل في منجم بالجنوب
لكادح يصنع أقداره
بعزمه غنى الضحى والغروب
لشاعر نامت بأجفانه
أطياف حب ضارع لا يجيب
للطفل والشيخ وللأمهات
من دأبهن الصبر والانتظار
يصنعن تاريخ الورى صامتات
وهن لا يتركن ظل الجدار


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.