سمو أمير القصيم يدشن مشاريع تنموية بمركز الدليمية    الجدعان : إصدار أدوات دين بعائد سلبي بأكبر شريحة أُصدرت خارج دول الاتحاد الأوروبي يؤكد القوة الاقتصادية والمالية للمملكة    آفاق أوسع ل «التفاؤل»    الشورى يستعرض التجربة السعودية في ندوة «تشريعات الحد من تداعيات كورونا»    رسوم بأثر رجعي على أرضين بمساحة 11.5 مليون م2    إيران تساوم: رفع العقوبات.. أو محو التسجيلات النووية    «الغذاء العالمي»: المملكة تقدم دعماً فاعلاً للفئات الأشد ضعفاً باليمن    خادم الحرمين يهنئ أمير الكويت.. ويمنح وسام الملك عبدالعزيز ل92 مواطناً    كارلو بوتاجي: تاريخ الدرعية ساهم في نجاح فورمولا إي    "شهادة وتجربة في السرد الروائي" محاضرة في أدبي الشمالية    ولي العهد يعلن عن إطلاق شركة السودة للتطوير    مصر تسجل 644 إصابة جديدة بفيروس كوورنا و52 حالة وفاة    800 قوقعة سمعية زرعها مستشفى الملك فهد بجدة    جولة ميدانية وتقييد 11 مخالفة بشرورة    رئيس مجلس الشورى اليمني: الحوثيون وكلاء لإيران في اليمن وجماعة إرهابية لا تعرف غير العنف    حوار «رغد صدام» !    فضايل ل المدينة : انكسار المليشيات الحوثية عسكريا سيخضعها للسلام    هيلاري تصدر رواية سياسية باسم «حالة رعب»    السحيباني: المملكة تدعم «التعاون الإسلامي» بكافة السبل    الرجل المحظوظ    المدير السميع!!    خالد بن سلمان يبحث مع وزير الدفاع البريطاني التعاون الدفاعي    ميسي يقود برشلونة للفوز على إلتشي بثلاثية وينفرد بصدارة هدافي "الليغا"    بيتروس هزم الهلال    جون سينا يستجيب لغضب فنان سعودي    شمس النصر تلسع الهلال مرتين في عز البرد    قوات «الأمن البيئي»: مهماتنا حماية الحيوانات البرية    الديوان الملكي: سمو ولي العهد يجري عملية جراحية تكللت ولله الحمد بالنجاح    ناجز والمؤشر    النيابة العامة    ضبط وكر لتصنيع كمامات طبية داخل مستودع بجدة    آل الشيخ: إنشاء المدارس بجودة عالية ومدة زمنية مناسبة    اغلاق 320 منشاة مخالفة لاجراءات كورونا    حملة المقاطعة تدعو لتفعيل الإجراءات ضد السياحة والمنتجات التركية        ضلعي وعصاي..    ضمير محترق    4 نوافذ.. حوار ثري وشهي    مهرجان ألوان يجمع المواهب في جدة    مسلسلان كوميديان لدرويش في رمضان    «سجن شوشناك» العجيب وسخرية البطل من نسخته!!    صدح بالأذان لمدة 50 عاماً.. وفاة مؤذن مسجد «العبدالقادر» بالرياض    مبارك    إذا تنكرت الدنيا للإنسان لمرض وانقطاع عن الناس    تعزيز التنسيق بين «كبار العلماء « ومجمع الفقه الدولي    إطلاق عدد من ظباء الريم والمها العربي بمحمية الملك عبد العزيز    أمير الباحة يهنئ ولي العهد بنجاح العملية الجراحية    العاهل الأردني يؤكد أهمية المنتدى العربي الاستخباري كإطار عربي مؤسسي للعمل المشترك    قيود «كورونا» الاحترازية.. «قرار صعب» لكنه ضرورة    " الصحة " تعلن الجهات الفائزة بمسابقة إحسان .. ومستشفى عفيف يحقق المركز الأول في مسار مشاريع التحسين    #الكويت 60 عاماً مسيرة حافلة وعلاقات راسخة مع #المملكة        حالة الطقس المتوقعة غدًا الخميس على المملكة    #أمير_الباحة يرأس اجتماع مجلس المنطقة في دورته الأولى لهذا العام    «الإسلامية»: إغلاق 6 مساجد لثبوت 6 إصابات ب«كورونا» بين المصلين    3 وظائف شاغرة في الخدمات الطبية للقوات المسلحة    سبب دمج برنامج مشروعات ومركز تحقيق كفاءة الإنفاق في هيئة    وظائف شاغرة في شركة "الخطوط الجوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشروع سعودي عالمي متخصص في الأبحاث الطبية
نشر في المدينة يوم 23 - 01 - 2021

مع المتغيرات التي فرضتها جائحة كورونا تدور في ذهني فكرة إنشاء مركز سعودي عالمي متخصص فى الأبحاث الطبية يتضمن في منظومته مركز بحثي متقدم فى المجال الطبي ومهمته الاستكشاف للعلوم البحثية والتدريب للكوادر والأطقم الطبية لأبناء المملكة.. كما يمكن البحث عن معظم العلماء العرب الذين هاجروا بسبب عدم وجود الدعم والتمويل بجانب العلماء الأجانب الذين ممكن نستخلص منهم خلاصة أبحاثهم، ويجب العمل على تأسيس كيان مؤسسي يخضع للضوابط المالية والقانونية ومخاطبة المنظمات غير الرسمية التي تعمل على تمويل مثل تلك المشاريع، والعمل على إعداد بروتوكول بين المؤسسة وكل المعاهد الدولية فى مجال البحث العلمي لعمل دورات وتبادل الخبرات وعمل البعثات، وتعزيز التعاون مع وزارة البحث العلمي بالمملكة فى توفير كوادر وتبادل خبرات واعتماد شهادات معترف بها وتوثيق براءات الاختراع.
ولنا أن نتصور لو توصلنا لاكتشاف عقار جديد أو لقاح أو جهاز جديد فى مجال البحث الطبي أو الوصول إلى علاج نهائي للأمراض المستعصية مثل السرطان أو السكري أو الضغط أو غيرها، لاشك بأن مثل هذا المشروع الضخم سيكون له انعكاسات إيجابية عالمية كبيرة ليس فقط على المستوى الوطني بل العربي والعالمي، إذ يمكن دعمه بعدة أوجه منها رجال الأعمال، الزكوات، والدعم الخيري من المساهمين الخيريين، والجمعيات الخيرية وتكون تحت إشراف حكومي.
وتكمن أهمية هذا المركز في مواجهة كل الفيروسات والسعي نحو ايجاد لقاحات وقائية بجانب إعداد دراسات وأبحاث تخدم المجتمع، فنحن في عصر نشهد بين فترة وأخرى حروبا فيروسية قاتلة، والأهم من كل ذلك أن الفيروسات أصبحت في وقتنا الحاضر تكتسب خاصية التحور الجيني وسرعة الانتشار.
يحدوني الأمل أن تحتضن بلادي مركزا طبيا متخصصا خاصا للأوبئة والفيروسات والأبحاث الطبية وإعداد اللقاحات كمشروع علمي وإنساني ضخم، وسيكون له بصمة عالمية في خدمة رسالة الطب، واتمنى أن أرى هذه الدعوة لهذا المشروع العظيم فى خدمة الانسانية أن يمول بجهود ذاتية وباحتضان ورعاية حكومية أسوة بما يحدث في العالم كله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.