نائب أمير منطقة جازان يتفقد طريق جبل القهر بمحافظة الريث..    #أمير_الحدود_الشمالية يدشن مشروعات منظومة البيئة والمياه بالمنطقة        بايدن يؤدي اليمين الدستورية رئيساً للولايات المتحدة    الهلال يكسب التعاون بهدفي غوميز و فييتو    هيئة الأفلام تطلق 28 مشروعاً سينمائياً للفائزين في مسابقة "ضوء"    لبنان تسجل 4332 إصابة جديدة بفيروس كورونا    سفير المملكة لدى تونس يقدم أوراق اعتماده للرئيس التونسي    التسوية الودية بعمل الرياض تحقق المستهدف من نسبة الصلح    مصر ترحب بالاتفاق بين الأطراف الليبية    جامعتي "الطائف" و "أم القرى" تشاركان ب 6 مبادرات رقمية في "ملتقى مكة الثقافي الخامس"    رسمياً.. بايدن رئيسا.. وهاريس أول نائبة أمريكية    وزير الصحة يدشن مشاريع صحية في المدينة المنورة        الكلية التقنية للبنات بمكة تختتم برنامج اللقاء التقني للمتدربات المستجدات    الأمين العام لمجلس التعاون يزور المركز الإحصائي لدول مجلس التعاون    جدة تحتضن منافسات المرحلة الاولى للدوري الممتاز للتنس    مجلس الوزراء: إدراج مخالفة «المجازفة بعبور الأودية والشعاب أثناء جريانها» بنظام المرور    أمير منطقة مكة المكرمة يرأس اجتماع مجلس نظارة الوقف        بضربتي جزاء...ضمك يُحقِق فوزه الثالث على حساب الباطن    الحكومة اليمنية: تصنيف المليشيا يحد من النفوذ الإيراني    فريق تقييم الحوادث في اليمن يفند عددا من الادعاءات الواردة من الجهات والمنظمات العالمية    أمير الحدود الشمالية يزور نادي التضامن برفحاء    شرطة مكة: القبض على 13 مقيماً سرقوا كابلات كهربائية وقواطع نحاسية من أحد مشاريع جدة    مؤشرا البحرين يقفلان على انخفاض    الأردن تسجل 978 إصابة جديدة بفيروس كورونا    "مسك تواد" تحتفل بختام أنشطتها لعام 2020            #أمير_القصيم يكرم العاملين والمبادرين في المصليات المتنقلة بالمنطقة    #أمير_تبوك يترأس اجتماع لجنة #الدفاع_المدني الرئيسية بالمنطقة    في اليوم الأخير من ولايته.. ترامب يعفو عن 73 مدان    برعاية الفيصل.. "أم القرى" تستقرئ مستقبل المملكة في ضوء تطلعات واستراتيجيات "سلمان الحزم"    "الغذاء والدواء": 76% نسبة تصحيح مخالفات "حساسية القمح"    #أمانة_الشرقية : الرقابة النسائية تزور 190 منشأة خلال ثلاثة أشهر    "حائل".. خريطة متنوعة من التجارب السياحة الطبيعية والتراثية في "شتاء السعودية "    التعاون الإسلامي" تدشن الموسم الفكري الثقافي 2021 بمحاضرة "التعليم العالي وكوفيد 19"    أسعار النفط تسجل ارتفاعًا للتعاملات الآجلة بنسبة 0.68%    اتفاقية بين "سلطان الخيرية" و"وادي مكة المعرفة" لتعزيز اللغة العربية عالميا    التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب واتحاد وكالات أنباء " يونا " يوقعان مذكرة تعاون    «العدل» تتيح إمكانية رفع جميع الدعاوى العمالية عبر «ناجز»    أمير نجران ينوه بجهود القطاعات العسكرية لحماية الوطن    أمير الجوف يستعرض إنجازات المشروعات الصحية    أمانة جدة تنجز 6 مشروعات لتصريف مياه الأمطار خلال 2020    ختام الورشة الشبابية للخط العربي بحضور اكثر من 70 متدربا    خادم الحرمين يرعى المؤتمر الدولي السادس للإعاقة والتأهيل    «ضمك» يعلن رحيل مصطفى    الشرقية: مسح ميداني لقياس رضى المستفيدين من خدمات «المياه»    أمير تبوك: تجويد المخرجات العلمية بالمتابعة أولاً بأول    السرور: بطولتنا أصبحت محطة عالمية لأفضل اللاعبين    ترقية «كأس العبية» إلى فئة «ليستد»    طلاب «موهبة» يحققون 400 ميدالية في 10 أعوام    تدشين معرض المخطوطات النادرة بمكتبة المسجد النبوي    مجلس الوزراء: نعتز بما حققته المملكة من نجاحات إصلاحية منذ إقرار «2030»    "شوؤن الحرمين" تطلق خططًا تطويرية لمجمع "صناعة الكسوة"    سمو محافظ الأحساء يستقبل مدير عام فرع هيئة الأمر بالمعروف بالشرقية    مطار المدينة يستقبل أولى رحلات معتمري الخارج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العطاء كالدواء
نشر في المدينة يوم 30 - 11 - 2020

العطاء هو أن تبادر بتقديم ما تستطيع للآخرين لتعلمهم بمكانتهم عندك ومدى تقديرك واحترامك لهم، فهو سلوك إنساني يساهم في تعزيز القيم النبيلة بين أفراد المجتمع، فالعطاء يعني الاهتمام ومد يد العون والرغبة في تقديم المساعدة وهو أحد الصفات التي لا تتوفر في كثير من الناس، فلا يتمتع الجميع بالقدرة على المنح والعطاء للآخرين وإن كانوا يملكون كل شيء، فالعطاء ليس أمرًا يسيرًا ولا سهلًا وهو ليس محصورًا في الأمور المادية فالعطاء متنوع، فمن الناس من يعطي من وقته ومنهم من يعطي من علمه ومنهم من يعطي من ماله ومنهم من يعطي من جاهه ومنهم من يعطي من جهده وغيرها العديد من النماذج المختلفة للعطاء، ولكن أجمل ما في العطاء أن المعطي يقدم ذلك العطاء بحب وشغف ومتعة فيما يقدمه فهو ليس عطاءً بالإكراه أو بشروط أو من أجل مقابل أو لمصلحة معينة بل بقناعة وحب وفي بعض الأحيان حرص كبير في أن يرى الآخرين سعداء بما يعطيه لهم.
العطاء متعة وهذه المتعة لا تنحصر في من يصلهم العطاء فقط بل هو متعة للمعطي أيضا فبعض من يعطي تجده يفرح بعطائه أكثر ممن يتلقى ذلك العطاء والسبب لأنه مؤمن بأن متعة العطاء أعظم بكثير من متعة الأخذ، وأن العطاء إنما هو توفيق من الله فالبعض قد يكون محرومًا من العطاء وغير موفق لأن يعطي الآخرين وإن ملك كل شيء.
العطاء لا ينحصر في تقدم المال بل إن قمة العطاء قد تكون أحيانًا في البسمة التي ترسم على وجوه الآخرين والتي قد تبقى في ذكراهم لفترات طويلة وقد تكون في دعوة أو في نصيحة أو مشورة أو كلمة طيبة أو حتى رسالة جوال، وقد يكون العطاء حتى في الإنصات والاستماع لمهموم مما قد يساهم في تفريج همه وكربه.
الجميع يمكنه أن يستمتع بالعطاء من خلال منح الحب والعرفان والوفاء والسلام بل وأحيانًا حتى طريقة النظر إلى الآخرين أو شكرهم أو الثناء عليهم بل وأحيانًا الوقوف فقط معهم عند المحن وفي الأوقات الصعبة وإشعارهم بأنك موجود ولم تبتعد عنهم أو تتجاهلهم.
العطاء كالدواء يحتاجه الكثيرون حتى تشفى صدورهم وقلوبهم، فما أجمل أن نعطي لننير طريقًا كان مظلمًا للآخرين، وما أروع أن نعطي عبر زراعة الأمل في نفوس اليائسين، وما أنبل أن نعطي من خلال الأخذ بيد التائهين إلى الصلاح، وما أجمل أن نعطي من خلال زراعة البسمة على شفاه المحرومين، فكثير من الأمراض التي نعاني منها قد يكون دواؤها في أن نعطي الآخرين ما نستطيع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.