4 حيوانات تتساوى مع الوعل الجبلي في العقوبات        سمو أمير منطقة جازان وسمو نائبه يستقبلان مدير صندوق تنمية الموارد البشرية ..        وظائف هندسية وإدارية في «مشروع نيوم».. الشروط ورابط التقديم    التحول والتخصيص بين الهلع والتطمين !    وكلاء إيران يدمرون اليمن واستقرار المنطقة        «اللبننة» القادمة    كيانٌ هشٌ وديمقراطيةٌ تحتضر    رئيسي.. من لجان المشانق إلى الرئاسة !                تعليق مثير من وليد الفراج على اعتذار الجابر    الدنمارك تقسو على روسيا برباعية وتبلغ دور الستة عشر في بطولة أوروبا            القبض على شخصين في الرياض سرقا محتويات المركبات بعد كسر زجاجها    مسيرة الإنجاز    بلقرن: القبض على مخالف يروج الحشيش المخدر    أمير حائل يستقبل الأمين العام لجائزة الأميرة صيتة للتميز        تطوير منظومة الفنون التقليدية            مساجد الأسواق.. والإغلاق !            277 ألف حالات خلع الأسنان وجازان تتصدر            الأخضر يهزم أوزبكستان بثنائية بكأس العرب لمنتخبات الشباب تحت 20 عاماً    فيصل بن فرحان يبحث مع مستشار #النمسا أبرز المستجدات والأحداث الإقليمية والدولية    تخريج 11 ألفا بجامعة القصيم    فيصل بن فرحان يبحث مع مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية وقف الانتهاكات الإيرانية للقوانين والأعراف الدولية    جمعية رؤية الأهلية للمكفوفين بالمدينة المنورة تحتفل بالكفيفات الخريجات.    ميزة جديدة من «واتساب» تفتح التطبيق على أجهزة متعددة دون إنترنت    «تعليم الرياض»: 9 برامج وأنشطة صيفية للطلاب والطالبات.. وجوائز مالية للفائزين    العناية الفائقة    استمرار التقيد بالإجراءات الوقائية في الحرمين استعداداً للحج    مواطنون ومقيمون بعد فتح مسجد قباء على مدار اليوم: المملكة حريصة على سلامة المصلين بتطبيق الإجراءات الاحترازية    دراسة حديثة: مكملات زيت السمك تساعد في مكافحة الاكتئاب    #أمير_الشمالية يستقبل مسؤولي المنطقة والمواطنين خلال جلسته الأسبوعية    النيران الصديقة تسقط كولومبيا    الإذاعات الدولية السعودية تخاطب العالم ب 15 لغة    سمو محافظ حفر الباطن يستقبل قائد قطاع حرس الحدود بالمحافظة    سمو نائب أمير منطقة جازان يستقبل مدير الجوازات بالمنطقة    العثور على جثة في بلجيكا يعتقد أنها لإرهابي    اليمين المتطرف يتقدم بالانتخابات جنوب فرنسا    الأمم المتحدة تتوقع تعافي الاستثمار العالمي خلال العام الحالي    تعرف على أسعار الذهب في السعودية اليوم الأثنين    جواز السفر ينتهي بعد اربع اشهر هل استطيع عمل خروج وعودة؟.. الجوازات تجيب    الأعلى منذ 18 شهر.. ارتفاع استثمارات الأجانب بالسوق السعودي    حالة الطقس: هطول أمطار رعدية بجازان والباحة وعسير ومكة المكرمة    ورشة تدريب على القراءة النوعية في أدبي أبها    القيادة تعزي رئيس زامبيا في وفاة كاوندا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تركيا ترسل دفعة "مرتزقة" جديدة إلى ليبيا
نشر في المدينة يوم 26 - 07 - 2020

كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان أن دفعة جديدة من المرتزقة السوريين الموالين لتركيا عادت من ليبيا، حيث كانت أنقرة أرسلتهم للقتال إلى جانب حكومة الوفاق ضد "الجيش الوطني الليبي"، وبلغ تعداد الدفعة التي عادت بنحو 120 مرتزق، ولكن بالمقابل تم نقل دفعة جديدة إلى ليبيا.
على صعيد متصل، علم المرصد أن القتلى ال 11 الذين قتلوا في معارك ليبيا مؤخراً، جرى نقلهم إلى سوريا ودفنهم الأسبوع الفائت، حيث جرى دفن 3 منهم في عفرين، بينما تم دفن البقية ضمن مناطق نفوذ فصائل "درع الفرات" بالريف الحلبي. ويوم الجمعة، نشر اللواء أحمد المسماري، المتحدث باسم قوات "الجيش الوطني الليبي" فيديو قال فيه إنه مشاهد لنقل تركيا مرتزقة سوريين إلى مدينة مصراته، معتبرا أن "هذا يعد تحديا للمطالب الدولية للتهدئة ووقف النار وكذلك يعد ما تقوم به أنقرة خرق للقرارات العربية والدولية التي تمنع نقل المرتزقة والمقاتلين الأجانب إلى ليبيا".
ووفقاً لإحصائيات المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن أعداد المرتزقة السوريين الذين ذهبوا إلى الأراضي الليبية حتى الآن، ارتفع إلى 16500 مرتزق من بينهم 350 طفلا دون سن ال18، عاد منهم نحو 5970 إلى سوريا، بعد انتهاء عقودهم وأخذ مستحقاتهم المالية، في حين تواصل تركيا جلب المزيد من عناصر المرتزقة إلى معسكراتها وتدريبهم. وكان المرصد السوري وثق سقوط مزيد من القتلى في صفوف مرتزقة الحكومة التركية، لتبلغ حصيلة القتلى في صفوف الفصائل الموالية لتركيا جراء العمليات العسكرية في ليبيا، نحو 481 مقاتل بينهم 34 طفلا دون سن ال 18، كما أن من ضمن القتلى قادة مجموعات ضمن تلك الفصائل. وذكر المرصد أن قرابة 400 مقاتل سوري استغلوا وجودهم في ليبيا وهربوا إلى أوروبا، ودخلوا إليها بطرق غير شرعية بصفة لاجئين عبر إيطاليا.
كما كشفت صحيفة الإندبندنت في تحقيق سابق لها عن مصير المرتزقة السوريين في ليبيا، وأشارت إلى أن أنقرة أوكلت لكبار قادة الكتائب السورية المدعومة من تركيا مهمة تجنيد المرتزقة، ووعدتهم بدفع 2000 دولار شهريا لمدة 4 أشهر، وهو أكبر بكثير من الراتب الذي يتقاضونه في سوريا للمحاربة إلى جانب القوات التركية حيث يبلغ 70 دولار شهريا. ونشرت حكومة الوفاق الوطني في أكثر من مناسبة خلال الأسابيع الماضية مقاطع مصورة تظهر الحشود العسكرية التابعة لها، وتقول إنها تستعد للهجوم على مدينتي سرت والجفرة.
وكان السماري أعلن في تصريحات صحفية، منتصف الشهر الجاري، أن الأيام المقبلة ستشهد معركة كبرى في محيط مدينتي سرت والجفرة، مشيراً إلى وجود تحركات كبيرة لقوات حكومة الوفاق في محيط المدينتين. وكان للمرتزقة السوريين دور كبير في فك حصار "الجيش الوطني" على طرابلس الذي دام ل14 شهراً، وقلب موازين الحرب في ليبيا، فقد نجحت بدعم تركي في استعادة مطار طرابلس وقاعدة الوطية ومدينة ترهونة.
تجنيد الأطفال
في الشهر الماضي، دعا فريق للأمم المتحدة أطراف النزاع في ليبيا والدول التي تدعمها إلى التوقف فورا عن تجنيد وتمويل ونشر المرتزقة والجهات الفاعلة ذات الصلة للحفاظ للاستمرار في الأعمال العدائية، وأشار إلى أن نشر المرتزقة في ليبيا يزيد فقط من كثرة وغموض الجماعات المسلحة والجهات الفاعلة الأخرى التي تعمل في سياق الإفلات من العقاب. وأكد الفريق أن التقارير تفيد بأن تركيا انخرطت في عمليات تجنيد واسعة النطاق ونقل المقاتلين السوريين للمشاركة في الأعمال العدائية لدعم حكومة الوفاق الوطني، وقال كريس كواجا رئيس مجموعة العمل في تقرير الأمم المتحدة: "تم تجنيد هؤلاء المقاتلين من خلال الفصائل المسلحة التابعة للجيش الوطني السوري المتهمين بارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في سوريا."
كما كشف التقرير عن إرسال آلاف السوريين، بمن فيهم صبية دون سن 18 سنة، إلى ليبيا عبر تركيا في الأشهر الأخيرة، وأعرب كواجا عن القلق من أن هؤلاء الأطفال "يأتون من وضع اجتماعي واقتصادي شديد الضعف ويتم استغلالهم بغرض تجنيدهم كمرتزقة." وأعرب الفريق العامل أيضا عن قلقه إزاء التقارير الأخيرة التي تفيد بأن المقاتلين السوريين يستخدمون الآن من قبل كل من حكومة الوفاق الوطني والجيش الوطني الليبي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.